موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في الممنوع من التعريف واستثماره!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ربما ما من أحد في عالمنا، لا سابقاً ولا في هذه الأيام، باستثناء مقاومي الاحتلالات والمدافعين عن أوطانهم، ومناهضي الهيمنة والمقاتلين من أجل حريتهم، يريد تعريفاً جامعاً مانعاً ومجمع عليه لآفة الإرهاب. تعريفه لو تم،

أو أخرج من هلاميته المتعمدة، فسيكون في ذلك فألاً سيئا على استثمارات ومستثمري هذا المصطلح الممنوع من التعريف عن عمد وسابق إصرار. هو على ما هو عليه من السيولة، صالح وغب الطلب لأن يكون شماعةً لمن شاء استخدامه ذريعةً جاهزةً لسياسات البطش وعربدات الهيمنة... وصولاً إلى صولات الحروب العدوانية الاستباقية، ومخططات العبث بجغرافيا ومصائر الشعوب وفجور السطو على ثروات الأمم.

 

في العقدين الأخيرين اللذين لم ينتهي بعد آخرهما، شن أمريكان بوش الأبن حربهم على أفغانستان تحت يافطة محاربة ما بذر اسلافه بذرته الأولى هناك ليواجهوا بثمرتها المرة السوفيت آنذاك، ومن بعد غزوا العراق ليحطموا كل أسس الدولة فيه، وباسمها فتكت طائرات امريكان خلفه أوباما بأبرياء الأفغان في حفلات أعراسهم، وأطفال قبائل جبال شمال الباكستان في كتاتيبهم، ولم توفِّر الشيوخ والنساء والأطفال في قرى وصحاري اليمن... ولمحاربته ها هي أميركا ترامب تعود لأفغانستان والعراق اللذين هي أصلاً لم تبرحهما، بل وتحاول إحكام قبضتها على كامل الوطن العربي مشارق ومغارب.

في حومته هُمِّشت القضية الفلسطينية ويدفع بها حثيثاً إلى شفير التصفية، ولم تنجو ليبيا التي نكبت ومُزِّقت ولا سوريا التي دُمِّرت ونزفت وصمدت، وو... وإلى أن وجدت الأمة بكاملها نفسها في مثل هذه المرحلة المصيرية الخطرة، أي أمام غائلة تجزئة مُجزَّئها وتفتيت مُفتَّتِها، ومحاولات طمس هويتها التليدة باستنبات هويات بائدة وبعث رميمها عنوةً في حنايا جسدها المثخن بجراحها الملتهبة بسموم فتن التطييف والتمذهب.

لا ينبغي منا أن ننسب كل الدواهي التي تلحق بنا في هذه المرحلة الانحطاطية للعوامل التآمرية الخارجية وحدها. بمعنى أنه لا يجب أن نعفي انفسنا من عوامل ذاتية من شأنها أن فردت بساطنا لتلقِّيها برحابة، بل وهيأت تربتنا لتكون الجاذبة لها والحاضنة لينوع أعشابها الضارة بين ظهرانينا، ومن بينها مسمى "الإرهاب". في هذا يطول الحديث، وفي هذه العجالة سنكتفي بموضوعنا المتعلق بالمستفيد من هذا الوحش تنميةً وتضخيماً واستثماراً، والذي هو قطعاً ليس الضحية التي هي أمتنا... المستفيد الأكبر بلا منازع منه هو الكيان الاستعماري الاستيطاني المغتصب لفلسطين ورعاته، هذا الذى قام أصلاً على مبدأ إرهاب الفلسطينيين بمسلسلات المذابح المعروفة لتشريدهم.

مسميات عصابات إتسل وشتيرن والهاغناة وارتكاباتها لا زالت ماثلة في الذاكرة الفلسطينية ولن تبرحها. ولا حاجة إلى أن نعود إلى مبدأ بن غوريون المعروف القائل بوجوب تفتيت المفتت العربي لتثبيت كيانه الغاصب مركزاً تدور المزق المفتتة من حوله. كما وهل يخفى على أحد أن هذا الكيان، ومن هم خلفه، هم وحدهم المستفيدون من كل مظاهر هذا الواقع العربي المريع؟ في أجواء سموم الانحدار الذي يكابده حال الوطن العربي بكامله، لم يعد الحديث عن صهينة العالم ضرباً من التزيُّد، لاسيما ونحن نشهد رياح الصهينة قد باتت زوابعها تهب في ديارنا، ولدرجة تتجرأ فيها نخب من مثقفي الدونية والتطبيع على المجاهرة، وحتى التبشير، بوجوب التعايش مع هبوبها!

ونعود لبازار الاستثمار الإرهابي المتسم بالرواج في أيامنا الأسوأ، فنلاحظ أن وسائل الإعلام العدوة تطنب في امتداح زيادة الطلب الأوروبي في الآونة الأخيرة على التقنيات العسكرية والأمنية المتعلقة بما تدعوه "مكافحة الإرهاب"، التي ينتجها الكيان، وتفاخر بالاستثمار الاستخباراتي والتكنولوجي المتعلق بهذه المكافحة التي تدر بركاتها عليه عوائداً مجزية، كما والذي من شأنه أيضاً الاسهام في تعزيز أواصر تعاونه العسكري والاستخباراتي التليدة مع الغرب، والمستجدة النامية مع سواه غرباً وشرقاً، ومن ذلك:

إن دولة أوروبية، أُحجم عن ذكر اسمها، قد وقَّعت عقداً مع شركة "البيت"، المتخصصة في هذا المجال المربح، بقيمة 390 مليون دولار لشراء منظومات تقنية ﻟ"مكافحة الإرهاب"، كما وأن دولة أخرى قد وقَّعت أيضا عقداً مع شركة الصناعات الجوية بقيمة 600 مليون دولار لشراء طائرات بدون طيار لهذا الغرض، لكنما لعل الأهم منه هو ما نقلته صحيفة "معاريف" من تدشين جرى لممثلية للكيان في مقر حلف الناتو في بروكسل بدعوة من الأمانة العامة للحلف، والهدف، كما قالت، هو إفادة الحلف من خبرات الكيان في مجال "مكافحة الإرهاب"، هذا الذي لم يعد سراً أنه يقوم بتقديم استشارات للدول الأوروبية بعامة وأعضاء حلف الناتو منها ويوالي التعاون معها استخباراتياً... وبالطبع إن من بين مهمة هذه الممثلية أن ينشط طاقمها في تسويق منتجات الكيان العسكرية والأمنية والترويج لها داخل الحلف، والتوسط بين شركات السابير فيه والأمانة العامة للحلف.

... الموسم الاستثماري الإرهابي وفير المردود على كيان قام على الإرهاب واستمر عليه ولا يستمر بدونه، قد وفَّره له ما قد لخَّصه سفير هذا الكيان لدى حلف الناتو روني ياعر بقوله من أن انتقال هذا الحلف من التركيز المعتاد على محاربة الجيوش النظامية إلى محاربة "الإرهاب"، قد "اسهم في تعزيز العلاقات الثنائية مع اسرائيل بشكل غير مسبوق"...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2301
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع29775
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر510164
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54522180
حاليا يتواجد 1792 زوار  على الموقع