موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

توحّش نتنياهو في تهويد القدس والأقصى المبارك

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يتفق العمل والليكود على تهويد مدينة القدس العربية الإسلامية بشطّريها المحتلين، حيث لا يختلف برنامج نتنياهو عن برامج رابين وبيرس لضمّ القدس، وتهويدها، وتغيير طابعها العربي الإسلامي،

وجعلها عاصمة اليهود في العالم وعاصمة العالم تحقيقاً لخرافة “هيرمجدو” والأطماع التوراتية والتلمودية والصهيونية والإسرائيلية الاستعمارية في مدينة الإسراء والمعراج وأولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين.

 

يؤكد نتنياهو في كتابه «مكان تحت الشمس» أنَّ القدس هي العاصمة الأبدية الموحّدة للكيان الصهيوني، ويدعي كعادته في الكذب واليهود أساتذة كبار في فن الكذب، بحسب رأي الفيلسوف الألماني “أرتورشوبنهاور” إنها لم تكن مفتوحة طيلة تاريخها أمام أبناء الديانات كما هي اليوم، بينما الواقع والحقيقة عكس ذلك تماماً. ويعمل هو نفسه ووزراؤه وقوات الجيش والشرطة والمخابرات وفرق المستعربين على منع المصلين المسلمين من الصلاة في المسجد الأقصى المبارك. وحاولت «إسرائيل» إحراقه في 1968/8/21م وفي الوقت نفسه حاول الجيش الإسرائيلي منع سيارات الإطفاء الفلسطينية التي قدمت من معظم أنحاء الضفة الغربية بالمشاركة في إطفاء الحريق لتلتهبه النيران اليهودية، وتناسى مجرم الحرب نتنياهو “انتفاضة النفق” التي تسبب فيها بقتل (90) شهيداً هبّوا للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك.

ويعمل نتنياهو على استغلال علاقات المملكة الهاشمية الاستراتيجية مع إسرائيل كما وصفها الملك عبد الله الثاني نفسه، من أجل ابتزاز محمود عباس وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية والحصول على تنازلات أكبر عن عروبة القدس، كمدينة أسسها العرب وحررها رجال الصحابة من الغزاة الرومان، وأصبحت مدينة عربية إسلامية. ويعطي نتنياهو للأردن دوراً مهماً في رعاية الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس. ويؤكد في كتابه «الأيديولوجيات والسياسة أنه على إسرائيل أن تبدأ فوراً باتخاذ إجراءات كفيلة بضمان وحدة القدس تحت السيادة الإسرائيلية. إذ أن إعادة تقسيم المدينة وجعل الجزء الشرقي منها عاصمة فلسطين يعتبر هدفاً مركزياً للحركات الفلسطينية كافة. ويجب على إسرائيل أيضاً تعزيز حلقة الاستيطان اليهودية التي تبدأ من “غوش عصيون” في الجنوب، مروراً بمستوطنة “متسبيه يريحو” و“معالية أدوميم” في الشرق، وتنتهي بمستوطنات “بيت إيل” في الشمال. وبهذه الطريقة (الاستعمارية القدرة) تحول إسرائيل دون مهاجمة المدينة من خلال تجمعات سكانية عربية.

وفسّر الحاخام العنصري عوفيديايوسيف في خطبة دينية سياسية حكومة نتنياهو قائلاً: «في القدس لا يوجد سوى شعب إسرائيل. والسور يكرّس قدسية المكان، ولا يسكن في المكان سوى اليهود. وكل الأغيار جميعاً سيأتي المسيح ويحرقهم كلهم». وقال نتنياهو: إنَّ القدس ليست مستوطنة، وأن البناء فيها كالبناء في تل أبيب. وقامت دولة الاحتلال بزرع آلاف القبور اليهودية الفارغة والوهمية حول المسجد الأقصى والبلدة القديمة على مساحة 300 دونم في عهد حكومة نتنياهو لتزييف الجغرافيا والتاريخ والآثار العربية والإسلامية. وبنت (20) منزلاً في دار مفتي القدس والزعيم الفلسطيني الكبير الحاج أمين الحسيني، وكرر نتنياهو في الذكرى اﻟ45 لضم المدينة العربية الإسلامية إنه لا يتخلى عن القدس الموحدة، ولا عن محيط المسجد الأقصى وأن القدس لن تقسّم وأن إسرائيل دون القدس هي كالجسد دون قلب، ولن يقسّم قلب إسرائيل من جديد.

