موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

الرجوب.. البُراق والتسابق نحو التنازلات!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

شكّلت قنبلة جبريل الرجوب, عضو اللجنة المركزية لحركة فتح , مفاجأة محزنة حين كشف المستور بأحقية إسرائيل في حائط البراق العربي الإسلامي , ذلك, في تصريحات له السبت(3 يوليو الحالي) مع القناة الثانية للتلفزيزن الصهيوني, فقد ذكر الرجوب( وفقا للفيديو الذي أذاعته القناة بعد تنكره لتصريحاته! – وللعلم, هو متوفر على الإنترنت لمن يريد) قال بالحرف: إن حائط البراق المقدس في مدينة القدس المحتلة يجب أن يكون “تحت السيادة اليهودية”, مقابل أن يكون المسجد الأقصى المبارك حقاً خالصاً للمسلمين وللشعب الفلسطيني”. وأضاف في تصريحات تسبق الحديث عن استئناف المفاوضات بين الجانبين: “حائط البراق له مكانة وقدسية لدى الشعب اليهودي, وعليه يجب أن يبقى تحت السيادة اليهودية, فلا خلاف على ذلك. وفقا لما قال ( لا فض فوه).

 

بداية, تخلّي الرجوب عن حائط البراق هو درجة في سلّم التنازلات الرسمية الفلسطينية, الذي ابتدأ في برنامج “النقاط العشر” عام 1974 في اجتماعات المجلس الوطني الفلسطيني في القاهرة, الذي هيّأ فعلياً لاتفاقيات أوسلو الكارثية, وصولاً إلى التنازلات المتعددة بعد ذلك, وصولا إلى هذه اللحظة. ما نخشاه, استمرار هذه التنازلات من القيادة الرسمية الفلسطينية, حتى آخر شبر من الأرض الفلسطينية, التي تتآكل تدريجياً بفعل الاستيطان. السؤال الأخير, هل قرأ جبريل الرجوب تاريخ حائط البراق, وأحداثه, حتى يقوم بالافتاء بيهوديته؟. لا نعتقد ذلك, لأنه لو قرأ خمسة أسطر عنه, لم يكن ليقول ما قاله!.

لنفترض جدلاً, أن حائط البراق “يهودي” لا سمح الله! أردّ على هذا المنطق بالتالي: يشترك كثير من المؤرخين اليهود: آرثر كوستلر في كتابه “إمبراطورية الخزر وميراثها, القبيلة الثامنة عشرة”, والمؤرخ شلومو ساند في كتابيه “اختراع أرض إسرائيل” و “اختراع شعب إسرائيل”, كما المؤرخ اسرائيل شاحاك, سامي سموحة, سامي ميخائيل وغيرهم في حقيقة , “أن يهود اليوم ليس لهم علاقة لا من قريب أو بعيد بيهود الأمس”, فبالله عليكم, بعد سلسلة سبي اليهود القدماء, فهل نزل اليهود بالبراشوت ليبنوا حائط البراق ( لاحظوا اسمه البراق , لارتباطه بحادثة الإسراء والمعراج, التي قام بها رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم). للعلم بني حائط البراق بعد أربعين عاما من حادثة الإسراء والمعراج” أما المسجد الأقصى , فتتراوح تقديرات بنائه وفقا للمؤرخين , بعد أربعين عاما من بناء الكعبة, وسميّ بالاسم العربي “الأقصى” لبعده عن المسجد الحرام. ثم جاء الخليفة الأموي مروان بن عبدالملك وبنى مسجد قبة الصخرة والقبة , تأكيداً لدخول الإسلام إلى المدينة. يلاحظ هنا أن كلّ الأسماء عربية. نود السؤال, هل أن الأسكوا عندما تصدر قرارات متعاقبة (بناء على دراسات مؤرخين عالميين تقوم بتعيينهم) بعروبة القدس والمسجد الأقصى وتوابعه ( حائط البراق), منحازة إلى العرب؟.ولتفترض جدلا, أن الأسكوا منحازة, تعالوا نستشهد بما يقوله علماء التاريخ والمنقبين اليهود أنفسهم:

