موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

عقدة الرئاسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا أدري لمَ قام الملك عبد الله بزيارة رسمية لرام الله، مع وفد مرافق. فما جرى إيراده في الخبر الرسمي من أمور كالحفاظ على وضع القدس والوصاية الأردنية على المقدسات، وإحياء العملية السلمية،

والدعم الأردني للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته وعاصمتها القدس.. إلخ هو مما يجري تكراره في كل مناسبة ولا يحتاج تأكيده لزيارة وعقد مباحثات. أما بقية ما أعلن من مثل أهمية العمل مع الإدارة الأمريكية لتحريك عملية السلام فهو من باب التمني، وأقله أن لا أحد يملك التأثير فيه حتى لو ملك إرادة ترامب الموقعة والمختومة. فما يقوله ترامب ينقضه أبرز أعضاء إدارته لحظتها أو في اليوم الثاني أو لاحقاً دون استعجال إن كان عن القضية الفلسطينية. ولا يفيد كثيراً اصطحاب الملك لرئيس ديوانه ومدير مكتبه ووزير خارجيته.. ولكن اصطحابه لمدير المخابرات العامة يجعلنا نتوقّع أن أهم ما بحث في رام الله لم يرد في الخبر الرسمي. ولكن كل هذا (إضافة لتحاشي إثارة أي تساؤل لجهة دور المخابرات)، كان يمكن أن يجري في عمان التي يتردّد عليها محمود عباس وطاقمه بكثرة.. فيما الاطمئنان على صحة عباس الذي استهلّ به الخبر، لا يلزمه زيارة إلا أن يكون الرجل قعيد الفراش.. والذي كان سيشكل الخبر الأهم!

 

وكمحلّلة سياسية لا أجد تبريراً للزيارة الملكية الرسمية غير أمرين: الأول، رفع معنويات عباس بإظهاره وكأنه رئيس بحق لدولة لها عاصمة. والثاني، بيان درجة أعلى من التوافق والتنسيق في السياسات بين السلطة والأردن. وبيان دعم المملكة لسلطة عباس في مواجهة حماس بشكل رئيس، وجزئياً في مواجهة «محمد دحلان» الذي لا نظن أنه خيار إستراتيجي لحماس بل خيار «تكتيكي» في مواجهة احتكار عباس للسلطة بمصادرة «فتح» ابتداء، وهو خيار سيفتح حسابات فتحاوية والأهم حسابات لفصائل أخرى فيما تبقى من «منظمة التحرير الفلسطينية».. والآن بالذات حيث تجري لأول مرة محاولة إعادة تعريف تمثيل الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات.

والحقيقة أنه ما لفت النظر للأمر الثاني، هو الأول «الفاقع»، أي مشهد تصوير عباس كرئيس دولة وتصوير رام الله كعاصمة له. فالتقاء ترامب بعباس في رام الله أثناء زيارة رسمية «لفلسطين» التي غدت «إسرائيل»، هو مماشاة لمقولة حل الدولتين بالعروج على مدينة من الجزء المتبقي من فلسطين والمحتل أيضاً، بتسميتها عاصمة موعودة لدولة لم تقم، بما ينزع التسمية عن القدس. أما تضمين بيان زيارة أردنية رسمية لرام الله «دعم الأردن لقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.. والتأكيد على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس الشريف. وعدم المساس به لما سيكون له من تبعات سلبية على المنطقة برمتها»، فهو ضروري في ظلّ ما جرى حديثاً في القدس وللأقصى والحرم الشريفين وحرك قوى إقليمية إسلامية هي في صراع بيني. فيما تأكيد الملك على أن «الأردن، ومن منطلق الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، مستمر في حماية المقدسات في المدينة من خلال العمل مع المجتمع الدولي في جميع المحافل»، فهو مما حتمته ذات المجريات الإقليمية، إضافة لكونه ترجمة لقبول الملك عبدالله للوصاية على تلك المقدسات، والتي سبق أن تخلص منها عباس، شخصياً، بحضوره لعمان وإلقاء المقدسات الإسلامية، ومعها المسيحية، في حضن الملك شخصياً.. ما يمثل قبول عباس، بل وتوسعته لمادة في اتفاقية وادي عربة تقول بأن إسرائيل «تحترم الدور الحالي الخاص للمملكة الأردنية الهاشمية في الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس، وعند انعقاد مفاوضات الوضع النهائي ستعطي إسرائيل أولوية كبرى للدور الأردني التاريخي في هذه الأماكن».

