موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

انفصال كاتالونيا.. وتهديد الوحدة الإسبانية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من الصعب أن تعثر على ناد رياضي يجذب مؤيدين من كل أنحاء العالم أكثر من نادي برشلونة، بعض المشجعين يعدون أن تشجيع النادي يحتل أولوية على نواديهم الوطنية، وتكاد أسماء لاعبي النادي أن تكون معروفة ومتداولة أكثر من أسماء السياسيين الإسبان أنفسهم. تجدر الإشارة إلى أن برشلونة تقع في مقاطعة كاتالونيا ذات الحكم الذاتي، التي تطالب بالاستقلال عن إسبانيا، وتشكيل جمهورية كاملة السيادة.

 

الشهرة العالمية العابرة للقوميات والوطنيات، التي يتمتع بها النادي الكاتالوني، يراد لها أن تكون، بين عناصر أخرى أكثر أهمية، سبباً في استقلال المقاطعة التي لم تكن يوماً دولة مستقلة، لكنّ تياراً وطنياً تكون خلال العقود القليلة الماضية ما برح يطالب بالانفصال. في خلفية الدعوة الانفصالية فإن هناك أسباباً قديمة من نوع طغيان الثقافة الجمهورية على الملكية. فقد تشكلت جمهورية في المقاطعة ضد الملكية في مدريد عام 1932 لكن فرانكو قمعها، ولم ترتفع مجدداً إلا في عام 1977؛ حيث أعلنت المقاطعة الحكم الذاتي كغيرها من المقاطعات الإسبانية، وهي تحتفظ بحكومة محلية وبرلمان كاتالوني، وتدير الحكومة التربية والتعليم والأمن الداخلي والاقتصاد المحلي، ولديها شرطة محلية أيضاً إلى جانب علم ولغة خاصة ونشيد وطني، وتضم 8 ملايين نسمة سبق أن تظاهر نحو مليون منهم طلباً للاستقلال وهذا يعد رقماً مرتفعاً للغاية قياساً بالاحتجاجات أو المطالبة بالاستقلال أو الحكم الذاتي.

وتتميز المقاطعة عن غيرها من المقاطعات بغناها النسبي؛ إذ تنتج 20 في المئة من الدخل الوطني الإسباني، ومنها تخرج ربع الصادرات الإسبانية إلى الخارج، ويعد ميناء برشلونة الأكبر والأهم على البحر المتوسط ولديها أيضاً 4 مطارات دولية، إلى جانب عدد مهم من مقرات الشركات المتعددة الجنسية.

التيار الاستقلالي الكاتالوني يعتبر أن دخل المقاطعة يمكن أن يحل مشاكل المديونية فيها إذا ما استعادت الضرائب التي تدفعها للحكومة المركزية في مدريد. ولعل هذا ما يغري السكان بالاستقلال، بيد أن تقديرات أخرى تفيد أن استقلال المقاطعة من شأنه أن يحرم كاتالونيا من مصادر دخل مهمة للغاية؛ لأنها في هذه الحالة ستكون مجبرة على الخروج من الاتحاد الأوروبي، الذي يعترف بإسبانيا فقط وليس بالانفصاليين الذين يحق لهم تشكيل جمهورية، وفي هذه الحال سيكون عليهم التقدم بطلب عضوية تقرره الدول ال27 الأعضاء في الاتحاد، التي لا تميل أبداً إلى تشجيع الحركات الانفصالية في أي من الدول المذكورة.

لكن هذه الفرضية تستدعي موافقة الحكومة المركزية على الانفصال، وهو أمر غير مؤكد، فقد رفض رئيس الوزراء الإسباني قرار البرلمان الكاتالوني بإعلان الاستقلال، واعتبره غير دستوري، واعتبر أن تحديد موعد 1 أكتوبر/تشرين الأول القادم لإعلان الجمهورية المستقلة غير شرعي أيضاً. ويمكن لرئيس الحكومة في مدريد أن يتجاهل نتيجة الاستفتاء على الاستقلال، ويعتبرها وكأنها لم تكن، لكن ذلك ينطوي على مخاطرة كبرى تكمن في أن الانفصاليين قد يجمعون أصواتاً راجحة في الاستفتاء، وإن فعلوا سيكون تمثيلهم كبيراً إلى حد يصعب دحض حججهم الاستقلالية بالمقياس الديمقراطي..