إن أصل ما يعتمد عليه اليهود من تسمية القدس بـ”أورشاليم” , فالأصل في هذه التسمية: أن اليبوسيين العرب هم من أطلقوا عليها الاسم وأسموها “أورسالم ” أي “مدينة السلام”, بالتالي لا علاقة للاسم باليهود لا من قريب أو بعيد, فلا تاريخ لهم في مدينتنا. أيضاً,اعترف أبو الآثار (لقب يطلق عليه في إسرائيل), وهو عالم الآثار الإسرائيلي الأبرز إسرائيل فلنكشتاين من جامعة تل أبيب, بعدم وجود أي صلة لليهود بالقدس. جاء ذلك خلال تقرير نشرته مجلة “جيروزاليم ريبورت”الإسرائيلية منذ بضعة أشهر, توضح فيه وجهة نظر فلنكشتاين, الذي أكد لها: أن علماء الآثار اليهود لم يعثروا على شواهد تاريخية أو أثرية تدعم بعض القصص الواردة في التوراة, كقصة انتصار يوشع بن نون على كنعان .وشكك فلنكشتاين في قصة داوود الشخصية التوراتية,الأكثر ارتباطاً بالقدس, حسب المعتقدات اليهودية, فهو يؤكد على انه لا يوجد أساس أو شاهد إثبات تاريخي على اتخاذ اليهود للقدس عاصمةً لهم, وأنه سيأتي من صلبهم من يشرف على بناء ما يسمى بـ (الهيكل الثالث), وأنه لا وجود لمملكتي يهودا وإسرائيل! وأن الاعتقاد بوجود المملكتين هو وهم وخيال. كما أكد عدم وجود أية شواهد على وجود “إمبراطورية يهودية تمتد من مصر حتى نهر الفرات”, وإن كان للممالك اليهودية (كما تقول التوراة) وجود فعلي, فقد كانت مجرد قبائل, وكانت معاركها مجرد حروب قبلية صغيرة.

أما في ما يتعلق بهيكل سليمان, فلا يوجد أي شاهد أثري يدلل على أنه كان موجوداً بالفعل. من جانبه,قال رفائيل غرينبرغ وهو عالم آثار يهودي ويحاضر في جامعة تل أبيب: “إنه كان من المفترض أن تجد إسرائيل شيئاً حال واصلت الحفر لمدة ستة أسابيع, غير أن الإسرائيليين يقومون بالحفر في القدس لأعوام دون العثور على شيء”. من زاوية ثانية, اتفق البروفيسور يوني مزراحي,وهو عالم آثار مستقل,عمل سابقاً مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية, مع رأي سابقيْه قائلاً: “لم تعثر إسرائيل حتى لو على لافتة مكتوب عليها “مرحباً بكم في قصر داود”, واستطرد قائلاً: ما تقوم به إسرائيل من استخدام لعلم الآثار بشكل مخّل, يهدف إلى طرد الفلسطينيين الذين يعيشون في القدس وتحويلها إلى مدينة يهودية”. تأتي في السياق ذاته أبحاث كثيرة لعلماء آثار وتاريخ عالميين ,منهم عالمة الآثار كاتلين كينون في كتابها “علم الآثار في الأرض المقدسة”, كذلك تصب في هذا الاتجاه دراسات المؤرخ بيتر جيمس, التي نشرها في كتابه “قرون الظلام”, كما المؤرخ ذائع الصيت أرنولد تويبني,والمؤرخ جوستاف لوبون في كتابه “تاريخ الحضارات الأولى” وبرنارد لازار وغيرهم الكثير.

من الأساطير والأضاليل الصهيونية, أن سمي اليهود المكان “حائط المبكى” لأن صلواتهم عنده تأخذ شكل البكاء والنواح.وتثبت الوثائق التاريخية أن حائط البراق منذ الفتح الإسلامي , ظلّ وقفا إسلاميا, وهو حق خالص للمسلمين وليس فيه أي حجر يعود إلى عهد الملك سليمان ,كما يدّعي اليهود.أما الممر الكائن عند الحائط , فهو ليس طريقا عاما, بل أنشئ فقط لمرور سكان حيّ المغاربة وغيرهم من المسلمين في ذهابهم إلى مسجد البراق, ومن ثم إلى الحرم الشريف. وقد كان السماح لليهود بالمرور إلى الحائط من قبيل التسامح ,في المرسوم الصادر عن الوالي المصري على المنطقة إبراهيم باشا عام 1840,وليس لأداء الصلوات.لذلك,لم يتخذ اليهود حائط البراق مكانا للعبادة إلا بعد صدور وعد بلفور البريطاني عام 1917,ثم ابتدأت أسطورتهم بأن الحائط جزء من “الهيكل اليهودي” المزعوم, فقط, هوالتسامح الإسلامي ,مكّن اليهود من الوقوف أمامه والبكاء عنده على خراب هيكلهم المزعوم, ثم بمرور الزمن ادعوا أن حائط البراق من بقايا هذا “الهيكل” ،معلومات نضعها برسم الجنرال جبريل الرجوب.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11111
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153811
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر900285
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53032717
حاليا يتواجد 3082 زوار  على الموقع