موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

القِدر العجيبة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


هناك دعاية منتشرة عن نوع من أنواع (الرز) تظهر فيها امرأة متألمة بسبب سهرات زوجها اليومية مع رفاقه! لذا تستجيب لنصيحة إحدى صديقاتها حول الوصفة السحرية التي تبقي زوجها بالبيت إلى جوارها،

عبر وجبة عشاء مكونة من رز..، وبعد الرز فجأة وبعصا سحرية يقرر الزوج تمضية سهرته في المنزل.. وينتصر الرز.

من الصعب أن أجد مسوغا لصانعي هذا الإعلان يبرر كمية الضحالة الفائقة! وسأضرب صفحا عنه كونه جزءا من الثقافة الاستهلاكية الهشة التي تستهدف عموما لا يحتاج أو لا يريد أن يفكر، بل فقط أن يستمتع، ويظل في درك الحاجات الأولية والغرائز.

فقط أود أن أستفسر عن كمية الملوثات التي سكبها هذا النوع من الإعلان في الفضاء العام مثل:

- بالنسبة لفن صناعة الإعلان نجد هذا الإعلان تكريسا لثقافة الاستسهال والتقليد وتوسل الطروحات النمطية الساذجة (أسهل طريق لقلب الرجل.. معدته)، تلك الثقافة التي يغيب حتما عنها الإبداع والدهشة، رغم أن صناعة الإعلان العالمية بحد ذاتها أصبحت صناعة متفوقة تحتاج ذكاء وخيالا جامحا وتقنية متطورة تأخذ المتلقي لحافة الإبهار في ثوان.

- إعادة تدوير الصورة النمطية للمرأة/ الشيء، ذلك الشيء المعني بتلبية الغرائز بجميع اشكالها، وليس المرأة/ الذات واستقلال الوعي والهوية.

- تكريس اغتراب المرأة عن نفسها وأدوارها داخل العائلة، والوسيلة التي تدير بها علاقة ناجحة مع زوجها، مع إسقاط بعض الدفء والحب والمودة والرحمة والاحتواء.. واستبدال جميع هذا بقدر الرز! حيث لا جدوى من تفعيل ملكات الخلق والإبداع لدى المرأة أثناء مواجهة عقبات وتحديات حياتية، بل غمامة شعور جمعي تجعلها أسيرة أقدار أبدية عاجزة عن الانعتاق منها.

يذكر هربرت ماركوز في كتابه "الإنسان ذو البعد الواحد" ترجمة جورج طرابيشي (أن لغة الإعلام هي لغة عارية من التوتر والتناقض والتطور والصيرورة، لغة عاملية، سلوكية، بلا تاريخ، ومقفلة على ذاتها للإنسان بحيث بات ما هو غرائزي حيواني يحدّد ما هو إنساني، فالمجتمع الصّناعي قد نجح في استبدال الهوّية العقلانية بأخرى غرائزية بدائية من خلال اختزال إنسانية الإنسان وردّها إلى بعد واحد، وهو إرضاء الحاجيات أو الاستهلاك، فالإنسان إنسانا بقدر ما يستهلك).

بالطبع أهم لغة يتوسلها الإعلام هي التكرار، فعبر التكرار تصبح المعطيات مهما كانت ساذجة ولا معقولة إلا أنها تتسرب رويدا رويدا إلى الوعي العام للمجتمع حتى تصبح جزءا من مكوّنه الفكري وثقافته، أي إعادة انتاج الغباء وليس فقط تدويره بل وتسويغه، وجعله مرجعية مضللة.

فتتحول السلع إلى نوع من الحمى الجمعية تجتاح الناس لتحافظ على هيكلية اجتماعية مسبقة، فيضطرون إلى البحث عنها واقتنائها كجزء من الحفاظ على حيزهم وتراتبهم الاجتماعي.

فالاستلاب يحدث عندما يتوحد الشخص مع الوجود المفروض عليه ويجد فيه تحقيقا وتلبية ما يظن أنها حاجاته، حيث يشير هربرت ماركوز في نفس الكتاب (إن مجتمع التشيؤ الذي يتخذ واجهة الرفاه الاقتصادي مضطر دوما إلى خلق حاجات كاذبة ومن ثم تلبيتها).

ثقافة الاستهلاك هي ثقافة ماكرة ومراوغة، هدفها الأول هو بث رسائل متصلة تستهدف الغرائز والحاجات البدائية، ولتمارس مزيدا من الاقصاء والاستلاب للفرد أمام تصوره عن الطريقة المثلى للعيش.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حقيقة العنف ولا عنف الحقيقة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 23 مايو 2018

  يدرك الروائي الفرنسي ألبير كامو المولود في الجزائر أن المنافسة «السياسية» أحياناً تضطّر صاحبها...

دمعة عـين لك يا جمــال العَـبراق

نجيب طلال

| الأربعاء, 23 مايو 2018

دمـــعــة:   هـا هي اليوم ورقة أخـرى من أصدقاءنا ؛ تسقـط في هـدوء وتسلم روحها ...

امرأتان

جميل مطر

| الأربعاء, 23 مايو 2018

  عرفتهما طفلتين «شقيتين» ثم فتاتين رائعتين، محط أنظار عديد الرجال وملتقى طموحاتهم وأحلى رغباته...

بمثلي تُرادُ البلاد..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 19 مايو 2018

1. مُرِّي مع الرِّفْقِ يا قُمْريَّةَ البانِ قدْ كنتُ مَيْتاً وربُّ البيتِ أحياني تلكَ...

رحيلك الموجع

شاكر فريد حسن | الجمعة, 18 مايو 2018

الى ابن عمتي وزوج أختي المرحوم محمد صالح خليل *** رحلت وارتحلت عن الدنيا...

يوميات ما قبل فناء العربان

جميل السلحوت | الجمعة, 18 مايو 2018

ليلى استيقظت ليلى ابنة ثمانية الأشهر مبكرا، انتبهت لها والدتها وهي تردّد بصوت طفوليّ حزي...

أيديولوجية الكادحين قوة للحركة...

محمد الحنفي | الجمعة, 18 مايو 2018

عندما اختار الشهيد عمر... أن تصير... أيديولوجية الكادحين......

قطة الدور الثالث

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 18 مايو 2018

  مرة أخرى تنشب هذه القطة اللعينة أظافرها في كيس القمامة المغلق بعناية وتبعثر محتويا...

مصيبة الأبناء وفرح أبناء الأحفاد

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 18 مايو 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة التي رواها سميح بن الأمين بن صالح ص...

عزالدين عناية في حوار حول الترجمة:

| الخميس, 17 مايو 2018

  بعض مؤسسات الترجمة العربية هي هدْرٌ للمال العام وأكذوبة كبيرة باسم الترجمة حاوره الصحفي ...

"استعارات جسديَّة" للشاعر نمر سعدي: خرائطُ الجرحِ في طينٍ أثيم

بقلم: سلوى الرابحي/ شاعرة من تونس | الخميس, 17 مايو 2018

من خرائط الجسد وأشجاره، من مجاز القلب، من رمل يقلّب رمله في صحارى الروح،...

صدور رواية "هذا الرجل لا أعرفه" للروائية المقدسية ديمة جمعة السّمان

| الخميس, 17 مايو 2018

حيفا- القدس: من يارا أبو هلال: عن مكتبة كل شيء الحيفاوية صدر هذا اليوم روا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20011
mod_vvisit_counterالبارحة26491
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع108995
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي208477
mod_vvisit_counterهذا الشهر647176
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53812920
حاليا يتواجد 1967 زوار  على الموقع