موقع التجديد العربي

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى ::التجــديد العــربي:: 175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار ::التجــديد العــربي:: أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات ::التجــديد العــربي:: بدء إجلاء 300 مقاتل من سرايا أهل الشام من عرسال ::التجــديد العــربي:: قوات الأمن المصرية تصفي متهمين باغتيال ضابط شرطة خلال تبادل اطلاق نار مع قوات الامن في مدينة القليوبية ::التجــديد العــربي:: انخفاض مهم في عجز الموازنة السعودية ::التجــديد العــربي:: السعودية تفضل نيويورك للإدراج الرئيسي لأسهم أرامكو ::التجــديد العــربي:: مدينة تحناوت المغربية تحتض ملتقى الفنون التشكيلية بالحوز ::التجــديد العــربي:: الجزائر الدولي للكتاب يلتفت لإفريقيا بعد سنوات 'تقصير' ::التجــديد العــربي:: مراوغة سكر الحمل ممكنة بإتباع نظام غذائي ::التجــديد العــربي:: اللوز صديق للقلب ::التجــديد العــربي:: العرب يعودون بذهبيتين من بطولة العالم لالعاب القوى ::التجــديد العــربي:: المغرب يترشح لاستضافة مونديال 2026 ::التجــديد العــربي:: كوريا الشمالية: خطط الهجوم على جزيرة غوام الأمريكية ستكون جاهزة خلال أيام ::التجــديد العــربي:: محمد بن سلمان يؤكد على تقوية العلاقات مع العراق ::التجــديد العــربي:: بكين تحذر من تصعيد التوتر في كوريا بعد تهديدات ترمب ::التجــديد العــربي:: إصابة 6 جنود فرنسيين بحادث دهس في باريس اثنين من الجنود إصابتهما خطيرة ::التجــديد العــربي:: مصرع 55 مهاجراً أفريقياً قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي::

بكائيات حزيران لا تليق بالعرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في الذكرى الخمسين لهزيمة حزيران/ يونيو عام 1967 تصدرت البكائيات العربية المناسبة مجدداً، وكأن الهزيمة وقعت أمس. وعاد مع الذكرى أسلوب النقاش نفسه تقريباً ، عبر طرح فرضيات واحتمالات حول هل كان ينبغي تفادي الحرب؟ أو كان يمكن الصمود في الحرب لو أقال جمال عبد الناصر المشير عبد الحكيم عامر؟ أو الجزم بأنه ما كان بوسع العرب الانتصار في هذه الحرب، بسبب التفوق التكنولوجي «الإسرائيلي» والتخلف العربي؟ أو القول إن ما وقع في حزيران/ يونيو المذكور أكبر من نكسة بل نكبة وهزيمة ساحقة؟ والاستنتاج بأنه لا يمكن الانتصار على «إسرائيل» إلا إذا صار العرب مثلها، أي في المستوى الحضاري والتكنولوجي نفسه. والحكم أيضاً بأن «إسرائيل» يؤيدها العالم، ولا بد من العمل على فضح التواطؤ العالمي مع الصهاينة أمام الشعوب الغربية التي ستتعاطف مع القضية الفلسطينية ومن بعد ستسهم في تحرير فلسطين. وأخيراً يردد البعض أنه لولا الاستبداد لما وقعت هزيمة 1967.. الخ.

 

وعادت مع الهزيمة أيضاً التفسيرات نفسها التي تربط حركات العالم العربي وأحداثه بالنكسة، ومن بينها صعود التيار الإسلامي. وعاد تفضيل العهود السابقة على العهد الناصري والجمهوري في الكثير من الدول العربية، وكأن فلسطين لم تسقط في العهود السابقة، وكأن حرب العام 1948 لم تقع قبل ثورة يوليو.

إن مجموع هذه التفسيرات والاحتمالات المتصلة بالنكسة تفيد بأن ما وقع في حزيران/ يونيو هي حرب حضارية، وأن هزيمتنا فيها هي هزيمة حضارية. وقد دافع عن هذه الأطروحة طويلاً الدكتور الراحل صادق جلال العظم وآخرون؟ فهل كانت الهزيمة حضارية حقاً؟ وهل كانت نهائية لا انتصار بعدها على الاحتلال الصهيوني؟

الإجابة تبدأ من السؤال الأخير. لا توجد هزيمة أبدية ونهائية في التاريخ إلا في حالة واحدة، عندما يتمكن المنتصر من القضاء على المهزوم قضاء مبرماً، وتلك حال الحروب الأمريكية المتواصلة على الهنود الحمر التي انتهت إلى تدمير وجودهم الديموغرافي وحصرهم في جيتوات لا يلوون بعدها على شيء. ما عدا هذا النوع من المجازر الوحشية، لا شيء يسمّى هزيمة نهائية وأبدية، والدليل أن الاستعمار الفرنسي عاش في الجزائر 130 عاماً وانهار بعدها تحت ضربات المقاومة الجزائرية، وعاش الاستعمار البريطاني في جنوب اليمن 131 عاماً لينسحب البريطانيون من بعد بفعل المقاومة اليمنية.

