موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

عن مصر التي يحلفون بترابها ودستورها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أسمع عن تعديل الدستور منذ كنت تلميذاً في مدرسة الخديوي إسماعيل الثانوية. كانت التظاهرات جزءاً من منظومة تدريبنا السياسي، نتظاهر محتجين على نية لدى الحكومة، أو القصر الملكي تعديل الدستور ، ونتظاهر مطالبين بجلاء الإنجليز واسترداد الاستقلال الوطني. تظاهرنا احتجاجاً على فساد الملك وحاشيته، وتظاهرنا تنديداً بتجاوزات الشرطة. ما ضاع علينا من ساعات تعليم كان يعوضها اتفاق إدارة المدرسة مع أولياء الأمور، ومع النشطاء من قادة التظاهرات على تنظيم فصول في نهاية اليوم الدراسي. تخرجنا وفي قلوبنا حب الديمقراطية وإن ناقصة، وفي نيتنا أن نعمل على استكمالها، وأن نمارس مبادئها في نوادينا، وجمعياتنا، وتجمعاتنا الشبابية، وفي علاقاتنا العائلية، وأن نلتزمها في مستقبل حياتنا.

 

في مرحلة الشباب لم نكن غافلين عن مشكلات الحكم والمجتمع في مصر، وأسبابها، وفي مقدمة هذه الأسباب الهزيمة العسكرية في فلسطين، وآثارها السياسية والاجتماعية في مصر. هناك في فلسطين، وهنا في جامعات مصر ومدارسها، غرست وترعرعت فكرة أن النخبة السياسية الحاكمة في مصر ممثلة في القصر والأحزاب، غير صالحة للبقاء.

ترعرعت فكرة ثانية أخطر في تداعيات اعتناقها، وأشد في قوتها التدميرية، فكرة عاشت معنا إلى يومنا هذا بعد أن وجدت من يفلسفها، ويعيد جذورها إلى تربة الفراعنة، ثم يعود فينسبها إلى عقائد، وأديان أحدث من أديان مصر القديمة. نسبوها أيضاً إلى مفكرين من أمثال توماس هوبز، وقادة ماركسيين، ونازيين، وقوميين، وإلى منظّري الليبرالية الجديدة والفاشية المتجددة دوماً، وصانعي وحماة موجة الإسلام الجديد المتشدد، وجماعات الإرهاب الديني. أما الفكرة فتوجزها عبارة أن هناك شعوباً لا تصلح للديمقراطية، وأن شعب مصر نموذج لهذه الشعوب التي لا تصلح للديمقراطية.

أعترف بأنني أشعر بالإهانة في كل مرة أسمع فيها مندوباً عن النخبة السياسية يحاول أن يفرض على شعب مصر، خاصة على الأجيال الشابة فيه، اقتناعه الشخصي بأننا شعب لا يصلح للديمقراطية. أعرف عن نفسي أنني أصلح. أمارسها في حياتي الخاصة، وفي دوائر عملي، وفي علاقاتي الاجتماعية، ولم يقع ضرر. مارستها كزائر أجنبي بإقامة طويلة في بلاد تمارس الديمقراطية، تآلفنا، وامتزجنا، وتمازجنا في احترام متبادل، ووقعنا في حب وتقدير أحدنا للآخر، ولم يقع ضرر.

قضيت من الوقت ما استطعت توفيره لأراقب أبنائي، وأحفادي، كيف يتصرفون في بلاد أجنبية، راقبت تصرفاتهم في بلاد تمارس الديمقراطية، وبلاد حرمها حكامها من الديمقراطية. سمعت في واحدة حاد بها حكامها عن مسيرة الديمقراطية حجة أن الشعب لم يعرف كيف يقضي على الفساد، وسمعت في أخرى أنه فشل في استعادة جزر المالفيناس من السيادة البريطانية، أو ترك النشطاء اليساريين يخططون ليعيثوا في البلاد تخريباً. عاش بعض آخر من هؤلاء الأولاد والأحفاد سنوات النشأة في بلاد تمارس الديمقراطية، وبعض آخر عاش فيها سنوات المراهقة، وبعض ثالث عاش في الخارج كل هذه المراحل، ولم يقع ضرر. بل أفلح الجميع، أفلحت الحكومات، وأفلح الأولاد والأحفاد. عاد منهم من عاد إلى وطنه ليقال له أنت وملايين من المصريين أمثالك لا تصلحون للديمقراطية.

