موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

نريد بطلا لا رئيس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يذكر الفلسطينيون جيدا حكاية الراحل ياسر عرفات مع الفلسطيني الذي يقوم بدور اله لدى احد الطوائف الهندية والذي رفض الذهاب لمقابلة ياسر عرفات باعتبار انه اله ولا يذهب الآلهة للبشر بل العكس وقد رد الراحل عرفات عليه بالقول انه – اي عرفات – رئيس على 9 مليون اله على شاكلته وسواء صحت الحكاية ام لم تصح فان لها مدلولاتها التي تقول ان لدينا رؤساء وقادة وزعماء ووجوه وشخصيات اعتبارية وشهداء واسرى وجرحى وابطال افراد بكل معنى الكلمة وحتى لدينا من يدعون الالوهية وكل ما ينقصنا هو بطل لكل الشعب, بطل حقيقي يشكل الهاما حقيقيا لشعبنا ومسيرته وكفاحه بطل يعيش في ضمائرنا ويصبح نموذجا اعلى لكل الشعب ... بطل يشبه عمر المختار ... بطل يشبه غاندي ... بطل يشبه نيلسون مانديلا ... يشبه مارتن لوثر كينغ ... يشبه هوتشي منه بطل يدوم في عقولنا وارواحنا ويبقى منارة لكل المكافحين والمقاتلين في سبيل الحرية في كل انحاء العالم.

 

بطل يصل حد القداسة ... بطل يقدم نفسه قربانا لشعبه وقضيته بعد ان وصل الحال بنا الى ما وصل اليه فلم يعد يجدي مع هذا العالم رئيسا بربطة عنق وبزة غربية انيقا مهذبا ... وشعبنا يذوق الامرين من قمع الاحتلال وشبابنا يستشهدون ياسا اكثر منه بطولة واسرانا يفقدون قدرتهم على تحقيق مطالبهم فعلا مع كل عذاباتهم وارضنا تنهب امام اعيننا يوميا والعالم غارق في صمته نائما لافتا عينيه وعقله بعيدا عنا فغزة لا زالت تخنق وتخنق ونحن بحال من الفرقة لم يحدث في تاريخنا.

أيكفي اذن ان نواصل انتظار رئيس امريكي جديد يشغلنا بأفكاره الجديدة حتى يغادر بيتهم الابيض لنعاود الانتظار لرئيس جديد وافكار جديدة لا تغني ولا تسمن من جوع.

الرئيس محمود عباس امد الله في عمره اجتاز العقد الثامن فهل بقي من العمر ما هو اكثر وهل هناك عمرا مخلدا لاحد سوى عمر ما فعله حقا على الارض؟

منذ امد تمنيت على الرئيس عباس ان لا يعود من نيويورك الا اذا كانت عودته الى القدس العربية عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة واقترحت عليه باختصار ان يعلن العصيان من على منبر الامم المتحدة رافضا النزول من هناك الا الى فلسطين المستقلة وان يضع الامر برمته في حضن المجتمع الدولي صاحب قرار التقسيم الذي اقيمت اسرائيل بموجبه ولم يتم تنفيذ الشق الفلسطيني منه وان يكون مطلبه قرار التقسيم دون مواربة والا فانه سيبقى معتصما او مضربا على منصة الامم المتحدة.

القضية الفلسطينية لم تعد تحتمل مماطلة اكثر ولا دبلوماسية اكثر فالعالم كل العالم يدير ظهره لقضيتنا واقصى ما يقدم لنا افكار وافكار امريكية او اوروبية او رباعية لا معنى لها ولا احد يتحدث ابدا الا عن عودة المفاوضات بين الرئيس عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو ولا يكترث احد على الاطلاق للشرط الفلسطيني للعودة الى طاولة المفاوضات وهو شرط وحيد وقف الاستيطان والذي ترفضه اسرائيل جملة وتفصيلا.

