موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

نهاية المعارضات الراديكالية...؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ان الحديث اليوم كله يصب حول: قدرة الانظمة على التكيف مع الواقع والوقائع، خاصة بعد موجة التحولات العربية، التي باتت مرجعا مهما في الدراسات الاجتماعية والمجالية، لكونها غيرت من خارطة العالم العربي، وأعطت ملامح جديدة لأنظمة قادرة على الاستمرار مهما كان الثمن

 

الاحداث ابرزت بالملموس، ان الشعوب العربية عاجزة تماما على صناعة الحدث من خلال منهج مدروس وقادر على التحكم في النهايات،

الوطن العربي حالة استثنائية في كل شيء، في مرجعيته المرتبكة، التي لم تستقر على اصول فكرية، ولم تنخرط ايضا في فكر حداثي يمكن ان يعطيها الحق في الاندماج الكوني، ويعفيها من المساءلة الاخلاقية، امام العالم.

العالم العربي حالة تحول حارت فيها الاقلام المفكرة، خاصة انها لم تفهم مرجع الحراك الجماهيري، ولم تلامس بمشرط دقيق أسباب خروج الشعوب الى الشارع كي تعبر عن بعض مطالبها التي كان في كثير من الاحيان مطالب معقولة،...

صحيح تباينت مرجعيات الحراك، اقتصادية حقوقية، فكرية أخلاقية...

لكن سرعان ما تبين ان الحراك العربي لم يكن له مرجع موحد، ولا خلفية نظرية قادرة على ان تكون بناء نظريا لتصور الانظمة القادمة، بل الحراك لم يكن يتوقع مألات ما بعد الخرجة القوية للشعوب، ولم تقدر ايضا ان قوة الخرجات يمكن ان تعصف بأنظمة كانت تمسك زمام الدولة بيد من حديد...

الحراك العربي، كشف عن حالتين متناقضتين:

الحالة الأولى: كون التيارات الاخلاقية التي حاولت ان تركب على الأحداث، وتحسمه لمصالحها،... وهذا الامر يمكن قراءته من وجهتين:

- ان هاته التيارات لم يكن لها يد في الحراك الشعبي بل جاءت من منطق براغماتي كي تحور مطالب الشعوب الى مطلب نظري، وهذا ما فشلت فيه، لان كل التيارات الاخلاقية وجدت نفسها امام المطالب الملحة للشعوب، الاقتصاد الامن الحقوق... يعني امام مطالب تنموية، وان تغيير الانظمة كان حالة اندفاع غير محسوب، او لنقل كان شعارا دفع به من ركب على الاحداث.

- ان الوضع المتأجج الذي كان يوحي ان هناك انفلات، يمكنه ان يكون فرصة واعدة للمعارضات الراديكالية، التي توحدت كي تحسم الامر دون ان تتفق على حصص ما نهاية الحراك، وهذا ما اعطى فرصة للأنظمة كي تناور بعمق، كي تسترجع وضعها الطبيعي.

الحالة الثانية: هو كشف اوجه المعارضات وطبيعتها داخل البلدان الاكثر استقرارا، وهذا ما تم بالفعل، كون المعارضات في كل مستوياتها بقيت، متحفظة على مواقفها ولم تغامر.

ان الوضع العربي وما وصل اليه، كشف عن حالة من الارتياب، التي ستعطي للأنظمة الحق في التعامل الشرس مع الشعوب، خاصة التيارات المعارضة، التي كانت تترقب أي فرصة كي تبين انها قد وصلت الى اهدافها،

نعم من حق الانظمة ان تتعامل مع المعارضات بكل قوة، ومن حقها ايضا ان تحمل التيارات الراديكالية المسؤولية المعنوية في أي حالة توتر....

كان من الضرورة ان نبسط بعض الاشكالات من خلال التحولات العربية، لان انظمة ما بعد الربيع العربي، ليست كأنظمة ما قبله، لان حالة الاستقرار التي دامت نصف قرن وما تخلله من تجاذبات حول الاستمرار وبناء المؤسسات رغم شراسة المعارضات التي كانت تنهل من مشارب فكرية عالمية وكان المناخ كله يساعد على الحديث عن السلوك الثوري للمعارضات، الأنظمة تمكنت من الخروج قوية من كل هذا التدافع الشرس،

نصف قرن من ذلك، وبعد ان اعتقدت انظمة الوطن العربي انها حسمت الصراع حول هوية الدولة وقيادتها، ظهرت التحولات كي تعلن ان الشعوب لا يمكن ان تكون مصدر أمان للأنظمة، وان المعارضة الراديكالية، قد تجد في أي لحظة مناخا ملائما لتوسيع قاعدتها، وهذا الامر سيكون حاسما في سلوك الدولة، والحديث عن المناخ الديمقراطي، كسلوك انساني ومتحضر للدولة، البعد الديمقراطي في سلوك الانظمة لم تستوعبه كثير من النخب المطالبة بالديمقراطية كمناخ عام، النخب بعيدة جدا عن القراءة الجيدة للوضع المحلي والدولي والمخاطر الممكن ان تعصف باستقرار الانظمة، فأصبحت ثنائية الاستقرار والديموقراطية، لغز بين مقاربة الدولة ورهان النخب.

