موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

يروى عن الأصفهاني

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يروى في كتاب الأغاني للأصفهاني بينما (عبدالله بن عباس) جالس في المسجد الحرام وعنده نافع بن الأزرق زعيم فرقة الأزارقة من الخوارج،

وهي كما يشير إليها المؤرخون من أشد فرق الخوارج تطرفاً (وكأني بهم في حضرة ابن عباس أجلاف، غلاظ الطباع، شعُث الشعور واللحى، بهيئة منفرة تقترب من هيئة الدواعش في وقتنا الحاضر)، إذ أقبل الشاعر الغزل المعروف عمر بن أبي ربيعة، وكان بهي الطلعة وضيئا في ثوبين مصبوغين ممصرين، دخل وجلس في مجلس ابن عباس، فأقبل عليه ابن عباس متهللا، وقال أنشدنا يا ابن أبي ربيعة فأنشد عمر قصيدته التي كان مطلعها:-

أمن آل نُعم أنت غاد فمبكر... غداة غد أم رائح فمهجّر

حتى آتى على آخرها، وكان ابن عباس يحفظ القصيدة الغزلية إلى الدرجة التي جعلته يرددها ويراجعها مع صاحبها، فاحتدم نافع بن الأزرق وصاح بما يعرف عن الخوارج من السفه والطيش وخفة العقل: الله يا ابن عباس إنا نضرب إليك أكباد الإبل، من أقاصي البلاد نسألك عن الحلال والحرام، فتتثاقل عنا، ويأتيك غلام مترف من مترفي قريش فينشدك..

لم ينج ابن عباس حبر هذه الأمة من مزايدتهم على دينه، وما برح الخوارج من حينها خارجين! ناقمين متصحرين.

تلوثت أيديهم بدم الصحابة والتابعين، ولا يروي التاريخ عنهم إلا أشرس الحكايات وأشدها ظلمة، أعاريب غادرتهم المروءة وانطلقوا يجزون الرؤوس، ويبقرون البطون، ويقرؤون القرآن فلا يغادر حناجرهم، أشاح عنهم ابن عباس فهو يعي بأنهم أولئك الذين يحقر صلاته عند صلاتهم، وصيامه عند صيامهم.. لكنهم أيضا يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية.. أعاريب طقوسيون منشغلون بمظاهر العبادات والطقوس والشعائر الخارجية.. ولم يبلغ الإيمان قلوبهم.

هذا التيار المتوحش لم ينضم له رجل واحد من الصحابة أو حتى التابعين.. بقي عبر التاريخ الإسلامي تخبو جذوته ويتراجع، ومن ثم لا يلبث أن ينشط ويتأجج ويتغذى على ثقافة الاستبداد والظلم.

وكما أشاح عنهم حبر هذه الأمة وأخذ في الاستماع لتجليات الجمال والفكر والأدب.. كذلك هي الفنون والآداب ترياق سموم خطاب التوحش؛ فخطاب التوحش يقارع بالفنون والآداب والموسيقى، والمسرحيات، والأفلام.

أين فنوننا الشعبية عن ساحات المدن وميادينها؟ بهاء وجلال العرضة النجدية، وبهجة المزمار والسمسمية وطرب المقام الحجازي، خطوة الجنوب تراقص دحة الشمال، هل نترك الميادين لتستبد بها داعش وأخواتها؟

مسؤولية المؤسسات الثقافية عظمى في هذا المجال، لأن من البؤس أن تتحول الإجازات الموسمية إلى مواسم اصطفاف باتجاه بوابات الخارج.

الفنون والآداب هي أبهى تجليات العمران البشري، هي الاحتفاء بكل ماهو نبيل ومهذب للطبع والفطرة، يسمو بالنفوس ويصقل الذائقة.

الفنون والآداب ترياق التوحش والبدائية.. نفر عبدالله بن عباس من ناب نافع الأزرق، ولاذ بشعر ابن أبي ربيعة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بمثلي تُرادُ البلاد..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 19 مايو 2018

1. مُرِّي مع الرِّفْقِ يا قُمْريَّةَ البانِ قدْ كنتُ مَيْتاً وربُّ البيتِ أحياني تلكَ...

رحيلك الموجع

شاكر فريد حسن | الجمعة, 18 مايو 2018

الى ابن عمتي وزوج أختي المرحوم محمد صالح خليل *** رحلت وارتحلت عن الدنيا...

يوميات ما قبل فناء العربان

جميل السلحوت | الجمعة, 18 مايو 2018

ليلى استيقظت ليلى ابنة ثمانية الأشهر مبكرا، انتبهت لها والدتها وهي تردّد بصوت طفوليّ حزي...

أيديولوجية الكادحين قوة للحركة...

محمد الحنفي | الجمعة, 18 مايو 2018

عندما اختار الشهيد عمر... أن تصير... أيديولوجية الكادحين......

قطة الدور الثالث

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 18 مايو 2018

  مرة أخرى تنشب هذه القطة اللعينة أظافرها في كيس القمامة المغلق بعناية وتبعثر محتويا...

مصيبة الأبناء وفرح أبناء الأحفاد

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 18 مايو 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة التي رواها سميح بن الأمين بن صالح ص...

عزالدين عناية في حوار حول الترجمة:

| الخميس, 17 مايو 2018

  بعض مؤسسات الترجمة العربية هي هدْرٌ للمال العام وأكذوبة كبيرة باسم الترجمة حاوره الصحفي ...

"استعارات جسديَّة" للشاعر نمر سعدي: خرائطُ الجرحِ في طينٍ أثيم

بقلم: سلوى الرابحي/ شاعرة من تونس | الخميس, 17 مايو 2018

من خرائط الجسد وأشجاره، من مجاز القلب، من رمل يقلّب رمله في صحارى الروح،...

صدور رواية "هذا الرجل لا أعرفه" للروائية المقدسية ديمة جمعة السّمان

| الخميس, 17 مايو 2018

حيفا- القدس: من يارا أبو هلال: عن مكتبة كل شيء الحيفاوية صدر هذا اليوم روا...

المرأة والصنم - 02 -

نجيب طلال

| الخميس, 17 مايو 2018

مُلحق السؤال لقد طرحنا سابقا هل يحق للأديبة - خناثة بنونة- أن تكون (هي) الص...

الجشع المعيب..

د. بنعيسى احسينات

| الخميس, 17 مايو 2018

في عالم الجشع المعيب.. في عصر الاستهلاك العجيب.. ينبطح العقل لمن...

حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة

فراس حج محمد

| الخميس, 17 مايو 2018

في كلّ مقالة تنشر حول القراءة، وفي احتفاليّات معارض الكتب الوطنيّة والدّوليّة، ثمّة أسئلة تثا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26561
mod_vvisit_counterالبارحة29475
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56036
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي208477
mod_vvisit_counterهذا الشهر594217
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53759961
حاليا يتواجد 2904 زوار  على الموقع