أشعر بالإهانة حين يصفون هذا النفر العظيم من أولادي وأحفادي بأنهم جميعاً، وأنا على رأسهم، لا نصلح للديمقراطية.

عشت طالباً بين طلاب مصريين وعرب في جامعة مصرية. كنا جميعاً نصلح للديمقراطية. مارسناها في انتخابات الطلبة، ومارسها معنا أساتذة محترمون، وبعضهم له مكانته العلمية العالية في جامعات الخارج. خرجنا فاختلطنا بشباب يمارس الديمقراطية في النقابات العمالية وفي الأحزاب، فلم نجد صعوبة في الاختلاط وإقامة علاقات.. لم أتعرض لإهانة، ولم يقلل أحد من قيمة ما أعرف، وأهمية ما تعلمت، لم يصدمني أحد باتهامي أنني لا أصلح إلا عندما عدت إلى وطني لأجد نفسي واحداَ من ملايين صدر في شأنهم مرسوم، بأنهم لا يصلحون للديمقراطية.

لا أفهم أن تكون جماعة، نشأت في بيئة ذات طبيعة سلطوية فتفرض على شعب طبيعتها، وتحرمه من التمتع بحقوق وحريات لأنها حرمت منها. لا أمانع ولا أعترض، وليس من حقي، أو من حق أي مؤسسة أخرى أن نفرض على مؤسسة داخل دولة أن تصدر قراراتها الداخلية بالاقتراع العام، أو أن يمارس أفرادها حق التظاهر، لكنني وملايين، بل ربما مليارات في شتى أنحاء العالم نتمنى على قادة هذه الجهات إذا حدث وتولت مسؤولية الحكم أن تحتفظ للشعب بحقوقه الطبيعية، يمارسها في حرية واعتدال. كلها تحلف يمين احترام نصوص الدستور وروحه، وكلها، باستثناءات قليلة، تأففت وتململت من تعاليم الديمقراطية والقيود التي فرضها عليها قسم الولاء للوطن ودستوره. كلها، باستثناءات قليلة، اتهمت الشعب بأنه الطرف غير الصالح للديمقراطية.

تعديل الدستور، موضوع النقاش الدائر حالياً، لن يفيد القضية الديمقراطية التي هي، وبحق ومهما طال الزمن وتعقدت المشاكل، أمّ القضايا. التعديلات المماثلة التي أدخلت على الدساتير في العهود السابقة لم تفد الديمقراطية، ولا التنمية ولا أمن البلاد والعباد في شيء كثيراً أو قليلاً. ربما لو ارتبط تعديل منها بالتزام تشجيع قيام أحزاب سياسية مستقلة وحركة نقابية قوية ومنضبطة وجمعيات ومنظمات مجتمع مدني حر ومستقل عن الدولة، لكن متعاون بحرية كاملة مع مؤسساتها وصحافة مستقلة وملتزمة ومسؤولة وسلطة تشريعية فاعلة ولائقة، وقانون هو السيد في أرجاء البلاد، أقول لو أن أحد تلك التعديلات الدستورية صدر مقترناً ببرنامج إصلاح سياسي جاد وحقيقي لربما كنا نعيش الآن شعباً مرفوع الرأس بين الشعوب الحرة.

تعالوا نشهد العالم أننا وضعنا دستوراً والتزمناه، وأثبتنا أننا أمة لا عيب خلقياً فيها، ولا نقص شديداً في الوعي والتجربة، أمة تريد الحرية وتصلح للديمقراطية حتى في أعتى ظروف الضرورة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48935
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135280
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر463622
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47976315