موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

إلى بحرِ إيْجَة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إلى بحر إيْجَةَ.. كان السَّفَرْ،

وكانت طقوسٌ على الماء، كان السَّهَرْ.

ترامت شُموسٌ هناكَ، وغاضَت همومٌ كبارٌ،

 

وعادَ الكبار صغارًا..

 

وطابَ اللقاءُ وطابَ السَّمَرْ.

وراحتْ سرايا من الرَّغباتِ، على صهواتِ الرياحِ، تجوبُ البحارْ،

عرايا على صفحاتِ سرابٍ، بعيدِ المنالِ، قريبِ النظرْ..

تُحبُّ المرايا، ورسمَ العرايا، وكشفَ الخفايا، وخطفَ الصُّوَرْ.

وأشرَق في الماءِ، في بحرِ إيْجَةَ،

سربُان باللازورد المزنَّر بالاحمرارْ،

سربُ عرابٍ صبايا، وسربُ محارْ،

على ليلكٍ ناضرٍ، وبقايا نهارْ،

ومرجان شِعبٍ يموجُ، وما لتمواجه من قرارْ..

تُكاثِرهُ موجةٌ من خدَرْ..

فيُخفي المحارَ المعرَّى، ويبدي الصبايا على سررٍ من بهارْ.

نظرنا.. انبهرنا، وذبنا انبهارًا..

وشابت شفاهَ الكبارِ اشتياقًا..

لأيام كانوا صغارْ..

وماج الصغارُ، وغابَ الحذَرْ..

وأطلق شيخٌ عنانَ الصِّبا في المدارْ..

وأبحر قلبٌ على قاربٍ،

ليتبع قلبًا يصيدُ المحارْ..

فصحنا: مُهَيلَك يا شيخ..

فاشتدَّ، واشتدَّ، حتى استبدَّ،

وراح يباري الرياحَ، وينفثُ شوقًا بنارْ..

ضحكنا، فرِحنا، طرِبنا..

تراشقت الأعينُ ضحكاتِنا،

وراحتْ، مع الموجِ، نحو الديارْ..

يرتِّلها الطيرُ مثلَ التسابيحِ،

يغنِّي مسارًا، وينسى مسارْ..!!

فرِحنا.. طربنا.. وصرنا صفاءَ المرايا..

وصار المدى مفعمًا بالندى،

بصوتَ أصواتنا، والصدى..

وكلُّ الدنا لغنانا انتظارْ..

ـ ٢ ـ

وفي بحرِ إيجةَ، من بحرِ إيجةَ..

أقبَلَ غيمٌ يجرُّ الإزارْ..

ثقيلٌ الدِّثار، كئيبُ الظلال، بعيدُ المزار، يُظَنُّ.. قريب المزارْ..

يراسلُ بالبرق كلَّ الجهاتِ، وكلَّ البحارِ، وكلَّ القفارْ..

ويرعدُ.. نهتزّ رعبًا، ونَسْتافُ بردًا، ويَستاف نارْ..

وينشر تطييبَ عشبٍ، وآثارَ تربٍ، وموجاتِ غارْ..

وينهَلُ من كلِّ عرقٍ دماءً، وماءً.. حياةً،

ليسقي شروخَ البلادْ..

ويروي قلوبَ العبادْ..

ويحكي الحكاياتِ في كلِّ وادْ..

يغنّي “العتابةَ، والمَيْجَنا”..

على بيدرٍ من ثمار المنى..

ويعطي الجمالَ، ويعطي الغِنى..

ويحيي الصَّبابَةَ في كلِّ قلبٍ..

وعُرسًا تضجُّ به كلُّ دارْ،

ويزجي إلى الأرضِ بُشرى الربيعِ..

ففي الأرض تنمو المنى بالمطرْ.

ـ ٣ ـ

على بحرِ إيجةَ كان السهرْ..

وكان اللقاءُ، وكان السَّمرْ..

وكان الغناء، وكان البَطرْ..

وكانت لنا وقفة في الزمان..

كقصف الرعودِ، وزخِّ المطرْ.

ومن بحرِ إيجة عدنا سرايا..

خسرنا المطايا، ولهوَ السفرْ..

وما عادَ سربُ الرِّغاب العرايا على صهوات الرياح،

ولا عاد لحن الوترْ.

وغابَ سرابٌ يحبُّ المرايا، ويختارُ رسمَ العرايا، وكسرَ الصورْ..

وأمعنَ في الغوصِ حتى النهاية، سربُ الصبايا، وسربُ المحارْ..

وشيخٌ شديدُ المراسِ تَصابى، فأعيا الرياحَ، وعلَّا وطار..

وما عاد عطر البراري إلينا، ولا سهرات السَّمَرْ..

لقد عاد زخُّ المطر..

وعدنا يتامى المطر..

ومن بحر إيجة جئنا،

لنبدأ أصل الحكايةِ، سِفرَ السَّفرْ..

ونحكي عن المبتدا والخبرْ..

عن اليوم، والأمسِ، والمنتظَرْ.

ومن بحرِ إيْجَة..

إلى بحرِ إيْجة..

بدأنا السفر.

يا لقلبي.. كيف يبقى؟!

كلما أشرقت الضحكةُ في بيتٍ سعيد،

كلما غرَّد طفلٌ في مُهيدٍ من ضلوع السنديان،

كلما أشرقت الفرحةُ في عينينِ، وامتدَّ الحنان..

