موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

حكومة مردخاي!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في محاضرة له مؤخراً كرر وزير الحرب السابق الجنرال موشيه يعلون مواقفه ومعها مواقف كافة تلاوين غلاة اليمين الصهيوني القائلة بعدم إخلاء مستعمرات التهويد التي ابتلعت غالبية الأراضي في الضفة وانتثرت في كامل مساحتها، وفي محادثات مغلقة تم تسريبها،

أكَّد آفي غابي رئيس حزب العمل بأنه لا يوجد فرق بين موقفه وموقف الجنرال يعلون فيما يتعلق بالمستعمرات. هذا يعني ببساطة أن كافة المستوى السياسي الصهيوني الفاعل، وبغض النظر عن تصنيفاته يميناً ويساراً، هو مجمع على ذات السياسة التهويدية التي يقودها الإتلاف النتنياهوي، ولأمر بسيط أيضاً، وهو أنها ذات الاستراتيجية الصهيونية المعتمدة والمجمع عليها منذ بدء الصراع على فلسطين ونشوء الكيان الغاصب، والتي ستظل ملازمة له ما ظل قائماً على أنقاض الوطن الفلسطيني.

 

الاستراتيجية وسياساتها والمواقف المعبِّرة عنها لا من جدة فيها سوى اقترابها من الاجهاز على ما لم يهوَّد بعد من الضفة، لذا، لابد وأن يكون لها ما يوازيها بالضرورة من تصعيد آخر يتبدى عملياً وبجلاء الآن في الضفة، لاسيما وأن اوسلوا أدَّت ما عليها... اعتراف بالكيان، تنازل عن 78% من فلسطين، ما تبقى أراض متنازع عليها، والمتنازع عليه هوِّد أغلبه وما تبقى قيد التهويد، والسلطة بلا سلطة باتت لا تعني أكثر مما كان يراد توظيفها للقيام به، وهو تحوُّلها إلى أداة أمنية في خدمة أمن الاحتلال وحفظه، وتوفير احتلال مريح له وهو ما هو بالكائن، كما ويتم تطوير تخادمها باضطراد اتساقاً مع منجزات التهويد إلى مقاول باطن في مشوار تصفية القضية وآخر محطاته "الحل الإقليمي"، أي النتنياهوي في نسخته الترامبوية المسماة "صفقة القرن"... لذا:

تشتكي سلطة أوسلو الآن مما دعته "حكومة ظل" احتلالية في الضفة، ومقرها في مستعمرة "بيت إيل"، أي على مبعدة من "المقاطعة"، أو مقر رئاسة السلطة في رام الله، بما لا يتجاوز كيلومتراً واحداً. رئيس هذه الحكومة هو الجنرال يوآف مردخاي، المسمى رسمياً "منسق شؤون المناطق"، أما مهمتها، إلى جانب متابعة التنسيق الأمني بين السلطة والاحتلال، فهي ممارسة سياسة تصعيدية موازية لما أنجزته استراتيجية التهويد، وتتوائم مع آخر ما رست عليه نسخ المشاريع التصفوية المطروحة، فتتمثل الآن في خطوات سحب مضطرد لأجزاء من صلاحيات السلطة المحدودة التي سمحت بها بنود اتفاقية أوسلو... سحبت سلطاتها الأمنية في مناطقها، دونما التخلي عن دورها الوظيفي كأداة أمنية في خدمة الاحتلال، وتحويلها إلى ما لا يزيد كثيراً عن بلدية، بمصادرة أجزاء واسعة من صلاحياتها المدنية تباعاً على محدوديتها، لتصبح فعلاً أقل من حكم ذاتي محدود، والأقرب إلى مقاول يوكل الاحتلال له ما يريد منه القيام به، مقابل الإبقاء عليه، أو السماح له بالاستمرارية المدروسة وإلى حين... مثلاً:

بات المنطقة التي تدعى "ج"، وفق التقسيمات الثلاث التي رسمتها اتفاقية أوسلو، والتي يطالب الوزير بينت بضمها للكيان، محرَّمة تقريباً على السلطة، ذلك بإيقاف صرف مئات التصريحات الي تسمح لضباط أمنها بالتحرك فيها. ولا يقتصر الأمر على هذه المنطقة، بل يتعداها إلى سحب الكثير من صلاحياتها في المنطقتين "أ" و"ب"، كعدم السماح، مثلاً، بنقل موقوفين جنائيين بين المدن المحاصرة بالحواجز العسكرية لمحاكمتهم، بل والقفز عليها بالتدخُّل المباشر في حياة المواطنين عبر التحكم في معاملاتهم المعيشية اليومية، الأمر الذي يفسِّر زيادة عدد الموظفين في ما تسمى "الإدارة المدنية" التابعة للاحتلال، وكذا، تقسيم الضفة إلى مناطق، وتعيين قائد عسكري رفيع على رأس كل منطقة لإدارتها، ومنحه من الصلاحيات ما هو أعلى من السلطة والفوق منها، وصولاً إلى إصدار قرارات إغلاق مؤسسات، ومحال تجارية، ومكاتب إعلامية، ومحطات إذاعة وتلفزيون، واعتقال صحافيين، ومعلقين على شبكات التواصل الاجتماعي... إنهم بذا يطبقون حلهم الاحتلالي، بمعنى تصفية القضية خطوة خطوة وفق رؤيتهم لأنهائها، وكله والسلطة لا تملك من أمرها سوى استجداء التسوية في الحافل الدولية والمطالبة ﺑ"حل الدولتين"!!!

إن هذا الذي يتم يشي بوشيجة تربطه مع ما يسرِّبه الإعلام الصهيوني حول ما بات يطلق عليها مبادرة ترامب، والتي يقولون أنها سوف تطرح عما قريب في بازار تصفية القضية، هذا الذي يجري الإعداد لإقامته على قدم وساق، وانطلاقاً مما يقال عن وجود قناعة لدى البيت الأبيض بأن "رئيس السلطة، محمود عباس، إنسان جدِّي جدَّاً، ومعني بالسلام مع الإسرائيليين"... القناة الثانية في الكيان الاحتلالي وصفت المبادرة المرتقبة بالمختلفة عن كل سابقاتها من المبادرات الأميركيات، وإن أهم ما فيها ويروق للصهاينة أنها "لن تجبر الأطراف على الموافقة عليها"، وإن تفاوض الأطراف عليها مرجَّح أن يتم في عواصم عربية، وأن لا من مرجعية أو سقف زمني له، والأهم، أنه سوف يبدأ باتفاقيات سلام مع دول عربية لم تكشف المصادر الصهيونية عنها... وصولاً للسلام الإقليمي أولاً، الذي لطالما دعا وألحَّ نتنياهو عليه!!!

... أما السلطة، فالمفارقة أنه قد بات ما من شاغل لها مؤخراً إلا التأكيد على أهم شرط من شروط نتنياهو لقبول الاحتلال بالمصالحة الفلسطينية، أي نزع سلاح غزة... ومنه قول رئيسها، "لا نريد ميليشيات، وهذا ما نقصد به المصالحة وما نعمل عليه"!!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27932
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115464
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر908065
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50884716
حاليا يتواجد 4581 زوار  على الموقع