موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

ما قصة التفويز بالجوائز والمسابقات والترضيات الإقليمية والعالمية للفلسطينيين؟؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


صرت مرة اسمع من الإعلام وأتابع عن فوز محمد عساف قبل سنوات قليلة مثلا بأنه أفضل المطربين المتسابقين عربيا أو ما أصطلح على تسميته بحسب برنامج المسابقات الغنائية في ذلك الوقت ﺑ(محبوب العرب في الغناء)،

ثم قبل شهر من الآن أو يزيد قليلا اسمع بفوز معلمة فلسطينية من بين عشر معلمات على مستوى العالم كأفضل أو من بين أفضل المعلمات عالميا.

ثم هاأنذا اليوم أفاجأ باختيار الأخت المعلمة حنان الحروب من الخليل كأفضل معلمة على مستوى العالم ضمن جائزة نوبل للتعليم.

أحس أننا في السويد أو في إحدى شقيقاتها من الدول الاسكندنافية أو في مناطق القوة والنفوذ العالمية؛ حيث سيداتي سادتي النهضة الحقيقية والتطور الهائل، المؤسس منذ قرون، لدرجة استعبادنا وإذلالنا، على أيديهم في فلسطين والعراق ولبنان وسوريا واليمن وليبيا، والى درجة استباحتنا ثرواتيا في الخليج ودوله.

ولا اعرف خلفية تلك الجوائز والترضيات الإقليمية والدولية بالنسبة لنا كفلسطينيين؛ أهو على استمرار الاحتلال الاجلائي الصهيوني لأرضنا وقبولنا به (الله يرحم أيام الجوائز الغربية لمصريين مناهضين للعروبة والإسلام وحتى الوطنية في الستينيات والسبعينيات والثمانينيات، ويرحم نوبل الشهيد أبو عمار للسلام مناصفة مع رابين عقب اتفاق أوسلو إلى أن أصبح بنظر الطغمة الاستعمارية الغربية مرة أخرى إرهابيا فتم تصفيته سياسيا وجسديا عام 2004)، أو ربما على ما تم توريطنا به جميعا تقريبا في الدخول في مظلة أوسلو سياسيا وامنيا وماليا وحتى ثقافيا.

أم على توريطنا بالمنظومة الاستهلاكية الفجة التي ترفضها الدول والتجمعات الصاعدة عالميا وفي المقدم منها الصين؟؟؟

أم على توريطنا في الانقسام والتحول إلى كانتونات جغرافية معزولة ومنقسمة سياسيا وإنسانيا وأخلاقيا ووطنيا بحيث صار مستحيلا توليفها وتجميعها؟؟

أم على منظومة تعليمية تلقينية استعبادية فاشلة تنقلنا من فشل إلى فشل أفظع؛ حتى صار الواحد منا يتمنى لو انه اختصر الطريق ولم يلتحق بالمدرسة ولا بالجامعة أصلا؛ لأنها باختصار لا تبني شخصية إنسان ولا شخصية وطني ولا شخصية مهني؛ هذا مع استبعاد وإزاحة حلم وأمل الوصول إلى التألق والإبداع؟؟؟

على من الكذب والدجل؟؟؟

أم انه حين تم منح محمد عساف لقب آراب أيدول؛ كان ذلك تقديرا أو كنتاج لدور مؤسسة فنية وموسيقية ودور أوبرا وغناء، أو كمخرج لمدارس ومؤسسات تعليمية في هذا الجانب؟؟

ما كل هذه المحاسن من تلكم الصدف؟؟؟

لماذا يتم إلهاؤنا والضحك على ذقوننا بهذا الشكل؟؟

الله يرحم سنغافورة وأحلامها مع بداية أوسلو وقيام السلطة الفلسطينية عام 93، 94!!!

لا اعرف لماذا يتم تتويهنا وتضليلنا بأحلام وآمال تحققاتها شكلية بل عبئية علينا في الوقت نفسه؟؟

انظروا ما الذي جلبته علينا سياسة القروض المفتوحة لشراء السيارات الفارهة والشقق الجاهزة بطريقة مخلة بحقيقة القدرة التمويلية لها من مدخرات أو ما تتطلبه من زمن ونشاطات حتى يتم الحصول عليها من عرق الجبين كما يقولون؛ هذا على حين أننا تحت احتلال وسلطة تحت الاحتلال تعلن ليل نهار عن شح مواردها لدرجة أنها تمنعت مؤخرا عن الاستجابة لأبسط طلبات قطاع المعلمين الأكثر أهمية بين القطاعات الوظيفية الأخرى، وهذا أيضا مع ما تم العمل عليه من إفقاد المواطن القدرة على أدنى ادخار وفي كل القطاعات تقريبا؛ بعدما تم تعميم سياسة تضخيم الأسعار والرسوم والضرائب، بشكل جنوني وبما يخالف كل قوانين الدنيا قاطبة!!!!

عن أي جوائز دولية وعالمية؛ والمعلمون كادوا أن يقوموا بثورة حقيقية نظرا لصعوبة أحوالهم المادية والمعنوية.

