موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

عن «المجلس»... رداً على حُجج «المُرجئة»

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ينطلق الداعون لربط انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني بإتمام المصالحة، من فرضيتين: الأولى، ان انعقاده من دون حماس سيكرس المصالحة، لكأن عشر سنوات من الانقسام، لم تكن كافية لتكريسه، أو لكأن دخول حماس للمجلس، سيدفعها لتسليم قطاع غزة لسلطة واحدة وشرعية واحدة... والثانية،

أن انضمام فصيل أو فصيلين لمعسكر مقاطعي المجلس، سيفقده نصابه، لكأن هذه الفصائل ما زالت تحتفظ بجيوش جرارة من المؤيدين والمتعاطفين، أو أن الشعب الفلسطيني ما زال موزعاً على الفصائل، ولا شيء غيرها أو خارجها.

 

يا سادة يا كرام، ليست المسألة على هذا النحو اطلاقاً، وقليل من الصراحة والمكاشفة، يبدو ضرورياً لفهم المسألة، حتى لا تستمر حالة التكاذب والنفاق التي تطبع مواقف بعض النخب الفلسطينية... حماس لم تكن يوماً جزءاً عضوياً من الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة، فهي منذ انطلاقتها، اختطت مساراً موازياً (على أمل أن يكون بديلاً) لهذه الحركة، هذا لا يعني نزع «الوطنية» عن الحركة، فلست من حملة الأختام وصكوك الغفران الذين امتهنوا توزيع الشهادات أو حجبها.

وحماس بنت لنفسها منازل كثيرة في قطاع غزة، وعلى دعاة الربط بين انعقاد المجلس واتمام المصالحة، أن يقنعونا بأن الحركة على استعداد للتخلي عن نفوذها المهيمن على القطاع، نظير أية صفقة شاملة لإتمام المصالحة، بما فيها إرجاء انعقاد المجلس إلى حين تصاعد الدخان الأبيض من مقر الحركة في القطاع أو الدوحة... حماس في هذا تشترك مع فتح: ما لكم لنا ولكم، وما لنا، لنا لوحدنا... قد تقبل حماس بصيغة «حضور رمزي وشكلي» لحكومة الوفاق، وبعناصر أمنية ومدنية على المعابر، وبوزارات تدار من رام الله، نظير حل ضائقتها الاقتصادية تفادي اختناقها بغزة، بيد أنها لن تقبل بتسليم فعلي للسلطة، ولن تسمح ببناء قوة موازية أو منافسة لها في القطاع، ولن تعدم حجة أو ذريعة لفعل ذلك... نقول ذلك بعد عشر سنوات عجاف من الانقسام، وأرجو أن أكون مخطئاً، ومن بحوزته دليل آخر أو مقاربة أخرى تثبت عكس ما نقول، سأكون ممتناً لو يطلعنا عليها.

ثم، إن الذين يربطون عقد المجلس بإتمام المصالحة، عليهم أن يقنعونا بان الأخيرة يمكن أن تتحقق خلال أسبوع أو اثنين، شهر أو شهرين، سنة أو سنتين... هم ينادون بذلك منذ سنوات، وتحولت المصالحة إلى مشاريع و«بيزنيس» ومبادرات، ولكن الفلسطينيين لم ينجزوا مصالحة، ولم يبعثوا للحياة بمنظمتهم ومجلسهم الوطني، حتى ظننا، وليس كل الظن اثما، إن ثمة تواطئ متبادل بين طرفي الانقسام، على معادلة ربط المجلس بالمصالحة، طالما أن النتيجة، هي إبقاء الحال على ما هو عليه.

ولماذا الافتراض بأن انعقاد مجلس وطني، يعني حكماً انسداد أفق الحوار والمصالحة، أليس من مصلحة حماس وحلفائها أن يتحاوروا مع قيادة جديدة ومنتخبة، بدل التعامل مع هياكل شائخة ومطعون في شرعيتها؟... وما الذي يمنع من الدعوة لمجلس آخر جديد، حين تكتمل فصول الحوار وتستكمل شروط المصالحة، سواء تم ذلك خلال أشهر أو سنوات.

