موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

الاحتلال واللعب على الحبال المقطوعة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


على حبل رام الله وغزة المقطوع يلعب المحتلون الصهاينة. توالي تصعيد إجراءات السلطة العقابية للقطاع المحاصر تخدم استراتيجيتهم الأساس فيما يتعلق برؤيتهم للصراع وسبل حسمه لصالحهم، بمعنى فرص تصفية القضية الفلسطينية.

من ناحية المبدأ هم مع تعميق القطيعة بين السلطة وحماس، بل بين كل فلسطيني وفلسطيني، وتوسعة الهوة إلى أبعد حد ممكن. لذا هم تلقائياً مع هكذا إجراءات. قسوتها المشينة تسعدهم وتشفي غليلهم. لكنهم أيضاً، وهنا تكمن مشكلتهم، يخشون تداعياتها الكارثية لجهة انعكاسها أمنياً عليهم، بمعنى انفجار الوضع الذي لا يطاق في غزة، وانفجاره سيكون في وجههم. إنه الآن حديث الساعة الطافي جدله على صفحات وشاشات اعلامهم.

 

همً لا يضيرهم الاعتراف بأن القطاع بسبب من حصارهم المردف بعربي وثالث أوسلوي، ولأكثر من عقد حتى الآن، بات يقف على شفا الكارثة، ولا يخفون تحسُّبهم من انفجار يخشونه لأدراكهم مدى تطوُّر امكانات وقدرات وخبرات المقاومة في القطاع عما كانت هي عليه ابان حروبهم الثلاث الأخيرة المتعاقبة والفاشلة لجهة اسقاط البندقية المقاومة من يدها. هنا المفارقة، أو المعضلة التي بات إعلامهم يعلِّقها على مشجب السلطة واجراءاتها، في حين أنهم والأميركان والأوروبيين يضغطون عليها لقطع مخصصات أسر الشهداء والأسرى، ولا يتوانوا في الاستجابة لطلبها خفض كمية الكهرباء الشحيحة التي لازالوا يزوُّدون القطاع بها من 120 ميغاواط إلى 70، وتقليص عدد المرضى الغزيين المسموح لهم العلاج في المحتل من فلسطين عام 1948 والضفة الغربية من 2190 قبل ثلاثة أشهر إلى 500، وفي نفس الوقت يحثون الاتحاد الأوروبي على التكفُّل بدفع فاتورة كهرباء غزة لتفادي العواقب الناجمة عن معاقبة أوسلو لمقاومة غزة!!!

بالنسبة لغزة فهم ينظرون لما يرقبونه بعين الرضى، ولا يُستبعد وضعهم في صورته أول بأول، ونعني به الحديث عن التوصُّل إلى تفاهمات مصرية مع حماس قد تفضي إلى فتح متدرج لمعبر رفح، وتزويد محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة بالوقود... تفاهمات شرطها التصالح مع دحلان، واعتماد ترتيبات وتعاون أمنيين بين الطرفين على الحدود، كثرت التسريبات حول كنهها واختلفت التكهنات بشأنها، ما بين المبالغة لاستثمارها سياسياً، كما هو حال الدحلانيين، والتحفُّظ تخفيفاً من توقُّعاتها تفادياً لعاقبة أن لا يتطابق حصادها مع بيدرها، كما هو حال حماس... وهذا يتم بالتوازي أيضاً مع تسريبات عن اقتراب عقد صفقة تبادل للأسرى بوساطة مصرية بين حماس والكيان، والمسألة برمتها لا زالت ما بين التوكيد والنفي لما سُرِّب من قبل الطرفين، لكنما دون انكارهما للعمل على اتمامها المقترب.

ولأنه كما يقولون لا دخان بلا نار، تحركت رام الله فأوقفت الحوالات البنكية إلى مصر بما فيها الخاصة بالوقود. ربما هذا يفسِّر توقُّف توريد الوقود المصري المتفق عليه لغزة. أما الكهرباء التي تصل القطاع من مصر، والتي لا تتجاوز 28 ميغاواط، فقد توقف وصولها إثر العملية الإرهابية الأخيرة التي وقعت في رفح المصرية... عقاب السلطة لغزة لا يتوقف على ما تقدم، وإنما وإلى جانب تخفيض رواتب الموظفين والإحالات على التقاعد المبكِّر، أوقفت رواتب أعضاء المجلس التشريعي في الضفة من كتلة حماس، أما المتواجدين في غزة فلا يتقاضونها منذ عشرة أعوام.

خلاصته، يبدو أن السلطة متحمسة للقطيعة مع غزة، حتى أكثر من المحتلين المتحسبين للعواقب والمردود الخطر على أمنهم لا أكثر، وتتصرف وكأنما هي قد أسقطت مليوني فلسطيني من حسابها... ففي حين أن الحال هو الحال، نقلت صحيفة "هآرتس" أن رئيس وزرائها رامي الحمد لله "سيلتقي في زيارة مجاملة وزير المالية الإسرائيلي موشيه كحلون رداً لزيارة الأخير لرام الله" الشهر المنصرم، أو الزيارة التي قالت الصحيفة أنه قد "تبين لاحقاً أنه قد تم التناول فيها لمسألة قطع الكهرباء عن غزة، وإعلان حكومة الحمد الله التوقف عن الدفع مقابل تزويدها بها"، وأضافت: "ومن المنتظر أن يناقشا الخطوات اللازمة لدعم الاقتصاد الفلسطيني"... ما علاقة الأميركان بكل ما تقدَّم؟!

قبل الإجابة، نشير إلى أن جيسون غرينبلت، مبعوث الرئيس دونالد ترامب، هو للمرة الثامنة في فلسطين المحتلة في سياق مسعاه لإنجاز ما تعرف ب"صفقة القرن" الترامبية... جبل غرينبلت هذه المرة تمخَّض فولد "خطوة تقدُّم" يمكن حسبانها بامتياز لصالح "سلام نتنياهو الاقتصادي" لا غير. إنها رعايته لتوقيع اتفاق بين المحتلين وسلطة رام الله يبيعون الفلسطينيين بمقتضاه 32 مليون لتر مكعَّب من المياه المحلاة في العام مقابل ثلاثين مليون دولار، في حال اتمام مشروعهم المشترك مع الأردن لشق قناة تربط خليج العقبة بالبحر الميت... هذا بينما البائعون يصادرون مصادر مياه الفلسطينيين الطبيعية في الضفة الغربية، السطحية والجوفية، ويقصرونها على مستعمراتهم ويحرمونهم منها، ودون أن ننسى أيضاً أن المياه المحلاة التي سيبيعونها لهم هي أصلاً مياه فلسطينية مسروقة!!!

... وللإجابة، يكفي أن نقتطف من مقال لعميرة هاس في صحيفة "هآرتس" عينها ما يلي:

"يبدو أن عباس لا يهتم بالتقارير حول الوضع الكارثي في القطاع بسبب أزمة الكهرباء، أو غياب شعبيته. زعامته ومكانته مستقرتان، بالضبط لأن هذا غير متعلق بالعملية الديموقراطية وبمدى رضى شعبه، بل بالتأييد السياسي والمالي من الولايات المتحدة والدول العربية، الذي يحصل بفضل تمسُّكه بالحفاظ على الوضع الراهن مع اسرائيل"!!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19246
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع121262
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر633778
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57711327
حاليا يتواجد 3255 زوار  على الموقع