موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

بكائيات حزيران لا تليق بالعرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في الذكرى الخمسين لهزيمة حزيران/ يونيو عام 1967 تصدرت البكائيات العربية المناسبة مجدداً، وكأن الهزيمة وقعت أمس. وعاد مع الذكرى أسلوب النقاش نفسه تقريباً ، عبر طرح فرضيات واحتمالات حول هل كان ينبغي تفادي الحرب؟ أو كان يمكن الصمود في الحرب لو أقال جمال عبد الناصر المشير عبد الحكيم عامر؟ أو الجزم بأنه ما كان بوسع العرب الانتصار في هذه الحرب، بسبب التفوق التكنولوجي «الإسرائيلي» والتخلف العربي؟ أو القول إن ما وقع في حزيران/ يونيو المذكور أكبر من نكسة بل نكبة وهزيمة ساحقة؟ والاستنتاج بأنه لا يمكن الانتصار على «إسرائيل» إلا إذا صار العرب مثلها، أي في المستوى الحضاري والتكنولوجي نفسه. والحكم أيضاً بأن «إسرائيل» يؤيدها العالم، ولا بد من العمل على فضح التواطؤ العالمي مع الصهاينة أمام الشعوب الغربية التي ستتعاطف مع القضية الفلسطينية ومن بعد ستسهم في تحرير فلسطين. وأخيراً يردد البعض أنه لولا الاستبداد لما وقعت هزيمة 1967.. الخ.

 

وعادت مع الهزيمة أيضاً التفسيرات نفسها التي تربط حركات العالم العربي وأحداثه بالنكسة، ومن بينها صعود التيار الإسلامي. وعاد تفضيل العهود السابقة على العهد الناصري والجمهوري في الكثير من الدول العربية، وكأن فلسطين لم تسقط في العهود السابقة، وكأن حرب العام 1948 لم تقع قبل ثورة يوليو.

إن مجموع هذه التفسيرات والاحتمالات المتصلة بالنكسة تفيد بأن ما وقع في حزيران/ يونيو هي حرب حضارية، وأن هزيمتنا فيها هي هزيمة حضارية. وقد دافع عن هذه الأطروحة طويلاً الدكتور الراحل صادق جلال العظم وآخرون؟ فهل كانت الهزيمة حضارية حقاً؟ وهل كانت نهائية لا انتصار بعدها على الاحتلال الصهيوني؟

الإجابة تبدأ من السؤال الأخير. لا توجد هزيمة أبدية ونهائية في التاريخ إلا في حالة واحدة، عندما يتمكن المنتصر من القضاء على المهزوم قضاء مبرماً، وتلك حال الحروب الأمريكية المتواصلة على الهنود الحمر التي انتهت إلى تدمير وجودهم الديموغرافي وحصرهم في جيتوات لا يلوون بعدها على شيء. ما عدا هذا النوع من المجازر الوحشية، لا شيء يسمّى هزيمة نهائية وأبدية، والدليل أن الاستعمار الفرنسي عاش في الجزائر 130 عاماً وانهار بعدها تحت ضربات المقاومة الجزائرية، وعاش الاستعمار البريطاني في جنوب اليمن 131 عاماً لينسحب البريطانيون من بعد بفعل المقاومة اليمنية.

وفي السياق نفسه يمكن القول إنه لا توجد هزيمة حضارية بل عسكرية فقط، ويؤشر على ذلك انتصار المقاومة الفيتنامية على الاستعمارين الفرنسي والأمريكي، رغم التفوق الحضاري والتكنولوجي بين الطرفين، فضلاً عن أن المستعمر الأمريكي استخدم الأسلحة الأكثر تطوراً وفتكاً ضد الفيتناميين، فيما هم كانوا يقاتلون بأسلحة شبه بدائية، لكنهم انتصروا بإرادتهم وتصميمهم.

ويمكن الذهاب إلى أبعد من ذلك، وبالتالي القول إن السلاح النووي الأمريكي، لم يتمكن من إخضاع المقاومة الفيتنامية التي أصرّت على التخلص من الاحتلال مع علمها التام بأن أصحابه يملكون الأسلحة الفتاكة، وقد استخدموا جزءاً منها في إحراق الغابات وتلويثها بالأوبئة والجراثيم.

أما القول إن الهزيمة ما كان لها أن تقع لولا عبد الحكيم عامر، فهو قول ساذج، ذلك أن انتصار «إسرائيل» في الحرب كان ناجماً عن عنصر المفاجأة، وهو حاسم في مصير الحروب، وبالتالي ما كان لوجود عامر أو لغيابه أن يحدث فرقاً كبيراً طالما أن الأمر متصل بتدمير سلاح الجو العربي على الأرض، دون أن ينفي ذلك مسؤولية المشير المصري الراحل في إدارة الحرب السيئة واضطرابه، علماً أن مثل هذه الحالات يمكن أن تقع في كل جيوش العالم ولدى معظم القادة الكبار، بمن فيهم «الإسرائيليون» الذين شارفوا على الانهيار في حرب أكتوبر/ تشرين الأول 1973 عندما انتقلت المفاجأة من المعسكر العربي إلى المعسكر الصهيوني.

يبقى القول إن موازين القوى الدولية والإقليمية كانت تميل بوضوح لصالح الدولة العبرية التي استفادت من الدعم الغربي المطلق، وكانت وما زالت جرائمها محمية لا تدان في المؤسسات الدولية، وتواصل الاستيطان والانتهاكات اليومية دون رادع، في حين يتعرّض الفلسطينيون لضغوط دولية دون الاعتراف بدولتهم وبحقوقهم.

إن ما وقع في حزيران/ يونيو ليس نهاية المطاف ويندرج ضمن قوانين الحرب التي تعطي الأفضلية للمبادر والمفاجئ، خصوصاً عندما يكون مزوداً بأدق التفاصيل عن جيوش الخصم ومنهجه العسكري.

إن هزيمة حزيران/ يونيو على الرغم من خطورتها وأثرها في تشكيل وعي النخب السياسية العربية بطريقة سلبية، ليست أخطر من هزيمة الفرنسيين في معركة سيدان عام 1870، حيث تمكن الألمان من أسر 150 ألف جندي فرنسي خلال يومين، ومعهم رئيس الدولة نابليون الثالث واحتلال فرنسا وإعلان الوحدة الألمانية من قصر فرساي، وعلى الرغم من هول الهزيمة وفداحتها تمكن الفرنسيون من بعد من استعادة زمام المبادرة وقهروا الألمان مرتين.

إن بكائيات حزيران هي التي تجعل العرب يهزمون مرة أو أكثر كل عام وفي كل وقت، خصوصاً أنهم برهنوا في مناسبات عدّة أن الجيش «الإسرائيلي» يمكن أن يقهر ويذل، فعلامَ تواصلون البكاء وتصبّون الماء في طاحونة عدوّكم.

baridchama@gmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18772
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع109201
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر853282
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45915670
حاليا يتواجد 4180 زوار  على الموقع