موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

في انتظار كوشنر!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


حين يحلَّ المفترض أنه الحامل لبشارة "صفقة القرن" جارد كوشنر في المنطقة، سيجد في انتظاره حالتين تبدوان وكأنما لا من علاقة بينهما. حالة احتلالية مستشرسة وتهويدية تصعيدية محمومة،

والأخرى اوسلوية فلسطينية تبدو إزاء الأولى وكأنما هي في عالم آخر... قرارات تهويدية متسارعة، وانتقام تصاعدي الحقد من المقدسيين عقاباً لهم وثأراً منهم جراء منجزات انتفاضة الأقصى النضالية وتطويقاً لتداعياتها المقلقة للمحتلين.

 

التهويد، توسعةً للمستعمرات القائمة وإقامة مستجدها، بات خبر اليوم. أما المقدسيون، الذين قدَّموا في هبَّة أقصاهم الأخيرة أربعة شهداء وعشرات الجرحى و450 معتقلاً، وما فاقهم ممن يستدعون للتحقيق ويخضعون للتنكيل بهم، ومنهم طفلاً لم يتجاوز السابعة متهم بشتمه لمُستعْمِره، والقبض على الجرحى في المستشفيات، فهم عرضة لقرارات الابعاد عن الحرم أو كامل البلدة القديمة، وهدم المنازل، والاستيلاء على العقارات، وتجريف المنشآت، ومصادرة أموال الشهداء، ودون أن ننسى همجية اطلاق الرصاص المطاطي عمداً على عيون الفتية المتظاهرين إبان الهبَّة... أضف لكله، تصعيد لافت في اقتحامات قطعان المستعمرين لساحات الحرم القدسي وانتهاك حرمتها، إذ بتفاخر احصت ما تدعى "جمعية الهيكل" عدد متطوعي هذه الاقتحامات فيما مضى من هذا الشهر وحده بأربعة آلاف، ومنذ بداية هذا العام بعشرين ألفاً.

ثم أمر آخر يخص اتفاقية أوسلو والسلطة التي هي من افرازاتها، وهو التوسعة اللافتة لنشاطات "مكتب الإدارة المدنية" الاحتلالية، والذي اعتبرته حكومة الحمد الله تجاوز لها وتقويض لعملها، وهو وإن لم يكن بالجديد، إذ لطالما كنا نقول أن الجنرال يوآف مردخاي هو الحاكم الفعلي لعموم الضفة وسائر تقسيماتها الأوسلوية، أ، ب، ج، لكن مستجده التصعيدي دفعها لاعتباره "إلغاءً لأوسلو". وكأنما المحتلون قد أبقوا منها غير ما هو في خدمتهم! وزادت فعبَّرت عن خشيتها مما تراه "سحب البساط من تحت أقدام السلطة وتهيئة البديل في حال سقوطها أو حلها".

هذا في الضفة التي باتت المداهمات والاعتقالات روتيناً يومياً في سائر نواحيها، فما بالك بغزة ومعتقلها الكبير المحاصر وحالة ناسه التي باتت فوق ما تحتمله طاقة البشر، وفلسطينيو المحتل إثر النكبة الأولى وما يعانونه، لاسيما بعد أن توصَّلت ذئبة الحقد المتطرِّف وزير الثقافة ميريت ريغف مع مستشار حكومتها القضائي افيحاي مندليلت على "تفاهمات" لتوسيع نطاق انظمة ما يعرف ﺑ"قانون النكبة"، الذي أقرته حكومة الاحتلال عام 2011، سعياً لمحاصرة وتجريم نشاطات الفلسطينيين لإحياء ذكرى نكبتهم، وأخيراً حظر دخول مواطني أم الفحم الحرم القدسي واعتقال الشيخ رائد صلاح بتهمة التحريض.

قبل قدوم كوشنر وتحضيراً لمقدمة، أقر الكونغرس الأميركي ما يعرف بقانون "تايلور فورس" نسبةً لمستعمر صهيوني يحمل الجنسية الأميركية قتل في منطقة بيت لحم، ويقضي بحسم ما يعادل ما تقدِّمه مؤسسة رعاية شؤون أسر الشهداء والأسرى والجرحى الفلسطينيين من المعونة المالية التي تقدِّمها الولايات المتحدة للسلطة. وقبله أيضاً كان لافتاً تنبؤه سلفاً بحصيلة مهمته في لقاء مغلق تم تسريبه مع متدربين في الكونغرس حين قال، إن "هناك احتمالاً ألا تسفر جهود إدارة الرئيس ترامب في تحقيق أي نتيجه، وإن الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين قد يبقى بدون حل"، وإنه يعتبر "نصب البوّاَبات الإلكترونية كان إجراءً أمنياً مبرراً" من قبل المحتلين.

وقد نمضي في تعداد مزايا صهر ترامب وفريقه الحامل لبشارته، فنلحظ كون اختياره قد تم بعناية متصهينة واضحة، أو كأنما هي تمت وفق اختيار حاخامات "كريات اربع"، إذ أنه هو والمبعوث غرينبلت والسفير الأميركي في تل أبيب فريدمان، أو الثلاثي الذي عهد إليه ترامب أمر صفقته الموعودة، إلى جانب صهيونيتهم وانحيازهم للكيان الغاصب لفلسطين أيدولوجياً، ينحدرون من أوساط ذات اتجاهات يهودية ارثوذكسية متشددة وملتزمة بدعم المستعمرات وتشجيع التهويد في فلسطين المحتلة... بعد فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية، وفي معرض تعريفها بصهره وأبرز رجالات إدارته، اشارت صحيفة "هآرتس" إلى أن عائلة كوشنر "قد تبرَّعت على مدى سنين بمئات آلاف الدولارات لمؤسسات داخل المستوطنات اليهودية في الضفة، وضمنها مدرسة دينية يديرها الحاخام إسحاق شابير، الذي أصدر مصنَّفاً فقهياً بعنوان "شريعة الملك" أوجب فيه قتل الأطفال الرضَّع من العرب لتجنب خطرهم مستقبلاً"!

في ندوة عقدها مؤخراً "معهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط" في العاصمة الأميركية، أجمل ايتمار رابينوفيتش سفير الكيان المحتل في واشنطن سابقاً حدود وسقف التحرك الأميركي على الوجه التالي:

"إن التوصُّل لحل مؤقت ممكن، إذا أدرك الفلسطينيون أن الوضع الراهن ليس وضعاً قائماً، بل تحوَّل نحو ضم أراض إلى إسرائيل، ومن شأن الموافقة على حل مؤقَّت أن توقف هذا التحوُّل، ولو أنه لن يمنحهم دولة، وإذا كان نتنياهو والفلسطينيون على استعداد للتوصل إلى حل مؤقَّت، فبإمكان الولايات المتحدة أن تلعب دوراً وسيطاُ"!!!

يأتي كوشنر ليضغط على الفلسطينيين مستعيناً عليهم بأشقائهم العرب... وبالمقابل تنشغل تنفيذية المنظمة، التي استلت من غمد النسيان، لتدعو بقايا مجلسها الوطني، الذي أكل عليه الزمان وشرب، للانعقاد للامعان في معاقبة غزة المحاصرة... ويؤكِّد عريقات: "إن الجانب الفلسطيني يواصل العمل مع إدارة الرئيس ترامب، وذلك لتحقيق خيار حل الدولتين على حدود 1967"!!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6924
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6924
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1079090
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51055741
حاليا يتواجد 3155 زوار  على الموقع