موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

الأردن وسوريا... حراك لم يبلغ حجم المصالح

إرسال إلى صديق طباعة PDF


خلال الأشهر القليلة الفائتة، انتعشت آمال الأردنيين بقرب فتح المعابر الحدودية مع سوريا، سيما بعد بدء تطبيق تفاهمات خفض التصعيد جنوباً من ضمن مسار أستانا (...) وبدا أن العام الجاري لن يودع أيامه الأخيرة قبل أن تعود حركة الأفراد والبضائع والخدمات إلى سابق عهدها بين البلدين الجارين،

ومن سوريا وصولاً إلى لبنان، وربما إلى الأسواق الأوروبية جرياً على ما كان معمولاً به قبل اندلاع الأزمة في العام 2011.

لكن الأيام تمضي، فيما الوضع على المعابر والحدود ما زال على حاله، صحيح أن منسوب العنف والمواجهات المسلحة في جنوب سوريا تراجع أخيراً، لكن التفاهمات حوله ما زالت هشة وقابلة للانتكاس، سيما في ضوء موقف إسرائيلي ملتبس حيالها، ومعلومات مؤكدة عن تواطؤ تل أبيب مع جبهة النصرة في حزام القنيطرة، ودعمها لها بحجة أنها أقل تهديداً لأمنها من حزب الله والمليشيات الإيرانية، فيما الالتباس ما زال يغلف الموقف الأمريكي أيضاً شرق السويداء، وما يحيط بقاعدة “التنف” من غموض حول دورها ومهامها ومستقبل وجودها كذلك.

وقد ازداد الوضع تعقيداً بعد قيام كل من واشنطن وتل أبيب، على نحو متزامن، ولا ندري إن كان منسقاً، بتصعيد الموقف على جبهتي القنيطرة وشرق السويداء... النصرة تشن هجوماً دامياً على بلدة الحضر، وإسرائيل تتعهد بحمايتها وتوفير الدعم العسكري واللوجستي لها... ومعسكر “التنف” يفتح أبوابه لفلول الجماعات المسلحة في البادية الشرقية، لإعادة تجميعهم وتأهليهم للقيام بأدوار لا يمكن الوثوق بأنها تستهدف “داعش” حيث التنظيم الإرهابي الأكثر دموية في التاريخ المعاصر، يفقد آخر جيوبه ومعاقله في كل من سوريا والعراق.، سيما بعد استعادة القائم ودير الزور.

الأردن أظهر اهتماماً جدياً، على الأقل منذ مطلع العام الجاري، لتسهيل التهدئة جنوباً وتسريع فتح المعابر الحدودية، شارك بفاعلية - من موقع المراقب- في مسار أستانا، ولعب دوراً تجسيرياً لتفعيل غرفة العمليات الأمريكية- الروسية- الأردنية، وبعث برسائل إيجابية لدمشق (لقاء بطرسبيرغ بين عاطف الطراونة ونظيره السوري)، ودائماً بهدف تحقيق ثلاث مصالح أساسية:

الأولى؛ إبعاد شبح التهديدات الإرهابية والحليولة دون وصول “الميليشيات المذهبية” إلى خط حدوده مع سوريا... الثانية؛ تأمين فتح المعابر واستئناف التجارة وحركة السلع والأفراد من وإلى سوريا ولبنان... والثالثة؛ تمهيد الطريق لإعادة ما بين 200- 300 ألف لاجئ سوري يقيمون في الأردن ويتحدورن من المناطق الجنوبية.

لكن من الواضح أن هذه الجهود لم تكن كافية بالقدر الذي يسمح بتحقيق هذه التطلعات والمصالح... فلا التهدئة استقرت وتوطدت، بل يبدو الوضع مرشحاً لجولات جديدة من الاحتكاك والتصادم بفعل ما يجري في “التنف” و“الحضر”... فلا الحدود والمعابر فتحت على الرغم من انتعاش الآمال والرهانات على قرب فتحها... ولا اللاجئون، بعضهم، عادوا او هم بصدد العودة جراء ذلك كله.

