موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

بريطانيا ومعنى الاحتفال بوعد بلفور

إرسال إلى صديق طباعة PDF


نجح صهاينة بريطانيا في حمل الحكومة البريطانية، ولاسيّما وزير خارجيتها السير آرثر بلفور على إصدار وعد لليهود «بإقامة وطن قومي لهم» في فلسطين، وذلك في الثاني من نوفمبر (تشرين الثاني) العام 1917،

وجاء هذا الوعد بتوافق بين أهداف الحركة الصهيونية وبين المصالح الاستراتيجية البريطانية، خصوصاً ما قدّمه المشروع الصهيوني لها من مساعدات سياسية واستخبارية ومالية، ولاسيّما خلال الحرب العالمية (الأولى).

 

وإذا كان الوعد قد أسّس لمأساة طويلة ومستمرة للشعب العربي الفلسطيني، الذي تم طرد الغالبية الساحقة منه، ولاسيّما بعد قيام «إسرائيل»، وذلك استناداً إلى الوعد الذي أدرج في مؤتمر سان ريمو المنعقد في 25 أبريل (نيسان) العام 1920، والقاضي بوضع فلسطين تحت الانتداب البريطاني، والذي صادق عليه مجلس عصبة الأمم في 24 يوليو (تموز) العام 1922، والذي تضمّن نصاً بتنفيذ الوعد.

وعلى أساسه وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على القرار رقم 181 والمعروف باسم «قرار التقسيم» في 29 نوفمبر (تشرين الثاني) العام 1947، القاضي بإنشاء دولتين إحداهما يهودية والأخرى عربية. وإذا كانت الأولى قد أنشئت وتمدّدت باحتلالها كامل فلسطين وجزءً من الأراضي العربية، فإن الدولة الفلسطينية لم تقم في حينها، وعملت «إسرائيل»، منذ الاعتراف ﺑ«منظمة التحرير الفلسطينية» من جانب الأمم المتحدة، الممثل الوحيد والشرعي للشعب العربي الفلسطيني العام 1974، على منعها من إقامة هذه الدولة، وكانت محطة اتفاقية أوسلو (العام 1993) واحدة من التسويفات العبثية، للحيلولة دون إقامة دولة فلسطينية بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي لا يزال نافذاً، بل إن «إسرائيل» ذاتها تأسست وفقاً له.

والسؤال الذي يفرض نفسه اليوم: لماذا تصرّ الحكومة البريطانية على الاحتفال بالذكرى المئوية لوعد بلفور؟ أما العرب والمسلمون فهم يستعيدون ذكراه بألم ومرارة، ومعهم قوى التحرّر المناوئة للعنصرية والاستيطان في العالم، باعتباره نكبة حقيقية لحق شعب في الوجود وتقرير المصير، الذي ظلّ محروماً من ذلك، بل كانت معاناته تزداد وتتعاظم مع مرور الأيام.

لعلّ الدافع الأساسي لإصرار بريطانيا على الاحتفال بوعد بلفور هو أنه حقق جزءً من أهدافها الاستراتيجية التاريخية طيلة القرن الماضي، لاسيّما محاولتها فرض الهيمنة على المنطقة ومصادرة ثرواتها، تلك التي عبّر عنها بالمرستون رئيس وزرائها الأسبق وزعيم حزب المحافظين منذ قرن وثلاثة أرباع القرن تقريباً (1840) حين دعا لفصل عرب المشرق عن عرب المغرب، وعرب آسيا عن عرب أفريقيا، بزرع كيان يهودي استيطاني في فلسطين، ليشكل مانعاً بين مصر في أفريقيا وبين بلاد الشام والمشرق في آسيا.

وكان من ضمن الاستراتيجية البريطانية آنذاك، احتلال فلسطين مباشرة، وتم ذلك بعد شهر واحد من إصدار الوعد، حيث تهيأت الفرصة لتنفيذ مشروعها الإمبريالي المتوافق مع المشروع الصهيوني، خصوصاً وأن هناك اتفاقاً قد تم بينها وبين فرنسا الإمبريالية من جهة أخرى، عُرف باسم اتفاقية سايكس- بيكو السرّية التي وقعها وزيرا خارجيتهما شهر أيار (مايو) من العام 1916، والمتعلقة بتقسيم الأراضي العربية تنكراً للعهد الذي كانت قد قطعته للشريف حسين بمنح العرب الاستقلال إذا حصلت الثورة على الدولة العثمانية.

وكان المشروع الصهيوني قد اتخذ بُعداً حركياً، إضافة إلى بُعده التنظيري التوراتي التاريخي والحقوقي، وذلك بعد مؤتمر بال (بازل- سويسرا) العام 1897 بقيادة عراب فكرة «دولة اليهود» تيودور هرتزل، الذي أصدر كتاباً بالعنوان ذاته العام 1896، حيث كانت الخطة تقوم على احتلال الأرض واحتلال العمل واحتلال السوق، إضافة إلى إنشاء مؤسسات تدير ذلك، وخصوصاً الأمنية والاستخبارية منها، والتي أصبحت لاحقاً تُعرف باسم «جيش الدفاع الإسرائيلي» ونواة لجهاز الموساد، لاسيّما عصابات شتيرن والهاغانا والإرجون، وكان هدفها قمع الانتفاضات والثورات الفلسطينية، ولاسيّما ثورة البراق العام 1929 وثورة القسام العام 1935.

وكجزء من صفقة العصر الكبرى والمقصود بها وعد بلفور، قرّرت بريطانيا الانسحاب، بعد أن ألقت بالقضية الفلسطينية في ملعب الأمم المتحدة، وحصل ذلك يوم 14 مايو (أيار) 1948، ليتم إعلان دولة «إسرائيل» في اليوم التالي، ولتشهد فلسطين فصلاً جديداً من مأساتها، وما تزال مفاعيل هذه الصفقة قائمة ومستمرة، وليس أدل على ذلك أن رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي كانت قد صرّحت أنها فخورة بوعد بلفور وبالدور الذي لعبته بلادها في تأسيس دولة «إسرائيل»، دون مراعاة لمشاعر ملايين الفلسطينيين والعرب، ضحايا انتهاكات «إسرائيل».

ويبدو أن بريطانيا لا تريد الاعتراف بخطئها التاريخي، بدليل احتفالها بمئوية الوعد، ومثل هذا القرار الاستفزازي يتطلّب من العرب حكومات، إضافة إلى جامعة الدول العربية، ومؤسسات مدنية وأكاديمية وشركات تجارية ومالية، مطالبتها بالاعتذار والتعويض، والضغط عليها بجميع الوسائل الممكنة المادية والمعنوية لإعادة النظر بمواقفها، خصوصاً وهي تعلن ليل نهار إيمانها بحقوق الإنسان، فكيف تستقيم تلك الدعوات مع تأييد نظام عنصري استيطاني، شرّد شعباً وتنكّر لحقوق ما تبقى منه بإعلانه قيام «دولة يهودية نقية»، علماً بأن العنصرية والاستيطان هما جريمتان دوليتان تستحقان العقاب وليس الاحتفال، بموجب قواعد القانون الدولي.

***

drhussainshaban21@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2986
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع2986
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر770951
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49426414
حاليا يتواجد 4116 زوار  على الموقع