واضح أن عباس لا تهمه المقدسات بقدر ما يهمه أن يسمى رئيس دولة بعاصمة فيها مقرّ رئاسي ومطار يرفع عليها علمه، وحرس شرف يستعرضه مع ضيوفه سائراً على سجاد أحمر، بينما تعزف فرقة موسيقى النشيد الوطني الفلسطيني وأناشيد ضيوفه.. فيما يجرّم من يهتدي بكلمات النشيد الوطني، بتنسيق أمني مع المحتل لكامل أرض وطن (بما فيه المقر الرئاسي والمطار) مخضب على امتداد قرن بدماء ضحايا أبرياء وشهداء، تكفي لفرشها كلها باللون الأحمر! وحين شعر عباس أنه سيرحّل لانتهاء دوره، طالب بحماية أبنائه، أي حفظ مكتسباتهم غير المشروعة، وليس حماية شعبه ووطنه.

عندما وقّع عرفات اتفاقية أوسلو، أو بالأحرى وقع في فخها الذي أعده عباس، وأُعطي غزة بمطار وطائرة رئاسية، وقبل بمقرّ رئاسي في رام الله بدل القدس.. كتبتُ حينها، وأيضاً حاضرت في كاليفورنيا بدعوة من الجالية الفلسطينية، قائلة: إن كان المطلوب وطن للفلسطينيين، فهذا ليس المسار المؤدي له. أما إن كان المطلوب مقراً رئاسياً ومطاراً وطائرة رئاسية.. فقريباً ستُشل الطائرة وتحرث أرض المطار بالقنابل. ويبقى عرفات محاصراً في مقره الرئاسي.. ولم يخطر لي أنه سيقتل فيه غدراً وبتسهيل من بعض حاشيته!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بمناسبة مرور 70 عاما على تقسيم فلسطين

د. غازي حسين | الجمعة, 24 نوفمبر 2017

عدم شرعية تقسيم فلسطين وعد بلفور والانتداب البريطاني والتقسيم أقاموا أخطر وأوحش دولة استعمار است...

الفقر في الوطن العربي ليس المشكلة

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    فقر الشعوب مثل غناها تماماً، ليس حالة دائمة لا يمكن تجاوزها، لاسيما إذا ما ...

اجتماع الفصائل والأجندة الفلسطينية البديلة

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    اجتماع الفصائل الفلسطينية بالقاهرة الذي بدأ أعماله يوم الثلاثاء الماضي لمناقشة اتفاق المصالحة وتشكيل ...

لسنا هنودا حمرا… ولنتنياهو نقول: أنت غبي

د. فايز رشيد

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    هناك مثل عربي فلسطيني، يقول: “الدار دار أبونا، وأجو الغُرُب يطحونا”! هذا المثل ينطبق ...

أربعون عاماً على زيارة القدس

د. أحمد يوسف أحمد

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    مرت منذ أيام الذكرى الأربعون للزيارة التى قام بها الرئيس أنور السادات للقدس، وهى ...

فساد نتنياهو.. متى الانفجار؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    تتسارع وتيرة التحقيقات بسلسلة قضايا فساد مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، حيث استجوبته ...

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46402
mod_vvisit_counterالبارحة69116
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع240590
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر975210
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47288880
حاليا يتواجد 5864 زوار  على الموقع