موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

حدود القوة الإيرانية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، الكلمات المفتاحية لها قالها الرئيس الأميركي دونالد ترمب «إنْ تجاهلنا المخاطر، فإنها سوف تنتهي بكارثة» في معرض حديثه الأخير حول إعادة النظر في الاستراتيجية تجاه طهران.

 

ثلاث قضايا أصبحت على الطاولة «احتمال الوصول لإنتاج أسلحة دمار شامل، تطوير صواريخ عابرة للقارات، التدخل في شؤون الجيران إلى الغرب من إيران - الإرهاب».. هذه القضايا طرحت متداخلة ومترابطة في الاستراتيجية الجديدة للولايات المتحدة، وفي الأشهر القليلة المقبلة سوف يتعرف العالم على الخطوات العملية التي سوف تتخذ لتحول الاستراتيجية إلى واقع على الأرض، من بين الخطوات تفعيل قرار مجلس الأمن رقم 2370 (أغسطس/ آب 2017)، الذي ينص على تجريم الفعل الصريح أو الضمني لأعمال الإرهاب. لم تكن تلك الاستراتيجية مفاجئة لإيران؛ فقد لمح إليها القادم الجديد إلى البيت الأبيض أكثر من مرة، وكانت الأوضح قبل الإعلان الأخير في خطاب الرئيس ترمب في الأمم المتحدة في سبتمبر (أيلول) الماضي. في حدود ما يفرضه التاريخ الحديث، فإن الدول كما الإنسان، لا يمكن أن يكون متسقاً إن كان صاحب عضلات مفتولة في الساعد وأرجل هزيلة، ربما الاتحاد السوفياتي السابق خير مثال على ذلك، فقد قام بعملية تصنيع كبيرة وأنشأ جيشاً ضخماً، لكن بقية النظم السياسية والاقتصادية والاجتماعية كانت هزيلة، فسقط بسبب عدم التوازن! ذلك هو وضع إيران اليوم، فهي تستطيع، من حيث المبدأ، أن تصل إلى إنتاج أسلحة دمار، كما تستطيع أن تطور صواريخ بعيدة المدى، لكن لا تتوافر لها القاعدة الاقتصادية ولا السياسية لحمل كل ذلك المنتج بتوازن، فهي تسير عرجاء، من جهة استخدام العلم الحديث، ومن جهة مناقضة تطبيق مفاهيم «اجتماسياسية» قرن أوسطية تتكئ على منفيات للعقل وكراهية للحرية. إيران تتدخل في الجوار لسببين؛ الأول شهية التوسع التي هي ليست لصيقة بالنظام الحالي فقط، لكن بفكرة «الإمبراطورية الفارسية» منذ عرفت إيران الاستقلال عن الغرب، والسبب الآخر وهو الأهم ضعف المقاومة في الجوار، أي تفكك الدول المجاورة، كما حدث في العراق ولبنان وسوريا واليمن، هي استفادت من ذلك التفكك وعمّقت التفكيك حتى الآن، لكن ذلك لا يمكن المراهنة عليه أنه ذاهب إلى الاستقرار، أو ويمكن أن يدوم، ودليلنا المظاهرات التي اجتاحت بغداد منذ بضعة أشهر مطالبة بخروج إيران من العراق، وفي اليمن قطاع واسع من الشعب اليمني يقاوم ذلك التوسع من خلال الوقوف أمام ذراع إيران هناك وهم الحوثيون، وليس مستبعداً أن يقوم الشعب السوري، بمجرد أن يسترد بعض عافيته بالتصدي لجماعات إيران في القطر السوري. لا يريد النظام الإيراني أن يفهم أو يعترف بأن «نموذجه» غير قابل للحياة في بيئة ترى أن مستقبلها في مكان آخر، في الحرية الحقيقية والاستقلال والتنمية التي تفرضها العولمة والثورة الاتصالية. ما يحدث اليوم في العراق من تدخل عسكري إيراني ضد الكرد يؤشر لما يمكن أن تغوص فيه إيران في المستقبل من حروب طائفية وعرقية ومناطقية مختلفة في جوارها العربي، كل ذلك على حساب الاقتصاد الإيراني الذي يئن تحت طائفة من العجوزات الحالية والمتوقع لها أن تتفاقم بمجرد وضع الاستراتيجية الأميركية الجديدة موضع الفعل. ما صدر وما يصدر من إيران قبل وبعد الإعلان عن الاستراتيجية الجديدة يدل على ارتباك نظام طهران، حيث لم يكن يتوقع تلك المراجعة العميقة، وقد