موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

في الدرس الكوري!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أصبحت كوريا الشمالية، الدولة الصغيرة، والتي بحجم ولاية أميركية، والمحاصرة كونياً، والمنبوذة غربياً، قوة نووية عظمى، شاء من شاء وأبى من أبى! سيول الوعيد وعواصف التهديدات الأميركية،

ومعها واسع التنديدات الدولية المؤازرة، وكذا تغريدات ترامب المتلاحقة المثقلة بنذر الويل والثبور، وكل ما انفك يترى مما استنفد من عقوبات وضغوط اقتصادية توازيها دبلوماسية مردوفة بحملة شيطنة إعلامية هائلة، لم تجد فتيلاً في فل إرادة الكوريين الشماليين وعنادهم الساعين إلى ما يمكن وصفه، ولو تزيُّداً، نظراً لاختلال موازين القوى، تحقيق توازن رعب ما من شأنه انتزاع اعتراف بهم عضواً فرض نفسه في النادي النووي غير المرحَّب بهم فيه، فالاضطرار للجلوس معهم على طاولة المفاوضات لمساومتهم على ضبط جديدهم، وتوسلاً لاحتوائه كمطمح، وأقله التعايش معه كواقع فرض نفسه.

 

تحذيرات ترامب ووعيد جنرالاته خبت حدتها لشح الخيارات أمامه والتصاعد المدروس في العناد الكوري وصولاً للهيدروجيني. لم يتبق للأميركان إلا الجنون غالي الكلفة، أو التسليم بواقع كوري شمالي نووي وصاروخي وانصرافهم للتعايش مع مكروه أملاً في ضبطه أو احتوائه، والتخلي عن حلم ضمان السيطرة عليه.

المتابع للمواقف الأميركية الطالعة النازلة، والجدل الدائر بين حامي الرؤوس والأكثر تعقُّلاً في الإدارة الأميركية، ناهيك عن ذاك المشتعل في قلب المؤسسة الأميركية عموماُ، والكاشف للتباين داخلها والفاضح لانعدام بديل مقبول الكلفة أمامها، أو قابل لتسويغه اميركيا وليس كونياً فحسب، لا يرى ثمة أمام واشنطن سوى الاعتراف الضمني بالأمر الواقع المستجد الذي حققته لعبة حافة الهاوية التي أجادتها بيونغ يانغ وربحتها.

ما تقدم أشار إليه بوضوح وزير الحرب الجنرال جيمس ماتيس حين رسم خطاً أحمراً أميركياً تجاوزه من قبل الكوريين الشماليين عنده هو قيامهم "بعمل عدواني ضد اميركا أو أحد حلفائها"، الأمر الذي لا نعتقد أنهم في وارده. كل ما هم بصدده هو الاعتراف بدخولهم النادي النووي من أوسع ابوابه، ما يعني امتلاكهم قوة الردع، أو الضمانة الوحيدة لبقاء نظامهم، وبالتالي التوصل لتفاهم ما يقيهم شرور الحصار ويريحهم من اذاه... لم يعد الأميركان الآن يتحدثون عن التجارب النووية الكورية أو الصاروخية، ويبدو أنها قد بدأت تخرج بحكم الأمر الواقع الذي فرضته بيونغ يانغ من قائمة ممنوعاتهم.

ما من شك في أن الولايات المتحدة وهى القوة الكونية الأعظم قادرة على البطش بكوريا الشمالية، إلا أن بطشها سوف لن تسلم من ذيوله حليفتيها كوريا الشمالية واليابان، هذا إذا افترضنا إن لا يصل الرد الكوري عليه إلى عقر دارها، وأقله بات من المؤكَّد أنه لن تسلم منه قواعدها العسكرية المنتشرة في المحيط الهادي. هنا بالضبط سر معارضة سيئول للخيار العسكري، وتطيُّر طوكيو من احتمالاته، وسر اللجوء إلى بيكين توسُّلاً لعلاج المعضلة الكورية بالعقاقير الدبلوماسية التي قد توفرها الصيدلية الصينية، إلى جانب استثارة كافة الضغوط الكونية الممكنة، بيد أن ما يبدو هو أن لا هذه ولا تلك لها محل من الإعراب في القاموس الكوري الشمالي.

ما نشهده اليوم هو درس كوري لعل أول وأكثر من ادركه وفهمه فأثار الرعب في عروقه هو الكيان الاستعماري الغاصب في فلسطين، هذا الذي كان يرفع شعار "ردع كوريا يردع الآخرين" فيما لا يخفى أنه تحريض ضمني على إيران، وفقما ورد نصاً في تصريح للناطق الرسمي باسم خارجيته... هم كانوا يدركون أن كوريا كانت بالنسبة للمنطق الامبراطوري الأميركي تهديداً محتملاً قد يتطلب حرباً وقائية لاستبعاده، وهذا ما كانوا يحرِّضون واشنطن عليه، بيد أنهم ينظرون الآن إلى الحالة الكورية على ضوء الواقع الذي فرضته التطورات الأخيرة بأنها الأخطر مما كانت عليه بكثير، ذلك كونها قد باتت بما حققته مثالاً ملهماً لسواها من المستضعفين من أمم الأرض في وجه التغول الأميركي ويغري باحتذائه، الأمر الذي لا يمكنهم احتماله، وعليه، وبما أنهم صنيعة للغرب الاستعماري أصلاً وامتداد وظيفي له، فهم الأكثر فهماً للعقلية الأم ومنطقها المتغطرس الذي يبيح لنفسه المحذورات ويمنع عن من يشاء ممن هم سواه المسموحات، ويضربون على وتره... مثلاً: لا يرى البروفيسور عوزي ايفن، المختص في الشؤون الذرية وأحد مؤسسي مفاعل "ديمونا" النووي، في الأمر سوى إن "واشنطن في طريقها لفقدان قوة الردع وهذا أمر خطير".

لم يفعل الكوريون الشماليون أكثر من محاولة حماية أنفسهم ونظامهم المستهدف، بغض النظر عن طبيعة هذا النظام، أو ما يثيره من اتفاق أو اختلاف حوله وفي النظرة إليه. هم لم يدمروا هوريشيما ونجزاكي، ولم يفتكوا بالفيتناميين وتعبث أسلحتهم الفتاكة بالبيئة هناك بحيث أنها لم تنجوا من أثار عبثهم بها حتى يومنا هذا... واستطراداً، هم لم يبيدوا ملايين الكوريين ويقسموا كوريا ذاتها، ولاحقاً، لم يغزوا أفغانستان، ويدمروا العراق، ويلحقون به ليبيا، ويقفون خلف كل ما لحق بسورية، كما، وكيف لنا أن ننسى، أنهم لم يتكفلوا باستمرارية فرضهم لأبشع كيان هجين ذو طبيعة استعمارية استيطانية احلالية قائمة على نفي الآخر والحلول مكانه في فلسطين... كل ما فعله الكوريون هو ما لم يفعله العرب... عدم الخضوع وحماية انفسهم.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

صرخة النائبة العراقية وحكايتها

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

في «العراق الجديد»، وفي ظل واحدة من أكثر الحكومات فسادا، محليا وعالميا، هل يلام الم...

مستقبل العالم في ضوء المتغيرات

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

"إن العالم المعاصر هو بصدد اجتياز أكبر أزمة الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية" من الم...

ربع قرن على أوسلو

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

يندرج بعض ما يقال في هجاء اتفاق أوسلو في باب «الحكمة بأثر الرجعي»... هذا لا ...

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم242
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع108359
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر861774
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57939323
حاليا يتواجد 4769 زوار  على الموقع