موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

صاحب الزنادقة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في أواخر القرن الثاني الهجري عندما بلغت حواضر الدولة العباسية أوج تحضرها واستقرارها، انعكس هذا بدوره على الحياة الفكرية في تلك المرحلة ، وأصبحت المدن الكبرى آنذاك حاضنة لجميع تجليات النشاط الفكري فاستقرت المذاهب الفقهية الأربعة، ونشط علم الكلام وطرقت بعض أبواب الفلسفة مما أثمر عن ظهور أول فيلسوف عربي آنذاك (الكندي).

 

لكن عموماً لم تكن الأمور تحمل هذه الصورة المضيئة فقط!

فمقابل هذا التألق الفكري، ظهرت بعض التيارات التي تقاوم هذه التجليات الإبداعية، وتتهمها بالتبديع والزندقة إلى الدرجة التي ظهرت فيها مهنة (صاحب الزنادقة) لملاحقة من يشتبه بهرطقتهم.

وهي باختصار شكل من أشكال محاكم التفتيش أول من تصدى لها هو (عبدالجبار المحتسب) في إبان خلافة الهادي حيث أصبح عبدالجبار يفتش القلوب والنوايا ويحاسب بالشبهات والوشايات، ليس فقط المشتبه بهم من متعاطي علم الكلام بل الأدباء والشعراء أيضاً.

ولو تتبعنا أسماء الشعراء والأدباء الذين تمت ملاحقتهم واتهامهم بهذه التهم لتفاجأنا بكثير من رموز الذاكرة الشعرية والأدبية الإسلامية.. مثل ابن المقفع والكندي والفارابي وبشار بن برد وأبي نواس وطالت التهم في عصور لاحقة أبا حيان التوحيدي، والمتنبي الذي زعموا بأنه ادعى النبوة، وأخيراً الفيلسوف الشاعر أسير المحبسين أبي العلاء المعري.. والأسماء الآنفة على سبيل المثال لا الحصر.

ولنا أن نتخيل لو أن المدونة الأدبية والشعرية فقدت نتاج تلك الأسماء الفكري والأدبي، كم ستكون خسارة كبيرة، قد توازي إغراق التتار مكتبات بغداد.

ومن وقتها ظل (صاحب الزنادقة) جزءاً حاضراً بقوة في فسيفسائنا الفكرية، وإن كان يتغير من هيئته وأسلوبه من عصر لآخر.

ولعل مرد هذا الأمر يرجع إلى خلط الأدبي والشعري والفكري، مع الأمني (البوليسي) والفقهي!!

فلغة الأدب والفكر هي لغة متحولة الدلالات متغيرة الصور، تقوم على الصور النافرة من المكرور التعليمي فتزدان بالأخيلة والظلال والإيحاءات، لغة مهمتها تجاوز النمطي والتقليدي من الكلام، لتفتيق المعاني واستجلاب صور بكر، وأخيلة طازجة، تحقق الصدمة الجمالية المتعة الفنية التي هي لب العملية الإبداعية برمتها، وأحد أركان حضارة خالدة كان العرب فيها أهل بلاغة وفصاحة. لاسيما أن المتذوق للشعر يبادره بأحاسيسه ووجدانه لينتهي إلى عقله.

على النقيض من هذا الشعر الفقهي!! فالشعر الفقهي هو شعر وعظي مدرسي يتسم بالمباشرة والتقريرية تغيب عنه الأبعاد الجمالية، يقول ابن بسام (إن شعر الفقهاء ليس فيه بارقة تسام) حيث عزا ابن خلدون هذا القصور إلى المهمة التعليمية الوعظية التي يقوم عليها شعر الفقهاء، (وإن كنت أستثني أنا كذوق شخصي أشعار الشافعي وابن حزم).

ومن هنا تأتي خطورة محاكمة نوايا الشعراء بأدوات قياس لا تعي أبعاد خطابهم الجمالي!! على كل حال هو مبحث طويل ولكن في النهاية نصل إلى أن الفكر والأدب والشعر، هما نطاقان معرفيان يختلفان عن نطاق الفقه والفكر الوعظي، وعندما نحاول أن نقيس محتويات نطاق بأدوات النطاق الآخر، نكون كالذي يقيس حرارة مريض بميزان تفاح!! فكل منهم يستقل بحيزه وأدواته وأسلوب استقباله.

ومحاولة (صاحب الزندقة) اتهام الشعراء وتأويل نصوصهم، ومعاقبتهم على الشبهات، هو اعتداء على جزء من هوية أمة الفصاحة والبلاغة وطمس لها، وإحداث شرخ عميق في ديوان العرب.. وتمزيق لجلال وبهاء صفحاته.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

استطالة الأزمة وضرورة استدعاء البداية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

استهلال:   " أزمة دون هدف هي مهمة بلا نهاية ولا نهاية لها ، إنها ت...

بعد تسع سنوات

د. حسيب شحادة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  بعد تسع سنوات التقى حمدان بزميله همذان في بيت المقدس على فنجان قهوة. بعد ال...

الممثلة اليهودية العالمية ناتالي بورتمان ترفض جائزة اسرائيلية

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 25 أبريل 2018

  أثلجت صدورنا الممثلة والمخرجة اليهودية الامريكية، المولودة في القدس، وتحمل الجنسية الاسرائيلية ناتالي بورتما...

المسرح في أدب صدقي إسماعيل ١ ـ ٢

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كان صدقي إسماعيل “1924-1972″، رحمه الله، نسيج وحده فيما كتب من مسرحيات، لم يتتلمذ...

حين تفعل الثقافة فعلها

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  لم تكن مدينة أصيلة، ذات الطراز الأندلسي قبل أربعة عقود من الزمان وبالتحديد في الع...

«بسطة الكتب»

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كل حديث عن الثقافة في مجتمعنا، يستدعي ديباجة ثابتة، من نوع أن العرب لا يقر...

كالى وشيفا

جميل مطر

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كثيرا ما تحدثنا فى إحدى مجموعاتنا الكلامية عن تطور العلاقة بين المرأة والرجل عبر ال...

الصحفي جابرييل ماركيز

د. حسن مدن | الاثنين, 23 أبريل 2018

  أمر يُسعد كتاب الصحافة، وأنا أعد نفسي واحداً منهم، في صورة من الصور، أن مبد...

رأي ابن رشد في القضاء والقدر أو (التجويز)

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  لقد كان للفيسلوف العربي العقلاني ابن رشد, موقفا كلامياً وفقهياً من مسألة القضاء والقدر...

قصة واقعية من قصص النكبة :أبطالها من مدينة اللد - آخر مدن الصمود

دينا سليم

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  التقيت به في أمريكا أواخر سنة 2016 وتحديدا في سان فرنسيسكو عندما قام بزيارة...

مراجعة كتاب: "كيف تقول وداعاً"

بشارة مرهج

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  اشهد أن هذا الكتاب "كيف تقول وداعاً" جذبني ثم أسرني ثم قيدني بخيوط غير مر...

نسيم الشوق: أحبها لكنها من دين مختلف

سامي قرّة | الأحد, 22 أبريل 2018

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1007
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع114819
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر861293
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52993725
حاليا يتواجد 1597 زوار  على الموقع