موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

أحزان كثيرة.. وثلاثة غزلان

إرسال إلى صديق طباعة PDF


فُجعت الساحة الأدبية العربية في نيسان/ أبريل الجاري برحيل ثلاث قامات أدبية: الروائي والمسرحي وكاتب السيناريو جمال أبو حمدان، وشاعر أفريقيا محمد الفيتوري،

وأحد أكبر أعمدة الشعر العامي في الساحة العربية، الشاعر عبدالرحمن الأبنودي. والفقد عام، عربي بل وإنساني، ولكنْ له عندي بعد شخصي.

فجمال أبو حمدان، الذي خسرته لبنان دون قصد ليكسبه الأردن دون جهد حين أتت عائلته لتقطن عمان، ربطتني به صداقة فكرية وأدبية وإنسانية عز مثيلها، ولا أذكر متى نشأت، بخاصة لكونها امتدت وتعمقت لتصبح عائلية متشعبة على امتداد ما يقارب الأربعين عاما، تشاركنا فيه أفراحا وأحزانا عائلية، وضمتنا صور منها صور حفل زفافي وحفل زفاف شقيقتي.. وجيد أن العزاء لا يصور لتبقى صور الأفراح غالبة..

أما الفيتوري فقد وقعت وأنا أقرب للطفلة على قصيدته العملاقة "الطوفان الأسود" منشورة في مجلة ثقافية لا أذكر اسمها وتاريخها.. ولكنني أذكر أنني ذهلت، وطفقت بعدها أبحث عن دواوينه. وحديثي المعجب عنه لاحقا لصديق "سياسي" (بعد دخولي معترك السياسة) في عمر الفيتوري، كشفت لي أن صديقي هذا تجمعه صداقة قديمة بالفيتوري في فترة دراسته في مصر.. وفوجئت بعد أيام بالشاعر الكبير يهاتفني من ليبيا، وتصلني بعدها مجموعة من دواوينه موقعة منه. ثم التقينا وتعارفنا في جلسة مطولة في "الدوحة" عام 2003، حين دعينا لمؤتمرها الثقافي كمحاضرين، وتصادف أن كان جمال معنا مدعوا مثلنا، وشاركنا الجلسة.

ولم أحظ بشرف معرفة فقيد الأدب الثالث في هذا الشهر المشؤوم، عبد الرحمن الأبنودي، شخصيا، ولكنني حرصت على متابعته عبر الفضائيات، بما فيه مقابلاته التي شاركت فيها السيدة زوجته وبعض من أهل بلدته أبنود، ما شكل صورة الرجل الذي حمل ملامح وجوه المصريين على كل "شط" من شطآن مصر وفي عمق صحرائها، وسما بها في قامة أدبية بطول كل القامات التي جادت بها مصر الولادة في الأدب والفن. وشهادتي أوردها كمختصة في الأدب وأحمل درجة الماجستير في الأدب الإنجليزي.

أقولها قبل أن آتي للصادم الذي لا تحتمله هكذا لحظة حزن، وهو ما نشر على لسان رجل قدّم على أنه "ناقد كبير"، اسمه المسبوق بلقب دكتور وأستاذ أدب هو "الطاهر أحمد مكي".. اسم اعترف بأنني أسمعه لأول مرة في حياتي. والسبب ببساطة أنه في عالمنا العربي تصدق لحد كبير مقولة أن الناقد شاعر فاشل أو كاتب نثر فاشل.. وهي مقولة يؤيدها نقاد عرب كبار فعلا، في ضوء ما نراه من تكرار تحول النقد لمحاباة أو مناكفة أو تسلق على أسماء أدبية كبيرة. والنتيجة أن محبي الأدب وحتى دارسيه لا يمكن أن يقتطعوا من الوقت الذي لا ولن يكفي لقراءة أو سماع ما كتب من روائع أدبية، ليضيعوه على حديث محاباة أو مناكفة.. إلا أن يُفرض على دارسي الأدب. واختياري لدراسة الأدب الإنجليزي أغناني عن هؤلاء، ومن اضطررت للتعامل معه من النقاد الغربيين أعانني على تطوير ذائقتي الفنية و/ أو فهمي للبيئة العامة والخاصة التي يقع على خلفيتها العمل الأدبي.

"العلم" تلزمه الموضعية وبدونها لا يقوم ولا يستقيم. وبهذا نأتي لما قاله الدكتور مكي وهو أنه "لا يعترف بالأبنودي لا شاعرا ولا مثقفا ولا زجالا".. وأن الأبنودي "احتكر السيرة الهلالية لتقربه من عائلات فقط"ّ! وهذان هما ما يهمانا من "علم" الناقد الدكتور مكي. فيما اتهاماته السياسية للأبنودي توضح الغرض السياسي من مهاجمة شاعر يختلف مع الناقد سياسيا، يوم دفنه وقبل أن يتاح حتى للدود أن يهاجم جسده الفاني ككل إنسان يدفن على الطريق الإسلامية!

