موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

نهاية المعارضات الراديكالية...؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ان الحديث اليوم كله يصب حول: قدرة الانظمة على التكيف مع الواقع والوقائع، خاصة بعد موجة التحولات العربية، التي باتت مرجعا مهما في الدراسات الاجتماعية والمجالية، لكونها غيرت من خارطة العالم العربي، وأعطت ملامح جديدة لأنظمة قادرة على الاستمرار مهما كان الثمن

 

الاحداث ابرزت بالملموس، ان الشعوب العربية عاجزة تماما على صناعة الحدث من خلال منهج مدروس وقادر على التحكم في النهايات،

الوطن العربي حالة استثنائية في كل شيء، في مرجعيته المرتبكة، التي لم تستقر على اصول فكرية، ولم تنخرط ايضا في فكر حداثي يمكن ان يعطيها الحق في الاندماج الكوني، ويعفيها من المساءلة الاخلاقية، امام العالم.

العالم العربي حالة تحول حارت فيها الاقلام المفكرة، خاصة انها لم تفهم مرجع الحراك الجماهيري، ولم تلامس بمشرط دقيق أسباب خروج الشعوب الى الشارع كي تعبر عن بعض مطالبها التي كان في كثير من الاحيان مطالب معقولة،...

صحيح تباينت مرجعيات الحراك، اقتصادية حقوقية، فكرية أخلاقية...

لكن سرعان ما تبين ان الحراك العربي لم يكن له مرجع موحد، ولا خلفية نظرية قادرة على ان تكون بناء نظريا لتصور الانظمة القادمة، بل الحراك لم يكن يتوقع مألات ما بعد الخرجة القوية للشعوب، ولم تقدر ايضا ان قوة الخرجات يمكن ان تعصف بأنظمة كانت تمسك زمام الدولة بيد من حديد...

الحراك العربي، كشف عن حالتين متناقضتين:

الحالة الأولى: كون التيارات الاخلاقية التي حاولت ان تركب على الأحداث، وتحسمه لمصالحها،... وهذا الامر يمكن قراءته من وجهتين:

- ان هاته التيارات لم يكن لها يد في الحراك الشعبي بل جاءت من منطق براغماتي كي تحور مطالب الشعوب الى مطلب نظري، وهذا ما فشلت فيه، لان كل التيارات الاخلاقية وجدت نفسها امام المطالب الملحة للشعوب، الاقتصاد الامن الحقوق... يعني امام مطالب تنموية، وان تغيير الانظمة كان حالة اندفاع غير محسوب، او لنقل كان شعارا دفع به من ركب على الاحداث.

- ان الوضع المتأجج الذي كان يوحي ان هناك انفلات، يمكنه ان يكون فرصة واعدة للمعارضات الراديكالية، التي توحدت كي تحسم الامر دون ان تتفق على حصص ما نهاية الحراك، وهذا ما اعطى فرصة للأنظمة كي تناور بعمق، كي تسترجع وضعها الطبيعي.

الحالة الثانية: هو كشف اوجه المعارضات وطبيعتها داخل البلدان الاكثر استقرارا، وهذا ما تم بالفعل، كون المعارضات في كل مستوياتها بقيت، متحفظة على مواقفها ولم تغامر.

ان الوضع العربي وما وصل اليه، كشف عن حالة من الارتياب، التي ستعطي للأنظمة الحق في التعامل الشرس مع الشعوب، خاصة التيارات المعارضة، التي كانت تترقب أي فرصة كي تبين انها قد وصلت الى اهدافها،

نعم من حق الانظمة ان تتعامل مع المعارضات بكل قوة، ومن حقها ايضا ان تحمل التيارات الراديكالية المسؤولية المعنوية في أي حالة توتر....

كان من الضرورة ان نبسط بعض الاشكالات من خلال التحولات العربية، لان انظمة ما بعد الربيع العربي، ليست كأنظمة ما قبله، لان حالة الاستقرار التي دامت نصف قرن وما تخلله من تجاذبات حول الاستمرار وبناء المؤسسات رغم شراسة المعارضات التي كانت تنهل من مشارب فكرية عالمية وكان المناخ كله يساعد على الحديث عن السلوك الثوري للمعارضات، الأنظمة تمكنت من الخروج قوية من كل هذا التدافع الشرس،

نصف قرن من ذلك، وبعد ان اعتقدت انظمة الوطن العربي انها حسمت الصراع حول هوية الدولة وقيادتها، ظهرت التحولات كي تعلن ان الشعوب لا يمكن ان تكون مصدر أمان للأنظمة، وان المعارضة الراديكالية، قد تجد في أي لحظة مناخا ملائما لتوسيع قاعدتها، وهذا الامر سيكون حاسما في سلوك الدولة، والحديث عن المناخ الديمقراطي، كسلوك انساني ومتحضر للدولة، البعد الديمقراطي في سلوك الانظمة لم تستوعبه كثير من النخب المطالبة بالديمقراطية كمناخ عام، النخب بعيدة جدا عن القراءة الجيدة للوضع المحلي والدولي والمخاطر الممكن ان تعصف باستقرار الانظمة، فأصبحت ثنائية الاستقرار والديموقراطية، لغز بين مقاربة الدولة ورهان النخب.

