موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

حماس والتجاذبات الدولية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

فى الثانى عشر من هذا الشهر تم توقيع اتفاق للمصالحة الفلسطينية برعاية مصر وبدور مُقَدر لجهاز المخابرات العامة المصرية. ولقد انبنى هذا الاتفاق فى جوهره على اتفاق القاهرة عام 2011 الذى ينص باختصار على توحيد رأس السلطة الفلسطينية عبر تشكيل حكومة اتفاق وطنى وإطلاق انتخابات تشريعية ورئاسية. الإنجاز الذى تحقق قبل أسبوعين -مهم وهو استمرار للدور العربى المتنامى لمصر فى سوريا وليبيا، وثمة أمل كبير فى أن تستمر المصالحة الفلسطينية لأنها تقترن بإجراء عملى يهدف لإنهاء ازدواجية السلطة وأعنى به حل اللجنة الإدارية الحكومية التى كرست الأمر الواقع فى غزة ، وهذا الإجراء هو أبرز ما يميز مصالحة عام 2017 عما سبقها من مصالحات اقترنت بأسماء مدن عربية كمكة وصنعاء والدوحة فضلا عن القاهرة بطبيعة الحال صاحبة العدد الأكبر من الاتفاقات والمفاوضات والتفاهمات المماثلة، فالقضية الفلسطينية هى جزء لا يتجزأ من الأمن القومى المصري.

 

هناك إذن ما يدعو للتفاؤل بتوحد الصف الفلسطينى هذه المرة، لكن على الجانب الآخر فإن هناك تحديات جسيمة تواجه عملية المصالحة. جزء من هذه التحديات داخلى يرتبط بالقضايا الخلافية التى تم تأجيل التفاهم حولها لأن إثارتها الآن تُجهض المصالحة، لكن جزءا آخر له بعد خارجى وهو يرتبط بالتربص الإسرائيلى بالمصالحة وهذا أمر منطقى فالتشرذم الفلسطينى يحرف الانتباه عن جوهر الصراع العربى الإسرائيلي، ولهذا لم يكن مفاجئا أن يضع المجلس الوزارى الإسرائيلى المصغر لشئون السياسة والأمن قائمة طويلة من الشروط لقبول المصالحة واستئناف عملية التفاوض مع الفلسطنيين، تبدأ هذه الشروط بالاعتراف بإسرائيل وتفكيك سلاح حماس وتنتهى بقطع العلاقة مع إيران. وفى ضوء ذلك لعله لم يكن من الملائم أن يقوم وفد رفيع المستوى من حركة حماس بزيارة طهران بعد أسبوع من توقيع اتفاق المصالحة، فمثل هذه الزيارة تُكثِّف من محاولات تخريب المصالحة قبل استتابها - لاسيما وقد جاءت الزيارة مصحوبة بتصريحات تصعيدية من طرف قيادات حمساوية. قال يحيى السنوار رئيس حماس فى قطاع غزة عشية زيارته طهران «إن إيران هى الداعم الأكبر بالسلاح والمال والتدريب لكتائب القسّام»، وأضاف «أن الحركة أدخلت إلى القطاع خلال عامّى 2015 و 2016 من السلاح ما يفوق ما دخل خلال عشر سنوات»، وذكر «أقول من موقع قوة إننا نستطيع ضرب تل أبيب خلال خمس دقائق بعدد من الصواريخ يعادل ما أطلقناه خلال 51 يوما» فى إشارة لملابسات العدوان الإسرائيلى على غزة فى عام 2014.

إن كانت زيارة وفد حماس لطهران هدفها تحدى قرارات الكابينت الإسرائيلى المشار إليها فالكل يعلم أن علاقة إيران بحماس لم تنقطع، وأنه على حين توترت علاقة الطرفين سياسيا بسبب موقف خالد مشعل من الثورة السورية فى 2011 - فلقد استمرت العلاقة العسكرية مع كتائب القسام بدليل ما أشار إليه السنوار من تدفق السلاح بغزارة على غزة خلال عامى 2015 و2016. وإن كانت الزيارة تعبر عن وجهة نظر فلسطينية واحدة لا تحظى باتفاق داخلى بالضرورة فهذا ينطوى على تهديد مبكّر للمصالحة. وإن كان الغرض من الزيارة إطلاع إيران على بنود الاتفاق وتفاصيله فهذا يحرج مصر و معها كل الأطراف العربية الحريصة على إنجاح الاتفاق لأن الأمر يبدو كما لو كان هناك حرص على أخذ مباركة فورية من إيران. وفى هذا المقام من الأهمية بمكان أن ندرك أنه بقدر ما أن إيران داعمة بقوة للحق الفلسطينى منذ عام 1979 ولهذا الدعم مظاهره العديدة - فإن إيران على الجانب الآخر لها مشروعها الإقليمى التوسعى الذى توظف لإنجاحه العديد من الأوراق ومن بينها الورقة الفلسطينية. وقبل أيام قليلة كان للرئيس الإيرانى «المعتدل» حسن روحانى تصريح شديد الفجاجة عن أنه لا يمكن اتخاذ قرار حاسم فى سوريا أو العراق أو لبنان أو شمال إفريقيا أو الخليج «الفارسى «كما قال» دون أخذ الموقف الإيرانى فى الاعتبار»، وقد أثار هذا التصريح حفيظة أصدقاء إيران فى عواصم تلك الدول فما بالنا بخصومها؟ بل كيف يمكن لحماس نفسها أن تتعامل مع مثل هذا التصريح الذى يحوّل الدول العربية كافة إلى دول تابعة لمركز صنع القرار فى طهران؟

