موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

مع شهداء النفق في خان يونس

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في الوقت الذي راحت المصالحة بين فتح وحماس تطغى لدى كثيرين باتجاه مصادرة سلاح المقاومة في قطاع غزة، وإذا بالكيان الصهيوني يقصف بالغاز السام نفقا امتد من الجنوب الشرقي للقطاع، ليخترق خط الهدنة باتجاه العمق الفلسطيني لمناطق اﻟ48.

وقد ارتقى بحياة سبعة شهداء، فيما فُقِد الاتصال بخمسة من المقاتلين لم يُعرف مصيرهم.

 

وكان من بين الشهداء ثلاثة قادة ميدانيون سَجلوا مآثر في حرب 2014 وقبلها. وقد توزع الشهداء والقادة منهم بين سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد، وكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس. وقد شيعت حركة حماس القائدين مصباح شبير ومحمد الآغا، كما شيعت حركة الجهاد القائد عرفات أبو مرشد، قائد سرايا القدس وسط قطاع غزة، والشهداء حسن حسنين وأحمد أبو عرمانة وعمر نصار الفليت وحسام السميري. وقد شارك في التشييعين كل فصائل المقاومة في قطاع غزة، مع جماهير غفيرة زادت على عشرات الآلاف.

يأتي هذا الحدث في ظروف طغى فيها التشاؤم لدى البعض، أو الفرحة لدى بعض الموتورين، بأن المصالحة ذاهبة لإنهاء المقاومة من قطاع غزة. وذلك بناء على إصرار محمود عباس بأن لا يكون هنالك من سلاح غير سلاح الأجهزة الأمنية التي تقوم بمهمة التنسيق الأمني، واستنادا إلى إصرار جيسون غرينبلات، مبعوث دونالد ترامب، إلى جانب جيراد كوشنر، على ضرورة نزع سلاح المقاومة والاعتراف بالكيان الصهيوني.

ولكن جاء هذا الحدث الذي تمثل في قصف النفق، واستشهاد ثلة من المقاتلين فيه؛ ليكشف الحقائق التالية:

الأولى: بينما تمضي المصالحة قدما، وبتشجيع من جانب حماس، يمضي حفر الأنفاق القتالية من قبل قوات عز الدين القسام وسرايا القدس قُدما، وبجهدٍ مواظب لا يكل، ولا ينام ليل نهار، في توازٍ مع المصالحة وفي الآن نفسه، الأمر الذي يفرض أن تسقط كل شكوك ووساوس صحبت الحديث عن المصالحة، في ما يتعلق بسلاح المقاومة وأنفاقها وأمنها. فما دام الإعداد العسكري من جانب المقاومة مستمرا، فكل ما تحققه المصالحة من تقدم يشكل خطوات إيجابية في مواجهة الكيان الصهيوني مغتصبا ومحتلا ومستوطنا ومعتديا.

الثانية: إن التقاء شهداء الجهاد وحماس في النفق نفسه يحمل دلالة تفرح قلوب كل من يحرص على وحدة فصائل المقاومة في ميدان المواجهة مع الكيان الصهيوني. فهذه الوحدة من خلال دماء شهداء نفق خان يونس بين كتائب عز الدين القسام وسرايا القدس؛ تشكل أساس وحدة كل الفصائل التي تتبنى استراتيجية المقاومة المسلحة التي عنوانها الأكبر، في هذه المرحلة، في قطاع غزة. وهو ما يشكل ضمانة للحفاظ على سلاح المقاومة في وجه الضغوط التي تمارس تحت شعار: "سلاح واحد، وسلطة واحدة، وأجهزة أمنية واحدة، وقرار واحد في السلم والحرب".

هذا الشعار يجب أن يسقط، وأن يتوقف عن التداول. فهو مرفوض، وبإجماع من كل فصائل المقاومة الفلسطينية في الداخل والخارج، ومن كل الحركات الشبابية، ومن كل فلسطيني وعربي ومسلم وحر في العالم يرفض الاحتلال والاستيطان، في الأقل، إن لم يرفض وجود الكيان الصهيوني من حيث أتى، أي من حيث اقتلاعه لثلثي الشعب الفلسطيني عام 1948 والحلول مكانه.

الثالثة: ثمة مغزى مهم وراء إصرار الكيان الصهيوني على أن النفق الذي قصفه كان قد تعدى خطوط الهدنة مع قطاع غزة، وامتد في الأرض المحتلة عام 1948. وهذا الإصرار يريد التأكيد على الالتزام بالشروط التي وُضِعت عليه في حربي 2012 و2014، وقد تم وقف إطلاق النار بموجبها. فالقيادة الصهيونية ضعيفة وخائفة ومترددة، بقدر ما هي مُتغطرسة ومُتوعِّدة ومُهدِّدة. فالهزائم التي مُني بها الجيش الصهيوني في أربع حروب كبرى في 2006 و2008/ 2009، و2012، و2014، في جنوبي لبنان وقطاع غزة، يُفترض بها أن تكون دروسا كافية للاعتبار بها، حتى من قِبَل الرؤوس الحامية والحمقاء. طبعا الحمق والحماقة يتناقضان مع تلقي الدروس بصورة صحيحة.