وفي السياق نفسه يمكن القول إنه لا توجد هزيمة حضارية بل عسكرية فقط، ويؤشر على ذلك انتصار المقاومة الفيتنامية على الاستعمارين الفرنسي والأمريكي، رغم التفوق الحضاري والتكنولوجي بين الطرفين، فضلاً عن أن المستعمر الأمريكي استخدم الأسلحة الأكثر تطوراً وفتكاً ضد الفيتناميين، فيما هم كانوا يقاتلون بأسلحة شبه بدائية، لكنهم انتصروا بإرادتهم وتصميمهم.

ويمكن الذهاب إلى أبعد من ذلك، وبالتالي القول إن السلاح النووي الأمريكي، لم يتمكن من إخضاع المقاومة الفيتنامية التي أصرّت على التخلص من الاحتلال مع علمها التام بأن أصحابه يملكون الأسلحة الفتاكة، وقد استخدموا جزءاً منها في إحراق الغابات وتلويثها بالأوبئة والجراثيم.

أما القول إن الهزيمة ما كان لها أن تقع لولا عبد الحكيم عامر، فهو قول ساذج، ذلك أن انتصار «إسرائيل» في الحرب كان ناجماً عن عنصر المفاجأة، وهو حاسم في مصير الحروب، وبالتالي ما كان لوجود عامر أو لغيابه أن يحدث فرقاً كبيراً طالما أن الأمر متصل بتدمير سلاح الجو العربي على الأرض، دون أن ينفي ذلك مسؤولية المشير المصري الراحل في إدارة الحرب السيئة واضطرابه، علماً أن مثل هذه الحالات يمكن أن تقع في كل جيوش العالم ولدى معظم القادة الكبار، بمن فيهم «الإسرائيليون» الذين شارفوا على الانهيار في حرب أكتوبر/ تشرين الأول 1973 عندما انتقلت المفاجأة من المعسكر العربي إلى المعسكر الصهيوني.

يبقى القول إن موازين القوى الدولية والإقليمية كانت تميل بوضوح لصالح الدولة العبرية التي استفادت من الدعم الغربي المطلق، وكانت وما زالت جرائمها محمية لا تدان في المؤسسات الدولية، وتواصل الاستيطان والانتهاكات اليومية دون رادع، في حين يتعرّض الفلسطينيون لضغوط دولية دون الاعتراف بدولتهم وبحقوقهم.

إن ما وقع في حزيران/ يونيو ليس نهاية المطاف ويندرج ضمن قوانين الحرب التي تعطي الأفضلية للمبادر والمفاجئ، خصوصاً عندما يكون مزوداً بأدق التفاصيل عن جيوش الخصم ومنهجه العسكري.

إن هزيمة حزيران/ يونيو على الرغم من خطورتها وأثرها في تشكيل وعي النخب السياسية العربية بطريقة سلبية، ليست أخطر من هزيمة الفرنسيين في معركة سيدان عام 1870، حيث تمكن الألمان من أسر 150 ألف جندي فرنسي خلال يومين، ومعهم رئيس الدولة نابليون الثالث واحتلال فرنسا وإعلان الوحدة الألمانية من قصر فرساي، وعلى الرغم من هول الهزيمة وفداحتها تمكن الفرنسيون من بعد من استعادة زمام المبادرة وقهروا الألمان مرتين.

إن بكائيات حزيران هي التي تجعل العرب يهزمون مرة أو أكثر كل عام وفي كل وقت، خصوصاً أنهم برهنوا في مناسبات عدّة أن الجيش «الإسرائيلي» يمكن أن يقهر ويذل، فعلامَ تواصلون البكاء وتصبّون الماء في طاحونة عدوّكم.

baridchama@gmail.com

 

أخبار منوعة

عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى

News image

الكويت - قال تلفزيون دولة الكويت إن الممثل عبد الحسين عبد الرضا توفي الجمعة في ...

