موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

أحلام دولية.. أمريكا ومصر نموذجان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أعادت صورة لرئيس الوزراء الصيني في ألمانيا، وصورة للرئيس فلاديمير بوتين في فرنسا، إلى الذاكرة أحلاماً كثيراً ما راودت حكام الصين، وروسيا، وأوروبا في الماضي. كان من أغلى أحلام إمبراطوريات الصين في أوج عظمتها الوصول بتجارتها إلى أوروبا. جربت فأقامت منظومة اتصال ومواصلات وأمن إقليمي. الحلم نفسه راود كثيرين من تجار أوروبا منذ عودة ماركوبولو يحمل خريطة للطرق، وعينات من منتجات الصين، ومعلومات عنها. بدت أوروبا دائماً الحلم الأعظم في المخيلة الصينية، بالرغم من المآسي التي تسببت بها أوروبا الاستعمارية، والخراب الذي أصاب الصين بسبب جشع، ووحشية المستعمرين الأوروبيين. غريب جداً أن تحظى أوروبا باحتلال مكانة في خيال الصين، وواقعها الاستراتيجي لم تحتلها اليابان ولا كوريا، وهما الأقرب إلى الصين حضارياً وثقافياً، والأهم أمنياً.

 

كذلك احتلت أوروبا الغربية في الخيال الروسي مكانة سجلها المؤرخون والأدباء والسياسيون. اختلف حلم الروس عن حلم الصينيين. كان الأمن وتوازنات القوة العنصر الغالب في تكوين هذا الحلم، إلا أن هذه الغلبة لم تمنع قياصرة القرون الماضية، وقادة الحزب الشيوعي في معظم عقود القرن العشرين، بل وقادة ما بعد «البريسترويكا»، من الاستغراق في التمني أن تكون مدن روسيا، ومزارعها، وجامعاتها في أناقة وتميز مثيلاتها الأوروبيات. سقط النظام الشيوعي في روسيا، وقام نظام حكم جديد عمره قصير دعمته أمريكا، وشجعته على خصخصة مؤسسات الدولة بعد هدمها وتغيير معالمها.

اتفق الحلمان في أشياء، واختلفا في أشياء أخرى. اتفقا في الأمل أن تكون أوروبا مزدهرة اقتصادياً. ففي ازدهار أوروبا فرصة لتجارة أكبر وتكنولوجيا جديدة لتقليدها، أو تطويرها، ومواقع وفيرة لاستثمار الفوائض والأموال الهاربة. واتفقا في التمني أن تكون أوروبا مستقلة عن أمريكا. واختلفا في رؤية لمستقبل الاتحاد الأوروبي. الصين تريد الاتحاد الأوروبي كتلة موحدة، ليس فقط لحاجتها ذات يوم إلى من يشاركها وضع قواعد لنظام اقتصادي عالمي جديد ألمح إليه الرئيس تشي في خطابه الشهير في مؤتمر «دافوس» في مطلع العام الجاري، تريدها أيضاً لاحتمال ظهور حاجة صينية لإقامة تحالفات مصالح في نظام دولي بات من المؤكد أنه الآن في مرحلة النشأة، أو قبل النشأة بقليل.

أما الحلم الروسي فيطمع في مستقبل يكون فيه الاتحاد الأوروبي مفككاً. ومعروف للكثيرين أن الصين لا تمانع في منظومة أوروبية تقودها ألمانيا منفردة، أو يقودها ثنائي ألماني فرنسي قوي. روسيا، على العكس، لا ترى هذا المستقبل. روسيا ترى، أو تعمل من أجل، مستقبل لا تكون فيه ألمانيا قائداً لتجمع أوروبي، أياً كان اسمه وشكله، وهي بالتأكيد لا تريد أن ترى ألمانيا وفرنسا وقد توحدتا في منظومة قيادة جديدة لأوروبا.