الشرط الفلسطيني بات خادما لمشروع التهويد فالعالم يسعى للمفاوضات ونحن نرفض واسرائيل تواصل الاستيطان والتهويد فأي فرصة افضل من هذه لإسرائيل بان يقوم العالم بلجمنا وتقوم هي بتهويد بلادنا وسرقتها علنا وبكل صلف وبالتالي فان مواصلة النداءات السنوية من على منبر الامم المتحدة لن تنتهي الا بتصفيق دولي واحتفالات وطنية وشعور سخيف بنصر لا اساس له وبقاء اسرائيل ممعنة في استهتارها مواصلة لسرقة الارض وتهويدها وهو الامر الذي لم يعد حكرا على القدس بل بات يطال الخليل ونابلس وكل ارض فلسطينية.

اسرائيل تواصل النجاح العملي ونحن نواصل الانتصارات المنبرية بلا معنى سوى ارضاء فارغ للذات او تمضية للوقت بلا هدف ولا معنى وهو ما سيدفع بقضيتنا ووجودنا على ارضنا الى الوراء كثيرا خاصة وان حكاية خلافة الرئيس صارت مثار بحث ومتابعة من كافة الاطراف المعادية لشعبنا قبل الصديقة دون ان يظهر ذلك علنا في مؤسسات شعبنا المغيبة وبالتالي فنحن لا نحتاج من الرئيس عباس ان يواصل مهام منصبه بهذه الرتابة المتواصلة وكان الامور على افضل ما يكون.

شعبنا اليوم بحاجة لبطل حقيقي يخرج قضيتنا من غرفة الانعاش ومسيرة كفاحنا من حالة الموت السريري فلا حكاية المصالحة واجتماعاتها المقيتة باتت حلا ولا انتظار المجلس الوطني ولا غياب فصائل العمل المقاوم بكل الوانها فالأمر بات تمضية للوقت او ادارة سيئة لأزمة لا لقضية شعب ووطن.

بحاجة نحن لبطل يمسك بمنصة الامم المتحدة ويعلن بصوت واضح لن اتزحزح من هنا الا الى القدس ويوجه اتهامه علنا الى كل الحضور انتم من سرقتم بلادنا ومنحتموها لأعدائنا وقد كان من المفترض ان تركتم لنا بعضها فاعيدوا لنا ما تركتموه فقط وليعلن عن نفسه رئيسا لدولة فلسطين المحتلة وانه لن يغادر مكانه الى اي مكان اخر سوى الى عاصمة بلاده القدس والتي تقر كل مواثيق وقرارات الامم المتحدة بعروبتها وبانها ارض تحت الاحتلال.

ازمة حقيقية ستكون امام العالم وبطل حقيقي سيكون امام شعبنا وسيجد كل الشعب من حوله وسيعيد لبلادنا وشعبنا وقضيتنا مكاننا الحقيقي على قمة اولويات العالم بيسر وسيجد العالم نفسه امام خيارين لا ثالث لهما اما ان يجبر رئيس لبلد محتل تتعاطف معه كل شعوب العالم على النزول عن المنصة بالقوة او ان تتوقف كل اعماله الا عن البحث بحل لهذه الازمة فلن يستطيع احد الصعود للكلام على منصة يحتلها الرئيس الفلسطيني.

خطوة صغيرة واحدة من رجل واحد تعيد لشعب فقد الامل بكل شيء كامل حيويته وعلى الرئيس ان يدرك ان خطوة كهذه يجب ان لا يتراجع عنها الا بقرار دولي يندرج تحت البند السابع والا فالرئيس امد الله في عمره عاش ما يكفي ليودع الارض بطلا لم يشبهه بطل.

سيدي الرئيس

اخلع ربطة عنقك وتخفف من حذائك الرسمي اللامع وارفع اصبعك المبتور بنارهم في وجه العالم وتمترس على منبر الامم المتحدة فإما ان تعود بطلا فاتحا للقدس واما ان تعود بطلا على اكتافنا ... لتحيا بطلا في ضمائرنا وكفى.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17150
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع78751
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر559140
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54571156
حاليا يتواجد 2595 زوار  على الموقع