موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ألمانيا أمام اختبار جديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أكاد أتصور شماتة فلاديمير بوتين ودونالد ترامب بأنجيلا ميركل، بعد أن تأكدت نتائج الانتخابات البرلمانية الألمانية. أكاد في الوقت نفسه، أتصور الزيادة في عزم ميركل على تعويض خسارتها ؛ بل وتعويض خسارة الوسط السياسي الألماني كله، بالإصرار على الاستمرار في الحكم، وإدخال التغييرات الضرورية على بعض سياساتها، وكسر شوكة الشعبوية المتسللة إلى السياسة في ألمانيا، ووقف زحف اليمين المتطرف. ميركل تدخل اختباراً جديداً لعله الأصعب في مسيرتها السياسية الطويلة.

 

كانت الحملة الانتخابية، التي توقفت نهاية الأسبوع الماضي الأشد مللاً في تاريخ الانتخابات البرلمانية الألمانية. في الوقت ذاته، كانت الانتخابات الأكثر دلالة على بداية حقبة جديدة في التطور السياسي في واحدة من أهم الدول الأوروبية؛ بل الأهم على الإطلاق من نواحٍ عدة. وكانت، أيضاً، الحدث الذي أوجز بسرعة حقائق عن ألمانيا السياسية لم أتوقف أمامها لعدم التخصص في الشؤون الألمانية.

يفترض النموذج الألماني كقرينه البريطاني أن حزباً، أو ائتلافاً من أحزاب المعارضة الذي يحصل على ثاني أكبر عدد من المقاعد في البرلمان يحق له؛ بل يتعين عليه أن يقبل بتحمل مسؤوليته كطرف في الحكم. يظهر هذا الالتزام من وجوب تولي أحد أعضاء هذا الحزب أو الائتلاف المعارض رئاسة لجنة الميزانية.

بمعنى آخر، يحق للمعارضة من خلال هذا المنصب، التأثير في قضايا حيوية، مثل: الدفاع والأمن والتسلح وتكاليف الاندماج الأوروبي وتطوير أنماط الإنتاج في الصناعة. أعترف أنني توقفت طويلاً أمام القرار، الذي اتخذه شولتز رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، برفض الاستمرار في ائتلاف الحكم بقيادة ميركل والحزب الديمقراطي المسيحي، مفضلاً تولي مسؤولية المعارضة الأساسية في البرلمان.

تساءلت، وسألت خبيرة ألمانية مقيمة في القاهرة، إن كان مثل هذا القرار يمكن أن يصدر بدون التشاور مع ميركل المكلفة بتشكيل الحكومة الجديدة. أجابت بأن ميركل وشولتز في أمس الحاجة لإعادة تنظيم صفوف حزبيهما ربما أكثر من خشيتهما من وجود حزب متطرف في مقاعد المعارضة، فضلاً عن أن ميركل في ظروفها الراهنة لن تتحمل دفع ثمن تنازلات كان شولتز سيطالب بها لو دخل الحزبان في شراكة جديدة. تصورت لأطول من لحظة أن قرار عدم تشكيل حكومة ائتلافية لأول مرة منذ سنوات عنيدة تقف وراءه رغبة «قادة النظام السياسي الألماني» منع وصول نواب إلى داخل البرلمان يمثلون حزباً جديداً من خارج النظام مشكوك في نواياه ضد هذا النظام. اقتنعت، بسبب نقص حججي، بالرأي الآخر، رأي الخبيرة الألمانية.

كانت فعلاً انتخابات مملة؛ لكن تركت لنا دلالات مهمة عن حال السياسة في المجتمعات الغربية، وحال الديمقراطية المنحسرة، وحال الصعود الملح من جانب القوى اليمينية في أوروبا خاصة. فسر بعضنا وصول ماكرون إلى الرئاسة في فرنسا بأنه ضربة قوية لليمين الأوروبي الصاعد. أخطأ أصحاب هذا الرأي؛ لأنهم تجاهلوا حقيقة أن مارين لوبين حصدت أكثر من أحد عشر مليون صوت في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة. ثم إننا لا يجوز أن نقلل من أهمية صلابة الرئيس ترامب وصموده، هو رمز صعود التيارات الشعبوية اليمينية والقومية. هو أيضاً في رأيهم يعد رمزاً ناجحاً وعزيزاً عليهم.

في واقع الأمر لا يوجد ما يؤذن لميركل أو ماكرون أو غيرهما من قادة الوسط السياسي الأوروبي المتزايد الانكماش بأن الوضع قد يتغير قريباً لمصلحة الوسط. العكس هو الاحتمال الأقوى بالنظر إلى التعقيدات الاجتماعية، التي ما زالت تثيرها موجات العولمة، وبخاصة نقص الوظائف، إضافة إلى آثار الهجرات الإسلامية إلى أوروبا والغرب عموماً، كلها وغيرها عوامل تشير إلى احتمال أقوى بأن تزداد تعقيدات الحالة، التي تعيشها أحزاب وتيارات الوسط، هذا الوسط الذي لم يبلغ انكماشه في أي وقت وفي ألمانيا على وجه الخصوص درجة انكماشه الراهنة.

لن تكون مهمة ميركل سهلة فالظروف والعوامل المعيقة لها، كما أشرت، كثيرة وبعضها هيكلي يمس صلب البناء السياسي والأيديولوجي للنظام الألماني. هناك اعتبارات أخرى تضيف إلى متاعب أي تشكيل حكومي تختاره ميركل لولايتها القادمة.

هناك أولاً القضية المؤجلة والمتعلقة بتحديث قواعد الإنتاج الصناعي الألماني، والتحول إلى «الترقيم» الكلي إن صح التعبير، وهو المجال الذي سبقتها إليه الصين، وتحاول اللحاق بها أو مسايرتها الولايات المتحدة. من ناحية ثانية، فقد لفت نظري أحد الاقتصاديين المراقبين للحالة الألمانية إلى احتمال أن يشهد عهد ميركل القادم إنتاج آخر سيارة ألمانية وخروجها إلى السوق العالمية على ضوء احتمال استمرار الأزمات التي ضربت هذه الصناعة خلال العقد الأخير. وهو احتمال غير مستبعد أن يتحقق على ضوء التجربة.

من ناحية ثالثة، سوف يتعين على حكومة ميركل مواجهة الحملة المعادية للهجرة بشبكة سياسات شجاعة وحاسمة ومكلفة؛ لتسريع عملية دمج مليون مهاجر في المجتمع الألماني.

سمعت في مصر وفي أكثر من دولة عربية ما يشبه الشماتة في ألمانيا والدول التي ما زالت تصر على إجراء انتخابات «ديمقراطية وحرة وشفافة». يقولون هكذا وبفضل هذا النوع من الانتخابات وصل أكثر من ثمانين نائباً يمينياً متطرفاً إلى البرلمان الألماني. ها هي ميركل تدفع ثمن حماستها للديمقراطية والانتخابات الحرة وحقوق الإنسان.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17666
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع79267
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر559656
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54571672
حاليا يتواجد 2732 زوار  على الموقع