موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا ::التجــديد العــربي:: القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور ::التجــديد العــربي:: فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط ::التجــديد العــربي:: فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح ::التجــديد العــربي:: وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج ::التجــديد العــربي:: السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها ::التجــديد العــربي:: ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي" ::التجــديد العــربي:: تظاهرات في بوسطن الأميركية ضد خطاب الكراهية ::التجــديد العــربي:: «الخطوط السعودية»: قطر لم تمنح طائراتنا تصاريح هبوط لنقل الحجاج ::التجــديد العــربي:: هجوم برشلونة: الضحايا من 34 بلدا ::التجــديد العــربي:: تعزيزات عسكرية لإنهاء معركة الجرود: في اليوم الثاني من العملية يرفع المساحة الجغرافية المحررة من قبل الجيش اللبناني الى 80 كيلومتراً مربعاً من مساحة المنطقة التي تبلغ 120 كيلومتراً مربعاً ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يعتقل 24 فلسطينياً في مناطق عدة من الضفة الغربية ::التجــديد العــربي:: السعودية تخصخص عشرة قطاعات حكومية ::التجــديد العــربي:: المصرف المركزي الصيني يسحب 50 بليون يوان من السوق ::التجــديد العــربي:: بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية يستضيف تراث المغرب الوطني لمهرجان "من فات قديمه تاه" ::التجــديد العــربي:: الافراط في تناول الطعام يتلاعب بالذاكرة والخضروات والفواكه مثل التوت واللفت والرمان تحصن الدماغ من ضعف الادراك وتمنح الجسم الطاقة ::التجــديد العــربي:: التدخين يصيب كبار السن بالوهن ::التجــديد العــربي:: نيمار يستعرض مهاراته ويقود سان جرمان الى فوز ساحق على ضيفه تولوز بسداسية بعد تسجيله هدفين ومساهمته في تمريرتين حاسمتين وتسببه بركلة جزاء ::التجــديد العــربي:: تشلسي يعوض تعثره الافتتاحي في 'البريمير ليغ ويفوز على توتنهام بفضل ثنائية لمدافعه الاسباني ألونسو ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي::

وحدها القوانين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يذكر ابن خلدون أن (حياة الشعوب تبدأ من البداوة، وتنتهي في الحضر، وإن الصنائع من توابع الحضارة)، بينما في المقابل الشعوب الظواعن وأهل الخيام،

كالمناطق الداخلية للجزيرة العربية، أو قبائل البربر قاطني الجبال والكهوف يأنفون من الصناعة وينشغلون عنها برعي الإبل.

ولعل ما يشير له ابن خلدون من غياب الصناعة والحرفية اليدوية عن أهل الوبر يرجع للطبيعة الصحراوية القاسية، الخالية من الموارد الطبيعية التي بدورها تؤسس للصناعات والاستثمار في الموارد الطبيعية وتسخيرها لخدمة الإنسان، بدليل أن العرب أنفسهم بعدما نزحوا من الطبيعة الصحراوية القائمة على اقتصاد الندرة، واستقروا جوار الأنهار والأرض الخصبة ذات الموارد الطبيعية الغنية نجدهم قد تأثروا بسكان تلك البلدان فازدهرت الصناعات الإسلامية بل مثلت منعطفا مهما في المسيرة العلمية بشكل متفوق على العالم القديم آنذاك، والساعة التي أقضت مضجع الملك الجرماني شارلمان، وظن أن بها جنّاً يعود تاريخها للقرن الثامن الميلادي.

الأنثربولجيون يقسمون مسيرة الحضارة البشرية إلى عدة ثورات كل منها تمثل مرحلة انقطاع زمني عما سبقها، الثورة الزراعية التي مثلت ثورة ضد مرحلة الصيد والالتقاط، الثورة الصناعية التي انقطعت عن المرحلة الزراعية الإقطاعية لتسخر مكتشفات عقل عصر النهضة للسيطرة على البيئة عبر الآلة والكشوفات، ولننتهي في العصر الحديث الذي يسمونه عصر الثورة المعلوماتية.

لكن داخل الجزيرة العربية بسبب حالة شبه انقطاع عن الحواضر الإسلامية، وتدني المستوى الاقتصادي والثقافي لفترات زمنية طويلة، توثقت علاقتهم بمرحلة الصيد والرعي والالتقاط والقيم الصحراوية القائمة على الانتماء القبلي المعزز للحروب والغزوات، وقيم الفروسية والكر والفر في مضمار الحرب.

فمن يدخل مضمار الوغى والمعركة، ويحمي القبيلة ويجلب لها دخلا عبر الغزوات، أصبح يمثل طبقة اقتصادية لها امتيازاتها التي تعلو على طبقة النساء والأطفال والصناع والعبيد، وكتب التاريخ كابن الأثير والذهبي تحتشد بأخبار مواسم الحج التي كانت تتوقف نتيجة لهجمات الأعراب على قوافل الحجيج.

الغزوات كونت تراتبية اجتماعية لسكان الصحراء، انتمت فيها المرأة والصناع والأطفال إلى الطبقة الهامشية الدنيا، لأنها ببساطة لم تشهد اقتسام الغنائم، عدا أنها هي نفسها قد تصبح عبئاً يحتاج إلى حماية.

