موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

برزانيستان!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ليس استفتاء البرزاني على انفصال كردستان العرق سوى تتويج لمسار انفصالي تليد وجد فرصته السانحة لفرض أمره الواقع على هامش غزو العراق واحتلاله وضرب أسس الدولة فيه. لكنما توقيته، وعلى الشاكلة التي تم بها، إذا ما وضعنا جانباً الاستقواء بالاحتلال وحال عراق ما بعده،

أي الذي لم يسترد عافيته بعد، والمنهك المنشغل بمواجهة بقايا داعش، فهو، أي الاستفتاء، في جانب منه ليس سوى هروب انتحاري للخروج من مأزق سياسي وأزمة حكم في الإمارة البرزانية... تآكل شرعية تسلُّط زعيم الأسرة الحاكمة، الذي انتهت ولايته الثانية كرئيس للإقليم منذ سنتين، وتعطيله للبرلمان، وتصاعد المعارضة لتسلُّطه، والفساد المستشري في إدارة الإقليم، يوازيه افلاساً مترتباً عليه أولاً، وتدني أسعار النفط، الذي وضع يده على مردوده عنوةً وبعيداً عن موافقة السلطة المركزية ومراقبتها، ثانياً، وبالتالي، وإضافة إليه، توقف بغداد عن تزويد الإقليم بحصته الوازنة والأكثر مما يستحقها، والتي انتزعها في ظل الاحتلال ودستور بريمر، من الموازنة العراقية.

 

هذان العاملان، الاستقواء السابق والهروب اللاحق، اللذين نعيد إليهما هذه الخطوة بما لها من تداعيات سوف تعيشها المنطقة برمتها ولمدى غير معلوم، ليسا بعيدين عن عامل آخر وهو المراهنة على الرعاية الكتيمة قولاً والدائبة المحرِّضة عملاً من قبل الغرب، ونستثني ثكنته المتقدمة في قلب المنطقة الكيان الصهيوني، حيث تعمها الأفراح بما تراه ميلاداً ﻟ"إسرائيل" ثانية على شاكلتها في المنطقة، لطالما كان قدومها هدفاً من صلب استراتيجيتها الساعية لتفتيت المنطقة وتسيُّدها قطباً تدور شظاياها من حوله. إنه الأمر الذي سعت إلى تعميمه، وهو ما انتظرته في الحالة الكردية ودعمته وحرَّضت عليه، كما هو المعروف، ومنذ خمسينات القرن المنصرم في سياق علاقة وضع أساسها الملا مصطفى البرزاني والد برزاني الاستفتاء الراهن، وانتهت إلى ما يقوله جنرال البشمركة سيروان برزاني لوكالة نوفوستي من "أننا لن ننسى أولئك الذين قدموا لنا دعماً جدِّياً، ومن بينهم إسرائيل".

هنا نحن لا ننخدع بالمواقف الديبلوماسية الغربية المعلنة بمعارضة الاستفتاء، فلا نلقي بالاً، مثلاً، بالتعبير الرسمي الأميركي عن "الخيبة العميقة" بسبب من الإصرار الكردي على إقامته، ولا النفاق المخادع الذي تتسم بها معارضته الأوروبية. يستطيع الأميركان إعادة البرزاني إلى رشده بمجرَّد إشارة اصبع لو أرادوا. إذ علام يستند في عناده وتجاهله لمناشداتهم، وهو يعلم أن القواعد والمستشارين والخبراء ومحطات الاستخبارات الغربية التي يعج بها إقليمه لو أخذت في حزم حقائبها فلسوف يتبخر حلمه الانفصالي تلقائياً، وهنا بالضبط، أي اعتماده على هذا العامل، السر في تماديه في استعداء كل من هم حوله في الإقليم بكامله ومضيه قدماً في خطوته المضرة بالأكراد أكثر من غيرهم.

برزاني لا يجهل أن دويلته المرتجاة قد حشرتها الجغرافيا في مفترق يقع على تخوم ثلاث أمم وقوميات كبرى ليس من السهل عليهن التسليم بقيام "إسرائيل" أخرى بينهن ويعتبرن ذلك إن حدث نذير ﺑ"إسرائيلات" لاحقة سوف تتوالد تباعاً في احشائهن.

وإذ لا من مقومات دولة لبرزانيستان هذه، وإنما دويلة فاشلة، كما هو حال المثال الجنوب سوداني، فلسوف تؤجر نفسها للأجنبي، بل هي تفعل هذا حتى قبل إعلانها. كما وإذ هي رأس الحربة لتقسيم العراق، وبدايةً لتفتيت تركيا، فهي منصة تآمر وتجسس على إيران لإلحاقها بهما. وعليه، تأتي ردود أفعال الدول الثلاث والتقائها على وجوب وئد الوليد السفاح لغزو العراق، والذي من الآن ترفرف فيه رايات الكيان الصهيوني وطفق يتصرف كوكيل للغرب في المنطقة، ويتوسع تحت رعايته في العراق وسورية وعلى الطريق الصهيونية... انتهت مرحلة داعش فليكمل الكرد دورهم في مخططات "الفوضى الخلاَّقة"... ظهور سيئ الصيت برنار هنري هاليفي في مراكز الاقتراع في أربيل له دلالات تذكِّرنا بدوره في ليبيا.

الأكراد جزء اصيل في هذه المنطقة، ولطالما نظرت إليهم أمتنا بالذات على أنهم منا ولنا ولهم ما لنا وعليهم ما علينا. كم من رئيس جمهورية في سورية كان من أصل كردي. رئيسا عراق ما بعد الغزو هما كرديين. وصلاح الدين الأيوبي واحد من ابطال تاريخنا القومي. إنهم لا يستحقون أن يأخذهم البرزاني إلى حيث عداء بيئتهم والاصطفاف مع أعدائها، وحيث يقول نتنياهو: الأكراد حلفاء لنا، ويفتح الإعلام الصهيوني دفاتر العلاقة العتيقة مع الحركة الكردية ويبدأ في سرد خباياها جذلاً... اليعازر تسفرير رجل الموساد في شمال العراق ما بين 1965 و1975 في مقابلة مع صحيفة "معاريف" يطلق على رئيس إقليم كردستان العراق أسم "مسعود بن غوريون البرزاني"، ويعتبر استفتائه الانفصالي عن العراق "قرار بن غوريوني"!

لن يكون حال شمال العراق إن تمكَّن البرزاني من إقامة "برزانيستانه" بأفضل حال من جنوب السودان بعد الانفصال.

... خاسر هو الرهان الكردي خسارة كل من راهنوا على الأميركان وتجاهلوا حقائق البيئة والتاريخ والجغرافيا... ورب ضارة نافعة، بنفسه يتيح البرزاني فرصةً مثاليةً لاندفاع العراقيين جيشاً وحشوداً شعبية وعشائرية لاستعادة من صنَّفها دستور بريمر أراض متنازع عليها واحتلتها البيشمرغة وتوسَّعت فأضافت لها ما احتلته بذريعة محاربة داعش... واستعادة وحدة كامل التراب العراقي.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36022
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع240848
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر753364
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57830913
حاليا يتواجد 2666 زوار  على الموقع