وابتسم نتنياهو عندما قال رئيس الكنيست ريفلين «إذا وافق الإسرائيليون على السلام من دون القدس معنى ذلك أن الصهيونية قد انهارت لأن الأمة التي تتنازل عن رموزها الدينية هي أمة فقدت مقومات وجودها».

وقال نتنياهو بعد سماعه أقوال رئيس للكنيست «إن من يُخرج من يد إسرائيل الحرم القدسي "المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة" كي يحقق السلام، أخطأ خطأ مصيرياً، لأن التخلي عن الحرم القدسي سيؤدي إلى تدهور الأوضاع ونشوب حرب دينية. إن وحدة القدس تحت سيادة إسرائيل هي التي تمنع حرب دينية بحسب رأي المستعمر اليهودي نتنياهو.

إن الصمت العربي المشبوه، وتواطؤ الحكام العرب على تهويد القدس المدينة التي أسسها العرب وحررها رجال الصحابة من الغزاة الرومان أمر خطير، ومريب ومشبوه، ساعد دولة الاحتلال على تهويد مدينة الإسراء والمعراج.

إن فلسطين التاريخية كلها من رأس الناقورة مروراً بأم الرشراش (حالياً إيلات) وحتى رفح ، ومن النهر حتى البحر أرض عربية إسلامية، وما طرأ عليها من حروب واحتلال واستعمار استيطاني يهودي وترحيل للمقدسيين ومصادرة للأرض والمنازل والحقوق والثروات وتهويدها غير شرعيّ، ولاغ، وباطل، مهما طال الزمن.

واليوم يتعرض المسجد الأقصى المبارك ومسجد قبة الصخرة المشرفة وكنيسة القيامة إلى مخاطر حقيقية لتهويدها كما حدث في المسجد الإبراهيمي في الخليل ومسجد الصحابي بلال بن رباح في بيت لحم وقبر الشيخ يوسف وعشرات المساجد في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م.

إن الأنظمة التي وقعت اتفاقات الإذعان في كمب ديفيد وأوسلو ووادي عربة وجامعة الدول العربية، ولجنة المتابعة التابعة لها والرباعية العربية يتحملون مسؤولية تهويد القدس، وما آل الوضع في فلسطين العربية، والتواطؤ مع نتنياهو لتدمير المسجد الأقصى المبارك، وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه، تحقيقاً لخرافة “هيرمجدو” والأطماع التوراتية والتلمودية والمسيحية الصهيونية وقادة الكيان الصهيوني.

وجاءت منظمة اليونسكو وأكدت أن لا علاقة لليهود وإسرائيل بالأقصى وحائط البراق فالقدس مدينة عربية أسسها العرب قبل ظهور اليهودية والمسيحية والاسلام وحررها المسلمون من الغزاة الرومان وأصبحت مدينة عربية اسلامية ومدينة الاسراء والمعراج وأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وعاصمة فلسطين والعرب من مسحيين ومسلمين والمسلمين في جميع انحاء العالم.

أوغلت قيادة أوسلو في التنازل عن عروبة فلسطين والأقصى المبارك وحق العودة والمقاومة المسلحة والتعاون الأمني مع العدو الصهيوني.

إنّ الشعب العربي الفلسطيني لم ولن يوافق على تنازلاتها المذلّة والمهينة وغير المسبوقة وهي فاقدة للشرعية الوطنية والدستورية لأنها ألغت الميثاق وتنازلت عن المقاومة المسلحة على الرغم من أنّ الصراع مع العدو الصهيوني صراع وجود وليس نزاعاً على الحدود ، ومصير الكيان الصهيوني إلى الزوال.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11399
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع11399
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر710028
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54722044
حاليا يتواجد 2385 زوار  على الموقع