موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

لماذا يُقْتَل المسلمون في ميانمار؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الإجابة عن السؤال الذي يتصدر هذه الزاوية من السهولة بمكان، لكن استيعاب نتائجها هو الأصعب، والإجابة باختصار شديد تقول: إن واقع العالم الإسلامي وما يضطرب في جنباته في الوقت الراهن يقف وراء ما يحدث في ميانمار من قتل وإبادة جماعية. وقد يحتاج السؤال السالف إلى ملحق يتجلى في الإجابة عنه المزيد من الإيضاح عن الأسباب الكامنة وراء ذلك الفعل الشنيع، والسؤال أو ملحق السؤال هو: لماذا يحدث القتل الآن وبهذه الصورة المتوحشة ولم يحدث قبل ثلاثين أو حتى قبل عشرين عاماً. والإجابة عنه تتضمن القول بأن وضع الشعوب الإسلامية لم يكن قد وصل من الضعف والهوان مثلما وصل إليه الآن، وهو ما يشجع القوى الحاقدة أو المعادية للإسلام على استغلال الفرصة المواتية لتحقيق أهدافها والاتجاه إلى الفتك بالمواطنين من المسلمين والسخرية من العالم الإسلامي الذي وصل تعداد أبنائه - كما تقول أحدث الإحصائيات - إلى أكثر من مليار ونصف مليار مسلم وهي نسبة عالية تساوي ربع سكان العالم الحالي.

 

وما يقال عن برابرة ميانمار يصح أن يقال عن برابرة «إسرائيل». فلولا ما تشهده الأقطار الإسلامية من صراعات وحروب دامية ما كان لهذا الذي يحدث في جنوب شرق آسيا، ولهذا الذي يحدث في فلسطين وفي قلب الوطن العربي أن يحدث ولا حتى في الخيال. وفي هذه الحالة لا تكون المسؤولية فيما يحدث للإسلام والمسلمين هنا وهناك على القوى المعادية والفاتكة فقط، بل يتحمل المسلمون نصيباً منه نتيجة خلافاتهم وما يقود إليه من قتل وتدمير ينزل ببعضهم بأيدي بعضهم، ولأنهم يقدمون النموذج الأكثر بطشاً ووحشية للأعداء لينجزوا ما كانوا مترددين في القيام به بعد أن أدركوا أن ما يقومون به لا يواجه سوى بصمت يشبه صمت القبور. وما كان ينبغي أو يجوز أن ندخل نحن المسلمين في معارك وحروب جانبية تضعف إمكاناتنا وتمنعنا عن نجدة أشقائنا الأقربين منهم والأبعدين والانتصار لقضاياهم العادلة.

وللقارئ غير المتابع للشأن «الميانماري» سأحاول في السطور الآتية أن أستعرض معه بعض معلوماتي المحدودة عن ذلك البلد، ومنها أن ميانمار دولة آسيوية في جنوب شرقي أسيا على الحدود الشرقية للهند وبنغلاديش، وقد كانت هذه الدولة كما كانت بنغلاديش أيضاً وباكستان جزءاً من الهند الكبرى ذات مئات الأعراق واللغات.

وأغلب سكان ميانمار كما يقول بعض المؤرخين من بقايا المغول الذين عُرفوا بالتوحش والعدوانية، وكان لهم مع العالم القديم، ومع العرب خاصة ذكريات يندى لها جبين التاريخ، وكانوا وراء احتضار وتدمير الحضارة العربية وطي أمجاد بغداد وإسقاط دورها العظيم في البناء ومجابهة الغزاة. وهنا ليس غريباً على أحفاد أولئك المتوحشين القساة أن يكرروا مع مواطنيهم من مسلمي ميانمار ما فعله هولاكو وخلفاؤه القتلة. ولا عجب بعد ذلك أن نعلم أن أغلب المسلمين في تلك البلاد هم من أصول عربية أكثريتهم من اليمن والجزيرة العربية والقليل من الشام والعراق وقد استوطنوا ميانمار أو «بورما» كما كانت تسمى، وصاروا جزءاً من تكوينها منذ مئات السنين، بعد أن جاؤوا إليها تجاراً لا غزاة ولا فاتحين.

ويبقى السؤال الأكبر والأهم، وهو: هل ما زال في إمكاننا -عرباً ومسلمين- أن نفعل شيئاً يؤدي إلى إنقاذ أشقائنا في ميانمار من المصير الفاجع الذي يترصدهم ؟ والجواب ب «نعم» يتطلب الإسراع في حل مشكلاتنا أو بالأصح معضلاتنا الداخلية أولاً ووضع حد لنزيف الدم في أراضينا لنتمكن من إيقاف نزيف دم أشقائنا في أكثر من مكان في هذا العالم الذي لم يعد يحترم أو يخاف سوى الأقوى والمتماسك ولا يعطي أدنى اهتمام لمن لا يحترم وجوده ويحمي نفسه من نفسه ومن الآخرين.

abdulazizalmaqaleh@hotmail.com

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المعارضة بلا مشاعر ولا خيال

أحمد الجمال

| الأحد, 25 فبراير 2018

    فى مكنونات الوجدان الشعبى حكايات تم حبكها منذ مئات السنين، ورغم ذلك القدم ومعه ...

بينَ وطنيّة الفِكرة وواقعيّة الطّرح

سميح خلف | الأحد, 25 فبراير 2018

فلسفة الفكرة تأتي في الظّرف والتّوقيت المُناسب لتَخرج عن المفاهِيم السّائدة وعناصرها وأبجديّاتها لتضع أَب...

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3396
mod_vvisit_counterالبارحة33012
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع36408
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1108574
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51085225
حاليا يتواجد 2603 زوار  على الموقع