جنةً.. فيضَ أمانٍ وأمان..

كلما دارت دواليبُ الزمان..

غام مني الرأس، والعينان، واسودَّ المكان..

وانطفا مصباح قلبي..

وتغشَّاني ظلامٌ، راح يُبدي ويُعيد..

يسرد القصةَ من أوَّلها،

ثم يحكي، ثم يحكي ويزيد.

خطوةٌ في العتمة السوداء يخطوها دمي..

ثم أخرى في محيطٍ من دماءٍ وجليدْ..

آه.. قدَّامي محيطٌ من دماءٍ وجليدْ..

فيه ليلٌ، وأفاعٍ، ورياحٌ هائجاتْ..

وبقايا من أنينٍ، وقصيدْ..

وكُسيْراتُ قديدْ..

وتفاصيلُ حياة تترامى من بعيدْ..

وضفافٌ للسبايا، وضفافٌ للعبيدْ..

وفحيحٌ للنوايا، وزئيرٌ للوعيدْ.

ـ ٢ ـ

ذكرياتي، ودموعي..

نبضُ قلبي، وخشوعي..

وتفاصيلُ ذهابي، ورجوعي،

في فضا روحي، وفي الكون البعيدْ..

كلها تُبدي، تُعيد..

وتحاكي ذلك الوقت الشديد..

يومَ ودَّعتُ صغيري في متاهات النشيدْ..

بين أنواحِ الصبايا، وجراحٍ، وصديد.

راح يحبو عبرَ بواباتِ موت..

وسياط تتولاني، وأسياخُ حديد..

وصراخ الكَبْدِ يُبدي ويُعيد.

”آه يا كبدي، ويا وجدي، ويا طفلي الوحيد..

آه يا ظِلي، ويا حبلَ الوريد..

كيف تدنيني وأبقى في البعيدْ..

كيف يا ترياق روحي..

كيف تبقي في يدي قيدًا، وفي قلبي نشيدْ..

وأنا زحفٌ على الجمرِ، إلى ظلٍّ على نهرِ الجليد..

كيف يا ترياق روحي.. وأنا أنتَ، أبيدٌ في أبيدْ”؟!

صامدُ الروح، ولكن..

كيف لم أكسرْ قيودي..؟

كيف لم أقطع صِلاتي بوجودي، بالعبيدْ..؟

كيف أبقى.. والبقايا، والمنايا، والحكايا..

في خلايايَ.. صديدٌ في صديدْ..

رملُ بيداءٍ مسجّى، ورياحٌ من جليدْ..

وأمامي ظلمة الوقت بحارٌ..

وأنا الزنجي محمولًا إلى سوق العبيدْ..

في ضلوعي مرضُ السلِّ، وفي عينيّ رعبٌ، ونزيفٌ في الوريد..

يا لهذا القلب من غِرٍ، ومجنونٍ، وجبارٍ عنيد،

سرَّحَ الروحَ ببيداء الزمان..

وانتشى حلمًا على وسع المكان..

في دهاليز حياةٍ من رمادٍ، وجليدٍ، وحديد..

يتحدَّى وينادي،

مثل مفتون البوادي،

مثل مفجوعٍ بحبٍ،

مثل مسكونٍ بجان في النوادي:

“أين حُبي، وحياتي، وصِغيري، ونشيدي..

أين عيدي..

فيضَ روحي، ومسرّاتي،

مجالاتِ الأمان..

أين قومي، أين أهلي..

أين ظِلّ البيت، والبسمة، إسْفارُ الحنان..

أين ما كُنّا، وكان..

أين يا هاذا الزمان..”؟!

ـ ٣ ـ

يا لهذا القلب من غِرٍ، ومجنونٍ، وجبَّارٍ عنيدْ..

يقطفُ اللحظةَ من نبضٍ وئيدْ..

في مدى شريانِ قلبٍ أو وريدْ..؟!

كيف يُبدي ويُعيد..

كيف يبقى صامدًا، في حُلْكَةِ الظلمِ، وأسواقِ العبيد..

كيف يبقى، وحصادُ الوقتِ أطفالٌ، وأرواحٌ، وأوطانٌ.. تَبيد..

وصبايا، وسبايا..

مُقلٌ تدمى، وأجسادٌ عرايا..

عبرَ صحراءٍ ترامت،

عبرَ تيارِ الجليدْ..

كيف يبقى، ورجالٌ من صديد..

أفسدوا الأرض، وما زالوا المزايا..

و”ضياءَ الناس”، والرأي السديد؟!

كيف يبقى حالمًا بالنورِ، واليوم السعيدْ..

كيف يُبدي، ثم يُبدي، ويُعيدْ..

وهو شلوٌ في المكان..

وأنينٌ في الزمان..

وصدى للموت في حيٍّ يُهانْ..

يا لقلبي، كيف يبقى..

كيفَ يبني، ويشيد؟!

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

العصافيرُ رزقُ المُحبِّ

نمر سعدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

آخرَ الليلِ عندَ تقاطعِ حلمينِ فوقَ البياضِ وعندَ ارتماءِ السكارى.. تقولينَ: هل مرَّ أعمى اشت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم47370
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع81713
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر410055
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47922748