موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

من دروس إضراب الأسرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF


انتهى إضراب الأسرى بعد 41 يوما من معركة الأمعاء الخاوية، بتحقيق انتصار كبير رضخت فيه حكومة نتنياهو المتطرفة المتغطرسة لتلبية أكثر من 80 في المئة من مطالبهم، مع الاستمرار في التفاوض على العشرين في المئة المتبقية.

 

ولكي ندرك أهمية هذا الانتصار الذي حقق من مطالب الأسرى أكثر بكثير مما حققته أي من الإضرابات السابقة التي خيضت بعزائم وتضحيات لا تقل عن العزيمة والتضحية التي خاض فيها الأسرى إضرابهم الحالي: بل هم أنفسهم أو بعضهم أضربوا مرات عدة قبل هذا اليوم، ولم يحققوا ما حققه الإضراب الحالي. فكيف يفسّر هذا الانتصار؟

السبب الأول يجب أن يقرأ في ما طرأ من تغيير في موازين القوى العالمية والإقليمية والفلسطينية في غير مصلحة الكيان الصهيوني.

وذلك رغم أن كثيرين يخطئون في تقدير الوضع الراهن للكيان الصهيوني، فيعتبرونه في أحسن حالاته.

ودليلهم على ذلك ما يتّسم به الوضع العربي من صراعات داخلية دامية وانهيار لعدد من الدول العربية الهامة أو دخول دولها في حالة من الشلل، ناهيك عما راح ينشأ من علاقات غير مسبوقة في "انفتاحها" وتعاونها مع حكومة نتنياهو.

صحيح أن هذا المشهد العربي يغري في الإيحاء بأن الكيان الصهيوني في أحسن حالاته أو أقواها، لكن هذا الاستنتاج يتجنب أن يحلل الوضع الصهيوني في ذاته، وليس من خلال ما يسود من وضع عربي.

لأن المشهد، إذا ما قام الدليل القاطع على أن الكيان الصهيوني في أضعف حالاته يحتمل أيضا أن يعتبر الوضع الصهيوني أضعف مما كان عليه في أية مرحلة سابقة. وذلك شأنه شأن الوضع العربي في مظهره آنف الذكر.

إذا كان الوضع الأمريكي- الغربي عموما آخذ في التراجع في ميزان القوى العالمي وهذا بشهادة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال في عهديْ باراك أوباما من الهجاء ما قاله مالك في الخمر، وكان جورج دبليو بوش قال ما يشبه ذلك عن عهديْ بيل كلينتون.

أما عهدا جورج دبليو بوش، فالأدلة كثيرة على ما حاق بأمريكا من فشل فيهما. بل كثيرون يفسرون ما حلّ بأمريكا من خراب وضعف في عهدي أوباما يعود لإخفاقات إدارة جورج دبليو بوش.

الآن، إذا صح أن السيطرة الأمريكية- الغربية على العالم قد تراجعت، فإن من البديهي أن ينعكس ذلك على قوّة الكيان الصهيوني. وهو الذي نشأ وترعرع وتكوّن ووصل إلى ما وصل إليه من قوّة من خلال السيطرة العالمية لبريطانيا وفرنسا أولا ثم لأمريكا والغرب عموما ثانيا حتى اليوم. فالضعف هنا ضعف له بالتأكيد لأن العلاقة عضوية.

ولكنّ الدليل الملموس المباشر على ما أصاب الكيان الصهيوني من ضعف، فيرجع إلى هزيمة جيشه في أربع حروب في كل من لبنان 2006، وقطاع غزة 2008/ 2009 و2012 و2014.

فعندما يقف الجيش الصهيوني عاجزا اليوم عن اقتحام قطاع غزة أو جنوب لبنان كما عجز عن مواجهة إيران وهي تتحوّل إلى امتلاك القدرة النووية، فهذا يشكل دليلا قاطعا على ما وصله الكيان الصهيوني من ضعف.

