موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

بكائيات حزيران لا تليق بالعرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في الذكرى الخمسين لهزيمة حزيران/ يونيو عام 1967 تصدرت البكائيات العربية المناسبة مجدداً، وكأن الهزيمة وقعت أمس. وعاد مع الذكرى أسلوب النقاش نفسه تقريباً ، عبر طرح فرضيات واحتمالات حول هل كان ينبغي تفادي الحرب؟ أو كان يمكن الصمود في الحرب لو أقال جمال عبد الناصر المشير عبد الحكيم عامر؟ أو الجزم بأنه ما كان بوسع العرب الانتصار في هذه الحرب، بسبب التفوق التكنولوجي «الإسرائيلي» والتخلف العربي؟ أو القول إن ما وقع في حزيران/ يونيو المذكور أكبر من نكسة بل نكبة وهزيمة ساحقة؟ والاستنتاج بأنه لا يمكن الانتصار على «إسرائيل» إلا إذا صار العرب مثلها، أي في المستوى الحضاري والتكنولوجي نفسه. والحكم أيضاً بأن «إسرائيل» يؤيدها العالم، ولا بد من العمل على فضح التواطؤ العالمي مع الصهاينة أمام الشعوب الغربية التي ستتعاطف مع القضية الفلسطينية ومن بعد ستسهم في تحرير فلسطين. وأخيراً يردد البعض أنه لولا الاستبداد لما وقعت هزيمة 1967.. الخ.

 

وعادت مع الهزيمة أيضاً التفسيرات نفسها التي تربط حركات العالم العربي وأحداثه بالنكسة، ومن بينها صعود التيار الإسلامي. وعاد تفضيل العهود السابقة على العهد الناصري والجمهوري في الكثير من الدول العربية، وكأن فلسطين لم تسقط في العهود السابقة، وكأن حرب العام 1948 لم تقع قبل ثورة يوليو.

إن مجموع هذه التفسيرات والاحتمالات المتصلة بالنكسة تفيد بأن ما وقع في حزيران/ يونيو هي حرب حضارية، وأن هزيمتنا فيها هي هزيمة حضارية. وقد دافع عن هذه الأطروحة طويلاً الدكتور الراحل صادق جلال العظم وآخرون؟ فهل كانت الهزيمة حضارية حقاً؟ وهل كانت نهائية لا انتصار بعدها على الاحتلال الصهيوني؟

الإجابة تبدأ من السؤال الأخير. لا توجد هزيمة أبدية ونهائية في التاريخ إلا في حالة واحدة، عندما يتمكن المنتصر من القضاء على المهزوم قضاء مبرماً، وتلك حال الحروب الأمريكية المتواصلة على الهنود الحمر التي انتهت إلى تدمير وجودهم الديموغرافي وحصرهم في جيتوات لا يلوون بعدها على شيء. ما عدا هذا النوع من المجازر الوحشية، لا شيء يسمّى هزيمة نهائية وأبدية، والدليل أن الاستعمار الفرنسي عاش في الجزائر 130 عاماً وانهار بعدها تحت ضربات المقاومة الجزائرية، وعاش الاستعمار البريطاني في جنوب اليمن 131 عاماً لينسحب البريطانيون من بعد بفعل المقاومة اليمنية.

وفي السياق نفسه يمكن القول إنه لا توجد هزيمة حضارية بل عسكرية فقط، ويؤشر على ذلك انتصار المقاومة الفيتنامية على الاستعمارين الفرنسي والأمريكي، رغم التفوق الحضاري والتكنولوجي بين الطرفين، فضلاً عن أن المستعمر الأمريكي استخدم الأسلحة الأكثر تطوراً وفتكاً ضد الفيتناميين، فيما هم كانوا يقاتلون بأسلحة شبه بدائية، لكنهم انتصروا بإرادتهم وتصميمهم.

ويمكن الذهاب إلى أبعد من ذلك، وبالتالي القول إن السلاح النووي الأمريكي، لم يتمكن من إخضاع المقاومة الفيتنامية التي أصرّت على التخلص من الاحتلال مع علمها التام بأن أصحابه يملكون الأسلحة الفتاكة، وقد استخدموا جزءاً منها في إحراق الغابات وتلويثها بالأوبئة والجراثيم.

أما القول إن الهزيمة ما كان لها أن تقع لولا عبد الحكيم عامر، فهو قول ساذج، ذلك أن انتصار «إسرائيل» في الحرب كان ناجماً عن عنصر المفاجأة، وهو حاسم في مصير الحروب، وبالتالي ما كان لوجود عامر أو لغيابه أن يحدث فرقاً كبيراً طالما أن الأمر متصل بتدمير سلاح الجو العربي على الأرض، دون أن ينفي ذلك مسؤولية المشير المصري الراحل في إدارة الحرب السيئة واضطرابه، علماً أن مثل هذه الحالات يمكن أن تقع في كل جيوش العالم ولدى معظم القادة الكبار، بمن فيهم «الإسرائيليون» الذين شارفوا على الانهيار في حرب أكتوبر/ تشرين الأول 1973 عندما انتقلت المفاجأة من المعسكر العربي إلى المعسكر الصهيوني.

يبقى القول إن موازين القوى الدولية والإقليمية كانت تميل بوضوح لصالح الدولة العبرية التي استفادت من الدعم الغربي المطلق، وكانت وما زالت جرائمها محمية لا تدان في المؤسسات الدولية، وتواصل الاستيطان والانتهاكات اليومية دون رادع، في حين يتعرّض الفلسطينيون لضغوط دولية دون الاعتراف بدولتهم وبحقوقهم.

إن ما وقع في حزيران/ يونيو ليس نهاية المطاف ويندرج ضمن قوانين الحرب التي تعطي الأفضلية للمبادر والمفاجئ، خصوصاً عندما يكون مزوداً بأدق التفاصيل عن جيوش الخصم ومنهجه العسكري.

إن هزيمة حزيران/ يونيو على الرغم من خطورتها وأثرها في تشكيل وعي النخب السياسية العربية بطريقة سلبية، ليست أخطر من هزيمة الفرنسيين في معركة سيدان عام 1870، حيث تمكن الألمان من أسر 150 ألف جندي فرنسي خلال يومين، ومعهم رئيس الدولة نابليون الثالث واحتلال فرنسا وإعلان الوحدة الألمانية من قصر فرساي، وعلى الرغم من هول الهزيمة وفداحتها تمكن الفرنسيون من بعد من استعادة زمام المبادرة وقهروا الألمان مرتين.

إن بكائيات حزيران هي التي تجعل العرب يهزمون مرة أو أكثر كل عام وفي كل وقت، خصوصاً أنهم برهنوا في مناسبات عدّة أن الجيش «الإسرائيلي» يمكن أن يقهر ويذل، فعلامَ تواصلون البكاء وتصبّون الماء في طاحونة عدوّكم.

baridchama@gmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3638
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع202784
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر691997
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49347460
حاليا يتواجد 3111 زوار  على الموقع