موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

وعد بلفور المشؤوم ونتائجه الكارثية على العرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

مرت 100 سنة على وعد بلفور وكأنه لم يعد حدثا تاريخيا في مسيرة الأمة العربية وفي تاريخها الحديث. مرور ذكرى وعد بلفور علينا مرور الكرام هكذا مع العلم انه كان مجحفا بحقوقنا ، لكن الذكرى مرت مع الأسف وكأنها لم تكن حدثا كبيرا في حياة أمتنا، فلا حديث ولا إشارة تناسب حجم الحدث أو حجم التحشيد اليهودي للهجرة إلى فلسطين قبل الوعد ذاته، مرت من دون تظاهرات ضخمة أو استنكارات (اضعف الإيمان) لهذا الوعد الجائر، ماعدا استثناءات هنا وهناك في الصحافة والإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

 

والمتتبع للقضية الفلسطينية يلاحظ مدى لهاث العدو الصهيوني وراء أي فرصة لاستغلالها ضد العرب، ولا يزال يتربص بالشعب الفلسطيني لنهب أراضيه وطرده منها، هذا عدا وجود آلاف من المواطنين الفلسطينيين مازالوا يقبعون في السجون الإسرائيلية من دون جرم سوى مطالباتهم بحقوقهم المسلوبة وتصديهم لسياسات التهويد وسرقة الآثار الفلسطينية واستنكارهم لطرد السكان الأصليين (الفلسطينيين) من بيوتهم ومزارعهم واستقدام بديل آخر من (المستوطنين اليهود) من مختلف أرجاء المعمورة.

وعلى سبيل المثال (يهود الفلاشا)، جيء بهم من إثيوبيا تحت شعار(العودة إلى أرض الميعاد) أو تحت شعار (ارض بلا شعب لشعب بلا أرض).. تصوروا ماهية هذه الشعارات وزيفها، وتصوروا أن نقل الفلاشا تم عبر إحدى الدول العربية المجاورة لإثيوبيا، كما نشر في الصحف العربية حينها في الثمانينيات، وتصوروا ان المطالبة بالحقوق المشروعة في فلسطين هي جرم في الأعراف الصهيونية، تصوروا حق السكن في فلسطين حلال لليهود وحرام على العرب والمسلمين والمسيحيين، حرام على أهلها وحلال على من أوتي بهم من أصقاع الأرض ليستقروا بها، حلال على اليهود والجيش الإسرائيلي استخدام القوة المفرطة والقمع ضد أبناء فلسطين وحرام على أبناء فلسطين (العرب) ان يعبروا أو يتجمعوا تعبيرا عن شجبهم لإجراءات مجحفة في قراهم تمس تاريخهم أو تمحو تراثهم؟ أليست هذه مفارقات كبرى؟ ومن المسؤول عنها؟ وأين حقوق الإنسان؟

يقول البعض لا غرابة في ذلك، فالدولة اليهودية قائمة على الفكر الصهيوني الذي يبيح القتل والتطرف والنهب ويتهم بالمقابل الإسلام بالعنف، وعليه نراهم يتمادون أكثر في أعمالهم وتصرفاتهم، وخاصة في غياب قوة عربية وإسلامية رادعة، فقوة إسرائيل هي نتاج الشتات العربي، وقوة إسرائيل هي نتيجة ضعف الدول العربية مجتمعة، وانشغالها بخلافاتها مرة أو الحروب فيما بينها، وتخلت عن مهامها القومية في مقارعة إسرائيل إلى مقارعة نفسها الواحدة ضد الأخرى من جهة بالإضافة إلى تخليها عن سياسة المقاومة إلى الهرولة أو السعي الحثيث لإقامة علاقات مع إسرائيل، والأنكى من ذلك، التسابق في هذا الشأن، وكأن الأمر تحول إلى واجب علينا ومن أصول المحبة أو الحرص على الدولة الفلسطينية.

وفي هذا الصدد أي حول وعد بلفور الذي أعلن عنه في سنة (1917) ومرور 100 سنة على هذا الوعد وما سبقه من اتفاقيات ولقاءات بين احد القادة وبريطانيا والصهاينة، كان الهدف منه هو دعم عملية انفصال العرب في العراق وسوريا عن دولة الخلافة العثمانية في إسطنبول، ولاحت الأحلام حينها جميلة إذ من ذا الذي يرفض الاستقلال لبلاده؟ لكن مع الأٍسف كان مع الحلم شيء آخر، وتحول الحلم إلى كابوس، وكان من الواجب الا تتم الموافقة على هذه التفاهمات لمجرد تحقيق الانفصال الدولة العثمانية للوقوع تحت الهيمنة الاستعمارية البريطانية.

وفي تمعن اكبر للقضية الفلسطينية باعتبارها جزءا من مكونات هوية الأمة العربية ووجودها، وبالتعمق أيضا في اتفاقية سايكس بيكو ووعد بلفور، كان يجب على الدوام الا ننسى ان المستعمرين الأوروبيين هم أهل مؤامرات ونفاق ومصالح، ويستحيل ان يقفوا مع العرب ضد (اليهود)، فهم بحصولهم على موافقة ضمنية على (وعد بلفور) ضمنوا زرع خنجر في الخاصرة العربية من خلال إنشاء إسرائيل في المنطقة على ارض فلسطين بالذات، والحقيقة يصعب على الكتاب والمفكرين والمتابعين للقضية الفلسطينية التوصل إلى تحليل علمي واقعي سليم لماهية دوافع الرضوخ لهكذا مؤامرات من قبل العرب حينها من جهة، ولماذا التهافت على عقد صفقات سلام مع إسرائيل حاليا أو السعي للقاء مسؤولين صهاينة في الوقت الراهن من جهة أخرى؟ هذا ما نجده منشورا في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، فهذا شيء لا يجب أن ينبع من أي شخص محب لوطنه وأمته.

إذن أين يكمن الحل؟ الحل هو في عدم إقامة علاقات مع إسرائيل واستمرار عملية المقاطعة التجارية والدبلوماسية والتنسيق مع المؤسسات والإعلاميين والمفكرين في أوروبا والولايات المتحدة الذين يتبنون مقاطعة الكيان الصهيوني وعدم التطبيع معه باعتباره خارجا على القانون، وعلى أساس انه غير ملتزم بالقوانين الأساسية وحقوق الإنسان وكيانا عنصريا بامتياز، زرع بالمنطقة العربية لتمزيقها وأضعافها، وإدخالها في حروب لاستنزاف أموالها وشبابها بالإضافة إلى جعلها تعاني التخلف وعدم الولوج إلى عالم التقنية المتقدمة.

كما ان الوحدة العربية هي إحدى مقومات الصمود لمواجهة الكيان الصهيوني في ظل إضعاف العراق وسوريا بالإضافة إلى ضرورة اليقظة والحذر مما يطرح من أفكار على جميع الساحات والعمل على تجاوز الأوضاع المسيئة للدول العربية سواء التي تتعلق بمحاولة جعل العرب أمة متخلفة لا تعرف كيفية التعامل مع العلم والمعرفة كما يخطط الغرب على خلاف إسرائيل الدولة الديمقراطية المتقدمة بالمنطقة وفق الدعاية الصهيونية.

 

مكي حسن

كاتب وصحفي من البحرين

 

 

شاهد مقالات مكي حسن

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

ما العمل؟

د. بثينة شعبان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    بعد مئة عام من وعد بلفور وكل ما سبقه وكل ما تلاه، وبعد مئة ...

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17431
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع142503
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر877123
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47190793
حاليا يتواجد 7101 زوار  على الموقع