موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

الجانب الآخر من صورة دولة الاحتلال

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الذين شاركوا بنيامين نتنياهو، رئيس الحكومة “الإسرائيلية” وزوجته سارة، تلك الاحتفالية التي عقدها في منزله الشهر الفائت على هامش ما يسمى ﺑ«عيد العرش»، ضمن ندوة جرى تنظيمها عن «الكتاب المقدّس» صدمتهم «هواجس نتنياهو» عن مستقبل “إسرائيل”،

ومنعتهم هذه الصدمة من التفكير في الأسباب الحقيقية التي دفعت نتنياهو للبوح بهذه «الأفكار السوداوية» التي اعتبروها «مجرد هواجس». فبدون مقدّمات، وعلى نحو ما روّجت صحيفة «هآرتس»، فاجأ نتنياهو الحضور بالتعبير عن «قلقه من احتمال عدم تمكين “إسرائيل” منذ الاحتفال بذكرى تأسيسها بعد 30 عاماً»، ما يعني تخوّفه عن عدم إكمال “إسرائيل” مئة عام. فبرأيه «على مدى 80 عاماً نجح الحشمونائيم (الاسم الآخر للمكابية، نسبة إلى يهودا المكابي) في الخروج من وضع صعب جداً.. علينا أن نتعمّد أن تحتفل “إسرائيل” بمئويتها».

كان نتنياهو يقدّم مقاربة، في حديثه بين حال “إسرائيل” الآن والمخاطر التي تتهدّد مستقبلها وبين تجربة الدولة اليهودية التي أقامها اليهود تحت مسمى «مملكة الحشموئيم» التي استمرت 80 عاماً، قبل أن تلقى نهايتها على أيدي الإمبراطورية الرومانية، لذلك كان قوله وهو يعلّق على الاستفسارات المكبوتة لدى مستمعيه بأن «حالة وجودنا ليست بديهية، سأعمل بجهد من أجل حماية الدولة والحفاظ عليها»، كما أنه كان حريصاً على المقارنة بين ما اعتبره «عُرشاً مؤقتة (جمع عريش)» وبين «البيت الدائم والمستقر»، ما يعني أنه مهموم بالحيلولة دون جعل الدولة “الإسرائيلية” الراهنة مجرّد «عريش» مؤقت، وأنه سيعمل على جعلها دولة دائمة «ثابتة الأركان»، ولعل هذا ما يفسّر لماذا نتنياهو، وكل قادة الكيان مسكونون بهاجس الاعتراف الفلسطيني والعربي والإسلامي بدولة “إسرائيل” وبشرعية هذه الدولة. فهم، رغم امتلاكهم كل عوامل التفوّق العسكري القادر على هزيمة كل الأعداء، لا يثقون من داخلهم أن هذا يكفي لخلق اليقين والثقة داخلهم بأن دولتهم هذه لم تعد مهددة، وأنها باتت معترفاً بها بمن يعتبرونهم «يمتلكون وحدهم ورقة هذه الشرعية الغائبة».

لذلك يقول نتنياهو إن «اعتراف السلطة الفلسطينية بيهودية “إسرائيل”، أي كبيت دائم لليهود، هو الشرط الأساسي للسلام»، ومن ثم فإنه «ليس مهتماً بالمصالحة الوهمية، التي تتصالح فيها الفصائل الفلسطينية مع بعضها بعضاً على حساب وجودنا» لكن ما يهمه هو «أن نرى ثلاثة أمور، وهي: الاعتراف بدولة “إسرائيل”، وتفكيك الجناح العسكري لحماس، وقطع العلاقات مع إيران التي تدعو إلى تدميرنا».

هذه هي شروطه للقبول بالسلام مع الفلسطينيين، وهي في ذات الوقت الأسس التي يراها مطمئنة لتثبيت الثقة بالوجود في نفوس «الإسرائيليين». هذا يعني أن الفلسطينيين، هم وليس غيرهم، من بيدهم أمان “إسرائيل”، وهذا ما يفسّر السر وراء كل اهتمام «الإسرائيليين» ب «الاعتراف الفلسطيني ﺑ“إسرائيل” دولة يهودية»، أي دولة اليهود وبيتهم، وهو اعتراف أقرب إلى «صك ملكية» من صاحب الأرض، أي الشعب الفلسطيني، ل “إسرائيل” بأنها أضحت «صاحبة البيت».

عدم حدوث هذا الاعتراف على مدى السبعين عاماً، تقريباً، التي مضت من عمر الاحتلال، هو الذي جعل نتنياهو يتشكك في أن “إسرائيل” ما زال في مقدورها أن تحلم بالاحتفال بعيدها المئوي، وأنها ربما تكون قد زالت عن الوجود قبل حلول هذا الموعد، ولعل هذا ما أثار الفزع لدى من استمعوا لهذا الحديث، الذي تلقّفه أعداء نتنياهو من فريق اليسار الذي لم يكلّ ولم يملّ من التحذير من مخاطر التطرف الذي بات يسيطر ويحكم مصير الدولة “الإسرائيلية”، ويأخذ بها نحو مصير غامض، أبعد ما يكون عن «الحلم الصهيوني».

فكثير من قادة اليسار “الإسرائيلي” وزعماء المعارضة يعتقدون أن الدولة “الإسرائيلية” باتت معرّضة لدفع أثمان فادحة من جراء السطوة المتزايدة لنفوذ تيارات اليمين الأصولية- التوراتية المتطرفة.

فهم يرون أن هذه الهيمنة لليمين المتطرف على أهم مفاصل الدولة تجعلها معرّضة للخطر، لأن التنظيمات والأحزاب اليمينية مستعدة دائماً للتستر على جرائم الحكم مقابل أن تحصل على هذه الفرص التي لا تريد التفريط فيها.

والهجوم العنيف الذي شنّه نتنياهو على الشرطة وقائدها العام روني الشيخ، في أعقاب انتشار خبر تناول استئناف الشرطة قريباً التحقيق معه في ثلاثة ملفات يشتبه فيها بارتكابه جنايات فساد، خلق تساؤلات حول حقيقة دوافع هذا الهجوم من جانب نتنياهو، وظهرت ترجيحات تقول إنه يعدّ لإجراء انتخابات مبكرة تعطل تحقيقات الشرطة، ثقة منه أنه يحظى بتعاطف أوساط اليمين والمتدينين، ويتوقّع أن يتلقّى من ناخبيه ضوءً أخضر لتكبيل يدي الشرطة ومنعها رسمياً من تقديم توصيات إلى المستشار القضائي للحكومة تستند إلى تحقيقاتها، يمكن أن تدفع به للخضوع إلى المحاكمة، خصوصاً بعد أن فشل أنصاره في استصدار تشريع من الكنيست يمنع التحقيق الجنائي معه. ولعل هذا ما دفع زعماء المعارضة إلى مهاجمة نتنياهو بعنف على نحو ما جاء على لسان إيهود باراك رئيس الحكومة الأسبق بقوله: «إن نتنياهو، وهو في طريقه إلى أسفل، مستعدّ لحرق الدولة وملاحقة مؤسساتها في شكل حقير وخطير»، وهي كلها مؤشرات تكشف الجانب الآخر المعتم من الصورة لدولة الاحتلال ومستقبلها.

***

msiidries@gmail.com

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49006
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع121928
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر485750
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55402229
حاليا يتواجد 3871 زوار  على الموقع