على أن البعد الذي تمثل بكون النفق ذهب إلى العمق الفلسطيني بعد خط الهدنة، ليكشف أن المقاومة في قطاع غزة تخطت مرحلة الدفاع "السلبي" إلى الدفاع الإيجابي، وأن ما تحمله من هدف يتعدى مجرد الدفاع عن قطاع غزة ليدخل في استراتيجية التحرير الكامل، أو في الأقل استراتيجية استكمال تحرير القدس والخليل والضفة الغربية بلا قيد أو شرط كما حرر قطاع غزة عام 2005.

إن هذه النقطة الأخيرة (تحرير القدس والخليل والضفة الغربية بلا قيد أو شرط)؛ هي ما يجب أن تبحث المصالحة بين حماس وفتح، ومن ثم كل الفصائل الفلسطينية عنه. أي استراتيجية مواجهة الاحتلال والاستيطان في القدس والخليل والضفة. فتحت الاحتلال، يستشري استيطان خطير في كل من القدس والخليل، ويمتد ليحاول السيطرة الكاملة على المسجد الأقصى واقتسام الصلاة فيه، كمرحلة أولى، كما حدث من قبل في السيطرة على الحرم الإبراهيمي في الخليل "واقتسام الصلاة" فيه، إلى جانب تهويد البلدة القديمة وإغلاق شارع الشهداء، الأمر الذي يشكل خطرا وجوديا مستفحلا في القدس كما في الخليل. أما الاستيطان في الضفة الغربية، فراح يستشري فيها مغتصبا للأرض والمياه، وممزقا لها شر ممزق ناهيك عن السيطرة على الأغوار.

هذا المشهد يفترض أن يصبح هدف تحرير القدس والخليل والضفة الغربية على رأس الأهداف الآنية للمصالحة، أو في الأدق للكفاح الفلسطيني. وهنا يجب أن يبرز التوازي والتكامل بين استراتيجية المقاومة المسلحة في قطاع غزة واستراتيجية الانتفاضة الشعبية الشاملة؛ التي تغلق المدن والقرى والمخيمات في القدس والخليل والضفة الغربية. ولا تنفك حتى دحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات، بلا قيد أو شرط. وهو ما ينسجم مع ما يسود من موازين القوى فلسطينيا وعربيا وإسلاميا وعالميا في غير مصلحة الكيان الصهيوني وفي غير مصلحة حماة الكيان الصهيوني الدوليين أو المطبعين والمهرولين من العرب.

وهنا اعتبار تجربة الهبة الشعبية المقدسية المنتصرة ضد الحواجز الإلكترونية وأجهزة التصوير، في أبواب المسجد الأقصى وباحته، نموذجا يمكن الاقتداء به على مستوى القدس والخليل والضفة الغربية.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

قتل المرأة في العراق حلال!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

أضيفت الى سلسلة التصفيات المستشرية، في جميع انحاء العراق، أخيرا، حملة تصفية، منهجية، تستهدف نسا...

عن المعبر واللاجئين

عريب الرنتاوي

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

احتفى الأردنيون كل على طريقته بافتتاح معبر جابر/ نصيب الحدودي مع سوريا... الكثرة الكاثرة كان...

وسط أوروبا.. مصدر قلق

جميل مطر

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    «ما إن تأتي سيرة وسط وشرق أوروبا، إلا وأسرعت أتصفّح موسوعتي التاريخية».. عبارة سمعت ...

ليست إسرائيل وحدها

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    لاشك أن إسرائيل ككيان استعماري عنصري مجرم تتحمل المسؤولية الأولى عن معاناة الشعب الفلسطيني ...

اللاجئ والأونروا وحق العودة في دائرة الخطر

معتصم حمادة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    عندما تمّ التوقيع على اتفاق أوسلو، باتت ملامح الخطر الوشيك على حق اللاجئين في ...

مانويل مسلم جبهةُ مقاومةٍ وجيشُ دفاعٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    يشكك بعض المراقبين من الذين يسكنهم الغيظ ويملأ قلوبهم الحقد، في صحة ودقة تصريحات ...

العدو الأقبح في التاريخ

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني, فهو يستأهل أكثر من ذلك, فالصهاينة وحوش في ...

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

من غزة والقدس إلى برانسون!

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    لم تتردد تركيا في يونيو/حزيران 2017، في إبرام صفقتين خارجيتين مهمتين. الأولى تطبيع العلاقات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10672
mod_vvisit_counterالبارحة55687
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع66359
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1156497
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59295942
حاليا يتواجد 5145 زوار  على الموقع