وهل يمكن أن يقارن وضعه الحالي بوضعه في حرب 1948، أو في حرب 1956، أو في حرب 1967، أو في حرب 1973، أو في حرب 1982 في لبنان أو في مواجهته للانتفاضة الأولى أو الانتفاضة الثانية (رغم انسحابه من قطاع غزة، وتفكيك المستوطنات منها عام 2005 شكّلا علامة صارخة على بداية مرحلة الأفول في معادلته الفلسطينية)؟

بكلمة، إن احتساب قوّة الكيان الصهيوني في موازين القوى تقوم عالميا على احتساب قوّة أمريكا والغرب، وداخليا على احتساب قوّة الجيش الصهيوني.

فالكيان الصهيوني "دولة ومجتمعا"، ركبا على الجيش. وذلك عكس الحال بالنسبة إلى معادلة الدول والمجتمعات عموما وعلاقتهما بجيوشهما.

ويظهر الضعف بصورة أجلى، بمقارنة القيادات الحالية للكيان الصهيوني بالقيادات التاريخية التي عرفها.

وهنا سنجد أمامنا قيادات ضعيفة متخلفة شديدة التعصب والتطرف حتى الحدود القصوى. وهذا كله من علائم الضعف ومؤشر لانهيار الدول.

إذا صح ما تقدم في قراءة علاقة إضراب الأسرى الراهن بموازين القوى العالمية والإقليمية وحتى العربية- الفلسطينية الرسمية، إلى جانب أوجه أخرى في ميزان القوى الفلسطيني الداخلي المتمثل بالمقاومة في قطاع غزة وبانتفاضة القدس والضفة الغربية، وما راح يلوح بالأفق في أثناء نصرة إضراب الأسرى من إمكان تحوّل الانتفاضة إلى انتفاضة شعبية شاملة وعصيان مدني.

فإن من المشروع اعتبار ميزان القوى العام والداخلي في مصلحة إضراب الأسرى.

وتأكد هذا عندما وصل الأربعين يوما في معركة الأمعاء الخاوية البطولية- الأسطورية.

ما فرض التراجع المذل على حكومة نتنياهو بالرغم من عنادها وغطرستها طوال الأربعين يوما.

ويجب أن يضاف هنا الفزع من احتمال انتقال الانتفاضة في القدس والضفة الغربية إلى مستوى الانتفاضة الشعبية الشاملة والعصيان المدني، خصوصا مع المؤشرات التي أخذت تظهر في الشارع في الأسبوع الأخير من الأربعين يوما.

وهذا الفزع لم يأت من الجيش الصهيوني فحسب وإنما أتى أيضا من دونالد ترامب نفسه ومن محمود عباس ومن القيادات العربية الساعية إلى التحالف مع نتنياهو لأن الانتفاضة تخرب كل مخططاتهم.

فانتصار إضراب الأسرى ما كان من الممكن أن يأتي بأكله لولا صمود الأسرى وبطولتهم واستعدادهم للمضي في الإضراب إلى النهاية، ثم ما كان من الممكن أن يأتي بأكله لولا بدايات الانتقال في القدس والضفة الغربية إلى الانتفاضة الشاملة -والاشتباك الشامل مع الاحتلال والمستوطنين- إلى العصيان المدني وهو ما لا قبل للكيان الصهيوني على مواجهته، بل لا قبل لحلفائه وأصدقائه على احتماله أمام رأي عام عالمي آخذ بالتحوّل ضد الكيان الصهيوني وعنصريته وغطرسته (وإن من أدلة هذا التحوّل في الرأي العام ما أخذت حركة المقاطعة تحققه من إنجازات).

والسؤال، هل كان من الممكن أن يتحقق هذا النصر في مدة أقصر من الأربعين يوما، لنقل في العشرين يوما؟

الجواب بنعم حذرة ومتواضعة. ولكن كيف؟

ببساطة لو جاءت مؤشرات النصرة لإضراب الأسرى بالتحوّل إلى انتفاضة شاملة أو لو توقفت الأجهزة الأمنية عن تصديها للحركة الشبابية ومنعها من الوصول إلى نقاط الاشتباك مع العدو.