175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار

News image

قتل 175 شخصا على الأقل، ونزح آلاف آخرون من منازلهم جراء #الأمطار الموسمية الغزيرة في ...

أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر

News image

ابوظبي – أكد ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على انفتاح الإ...

مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق

News image

بغداد - قتل جنديان أميركيان وأصيب خمسة آخرون بجروح الأحد في "حادث انفجار" في شما...

ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات

News image

أعلن مسؤولو كرة القدم الإسبانية معاقبة اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد، بالإيقاف خمس...

كوريا الشمالية: خطط الهجوم على جزيرة غوام الأمريكية ستكون جاهزة خلال أيام

News image

أعلنت كوريا الشمالية أن خططها التي قد تتضمن إطلاق صواريخ بالقرب من جزيرة غوام الأمريكية في...

محمد بن سلمان يؤكد على تقوية العلاقات مع العراق

News image

التقى نائب العاهل السعودي الأمير محمد_بن_سلمان ، في جدة مساء الأربعاء، وزير النفط العراقي الم...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب في مواجهة كيم جونغ أون

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 16 أغسطس 2017

    لا وجه للمقارنة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، فالبلدان يختلفان في كل شيء تقريباً: ...

متى يصحّ الحوار والجدل والتفاوض؟!

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 16 أغسطس 2017

    الحديث يكثر الآن عن “حوار” مطلوب بين أطراف عديدة في المنطقة العربية، وبين العرب ...

الأزمة الكورية في قبضة الصين

فيصل جلول

| الأربعاء, 16 أغسطس 2017

    عندما تقول الدولة الأقوى في العالم، إن «الردود العسكرية جاهزة للتنفيذ»، رداً على تهديد ...

ما مصير السلطة الفلسطينية…في ظل الإنغلاق السياسي…؟؟

راسم عبيدات | الثلاثاء, 15 أغسطس 2017

    واضح بان الخيارات المتاحة للسلطة الفلسطينية بات محدودة جداً،وكذلك هوامش المناورة تضيق امامها،ودورها يتقلص ...

تقرير عمل مجموعة مستقبل العراق:أنقذوا السمك من الغرق

د. قيس النوري

| الاثنين, 14 أغسطس 2017

    كيف يمكن أنفاذ السمك من الغرق؟ هذا ما أرادت أن تتوصل أليه مجموعة مدلسين ...

الهاربون من تاريخهم..!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 14 أغسطس 2017

    الذاكرة التي تحمل هماً عاماً وتحمل أعباء مرحلة وتحمل سيرة مجتمع ومدن ورفاق.. ليس ...

الإسلام ومواجهة التحولات الجذرية لثقافته التوحيدية ...!

د. علي الخشيبان | الاثنين, 14 أغسطس 2017

    المظاهر الثقافية القادمة للأجيال الجديدة سوف تفرض تحولات جذرية لعملية الموازنة الدينية ومدى مساهمتها ...

قيادة العالم تتسرب من بين أصابع ترامب

جميل مطر

| الاثنين, 14 أغسطس 2017

    لم يأت إلى البيت الأبيض رئيس في جهل دونالد ترامب. يكاد الصحافيون الأميركيون والمراسلون ...

لماذا الآن الهجوم على عبدالناصر ومنجزاته؟

د. فايز رشيد

| الأحد, 13 أغسطس 2017

    التشكيك بمنجزات عبدالناصر, وتشبيهه بهتلر, هو افتئات ودجل وتخريف يمارسه حاقدون صهاينة على أكبر ...

تجربة يجب أن نتعلم منها

معن بشور

| الأحد, 13 أغسطس 2017

    مع اكتمال الانتصار في جرود سلسلة لبنان الشرقية، ومع تعداد أسباب هذا الإنجاز السريع ...

ترانسفير للمقدسيين: هذه مقدمة لترانسفير أكبر وأخطر

رشاد أبو شاور

| السبت, 12 أغسطس 2017

  لم تنته معركة القدس، لأن معركة تحرير فلسطين واحدة، ولن تنتهي قبل أن يُنهى ...

الرياضة والسياسة

د. محمد نور الدين

| السبت, 12 أغسطس 2017

    أثار انتقال اللاعب البرازيلي الدولي نيمار من فريق برشلونة إلى فريق باريس سان جرمان، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23371
mod_vvisit_counterالبارحة69899
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع179866
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي150622
mod_vvisit_counterهذا الشهر441890
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43513572
حاليا يتواجد 2090 زوار  على الموقع