عن أي تعليم وتميز فيه؛ وقد صار أمره فوضى؛ فالذي يحصل على ثانوية معاد مرات وبدرجات متدنية يكون مستقبله في بلدي أفضل ممن حصّل أعلى الدرجات؛ فالتوظيف محجوز وفي كل القطاعات لهذا أو ذاك، حتى إن كان هذا أو ذاك لا يستطيع أن يتخذ رأيا أو قرارا مناسبا ولو بدهيا في هذه المسألة أو تلك، بل ويتعثر إملائيا في جملة يريد كتابتها أو حتى في ابسط المسائل الحسابية والرياضية؟؟؟

هناك فلسطينيون عمالقة في الفكر والمعرفة والثقافة والأدب والشعر والرواية وفي مجالات وحقول أخرى فلماذا لم يجر تقديرهم وتكريمهم لا محليا ولا إقليميا ولا دوليا؛ والسبب هو انتماؤهم الحقيقي لفلسطين وصحيح العروبة والإسلام.

أرجو ألا يفهم احد مني خطئا أو غلطا أنني ضد التميز والإبداع والموسيقى والغناء، أو أنني ضد الأخ محمد عساف أو الأخت حنان الحروب؛ فانا رجل طموح وأحب الإبداع وأحب الغناء والموسيقى؛ وأيضا أحب صوت محمد عساف العذب؛ وصوتي تقريبا من نسق صوته، ولكن الحقيقة أن أولوياتنا وأساساتنا أولى وأكثر أهمية من إلهائنا بأمور وشكليات واستهلاكيات لم نصل إلى مضامينها الحقيقية بعد؛ ذلك لأننا شعب تحت الاحتلال لا يزال يناضل لأجل حريته وتقرير مصيره.

المشكلة أن كثيرا منا يريد التغطية على مشكلتنا الحقيقية وهي الاحتلال، ويريد منع أي مواجهة حقيقية أو حتى اقل من حقيقية معه بكثير، وفي المقابل يريد أن نتعامل مع أوضاعنا وكأننا في اسكتلندا أو فنلندا، و بالتالي لا توجد أي مشكلة معنا، ويلهينا بالتالي بموسمياته المتعددة والمتنوعة عن دولتنا المستقلة ذات السيادة وعن مؤسساتنا الفاعلة وعن تقدمنا وانجازاتنا العديدة والمتنوعة، التي لا سند لها من واقع أو حقيقة.

ارحمونا يا جماعة!!!!.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

استطالة الأزمة وضرورة استدعاء البداية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

استهلال:   " أزمة دون هدف هي مهمة بلا نهاية ولا نهاية لها ، إنها ت...

بعد تسع سنوات

د. حسيب شحادة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  بعد تسع سنوات التقى حمدان بزميله همذان في بيت المقدس على فنجان قهوة. بعد ال...

الممثلة اليهودية العالمية ناتالي بورتمان ترفض جائزة اسرائيلية

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 25 أبريل 2018

  أثلجت صدورنا الممثلة والمخرجة اليهودية الامريكية، المولودة في القدس، وتحمل الجنسية الاسرائيلية ناتالي بورتما...

المسرح في أدب صدقي إسماعيل ١ ـ ٢

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كان صدقي إسماعيل “1924-1972″، رحمه الله، نسيج وحده فيما كتب من مسرحيات، لم يتتلمذ...

حين تفعل الثقافة فعلها

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  لم تكن مدينة أصيلة، ذات الطراز الأندلسي قبل أربعة عقود من الزمان وبالتحديد في الع...

«بسطة الكتب»

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كل حديث عن الثقافة في مجتمعنا، يستدعي ديباجة ثابتة، من نوع أن العرب لا يقر...

كالى وشيفا

جميل مطر

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كثيرا ما تحدثنا فى إحدى مجموعاتنا الكلامية عن تطور العلاقة بين المرأة والرجل عبر ال...

الصحفي جابرييل ماركيز

د. حسن مدن | الاثنين, 23 أبريل 2018

  أمر يُسعد كتاب الصحافة، وأنا أعد نفسي واحداً منهم، في صورة من الصور، أن مبد...

رأي ابن رشد في القضاء والقدر أو (التجويز)

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  لقد كان للفيسلوف العربي العقلاني ابن رشد, موقفا كلامياً وفقهياً من مسألة القضاء والقدر...

قصة واقعية من قصص النكبة :أبطالها من مدينة اللد - آخر مدن الصمود

دينا سليم

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  التقيت به في أمريكا أواخر سنة 2016 وتحديدا في سان فرنسيسكو عندما قام بزيارة...

مراجعة كتاب: "كيف تقول وداعاً"

بشارة مرهج

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  اشهد أن هذا الكتاب "كيف تقول وداعاً" جذبني ثم أسرني ثم قيدني بخيوط غير مر...

نسيم الشوق: أحبها لكنها من دين مختلف

سامي قرّة | الأحد, 22 أبريل 2018

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15835
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129647
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر876121
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53008553
حاليا يتواجد 2772 زوار  على الموقع