اننا ولحد الآن لم نستوعب مسارات التحول عبر تاريخ الانظمة، وما يؤكد الامر هو تبني آليات الضغط والجدل لانتزاع ما يعتقد البعض حقوقا، فيكون تبني المنهج حالة من الاصطفاف غير محسوب العواقب في غالب الاحيان، لان المعارضة الآلية هو منهج غير سليم لبناء مسارات سليمة

الانظمة في الوطن العربي لم تصل بعد الى حالة الاستقرار المفضي الى الاشتغال على العناصر التنموية بشكل مريح، خاصة ان الوطن العربي برمته لا زال تحت تأثير موجات التوتر، سواء تعلق الامر بالتهديد الخارجي، او التوترات المتعلقة بتغيير الانظمة، مع هاتين اللازمتين لم تتمكن الانظمة في الوطن العربي من التعامل معهما بالشكل المطلوب، وهو ما سيؤثر بشكل قوي على العلاقة بين النخب المسيرة للدولة والشعوب.

برأينا، لنا الحق ان نقول: ان مرحلة الانتقال الغامض التي يمكنها ان تسم حالة الوطن العربي، الانتقال من حالة الدولة المتدخلة بشكل قوي في كل شيء، الى الدولة المتحكمة في العناصر التنموية وفي الاستقرار.

صحيح التحول صعب جدا، لكون النخب التي تحن الى وضعها الحالي والتي بنت عليه كل مصالحها، وان التحول بالنسبة لها له ثمن، صعب ان تتنازل عليه الا في حالة ما اعتبرت انه ثمن طبيعي في اطار تحول واعد واكثر امانا لمشاريعها واستثماراتها.

غالبا ما تكون المعارضات الراديكالية، حالة فعل على واقع يمكن استغلاله لأجل تأليب الشعوب على الانظمة، لكن المرونة التي يمكن ان تتسم بها الدولة لتحسين وضعية شعوبها، واستيعابها لكل حالة توتر يمكن ان يكون مصدرها، هشاشة المعاملات التنموية، يوفر على الدولة كثير من المتاعب.

صحيح التوتر المبني، على انسداد الافق وفقد الآمال في الفرص الواعدة، يمكنه ان يكون ارضية خصبة للتيارات التي تعارض من خارج تحسين المؤشرات، وهي معارضات تم تحجيمها وتجفيف منابعها، لكن تم اغفالها. او تم التهوين من قدرتها على الانبعاث.

الفقر عقيدة بكل ما تعني العقيدة من معنى، في ظله يمكن ان تتشكل كل التيارات والنظريات الممكن ان تحمل عناصر العداء والثورة للأنظمة القائمة،..

ان التصورات النظرية:

سواء التي تعتبر العنصر البشري محور الاستقرار، وتعتبر اشراكه في الوضع، مسألة ملحة ولازمة كي تتجنب الدولة الازمات الاجتماعية، خاصة مع النمو الديمغرافي الذي اصبح اكراها حقيقيا لجغرافية الدولة ولقدرتها التنظيمية ايضا.

او التصورات التي تعتبر ان العنصر الاقتصادي المنزف للموارد الطبيعية والبشرية، وما يدره من موارد خيالية كافية لفرض الاستقرار قصرا، مع اهمالها الى امكانية التطور المعرفي للعنصر البشري مع ما يتوفر له من مشارب فكرية تنهل من كثير من الافكار العالمية.

المعارضات الراديكالية في ظل انظمة قوية ومستوعبة وقادرة على رصد حاجيات شعوبها، صعب جدا ان تجد مجالا للتكاثر او لتأليب الشعوب على انظمتها.

اننا في الوطن العربي، نعتبر ان مسارات التحول الى انظمة كل هاجسها الاشتغال على العناصر التنموية، لم يحن وقته بعد. مادام هناك حالة شك بين النخب وشعوبها، لن يزول الا عبر تبني نمط تدبيري تشاركي وتكاملي واضح.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18696
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع88018
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر841433
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57918982
حاليا يتواجد 2703 زوار  على الموقع