في الحديث عن المعابر على وجه التحديد، جرت اجتماعات متعددة الأطراف وفي غير مكان، وبمشاركة أطراف متعددة، لكنها لم تصل لنتيجة بعد... فالفصائل المسلحة تريد مقاسمة الحكومة السورية بعائدات الجمارك ورسوم العبور على معبر نصيب- جابر، وهذا ما لم تقبل به الحكومة السورية، ولن تقبل به... والمعارضة لم تخل مواقعها ولم توافق على إخلاء هذه المواقع التي تمتد من خط الحدود إلى مسافة ليست بعيدة عن الشيخ مسكين... والمعارضة وإن قبلت بعودة مدنية سورية رسمية إلى المعبر، إلا أنها ما زالت مستمسكة بدورها الأمني والعسكري فيها وحولها، وما زالت تصر على رفع راياتها بديلاً عن العلم السوري... والمعابر التي تعرضت للنهب والسلب والتخريب، ما زالت بحاجة لمن يعيد ترميمها وتجهيزها.

الفصائل المسلحة التي هُزمت استراتيجياً في سوريا، ما زالت تبحث عن نجاحات تكتيكة في بعض المواقع والجيوب التي ما زالت تسيطر عليها، وبعضها ما زال مرابطاً على امتداد حدود الأردن ومعابره مع سوريا... مثل هذا الأمر يستوجب تحركاً أردنياً أكثر فاعلية، إما باتجاه إتمام المصالحات بين هذه الفصائل والحكومة السورية، أو بالتنسيق مع دمشق، مباشرة وليس عبر الوسيط الروسي فحسب، لدفع هذه الفصائل بعيداً عن المعابر، توطئة لفتحها، فمصالح الأردن الكبرى في سوريا ومعها، انطلاقاً من هذه المنطقة بالذات، لا يمكن ربطها بحسابات أمراء الحرب وصراعاتهم على الغنائم بعد أن عزّت المساعدات وانكمش السخاء الخليجي كما كشف حمد بن جاسم مؤخراً.

المناخات الإيجابية التي تخيم على أعمال غرفة العمليات الثلاثية (الأردن، روسيا والولايات المتحدة)، لا تعني أن ثمار هذا التنسيق قد باتت ناضجة، والأرجح أن الأردن أكثر من غيره، له مصلحة في دفع مسار التسويات والمصالحة وتطبيع الأوضاع على الجبهة الجنوبية، وهي مهمة متعذرة ما لم يجر تطبيع العلاقات مع دمشق مباشرة، وأحسب أن خطوة جدية في هذا الاتجاه يجد أن تصدر عن الأردن، وبحكم شبكة المصالح الكبيرة التي يتيعن حفظها وتعظيمها والدفاع عنها.

الأردن أعلن أنه لن يتعامل إلا مع جهة رسمية سورية على المعبر، وهذا موقف صحيح... والأردن لا يكف عن التحرك وإرسال البرقيات المحملة بالاستعدادات الإيجابية للتعاون مع دمشق، وهذا صحيح أيضاً... والأردن متحمس لمنطقة خفض التصعيد الجنوبية، وهذا صحيح... لكن الأهم من كل هذا وذاك، أن مصالحنا في سوريا، انطلاقاً من جنوبها، تبدو أكبر بكثير من الجهود المبذولة من أجل صيانتها واستراجعها، والمؤكد أننا بحاجة لمضاعفة هذا الجهد ليلتقي مع حجم هذه المصالح.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

ما العمل؟

د. بثينة شعبان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    بعد مئة عام من وعد بلفور وكل ما سبقه وكل ما تلاه، وبعد مئة ...

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17779
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع142851
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر877471
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47191141
حاليا يتواجد 7010 زوار  على الموقع