موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

نهيق المقهى... "فصل من رواية"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وجه الصبيحة الشاحبة يئن كأم ثكلى بين فصول أضلعك المرسومة كلوحة زيتية لفنان ارستقراطي يؤمن حتى النخاع بمأساة الآخرين.. وبثلوج العتمة.. أيام البلح..

 

لك شمس في جسدك تقيك حر الثلوج... غضبها، ونرجسيتها أيضا..

لك حق الطعن والبكاء أمام المحافل الدولية على أوراق ذكرياتك،

لك كل الحقوق المطلقة على وجه الأرض، ماعدا التي تتمتع بها الكلبة المددلة (أوركا)،

ولك حق الآخرين في الامتناع عن مباهاة الكلاب الضالة..

لك هذا كله، ماذا تبغي أيضا..

تخنق أحيانا فوهة جمهورية (أفلاطون) في منحاك الثابت، ووفق أفكار (أنوطنيو غرامشي)، في رؤاك التنظيرية..

وكنت أعجب لنفسي ومن نفسي كثيرا، عندما أدركت منك أنك التهمت (الإمتاع والمؤانسة) (لأبي حيان التوحيدي) مثلما قرأتَ على عجل كتاب (الديمقراطية) للأستاذ محمد مزالي....

وفي جسد الآخرين حولقة الصبيحة المـتأخرة فيك، الزاحفة، الارتدادية نحو مدى كنت تطل منه على شرفة صدرك الشاحب العامر بألف معنى، بألف ضحكات الكلبة المدللة (أوركا).. وأنت قابع بمحاذاته بالكراسي الفخمة بالمقهى الأنيق (نوفالتي) وهو ينتظر صاحبه، حتى لا أقول سيده.. تقضم أوراقا قضمها فأر بملجئك (الإسطبل) ببقايا كتاب (لديوتوفيسكي) (الجريمة والعقاب)..

وهران بخير..

حي (بولونجي) بوهران أيضا بخير،

تلسعك شمس الله، وقد أمتصك الحياء منها لأنها فقط شمس الله.. ولأنك فقدت إحدى أزرار سروالك السفلية.. في حفل زفاف (أوركا) من (روكسي)، وأنت مدعو لتنظف الأواني بنظراتك.. هكذا تتوهم.

لعلها سقطت بمكان آخر..

وهران دائما بخير..

وحي (بولونجي) وإقامة البنات الجامعية أيضا بكل خير..

حسين مروة أيضا بخير.. ووهران أيضا..

تتوسد ذاكرتك خيانة عظمى للأوضاع والأوطان في العالم..

وراء القطب المتجمد أوطان أخرى، هي ذي المعنية وهي ذي المتعة واللذة.. هناك (سلامة موسى) يتوسد حكاية الجدة في مذكرة تخرّجك التي أشرف عليها (عبد اللطيف الراوي). و نهر (المسيسيبي) قبالة مبنى الأمم المتحدة.. يداعب أسرارك

ألم أقل لك أنني أعجب من نفسي ومنك لأنك تلتهم (أبو حيان التوحيدي) مثلما تلتهم (العبرات) للمنفلوطي، (أولاد حارتنا) لنجيب محفوظ.. وأنت تتوسد خاصرة محدودبة، في محاولة لإصلاح الزر الأسفل الذي فقدته من بين أزرار سروالك..

لا تدري أين.. تتوهم فقط أنه سقط بوليمة (أوركا)

لا تزعجني، / وهران دائما بخير، وكذا حي (بولونجي) وإقامة البنات..

وكذا (مريم مكيبا).. هي أيضا بخير..

يرتطم جسدك النحيف بكم المعارف.. وفٌتات بيانات وكتب مهترئة وبعض بقايا أصداء حركة التعريب في الجزائر، أواسط السبعينات.. كنت قد خبأتها بإحكام بزاوية من زوايا ذاكرتك.

كانت مخبوءة أيضا بزاوية ذاكرة رفيقك (جلول ولد الخمسي)..

كنت تناديه (شاكلو).. في حالات السكر والثمالة القصوى.