كلاهما، ولا شك، سعيد بمشاهدة أمريكا تخرج تدريجياً من معادلة علاقتيهما بأوروبا. روسيا بطبيعة الحال أسعد كثيراً. انسحاب أمريكا من أوروبا كان دائماً حلماً روسياً، ولعله الآن دخل حيز التطبيق بشهادة التحقيقات الجارية في واشنطن حول قضية التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية لمصلحة دونالد ترامب. للصين، كما نعرف، مصلحة مؤكدة وتاريخية في العولمة الاقتصادية، ولعلها تحلم للقرن القادم بعولمة على النمط الصيني تحل محل العولمة على النمط الغربي، أو بالأصح النمط الأمريكي، وهو النمط الذي تجاهل تماماً جانب العدالة الاجتماعية، ونهضة إفريقيا.

النظام الدولي الذي عايشناه منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ما زال «يرفس»، كما يقول الإنجليز، أي ما زال يتنفس ويعمل. لن يسقط تماماً ويختفي إلا إذا سقطت تماماً، أو اختفت إحدى القوى الأعظم القائدة فيه. سقط نظام توازن القوى عندما سقطت ألمانيا، بل واختفت كدولة موحدة وقام نظام دولي آخر. بهذا المعنى لا نستطيع الادعاء بأن تحولاً جوهرياً حدث في منظومة القيادة الدولية.

أمريكا لم تسقط حتى نسارع فنقول إن النظام الدولي يتحول، أو يتغير. أمريكا كقائد هي الأقوى بين آخرين في مجموعة القيادة. صحيح أنها تنحدر، ولكن بتدرج أظنه محسوباً، ومعترفاً به عند الخبراء والمسؤولين. لا يهم الآن القول إن الانحدار لا يعود فقط لظروف وأسباب ذاتية، وهو ليس انحداراً بالمعنى المطلق، ولكنه انحدار نسبي، أي انحدار بالنظر إلى صعود آخر، أو آخرين.

يذكرني هذا النقاش الدائر بعيداً، عنا بنقاش خافت الصوت دائر قريباً منا، ومنذ فترة غير قصيرة. يناقشون، بالهمس، مظاهر سقوط نظام إقليمي عربي، وأسباب هذا السقوط، وشكل البديل المحتمل. السؤال الجوهري الذي يلف حوله ويدور المتناقشون يتعلق بتوصيف حال مصر كقائد منفرد، أو عضو في منظومة قيادة. مصر لم تخرج من النظام وبالتأكيد لم تسقط، ولكنها انحدرت في القوة بكافة أشكالها، وفي المكانة وفي النفوذ. تختلف عن أمريكا في أن انحدارها لم يأت متدرجاً، بل على فجاءات، وبتراكم ملحوظ. شاهدنا، وتابعنا تداعيات هذا الانحدار، وفقدان المكانة على أمن وتكامل النظام العربي، ونشاهد ونتابع بالاهتمام الممكن صراعات دائرة بقسوة أحياناً، وارتباك في أحيان أخرى، واستدعاء الدعم من قوى من خارج الإقليم العربي، صراعات من أجل احتلال مواقع على قمة نظام إقليمي لا يوجد إلا في مخيلات وأحلام قادة، ومفكرين.

أتمنى أن أكون مخطئاً، ولكني أكاد أكون واثقاً من أن العنف الذي نشهده، و يعيشه بعضنا، أو كلنا، ممتداً، ومتمدداً من الأطلسي غرباً، إلى سواحل هرمز شرقاً، ومن اليمن جنوباً إلى الموصل والرقة، هو أحد أهم مظاهر صراع الصعود نحو القمة، قمة نظام إقليمي مجدد، أو نظام إقليمي جديد تماماً. لهذه الثقة الكبيرة بصحة ما أقول، ولأن أموراً كثيرة ومنها قيادة النظامين الدولي والإقليمي وحروب الإرهاب، لا تزال بعيدة عن الحسم، أتصور، وللأسف، أن المنطقة مرشحة لعنف أشد، وصراعات أكثر.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15702
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77287
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر972949
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386229
حاليا يتواجد 2530 زوار  على الموقع