راهن قبل الإعلان عن تفاصيل الاستراتيجية على التهديد والوعيد، بأن على الولايات المتحدة أن تبتعد ألفي كيلومتر عن حدود إيران! ثم لجأت طهران إلى المراهنة على انقسام أوروبي، لم يحدث كما توقعت، ثم أخيراً على احتمال التعايش مع الإدارة الأميركية، إما لثلاث سنوات مقبلة (الباقي من الفترة الأولى للرئيس)، أو أن تنتهي ولاية ترمب مبكراً بسبب العراقيل التي يواجهها! أما أن يعاد انتخابه فذلك «مستحيل» حسب الرأي الإيراني! أي أن طهران أصبحت تعرف أن الولايات المتحدة هي الأساس في تسيير أمور الاتفاق الموقّع في يوليو (تموز) 2015 أو تعطيله، بقي عليها أن تعرف أن الاستراتيجية الجديدة تُكمل من خلال المؤسسات وليست إرادة أفراد. إدارة باراك أوباما لما سعت إلى الوصول إلى ذلك الاتفاق في 2015 لم تكن بوارد أن تنظر إلى أكثر من عشر سنوات، لتعطيل وصول طهران حيازة القدرة النووية، وهي لا بد أن تعرف ما يعرفه عامة المطلعين على تكنولوجيا القدرة النووية أن التحضير لها وبناء بنية تحتية جاهزة، تجعل من أي دولة قريبة إلى تلك القدرة في أشهر قليلة، المثال هو اليابان التي تقول أدبيات متوفرة إن تلك البلاد تستطيع بما تملكه من بناء تحتي وتقني، أن تصل إلى القدرة النووية في أشهر! وهي ليست وحدها، بل هناك عدد من دول العالم في الموقع نفسه. تجاهلت إدارة أوباما ذلك الاحتمال، كما تجاهلت حتى تجربة المفاوضات المماثلة مع كوريا الشمالية في العقد الأول من القرن الحالي، عندما أشركت عدداً من الدول المجاورة في المفاوضات، والتي في النهاية أهملتها كوريا الشمالية، نتيجة حسابات خاصة بها. يخطئ من يعتقد أن الاستراتيجية الجديدة هي أولاً من فكر شخص واحد، ذلك ينفيه عدد من الشواهد بما فيها قوانين مررها الكونغرس الأميركي في هذا الصدد، كما يخطئ من يرى أن الملف الإيراني بعيد عن الملف الكوري الشمالي، فهناك هامش من التماثل فيما بينهما. إن أردنا أن نمد بصرنا إلى المستقبل المتوسط فإن ما تم البناء عليه في طهران من توسع في الجوار ومساندة للإرهاب وإصرار مرضي في معاداة الولايات المتحدة والغرب، جاء وقت التفكير في نقضه جدياً. مركزية سياسة الولايات المتحدة في التأثير على الواقع، أفصحت عنها إيران بطريق غير مباشر، عندما هددت أن خروج أميركا من الاتفاق، يعني تخلص إيران من التزاماتها، لم تفكر حتى في بقية الموقعين، أو أنها سوف تبقي على الاتفاق إكراماً للدول الأخرى! نحن الآن في نهاية حدود القوة الإيرانية التي سمحت لها ظروف التغيرات في المنطقة لتتمدد، فهي أمام قبول التلازم الثلاثي النووي وإنتاج الصواريخ والتدخل في الجوار ودعم الإرهاب، كحزمة واحدة، إما حل كل تلك الملفات أو مواجهة صعوبات لم تألفها في سابق عقود فترة حكمها.

آخر الكلام:

تبيع إيران وهم التدخل في الجوار على أنه تدخل وقائي، إن لم نقم به، كما قال المرشد، سوف يصل إلى طهران. تلك المناطق الرمادية لذهنية الإنكار وتكريس الأخطاء التي أوصلت المنطقة إلى حرائق مدمرة، آن أوان إخمادها.

 

د. محمّد الرميحي

كاتب ورئيس تحرير صحيفة أوان وأستاذ في علم الاجتماع السياسي، في جامعة الكويت

 

 

شاهد مقالات د. محمّد الرميحي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3213
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع3213
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1075379
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51052030
حاليا يتواجد 2404 زوار  على الموقع