في وقتنا الحاضر ما كان يسمى بطولات وفروسية، أمسى وفق قوانين العصر الحالي سطوا مسلحا على ممتلكات الغير، وتهديدا لهيبة الدولة، لكن منظومة القيم الاجتماعية تبقى كامنة في النسيج الاجتماعي، ومن الصعب تجاوزها بسهولة كونها أعرافا، وتحتاج سنوات طويلة لتضمحل وليحل بدلا منها قيم تنتمي للحاضرة والتمدن.

لكن ماذا لو تحولت تلك الأعراف إلى أحد معوقات التمدن والتحضر؟

يصبح هنا لابد من التصدي لها وفق الشرائع والقوانين لضبطها والحد من آثارها السلبية على المجتمع، سواء ما يتعلق بالمرأة وحقوقها من عضل وحرمان من الميراث، أو تفريق لعدم كفاءة النسب، أو ما يمارس من تفرقة عنصرية مواربة ضد شريحة اجتماعية، وأخيرا ما يتعلق بحقوق الطفل، وحمايته من العنف النفسي والجسدي وما سواهما.

إن كانت بعض الممارسات والأعراف الاجتماعية التي تنتمي إلى مرحلة زمنية في طور الاضمحلال باتت تشكل امتهاناً للفرد وإشكالية للدولة، فوحدها القوانين والتشريعات المدنية من شأنها أن تضبطها قبل أن تتحول فجأة إلى خبر عالمي تتداوله الوكالات.

***

omaimakhamis@yahoo.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا

News image

اتسعت رقعة البحث عن منفذ الهجوم المُميت في مدينة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي لتمتد إلى...

القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور

News image

موسكو –أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن القوات الجوية الروسية دمرت قافلة للجماعات الإ...

فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط

News image

فُقد عشرة بحارة أمريكيين وأصيب خمسة آخرون، إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط قبالة سوا...

فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح

News image

أعلن مدعي الجمهورية في مرسيليا، كزافييه تارابو، أن العمل المتعمد لشاب صدم بسيارته صباح الا...

وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج

News image

الرياض – بلغ عدد القادمين لأداء مناسك_الحج من الخارج عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية منذ...

السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها

News image

أعلنت السفارة الاميركية في موسكو اليوم (الاثنين) انها ستعلق منح تأشيرات دخول الى الولايات الم...

ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي"

News image

قتل ستة أشخاص بعد سقوط قذيفة اليوم (الأحد) قرب مدخل «معرض دمشق الدولي» الذي فتح...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي تنعي الكاتب المبدع محفوظ عبد الرحمن:أعماله الفنية الرائعة ستبقى خالدة في ضمير الأمّة ووجدانها

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

نعت الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي الكاتب القومي العربي محفوظ عبد الرحمن الذي كتب سي...

الطوفان

أميمة الخميس

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

لو تأملنا المقتنيات حولنا، وتساءلنا كم من هذه الأجهزة سيستمر معنا إلى العقد القادم...

كلمات من دفتر الأحوال…((1))

د. كاظم الموسوي

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

  حين يسألني صديق مبدع عن كتاب له، كان قد أهداني نسخة منه، مباشرة بلقاء ...

خالد مشبال كاتم أسرار الأمير الخطابي

عبدالإله المنصوري

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

  ورقة أخرى من أوراق الثقافة والإعلام في المغرب والعالم العربي تسقط من شجرة هذا ال...

نهاية حرب

ماهر طلبه

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

قصة قصيرة جدا حين بدأت الحرب أراد بيتنا أن ينجو بنفسه من القصف المتواصل،...

الأرصفة المتعبة في ندوة اليوم السابع

ديمة جمعة السمان

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

القدس: 17-8-2017 من ديمة جمعة السمان: ناقشت ندوة اليوم السابع في المسرح الوطني الفلسطيني في ...

تهت في أبجديتها

حسن العاصي

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

  هكذا كانت حين لمحتها حسناء تتنهد بأنفاس رطبة تتمايل بصدر مموج منشطر نصفين عينيها ...

أسطورة الملك آرثر "السيفية" (الملك آرثر: أسطورة السيف) (2017):

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

  أكشن وفنتازيا حديثة لأسطورة كلاسيكية ذات دلالات عصرية سياسية! فيلم ملحمي يتابع أسطورة الملك ...

فِي الْجَبَلِ

د. لحسن الكيري

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

تأليف: أَرْتُورُو بَارِيَّا أُوغَاثُونْ* ترجمة: الدكتور لحسن الكيري لقد حدث هذا في الخريف الأول من ...

إلى حدسٍ بين قلبي وعقلي

سائد أبو عبيد | الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

إلى مبصرٍ خلف غيمٍ سراجَ الحقيقةْ إلى قارئٍ مفرداتِ الذي قد يجيءَ بلا بوحِكِ الع...

وحيد الخّطو

محمد علوش | الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

ستقتلك النياشين ستذبحك العواصم فلا تساوم!!...

قلبي في القدس

د. عز الدين ابوميزر | الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

  أنَّىَ لِمِثْليَ في هواهُ يُداري وَأنَا أُزَيِّنُ بِاسْمِها أشْعاري هِيَ كِلْمَتي بِدمي أصوغُ حُروفَها...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3286
mod_vvisit_counterالبارحة33204
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129186
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر665623
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43737305
حاليا يتواجد 3023 زوار  على الموقع