وفي هذه الحالة يمكن إرسال رجال الجيش لمنع الاستفتاء؛ لأن الدستور الإسباني ينص على حماية وحدة أراضي البلاد بواسطة القوات المسلحة، وبما أن الاستفتاء الذي يتم من طرف واحد ينطوي على تهديد صريح للوحدة الوطنية، فإن استخدام الجيش ضده يعد شرعياً؛ لأنه يهدد الوحدة الإسبانية، لكن التقديرات تفيد بأن استخدام العنف وسقوط قتلى وجرحى من شأنه أن يلحق أذى بالحكومة المركزية، ويزيد النزعة الانفصالية اضطراماً؛ لذا يُرجح المراقبون المحليون أن يعتمد رئيس الوزراء ماريانو راخوي، الأساليب الدستورية خصوصاً أن المحكمة الدستورية أعلنت أن الاستفتاء غير شرعي وغير قانوني، وسيعتمد أيضاً ضغوطاً على الإدارة المحلية، وسيلجأ إلى معاقبة الإداريين، الذين يشرفون على الاستفتاء، لكن ذلك كله لا يحل المشكلة طالما أن الانفصاليين يصرون على مبادرتهم التي أقرت في البرلمان المحلي، التي كانت في أساس انتخابهم ممثلين للشعب في الانتخابات التشريعية عام 2012.

يفيد ما سبق أن المبادرة الانفصالية في طريقها إلى صناديق الاقتراع، وأن أحداً لن يتمكن من منع الاستفتاء، علماً بأن الرهان على أن يكون المقترعون أقلية فإن ذلك من شأنه أن يضعف تمثيل الانفصاليين.

أما حصول المبادرة على تأييد شعبي كاسح فإنه يشكل حرجاً كبيراً للحكومة التي لن يكون بوسعها قمع تطلعات أكثرية شعبية، وسيفتح الباب على تشريع مبادرات انفصالية أخرى من النوع الذي يريده الكاتالون، أي انفصال الأغنياء عن الفقراء، والعيش بعيداً عنهم، وانفصال الأقليات الإتنية عن أكثريات مسالمة، وفي هذا تهديد حقيقي لوحدة أراضي إسبانيا، وربما تنتقل العدوى إلى بلدان أخرى، ما انفكت الحركات الانفصالية تؤرق وحدتها شأن الباسك في فرنسا وإسبانيا، والكورسيكيين في فرنسا، والكاليدونيين وغيرهم.

ثمة من يسأل في مثل هذه الحال عن مصير نادي برشلونة، وعن مصادر الثروة الناجمة عن السوق الإسبانية والسوق الأوروبية وهل تبقى على حالها ؟ الجواب البديهي أن انفصالاً واقعياً على الأرض ودون الاعتراف بشرعيته لن يغير شيئاً في طبيعة العلاقات بين الكتالون والحكومة الإسبانية، والانفصال الشرعي والدستوري ممنوع؛ لأنه يهدد وحدة أراضي هذا البلد. يبقى أن العلاقة بين الطرفين ستكون متأزمة للغاية، وفي هذه الحال قد نشاهد لاعبي نادي برشلونة يرفعون قبضات الانتصار في الملاعب تحت شعارات وأوصاف استقلالية، الأمر الذي سيؤدي بالضرورة إلى أزمة مفتوحة لن تستقر بعدها الحال بين الحكومة المركزية والحكومة الانفصالية في برشلونة.

baridchama@gmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48448
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع173520
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر908140
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47221810
حاليا يتواجد 4425 زوار  على الموقع