فالأجهزة الأمنية وبأوامر من محمود عباس، دأبت منذ اليوم الأول على حصر نصرة الإضراب بالتواجد في نقاط محددة، وبأعداد محدودة، وبخيام تحت الرقابة، واتخذت إجراءات عنيفة ضد كل محاولات الدعوة لإضراب عام أو التحرك باتجاه الحواجز والطرق الالتفافية.

وأعلنت الأستاذة فدوى البرغوثي أن أطرافا من السلطة تسعى لإجهاض الإضراب.

الأمر الذي منع اختصار مدة الإضراب القاسي المميت الذي خاضه الأسرى والأسيرات الأبطال/ البطلات، وأبقى أملا لحكومة نتنياهو بإفشاله، وأضعف الضغوط الخارجية وقلل من مخاوف داعمي نتنياهو القدامى والجدد من النتيجة. ولم تتغيّر هذه المعادلة إلا بعد أن بدأ التحرك الشعبي يبلغ حدود الانفجار.

أما الفصائل خارج المضربين من قادتها وكوادرها فقد وقعت فريسة لما بينها من خلافات. ففي الوقت الذي خرجت فيه أصوات من قيادة فتح تدعو إلى العصيان المدني غلبت أصوات أخرى فيها على إبقاء التحرك ضمن الحدود التي سارت عليها طوال الوقت.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه كل الفصائل منفردة دعمها لإضراب الأسرى وطالبت بتصعيد الدعم إلا أنها لم تأخذ موقفا موحّدا وتشكل قيادة موحّدة لمواجهة متطلبات الذهاب بإضراب الأسرى إلى الانتفاضة الشاملة. فبقي كل فصيل يتحرك منفردا.

الأمر الذي لم يسمح بالتحرك الموحّد والواسع والسريع فيما كانت الأرض الشعبية مهيّأة للاستجابة لموقف موحّد تتخذه بإعلان الإضراب العام والتظاهرات الحاشدة وصولا إلى العصيان المدني.

طبعا، هناك أسباب كثيرة يمكن أن تفسّر عدم الانتقال إلى الوحدة ولو وراء دعم إضراب الأسرى. ولكلٍ أسبابه ولكن كل ما يمكن أن يرد من أسباب يظل غير مقنع. وذلك بالرغم من أن سبب الأسباب يظل موقف محمود عباس ومن يؤيده باعتباره غير المقنع العجيب.

واخيرا، فإن محصّلة هذا الإضراب: المعركة الكبرى جاءت انتصارا كبيرا يجب أن يوحي لنا بإمكان الانتصار في المعركة ضد الاحتلال وضد الاستيطان لتحرير الضفة الغربية والقدس وبلا قيد أو شرط.

فإذا كانت قوّة الإرادة والتصميم في إضراب الواحد والأربعين يوما مع بداية مؤشرات التحوّل إلى انتفاضة شاملة قد صنعت هذا الانتصار وأذلّت عناد نتنياهو وحكومته وغطرستهما، فكيف إذا اندلعت الانتفاضة الشاملة وأعلن العصيان المدني وكفّت أيدي الأجهزة الأمنية، وانطلقت المبادرات الشبابية المختلفة، وتوحّدت كل فصائل المقاومة والحركات الشبابية؟

عندئذ سيجد الجيش الصهيوني نفسه يطلب من القيادة السياسية "فك الارتباط وتفكيك المستوطنات"، كما فعل مع قطاع غزة، وبلا قيد أو شرط.

هذا وما ينبغي أن ينسى أن الأولوية لتحرير الأرض وبعد ذلك لكل حادث حديث. نعم بعدئذ لتختلف الفصائل والاجتهادات كيف شاءت. فليس من العقل التقاتل على جلد الدب قبل صيده.

فهنالك من سيذهب إلى إقامة دولة وهناك من يواصل العمل للتحرير الكامل من القدس والضفة إلى البحر.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26629
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع163690
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر676206
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57753755
حاليا يتواجد 3486 زوار  على الموقع