إن المعركة المفتوحة بين إيران من جانب وبين الولايات المتحدة وإسرائيل من جانب آخر تحتاج من إيران أن تظهر فى هذه المعركة بكامل قوتها، وتحتاج منها أن تُقابل الاجراءات الأمريكية بمعاقبة الحرس الثورى وحزب الله باستعراض عضلاتها سواء عبر التمسك ببرنامجها الصاروخى أو عبر التلويح بنفوذها فى الساحات العربية التى تطولها ومنها الساحة الفلسطينية، ومن هنا فإن زيارة حماس العاصمة الإيرانية فى هذا التوقيت الحرج والتفاخر بالسلاح والتدريب الإيرانيين لكتائب القسام وبالقدرة على ضرب العمق الإسرائيلى - مسائل تضر ولا تنفع وهى تستفز القوى الرامية للتخلص من إيران وحماس وحزب الله جميعا -ناهيكم عن ضرب المصالحة فى مقتل.

إن تنفيذ بنود المصالحة أمر ليس بالهيّن وهو عملية تحتاج إلى توفر الإرادة والعمل المخلص كما تحتاج أيضا إلى المتابعة الدائمة، ولعلنا لا نبدأ طريق الألف ميل بالدخول فى التجاذبات الإقليمية والدولية المعقدة حول إيران فهذه التجاذبات كفيلة بتشتيت النظر وإثارة الخلاف وبعثرة الجهد، وفى النهاية فإن من يدفع الثمن باهظا هو كل من شعبنا الفلسطينى وقضيتنا الفلسطينية.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

لا «صفقة قرن» ولا تسوية على غزة!

د. عصام نعمان

| السبت, 11 أغسطس 2018

    تشعر القيادات الفلسطينية بأن «صفقة القرن» الترامبية أصبحت وراءها. لا رئيس السلطة الفلسطينية محمود ...

عامان من «الطوارئ» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    أنهت تركيا في 19 من الشهر الجاري تطبيق حالة الطوارئ التي أعلنت في 20 ...

حول «التهدئة» في غزة!

عوني صادق

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    لم يعد الحديث الذي يدور حول «تسوية» أو «اتفاق» أو «هدنة طويلة» بين حركة ...

سخونة مفاجئة ومبكرة في أجواء القمة

جميل مطر

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    ما زالت توصية هنري كيسنجر إلى الرئيس دونالد ترامب، بالعمل على وضع العراقيل أمام ...

ماذا يحدث في غزة.. ولماذا؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    خلاصة الأخبار الواردة من غزة لا تخلو من شيئين اثنين هما العدوان «الإسرائيلي» المستمر ...

رهان نتنياهو على «هلسنكي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    منذ انتهاء قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، تتحدث الأدبيات ...

صمت بوتين وصفقات ما بعد هلسنكي

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    كم كان لافتاً ذلك الصمت الذي التزم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يستمع ...

رقصات «الجيوسياسة» العالمية

محمد عارف

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    «جميع عِلل البشرية، وكل مآسي سوء الحظ، التي تملأ كتب التاريخ، وجميع التخبطات السياسية، ...

ثقافة التعايش وفقه الحوار

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 8 أغسطس 2018

    حين يصبح التعصّب والتطرّف والعنف والإرهاب، بجميع أشكاله وألوانه ومبرّراته ودوافعه، خطراً يهدّد البشرية ...

قانون القومية من منظار إسرائيلي آخر

د. فايز رشيد

| الاثنين, 6 أغسطس 2018

    البعض من المستوطنين المهاجرين في الشارع الإسرائيلي, أدانوا سنّ الكنيست لقانون القومية, بالطبع ليس ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20100
mod_vvisit_counterالبارحة42524
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع102333
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر502650
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56421487
حاليا يتواجد 1808 زوار  على الموقع