ورغم أن الموثق من أقوال وأشعار وسيرة حياة الأبنودي، ووثائق المراحل السياسية التي عايشها يدحض كونه مداحاً للرؤساء، إلا أنه، في حدود وبمقاييس العلم الذي يحمل فيه الدكتور مكي شهادة دكتوراته، تلك التهمة لم تسقط عمن صحّت عليهم بما لا يقبل الشك، صفة الشاعرية، ولا قللت من تبجيل إبداعهم العابر للعصور، وفي مقدمة هؤلاء "المتنبي". فكيف يمكن أن يَسحب من الأبنودي صفة الشاعر والمثقف وحتى "الزجّال"، رجل لم يسمع به جزء يسير ممن "استمعوا" عقودا للأبنودي؟! بل إن القلة من العامة التي لم تسمع بالأبنودي، ستفاجأ بأنها تعرفه وتحب شعره إن أعلمت بأنه هو من كتب أغنية عبدالحليم حافظ "عدى النهار"، أو أغنية نجاة "عيون القلب"، أو أغنية محمد منير "جاي من بلاد بعيدة"، أو أغنية محمد رشدي "عدوية".. أو أنه كاتب أغاني (تترات) مسلسلات عدة تابعها عامة الناس.

هو حديث في النقد الأدبي، نلتزم فيه بالدقة العلمية.. رغم - وأيضا تنفيسا عن- حزن تعمق بتتابع فقدان أعزاء على عقولنا دخلوا عبرها لقلوبنا، حين حصد الموت ثلاثة منهم فأحال نيسان لخريف حزين!.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الصحفي جابرييل ماركيز

د. حسن مدن | الاثنين, 23 أبريل 2018

  أمر يُسعد كتاب الصحافة، وأنا أعد نفسي واحداً منهم، في صورة من الصور، أن مبد...

رأي ابن رشد في القضاء والقدر أو (التجويز)

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  لقد كان للفيسلوف العربي العقلاني ابن رشد, موقفا كلامياً وفقهياً من مسألة القضاء والقدر...

قصة واقعية من قصص النكبة :أبطالها من مدينة اللد - آخر مدن الصمود

دينا سليم

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  التقيت به في أمريكا أواخر سنة 2016 وتحديدا في سان فرنسيسكو عندما قام بزيارة...

مراجعة كتاب: "كيف تقول وداعاً"

بشارة مرهج

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  اشهد أن هذا الكتاب "كيف تقول وداعاً" جذبني ثم أسرني ثم قيدني بخيوط غير مر...

نسيم الشوق: أحبها لكنها من دين مختلف

سامي قرّة | الأحد, 22 أبريل 2018

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي ...

أنَا أُحِبّكِ

د. عزالدين ابوميزر | الأحد, 22 أبريل 2018

أنا أحبّكِ لا تَسأليني فقد مَزّقتُ أشرعتي وَبينَ كَفّيكِ ق...

حين هبت رياح حبك

شاكر فريد حسن | الأحد, 22 أبريل 2018

لا أذكر كيف تعانق القلبان ولكني أذكر عندما...

بورتريه عربي لماركيز

د. حسن مدن | الأحد, 22 أبريل 2018

  حكى جابرييل ماركيز أنه كان لاجئاً، بمعنى من المعاني، في باريس فترة حرب التحرير ...

الإضراب...

محمد الحنفي | الأحد, 22 أبريل 2018

الإضراب... ما تقتضيه الشروط... وما تفرضه......

قمر الليلات

سعيد لعريفي

| الأحد, 22 أبريل 2018

للقمر.. زورات... . يقبلني مرة... ويغيب مرات.....

فيسبوك.. ماله وما عليه

عبده حقي

| الأحد, 22 أبريل 2018

إذا كنت من مستخدمي أو بالأحرى من مدمني مواقع التواصل الاجتماعي، هل سبق وطرحت على...

افتتاح معرض "رسوم الحجاز والصين" للفنان القدير أحمد نوار

| الأحد, 22 أبريل 2018

مساء الأحد، يحتفي الفنان القدير ا. د. أحمد نوار بافتتاح معرضه "رسوم الحجاز والصين" وذل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18571
mod_vvisit_counterالبارحة26265
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع81160
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر827634
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52960066
حاليا يتواجد 2239 زوار  على الموقع