موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

صفعة إفريقية على وجه نتنياهو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

وجهت الدول الإفريقية صفعة قاسية إلى رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو. ذلك, بعد إعلان رئيس توجو فور جناسينجبي, إلغاء القمة الإفريقية ـ الإسرائيلية التي كان من المفترض عقدها الشهر المقبل, بحضور ما بين 20 إلى 30 زعيم دولة إفريقية, واعتبرها نتنياهو الحدث الأهم لاختراق إسرائيل للقارة الإفريقية, والموقف فيها من الكيان الصهيوني. وقالت المصادر الإسرائيلية: إن من يقف خلف قرار رئيس توجو, ضغوط فلسطينية وعربية, وليس فقط حالة الاضطراب ضد جناسينجبي. وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية رسميا قبل ثلاثة أيام أن جناسينجبي أبلغ نتنياهو بإلغاء القمة التي كان من المفترض عقدها في النصف الثاني من الشهر المقبل تشرين الأول (أكتوبر), وجرى الحديث عن احتمال مشاركة ما بين 10 إلى 30 زعيم دولة إفريقية, من أصل 54 دولة في القارة. وحسب ما نشر, فإن جناسينجبي ادعى أن الحديث عن تأجيل للقمة، وليس إلغاءها, بسبب عدم استكمال التحضيرات.

 

إلا أن وسائل إعلام إسرائيلية, أشارت إلى أن توجو تشهد مظاهرات ومواجهات عنيفة, ضد الرئيس جناسينجبي, ولكن ليس هذا السبب الوحيد لإلغاء القمة, وإنما ضغوط فلسطينية وعربية حثيثة, على العديد من الدول الإفريقية, كي تمتنع عن المشاركة في هذه القمة, التي رأى فيها نتنياهو “جوهرة التاج” في أجندته الدبلوماسية في هذه المرحلة. وكان نتنياهو قد قال في احتفال لوزارة الخارجية الإسرائيلية, بمناسبة رأس السنة “العبرية” (نظمته قبل عشرة أيام) والذي يحل في نهاية الأسبوع المقبل, إن الانطلاق الكبير في العلاقات الخارجية الإسرائيلية, الذي يشمل كافة القارات, “إضافة إلى عودتنا إلى إفريقيا, يساهم في توسيع حجم المساعدات التكنولوجية من قبلنا, مما يثير اهتماما بالغا في القارة”. وأضاف نتنياهو قائلا: إن “العالم برمته يتغير, ولكن لا يعني ذلك أنه حدث تغيير في المحافل الدولية والأمم المتحدة واليونسكو بعد”. وقال, “الذي يحدث أمامنا يعدّ تغييرا كبيرا يحدث رغم حقيقة أن الفلسطينيين وللأسف الشديد لم يعدلوا بعدّ من شروطهم للتوصل إلى تسوية سياسية, مع أنها غير مقبولة بالنسبة لقسم كبير من الجمهور. ورغم ذلك يحدث تغيير, يعود إلى كوننا ننمي قوتين تأتيان معا بقوى ثالثة. أي نقوم في إطار سياسة محددة بتنمية القوة الاقتصادية ـ التكنولوجية التي تسمح بتنمية القوة العسكرية ـ الاستخباراتية الإسرائيلية, وهذا الدمج يمنح قوة سياسية مما يشكل مفهوما جديدا.”

معروف, أن نتنياهو كان سيستند إلى هذه القمة لتعزيز فرص إسرائيل بالحصول على مقعد ليس دائما في مجلس الأمن الدولي للعامين 2019 و2020, إذ إن إسرائيل بحاجة إلى ثلثي أعضاء الهيئة العامة في الأمم المتحدة, وعادة تقف إفريقيا إلى الجانب العربي في منع عضوية إسرائيل في مجلس الأمن, جولتين في إفريقيا, واحدة لغرب القارة والثانية لشرقها, ووزع من البيانات والخطابات, التي تدعي حالة اختراق في القارة الإفريقية لصالح الكيان الصهيوني.

وكان نتنياهو قد أجرى في العام الأخير جولتين في إفريقيا, واحدة لغرب القارة والثانية لشرقها زار خلالهما العديد من الدول الإفريقية, في محاولة لتخطي العزلة الدولية والمقاطعة, اللتين هما بمثابة خنجرين في الخاصرة الإسرائيلية. وقد حرص نتنياهو أن تكون أوغندا هي البوابة التي يدخل منها إلى القارة السوداء, لحضور مراسيم الاحتفال الذي جرى تنظيمه بمناسبة مرور 40 عاما على عملية “عنتيبي”, التي قامت بها مجموعة من مجموعات الشهيد وديع حداد بالتعاون مع إحدى مجموعات اليسار الألماني. نتنياهو فقد شقيقه يوناثان في تلك العملية التي كان الغرض الفلسطيني منها تحرير قائمة طويلة من الأسرى الفلسطينيين المحكوم كل منهم ببضعة مؤبدات, وهم كانوا من مختلف التنظيمات الفلسطينية, من خلال احتجاز ركاب طائرة:”إير فرانس” وقد كان غالبية ركابها من الإسرائيليين, ومن بينهم شخصيات شغلت مواقع مهمة في الحكومة والمخابرات الإسرائيلية. فشلت العملية نتيجة لتآمر السلطات الأوغندية وتنسيق مخابراتها مع السي. آي. إيه، ومخابرات كينيا وغيرهما.