في ذروة الانتشاء أيضا..

ما تفتأ تطل من كوة قلبك المنتفخ الملتهب كأسعار النفط من شهر لآخر...

بابلو نيرودا بخير.. و المسرحي عبد القادر علولة أيضا..

وكل وهران بخير.. يقبع الطين بحي (الحمري) بوهران، لكن وهران بخير، تغزر أبرتها في معطف (الراي) وسروالك ما يزال يفقد احد أزراره السفلية..

أنت لا تقتات من شمس الله كما الناس، لك شمس في جسدك وأخرى تعبر بدون توقف تضاريس وجهك الشاحب، وجزء من خاصرتك المتقدة.. المحمومة لكنك لا تمر بحالة الانبعاث والتضخم كما الأسعار والناس، تشهد تضخما من سنة لآخر بفعل تدني أجور العمال، وارتفاع رواتب الموظفين السامين..

تحتسيك الأزمنة عصيرا عبر أشعة شمس الله..

وقتها كان منديلا في جنوب إفريقيا.. حسن البنا في شمال إفريقيا.. ومن هناك كوكبة عبد الرحمن الكواكبي.. جمال الدين الأفغاني، ومحمد عبدو الذي أكرمت مثواه باريس، فمدحها، وذمها..

وقتها، خدشت مشاعرك لتكتب هذه القصيدة في أعقاب رحيل الرئيس هواري بومدين:

(بمرفئك ترسو زوارق الثورة) أهديتها إلى الذي علمنا كيف نكتب ونقرأ الثورة في عيون الفقراء.. إلى العيون الحية التي تحفر الثورة في جراحاتنا.. إلى الفقيد المناضل.. هواري بومدين.. كلمات مفعمة بالثورة.. بهذا الاستهلال.. فتحت الشهية لقولك، لتقول /

وحتى الجرح المصبوغ بلون وجهك..

أبا ذر

يرحل...

والعشب الذي تعشقه الأرض

يرحل..

والدمع الذي يحفر العشق

يرحل...

والقبلة الأولى بالرحيل..

ترحل..

أخبروني كلهم بأنهم سيرحلون..

زادهم الحب..

زادهم الخصب..

زادهم العشب..

زادهم الكسب..

مع قوافل الراحلين..

إلى وجهك المقيم

إلى عيونك الحية..

وعالمك الأبدي...

وحدها الجراح تعرف طريق القوافل الراحلة

إلى عيونك الحية..

وعالمك الأبدي..

وحدها الجياع تسلك أوعار عالمك الخصب.. وتعرف منابت العشب..

في عالمك الأبدي..

وبحيرة الخلد التي رسمتها عيونك..

كالأنصار شدت قوافلها،

يا طلعة جرح ظل في جراحاتنا.. يمخر عباب عشقنا..

وسيظل يمخر..

يمخر..

يمخر..

عيون الكادحين وحدها تبصر الصورة..

في مرآة وجهك الذي.. يعجن الخبز..

والكتاب والمحراث.. لأطفال ظلوا يلوحون بعرش الزيتون..

يا سماء العشق الذي ظل يمطرنا بالرغيف..

والعالم يطارد الأزمنة العجاف... والكوثر في عينيك يقطر..

يقطر...

يا هدبا ظل يغطي عيوننا..

والغبار في العالم يغزو عيون الناس..

يا أبدا مفعما بالكسرة..

بالزيت.. بالقمح..

بالمطر.. بالعشب..

والأبد يشكو العقم..

أنت ابد في أبد..

سيبقى أبدا لا يفنى..

سيبقى أبدا... لا يفنى.. لا يفنى..

نحمل جراحاتنا.. نبذرها في وجهك الأبدي..

فينبت شعب.. يرتدي الثورة..

عند هذه الصورة، استدعيت الزر الأسفل المفقود في سروالك، استحضرت الفنان الوهراني الكبير (أحمد وهبي) ودندنت رائعته (لصنامية).. ثم امتشقت مخيالك لتواصل... يا وجها مأكله الثورة.. ملبسه الثورة..

