موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

جولة الأقصى... الرسالة والقاطرة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم تكد الجولة الأخيرة من مواجهات المقدسيين تؤول إلى ما آلت إليه، حتى عادت اقتحامات قطعان المستعمرين تحت حراسة جند الاحتلال إلى سابق عهدها. عادوا لانتهاك حرمة الحرم القدسي باقتحاماتهم الاستفزازية.

لم ينتظروا أن يكمل المقدسيون مظاهر فرحتهم واحتفائهم بما فرضته إرادتهم العزلاء على القوة العدوانية العاتية المدججة. كان فيما فرضوه على البغاة ما عجَّل من عودتهم لمثل هذه الاقتحامات الحقودة واستحثهم لارتكابها. هذه الاقتحامات الاستفزازية حدث مثلها إبان اغلاق الحرم، كما وهم، وكما نعرف، لم يكتموا غيظهم يوم أن أعيد فتحه حين اضطروا للتراجع عن قراراتهم التهويدية وإعادة الأمور إلى سابق عهدها فيه قبل قرار تركيب بواباتهم الإلكترونية، هذه التي أرغموا على سحبها فتدفقت على إثر انصياعهم جموع المقدسيين إلى ساحات الحرم المستعاد مكبِّرةً محتفية بنصرها فأمطرها الجند بقنابل الغاز والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي.

 

إنما هو الأمر الذي هو متوقَّع منهم، فالجولة بحد ذاتها، كما أكدنا في مقال سابق، ما هي إلا محطة في مسار لمنازلة طويلة تدور في سياق صراع تناحري، وتتسم بكونها مكاسرة حياة أو موت تجري بين إرادتين نقيضتين... إرادة عنيدة لشعب مقاوم تعمِّدها التضحيات وبطولاتها عطاء لا ينفد، وأخرى باغية حقودة لمستعمر استيطاني باطش ومغتصب... أما نتيجتها في هذه المرة فأسفرت بجلاء عن معادلة هي قطعاً لا تسر هؤلاء المحتلين واستثارت قلقهم ذا الوشيجة المزمنة مع فوبياهم الوجودية المستحكمة.

... عندما نقول الشعب، فنعني حصراً الجماهير، وهذه أهلنا في المدينة الأسيرة، ومن هبًّوا لرفدهم من أهلنا في الجليل والنقب، أو من لم تحل الحواجز دون وصولهم، ومن تسللوا عبر الجدران التهويدية من الضفة، أي أننا لا نعني السلطة وفصائلها والفصائل المعارضة لها، هم هنا كانوا خارج الحساب، أما المعادلة فتقول: تضحية وصمود وإرادة مقاومة لم تكسر، قابلها تراجع تكتيكي أُرغم المحتلون البغاة على الإقدام علية مُكرهين، وبالتالي أُجبروا على إعادة الأوضاع داخل الحرم القدسي ومن حوله إلى ما كانت عليه قبل قرارات نصب البوَّابات الإلكترونية التهويدية على ثلاث من مداخله وسد ما يربو على العشرة.

لذا نجد لزام علينا العودة إلى ما نبهنا إليه سابقاً حين قلنا إن معركة الأقصى لم تنته وإنما قد بدأت للتو، كما ويجوز لنا، بل لزام علينا الآن القول، وقد انقشع ولدرجة ما غبار هذه الجولة من المواجهة مسفراً عما آلت إليه: أن توقفوا ولا تبخسوا المقدسيين حقهم ولا تقزِّموا ما حققه انتصارهم في هاته المواجهة البطولية بقصره فحسب على ما آلت إليه، أو ما قلنا أنها المعادلة التي هي في غير صالح المحتل، أي التي نتيجتها إكراهه على إعادة الأوضاع في الحرم وما حوله إلى سابق عهدها قبل قرارهم التهويدي الذي عادوا عنه... كيف؟!

هنا نستدرك لنقول: نعم إن هذا هو ما كان فعلاً، والذي لم يتحقق إلا كنتيجة ترتبت على مناطحة الكف الفلسطيني الأعزل والخارج التغطية العربية المعدومة للمخرز الصهيوني المدجج بكل ما توصلت إليه الوحشية والخبث الاستعماري الغربي من آلات وسبل الفتك والقهر والإخضاع الأكثر دهاءً وتطوراً، لكنما حصيلة الغضبة المقدسية المقاومة والظافرة تجاوزت كل هذا وأوصلت ما هو في نظرنا الأهم، ألا وهو رسالة لكل من يهمه الأمر في جبهة أعداء شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية في الخارج والداخل على السواء، وكل من يريد أن يسمع أو يرى ولا يحاول الإشاحة بوجهه بعيداً في هذا العالم...

رسالة كان أول من التقطها هو العدو المحتل فكانت بحد ذاتها كافية لمسارعته لتراجعه التكتيكي، الذي سبق وأن أكدنا على طبيعته ونعيد التأكيد، أي هذه التي لا تمس استراتيجيته التهويدية التي لازالت وستظل القائمة ما بقي كيانه الاستعماري قائماً، وعودة الاقتحامات المحروسة من قبل قطعان المستعمرين تأشير وتأكيد على إصراره عليها... ما هي؟

هذه الرسالة هي في جوهرها للفلسطينيين أنفسهم والعرب كأمة وأنظمة، ومن بعد لكافة مسلمي المعمورة، ومن ثم كما أشرنا أعلاه لمن يهمهم الأمر من جبهة أعداء القضية الفلسطينية وسائر قضايا الأمة العادلة، وتقول:

إن هذا الأقصى ليس مجرَّد أولى الكعبتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى رسول الأمة الأعظم، بل هو يختصر في رمزيته وقدسيته معاً القدس، وعلى هذه القدس يتوحَّد الفلسطينيون مسلميهم ومسيحييهم، وعلى فلسطين، فلسطين الأمة يتوحَّد العرب شاءوا أم أبو، ولا من غيرها يوحِّدهم. إذ هي ستظل البوصلة، والعرب هنا هم عرب الأمة، عرب الإرادة الحرة وثقافة المقاومة، واللذين كانوا وسيظلون وفقما هي مشيئة تاريخهم وما تؤكد عليه أحكام جغرافيتهم هم لا غيرهم قاطرة العوالم الإسلامية المترامية جميعاً.

... أي أن الأقصى، الذي هو القدس، والتي هي فلسطين، هو محرِّك نضالي هائل القوة وفائقها، وهو إن دار سارت القاطرة بمن تقطره ومن سيلحق بها ولن تتوقَّف إلا في محطة واحدة وأخيرة هي دحر الغزاة المحتلين وكنس زائف كيان هش هشاشة مختلق مفتعل زرعته عنوة قبل ثلاثة ارباع قرن المشاريع الاستعمارية الغربية المعادية تاريخياً لأمتنا... وعليه، نعود لمقولتنا معركة القدس قد بدأت... والمهم الآن متى تتحرك القاطرة؟؟!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19549
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع250150
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر613972
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55530451
حاليا يتواجد 2807 زوار  على الموقع