اننا ولحد الآن لم نستوعب مسارات التحول عبر تاريخ الانظمة، وما يؤكد الامر هو تبني آليات الضغط والجدل لانتزاع ما يعتقد البعض حقوقا، فيكون تبني المنهج حالة من الاصطفاف غير محسوب العواقب في غالب الاحيان، لان المعارضة الآلية هو منهج غير سليم لبناء مسارات سليمة

الانظمة في الوطن العربي لم تصل بعد الى حالة الاستقرار المفضي الى الاشتغال على العناصر التنموية بشكل مريح، خاصة ان الوطن العربي برمته لا زال تحت تأثير موجات التوتر، سواء تعلق الامر بالتهديد الخارجي، او التوترات المتعلقة بتغيير الانظمة، مع هاتين اللازمتين لم تتمكن الانظمة في الوطن العربي من التعامل معهما بالشكل المطلوب، وهو ما سيؤثر بشكل قوي على العلاقة بين النخب المسيرة للدولة والشعوب.

برأينا، لنا الحق ان نقول: ان مرحلة الانتقال الغامض التي يمكنها ان تسم حالة الوطن العربي، الانتقال من حالة الدولة المتدخلة بشكل قوي في كل شيء، الى الدولة المتحكمة في العناصر التنموية وفي الاستقرار.

صحيح التحول صعب جدا، لكون النخب التي تحن الى وضعها الحالي والتي بنت عليه كل مصالحها، وان التحول بالنسبة لها له ثمن، صعب ان تتنازل عليه الا في حالة ما اعتبرت انه ثمن طبيعي في اطار تحول واعد واكثر امانا لمشاريعها واستثماراتها.

غالبا ما تكون المعارضات الراديكالية، حالة فعل على واقع يمكن استغلاله لأجل تأليب الشعوب على الانظمة، لكن المرونة التي يمكن ان تتسم بها الدولة لتحسين وضعية شعوبها، واستيعابها لكل حالة توتر يمكن ان يكون مصدرها، هشاشة المعاملات التنموية، يوفر على الدولة كثير من المتاعب.

صحيح التوتر المبني، على انسداد الافق وفقد الآمال في الفرص الواعدة، يمكنه ان يكون ارضية خصبة للتيارات التي تعارض من خارج تحسين المؤشرات، وهي معارضات تم تحجيمها وتجفيف منابعها، لكن تم اغفالها. او تم التهوين من قدرتها على الانبعاث.

الفقر عقيدة بكل ما تعني العقيدة من معنى، في ظله يمكن ان تتشكل كل التيارات والنظريات الممكن ان تحمل عناصر العداء والثورة للأنظمة القائمة،..

ان التصورات النظرية:

سواء التي تعتبر العنصر البشري محور الاستقرار، وتعتبر اشراكه في الوضع، مسألة ملحة ولازمة كي تتجنب الدولة الازمات الاجتماعية، خاصة مع النمو الديمغرافي الذي اصبح اكراها حقيقيا لجغرافية الدولة ولقدرتها التنظيمية ايضا.

او التصورات التي تعتبر ان العنصر الاقتصادي المنزف للموارد الطبيعية والبشرية، وما يدره من موارد خيالية كافية لفرض الاستقرار قصرا، مع اهمالها الى امكانية التطور المعرفي للعنصر البشري مع ما يتوفر له من مشارب فكرية تنهل من كثير من الافكار العالمية.

المعارضات الراديكالية في ظل انظمة قوية ومستوعبة وقادرة على رصد حاجيات شعوبها، صعب جدا ان تجد مجالا للتكاثر او لتأليب الشعوب على انظمتها.

اننا في الوطن العربي، نعتبر ان مسارات التحول الى انظمة كل هاجسها الاشتغال على العناصر التنموية، لم يحن وقته بعد. مادام هناك حالة شك بين النخب وشعوبها، لن يزول الا عبر تبني نمط تدبيري تشاركي وتكاملي واضح.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1341
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع90992
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر571381
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54583397
حاليا يتواجد 2479 زوار  على الموقع