مرقده الثورة..

تنهدت، زفرت، واصلت /

منديلا في جنوب إفريقيا.. (لوركا) هناك، (نيرودا) أيضا.. امتشقت من جديد مخيلتك.. زفرت، واصلتَ /

مناجل الفلاحين وحدها تدخل سوقك الألف..

سوقك المحظور.. أبا ذر..

على الذين يقطعون الطريق على الصغار.. ينثرون اللقمة من أفواههم..

يا من أدرجت الخبز شرطا للصيرورة،

وخلدا لبقاء الشعوب.. في بحبوحة العالم الذي..

يغزو الغبار فيه عيون الناس..

السنبلة راية صفراء..

حمراء.. خضراء..

مانديلا في جنوب إفريقيا.. حسن البنا في شمالها.. و(حسين مروة) يرشقها من لبنان.. بحطام شجر (السرو)

فتشت قرب مضجعك: هاهو الزر الأسفل المفقود في سروالك يركله عجل خرج لتوه إلى الوجود، شممت، بل استنشقت هواء الروث، ودم البقرة العالق في الزر الأسفل المفقود في سروالك، تعطرت بأريجه، كأنك وجدت أكليلا من الزهور.. تسربلت إلى ذاكرتك بشرتك، وبعض من حكايات جدتك بقريتك ببوسمغون، ومدينة الطفولة (المشرية)، وتطلعاتك إلى الظفر بخديجة كزوجة أو إن تعذر الأمر كخليلة في المرحلة الأولى.. حتى يوافق والدها (الرجعي) هكذا كنت تسميه.

إرضاء لوالدتك فقط.. في حقبة طغت فيها مسميات (الخوانجية) على مقارعتك لصديقك محمود العامل بمصنع (الدباغة بحي (فيكتور هيقو () كما يسمى بوهران (تريقو) بمقهى (نوفالتي بوهران) كنت وقتها، قبل أن يجيء محمود الذي يفوقك سنا، وعلى وجه التحديد بأكثر من عشرين سنة، زوجته (حليمة) الأمية تنتظره كل مطلع سنة ببوسمغون، ليقحم بطنها ببنين، ثم يعود إلى عمله، حيث (مرزاق) المعلم، لا يستغني عنه، لما له من تجربة في ميدان (الدباغة)

كنت وقتها، تنتظره، وفي يدك أو في جيبك / صدى / محمود أمين العالم،

وفي نبض قبلك تخفق، وتترنح (حميمية) ذاك الوجه الأنثوي الماركسي الذي غرز أظافره في مخيلتك، وأنت ترنو إليه ذات محاضرة ساخنة حول الحرب البارة بين المعسكرين الاشتراكي والرأسمالي) بمدرجات من حطب مضرج بكتابات (ثائرة) منحوتة على الطاولات.

منها (يسقط الأبارتيد) (يحيا لينين) (يسقط (الخوانجية) (يسقط الرجعية)

الخزي للشمس التي أحرقت بهجيرها المناديل الحمر، الخزي أيضا لمقررات / دول عدم الانحياز في أواخر انحدارها نحو الغرغرة، ونحو الاحتضار..

هكذا غمغمت ذات انعطاف سياسي.. ذات ليلة حالكة مطلع. 1988

محمود (الدباغ (لقرع) كما تسميه، لم يأت بعد من (تيريقو) أنت وحدك بمقهى النوفلتي تتصفح خزيك اللامشروط (لمحمود أمين العالم)،..

***** *******

بالإسطبل رائحة الروث والشمس وأقحوان المدن العالقة بشمس الله،،، وأنت خزي الأيام في صباح ذاك الصباح..

******* ********

الإسطبل لا يصدر النهيق مثلما تفعل المقهى، هو أصم إلا من دوابه، ورائحة الروث التي تتوسدها كل مساء مضرجة بحنينك إلى (خاصرة) حميمة).


 

أحمد ختاوي

روائي وقاص و إعلامي جزائري متقاعد

 

 

شاهد مقالات أحمد ختاوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15193
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153483
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر481825
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47994518