موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

انتفاضة الاقصى وخالد علوان

إرسال إلى صديق طباعة PDF


سبعة عشرة عاما مرت على انتفاضة الاقصى، هذه الانتفاضة التي اتت ردا على اقتحام الارهابي شارون لحرم المسجد الأقصى، هذا التنديس كان كفيلا بتحرك الشعب الفلسطيني في عموم الوطن،

حيث قدم الشعب الفلسطيني تضحيات جسيمة خالدة خطّت بدمائها انتفاضة سيمتد صداها لأجيال لاحقة وكان أبرز أبطالها الشهيد محمد الدرة، وعجوز القدس الذي صرخ بوجه شارون، فيما وقف الرئيس الرمز الشهيد ياسر عرفات صامدا في كامب ديفيد "2" في مواجهة مؤامرة فرض العدو شروط الاستسلام على شعبنا، تلك الشروط الصهيونية الامبريالية الاميركية التي يريدونها وصمة عار وذل، خرج شعبنا بمعجزته هذه ليتردد صوتها عاليا في المنطقة كلها، وليذهل العالم بهذا الصمود وذاك التحدي، وهذا الفهم العميق والثابت لابعاد الموقف، وليعطي الصورة الراسخة الواضحة لديمومة الثورة العارمة في حنايا هذا الشعب العظيم، شعب المعجزات شعب العطاء السخي، شعب الشهداء، والقرار الفلسطيني المستقل والارادة المستقلة، شعب التضحيات الجسام، ليس هذا فحسب، وانما تمكن من تحقيق المزيد من خطوات التوحيد والوحدة في المواجهة والصمود والتصدي، وحدة الشعب الفلسطيني اينما تواجد في اماكن تجمعاته، داخل الوطن وخارجه، معبرا بذلك عن ذاته الثورية واصالته العربية وجذوره القومية، بارادة صلبة وعزيمة جبارة، ومشكلا بوحدة قواه تحت العلم الخفاق مزيجا فريدا في الالتحام والتكامل.

 

تأتي ذكرى الانتفاضة مع عملية القدس البطولية في مستوطنة “هار أدار” التي نفذها بطل فلسطين الشهيد نمر الجمل، لتؤكد على دلاله مهمة أن الشباب الفلسطيني، عاقد العزم على المضي في مسيرة النضال والكفاح، وأنه يصنع سلاحه بارادته، ولا يركن إلى الذل والمهانة، وأنه قادر على إحداث الزلزلة الأمنية والسياسية في كيان الاحتلال، ولديه القدرة على تحريك المياه الراكدة في المنطقة، وتوجيه الأنظار نحو فلسطين ومقدساتها حيث عدو الأمة المركزي ينهش في أرضها ويدنس مقدساتها، ولا يمكن أن نغفل تأثير الفعل المقاوم لشابات وشباب فلسطين الذين شكلوا حلقة وصل في الدفاع عن فلسطين ومقدساتها، حيث اصبحت فلسطين وقضيتها حاضرة امام الشعوب العربية واحرار العالم، فلهذا نرى ان رسالة عملية القدس البطولية، هي رسالة الاستمرار والديمومة والثبات على مواصلة المقاومة الوطنية بكافة اشكالها، وأن تطور أدواتها بهذا الشكل الرادع للاحتلال، لهو مصدر فخر واعتزاز لكل فلسطيني.

ونحن اليوم امام ذكرى الانتفاضة نقف امام عملية "الويمبي" وتحرير بيروت، نستلهم الذكرى ونستعيدها، لأننا ما زلنا في حالة صراع مفتوح، ونضال مستمر، وصيرورة تاريخية في مواجهة المعتدي، وليس مستغرباً أن يظهر على هامش هذه الصيرورة النضالية من يعبث بالحق الفلسطيني بصرف النظر عن الأسماء والمسميات، وكل محاولة للعبث بهذه الحقوق الوطنية عن وعي أو بدون وعي هي بمثابة كوابح سياسية وعملية لمسيرة النضال الوطني الفلسطيني، وعليه فإن من غير المسموح لأي جهة ان تنتقص من الحق الفلسطيني، ونحن نرى بان ابطال فلسطين يرسمون بدمائهم طريق الحرية والاستقلال والعودة، متمسكين بكافة الحقوق والثوابت، وهم يمضون على طريق خالد علوان.

وامام عظمة الشهيد خالد علوان ابن مدرسة سعادة والحزب السوري القومي الاجتماعي، نقول مهما تحدثنا عنه، فهذا المناضل كان يتميز في الجرأة، لذلك شكلت عمليته منارة مضيئة لجبهة المقاومة، وكانت منطلقاً لتتحول المقاومة الوطنية اللبنانية إلى مقاومة قومية شاملة تتركز على العمق القومي وتنطلق لتحرير جنوب لبنان والجولان وفلسطين، فهذا البطل خرج مثله ألاف، لذا علينا ان نتمسك بخيار الشهداء والمناضلين والمقاومين.

ان القضية الفلسطينية تجتاز واحدة من اخطر المراحل التي مرت بها حتى الآن، والتي تستدعي من الجميع نضالا شاقا ومريرا حتى نتمكن من تجاوز كل الاخطار التي تحيط بالثورة ودحر كل المؤامرات التي تحاك ضدها، وهذا يستدعي من الجميع الوحدة الوطنية باعتبارها السلاح الامضى في مواجهة العدو والاستمرار في مسيرة المقاومة والكفاح الوطني حتى التحرير والعودة.