كانت زيارتا نتنياهو بعد محاصرة طويلة, بدأها الرئيس المرحوم عبدالناصر قبل حرب عام 1967, للكيان في إفريقيا, وبُعيد ذات الحرب, عندما دخل الرئيس الجزائري المرحوم هواري بو مدين, وقد طاف حينها العديد من الدول الإفريقية للهدف نفسه. بلغت مقاطعة الكيان أوجها في حرب أكتوبر عام 1973 حينما قطعت غالبية الدول في القارة السوداء, علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع إسرائيل. بعد اتفاقيات كامب ديفيد المشؤومة, التي قام بتوقيعها السادات مع الكيان الصهيوني, لوحظت مسألتان: الأولى: تراخٍ بل إهمال عربي بشكل عام, ومصري بشكل خاص في الحفاظ على العلاقات مع إفريقيا. الثانية: استغلال الكيان للاتفاقية مع مصر, لإعادة تسويق نفسه في القارة السوداء, كما تعزيزه لتقديم كافة أنواع الدعم الاقتصادي, المخابراتي, المشاريعي, العسكري وإرسال الخبراء في مختلف المجالات للعديد من الدول الإفريقية, سواء في ما يتعلق بتجارة المواد الخام (ومن أهمها الماس) أو الصناعات العسكرية. كل ذلك, أعاد إسرائيل إلى الواجهة الإفريقية. وعلى هذا الأساس كان من السهل على الكيان القيام بمهاجمة الطائرة المختَطفة.

كانت الزيارتان لاستعادة “أسس هشة”، حسبما ذكرت صحيفة نيوزويك، بين إسرائيل وإفريقيا. ولعل أبرز أسباب زيارتي نتنياهو إلى إفريقيا, هي: القيام بأعمال تجارية والحصول على بعض الخدمات، وهو ما أعلن عنه مكتبه, عن إطلاق حزمة مساعدات بقيمة 13 مليون دولار للدول الإفريقية، تشمل قطاعات الزراعة والصحة والأمن الداخلي. وفي هذا الصدد, يمكن القول: إن الحكومة الإسرائيلية عقدت اجتماعات في شهري يناير/كانون ثاني وفبراير/شباط الماضيين, بحضور مسؤولين أفارقة, وأكدت أنباء رشحت عن تلك الاجتماعات أن تعاونا إسرائيليا قائما (وسيجري تطويره مستقبلا) مع العديد من الدول الإفريقية, وبخاصة مع دول حوض النيل, في ملف المياه والسدود, بالإضافة إلى مشروعات مختلفة في مجالات الطاقة والكيماويات. كما أسست لزيارات إسرائيلية متعاقبة قادمة إلى دول غرب إفريقيا في شهري تشرين ثاني/نوفمبر وكانون أول/ديسمبر المقبلين.

كما حاولت إسرائيل من خلال الزيارتين, حشد التأييد لصالحها من الدول الإفريقية في مسألة بناء مستوطناتها في الضفة الغربية, والحصار المفروض على غزة، خاصة بعد إدانة المجتمع الدولي للاستيطان الصهيوني في أكثر من مناسبة, وقد أكد ذلك ارييه عوديد, السفير الإسرائيلي السابق لدى كينيا وأوغندا للإذاعة الألمانية من خلال القول: “يوجد في الامم المتحدة العديد من القرارات التي تستهدف إسرائيل, ونحن نريد تغيير هذا بمساعدة من الأفارقة. وهو ما برز في دعم إثيوبيا العضو غير الدائم في مجلس الأمن, لمنح إسرائيل صفة مراقب في دول” الاتحاد الإفريقي”، فقد أكد رئيس الوزراء الإثيوبي ميريام ديسالين في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإسرائيلي ذلك قائلا, “إسرائيل تعمل بجهد كبير في عدد من البلدان الإفريقية، وليس هناك أي سبب لحرمانها من وضع المراقب”. وكانت دولة الكيان عضوا مراقبا في منظمة الوحدة الإفريقية حتى عام 2002، لكنها حلت واستبدل بها الاتحاد الإفريقي, الذي تسعى إسرائيل للحصول على صفة مراقب فيه. إسرائيل تحاول التنسيق الأمني مع إفريقيا في مواجهة الجماعات المسلحة التي تؤرق الأنظمة الإفريقية, بالإضافة إلى تأمين إسرائيل للملاحة في البحر الأحمر, من خلال إقليم القرن الإفريقي, الذي يتحكم في مضيق باب المندب، أيضًا, التأثير على الأمن المائي والغذائي للدول العربية وأهمها مصر خصوصًا في مشروع سد النهضة. جملة القول: إن ما تريده دولة الكيان من أهداف في إفريقيا, بات على كف عفريت, بعد الصفعة التي وجهتها لنتنياهو.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14791
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع44258
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر742887
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54754903
حاليا يتواجد 2497 زوار  على الموقع