أما حكاية «النصاب الفصائلي»، فتلكم ذريعة مفرطة في سذاجتها، سيما وأن كل فلسطيني في الداخل والشتات بات يدرك تمام الإدراك، أن الفصائل ضاقت بشعبها ونخبه الحديثة، وأنها لم تعد الشكل الأمثل لتأطيره وتمثيله، وأن وجود كثير منها في صفوفه يكاد يكون «رمزياً» أو «مايكروسكوبياً»، فلماذا الإصرار على بعث العظام وهي رميم؟... ولما التمسك بأطر وهياكل ميتة أو في حالة «موات سريري»؟... الفصائل كانت ذات يوم ذخراً لهذا الشعب ورافعة من روافعه، قبل أن تشيخ وتترهل، وتتحول إلى عبء عليه، وقيد على انبثاق الجديد، وعقبة على طريق بعث وتشبيب الحركة الوطنية الفلسطينية.

عن أي مجلس وطني نتحدث؟

يبدو السؤال مهماً، سيما بعد التسريبات التي تحدثت عن رغبة الرئيس عباس في إنجاز الاستحقاق قبل توجهه للأمم المتحدة الشهر المقبل، معنى هذه الرغبة، أن الرئيس يريد أن يعقد المجلس بمن حضر، وأن يستدعي الوجوه الهرمة إياها، وأنه ما زال يراهن على لعبة «القضاء والقدر» لتجديد النخبة الفلسطينية... هذا ليس المجلس الوطني الذي نتحدث عنه.

نحن نتحدث عن مجلس ينتهي إلى تجديد منظمة التحرير وبعثها، وعن انتخاب الممثلين حيثما أمكن، وبعد بذل جهد جهيد لجعل إجراء الانتخابات أمراً ممكناً... نحن نتحدث عن عضوية تمثل الجيل الثاني والثالث للنكبة، واعتماد معيار الكفاءة والانجاز عند الاختيار، ووضع معايير شفافة ونزيهة للاختيار، تحت الشمس وليس في الغرف المظلمة... نحن نتحدث عن مشوار تجديد المنظمة بمؤسساتها ومنظماتها واتحاداتها الشعبية.

قد يقول قائل، بأنك حالم، وأن ما تذهب إليه هو ضرب من التمنيات، أو بيع الأوهام... قد أكون كذلك، لكنني على يقين بأن المطالبة بعقد مجلس وطني جديد، يجري اختيار أعضائه بالطريقة التي أشرنا إليها، هو المطلب الذي يجب أن يلتف حوله الشعب الفلسطيني ونخبه الحديثة وطلائعه الكفاحية، وليس شعار «الإرجاء»، أو ربط المسألة برمتها بقبول حماس أو رفضها.

هنا والآن أيضاً، يتعين على «المرجئة» المتذرعين بأن المجلس الذي سيدعو الرئيس لانعقاده، هو طبعة مزيدة ومنقحة قليلاً عن المجلس المتقادم، أن يقنعونا كذلك، بأن مشاركة حماس وبعض الفصائل في المجلس القادم، ستأتي بنسخة مغايرة عن المجلس القائم، أو أن هذه الفصائل لن تتواطأ مع الرئيس على «إبقاء القديم على قدمه»، إن هي ضمنت نصيبها في «المحاصصة الفصائلية»... ألم يظهروا الاستعداد ألف مرة من قبل، بأنهم يفضلون «المحاصصة» على الانتخاب، والقديم على الجديد، وأنهم يخشون التجديد والمفاجآت والخطوات غير المحسوبة؟

نريد مجلساً جديداً، يُمَهد له بانتخابات للاتحادات الشعبية، وللفصائل أو بقاياها ما أمكن، ونريد حصة وازنة من هذا المجلس للطاقات الخلاقة والمبدعة من الفلسطينيين من خارج هذه الفصائل، وعبر الانتخاب ما لم يتعذر ذلك بصورة حاسمة... وهذه عملية قد تستغرق ما بين ستة أشهر إلى سنة، نريد مجلساً يؤسس لاستنهاض الحركة الوطنية الفلسطينية، بعد أن بلغت من الكبر عتيّا، لا مجلس يتداعى على عجل ومن دون جدول أعمال مدروس، ولا نتائج ملموسة، وبأعضاء تكاد أرجلهم لا تحملهم، فإن أقبلت حماس على المشاركة، فهذا خبر سار لجميع الفلسطينيين، وإن أدبرت، فالباب سيظل مفتوحاً، وسيكون هناك مجالس قادمة، وربما بعد عامين أو ثلاثة أعوام، وليس بالضرورة بعد عقدين أو ثلاثة عقود.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11139
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع11139
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر709768
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54721784
حاليا يتواجد 2337 زوار  على الموقع