وفي ظل هذه الاوضاع نتطلع الى تطبيق اتفاقات المصالحة وانهاء الانقسام والتي بدأ بعد لقاءات حركتي فتح وحماس، وهذا يتطلب من الجميع حماية منظمة التحرير ومشروعها الوطني واستنهاضها من خلال عقد المجلس الوطني الفلسطيني باعتبارها الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني وهي عنوان لكل الشعب وضرورة وطنية ما دام الاحتلال قائما، الأمر الذي يتطلب إخراجها من مربع المناكفات والمناورة.

ان ما يجري اليوم من محاولات امريكية بعد فشل مشاريع الادارة الامريكية في المنطقة كنظرية الشرق الأوسط الجديد والفوضى الخلاقة امام الانتصارات التي تحققت في سوريا ولبنان والعراق بضرب وتصفية القوى الارهابية المتصهينة، بدأت تطرح سيناريوهات وأطروحات تستهدف تفتيت وتجزئة العراق الى كانتونات وخاصة انفصال ما يسمى اقليم كردستان الذي راينا فيه رفع الاعلام الكردية والصهيونية، اضافة الى صفقة ترامب الذي يعدها للمنطقة وللقضية الفلسطينية بهدف الوصول الى تصفية القضية الفلسطينية، كقضية جوهرية في المنطقة.

وفي ظل هذه الظروف يبدو ان مخططات الاحتلال الاسرائيلي والادارة الامريكية وبعض المواقف العربية لم ولن تتوقف بغرض تصفية قضية لاجئي الشعب الفلسطيني، تلك القضية التي تشكل شاهداً على جرائم الاحتلال ومسؤولياته السياسية والأخلاقية عنها، وكذلك هي شاهد على تواطؤ المجتمع الدولي وفي المقدمة منه بريطانيا، حيث لم يجر العمل على تطبيق القرار الأممي (194) الذي نص على عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم، ولذلك نشهد نشاطاً محموماً في اكثر من اتجاه لتصفية هذه القضية، من خلال مخططات التوطين وتقليص خدمات وكالة الغوث بالذات وتعميق ازمة الوكالة المالية، بهدف انهاء "الأونروا"، وضمها للمفوضية العامة لللاجئين في الأمم المتحدة، وآخر محاولات التصفية، من خلال العمل على استصدار قرار من الأمم المتحدة يقوم بالأساس على وقف عملية "توريث صفة اللاجئ"، بحيث يتساوى أطفال اللاجئين الجدد مع غيرهم من الفلسطينيين ممن لا يحملون هذه الصفة مستقبلا، في خطوة تهدف إلى إنهاء الملف تماما، تحت حجة الأزمة المالية التي تعيشها وكالة الغوث، ولا تعيشها باقي مؤسسات الأمم المتحدة الأخرى، تثبت بشكل قاطع بأن دولة الاحتلال وامريكا وقوى دولية نافذة أخرى، تقود مخططات تغيير طابع عمل وكالة الغوث، والمخاطر التي تهدد طبيعة عمل هذه الوكالة، وكان موقف الرئيس محمود عباس في خطابه امام الجمعية العامة في دورتها الثانية والسبعين، لافتا عندما حذر من مخاطر العبث بهذه القضية وتغيير طابع عمل الوكالة ومهامها، وهذا يتطلب تحرك فلسطيني وعربي على كافة المستويات لمواجهة الخطر الذي يتهدد قضية اللاجئين وتصفية حق العودة.

ورغم ما نعيشه نقول علينا ان لا نفقد البوصلة، فإن تناقضنا الرئيسي مع المشروع الصهيوني يتطلب استنهاض دور الاحزاب والقوى التقدمية والقومية العربية من خلال تشكيل جبهة مقاومة عربية شاملة في مواجهة هذا المشروع.

ان الجماهير ستبقى سيدة الموقف، وهي المحرك والرافعة للسقف النضالي، هذا النضال الشعبي الذي قد يندفع نحو انتفاضة ومقاومة شعبية بفعل قضية الأسرى أو الأقصى والاستيطان أو عوامل أخرى رغم حالة الانقسام التي تعيشها الساحة الفلسطينية، لأن الشعب الفلسطيني استطاع وعبر عقود طويلة في تلك المواجهة المفتوحة مع "السرطان الاحتلالي" أن يثبت قدرته على التحمل وعلى مواجهة الصعاب، وهو القادر على تغيير موازين القوى

ختاما: شعب فلسطين يشق طريقه بعزيمة اصيلة وارادة جبارة رافعا راية النضال عاليا، وإعادة المشروع الوطني الفلسطيني لحيويته وبوصلته الحقيقة في مجابهة الاحتلال الصهيوني ومشاريعه، ونحن على يقين أن الشعب الفلسطيني سيواصل طريقه الحتمي في المقاومة والكفاح من أجل استعادة حق العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس مهما كانت التضحيات.

 

 

عباس الجمعة

عضو قيادي في جبهة التحرير الفلسطينية

 

 

شاهد مقالات عباس الجمعة

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14246
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع87168
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر450990
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55367469
حاليا يتواجد 4340 زوار  على الموقع