موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

نهاية المعارضات الراديكالية...؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ان الحديث اليوم كله يصب حول: قدرة الانظمة على التكيف مع الواقع والوقائع، خاصة بعد موجة التحولات العربية، التي باتت مرجعا مهما في الدراسات الاجتماعية والمجالية، لكونها غيرت من خارطة العالم العربي، وأعطت ملامح جديدة لأنظمة قادرة على الاستمرار مهما كان الثمن

 

الاحداث ابرزت بالملموس، ان الشعوب العربية عاجزة تماما على صناعة الحدث من خلال منهج مدروس وقادر على التحكم في النهايات،

الوطن العربي حالة استثنائية في كل شيء، في مرجعيته المرتبكة، التي لم تستقر على اصول فكرية، ولم تنخرط ايضا في فكر حداثي يمكن ان يعطيها الحق في الاندماج الكوني، ويعفيها من المساءلة الاخلاقية، امام العالم.

العالم العربي حالة تحول حارت فيها الاقلام المفكرة، خاصة انها لم تفهم مرجع الحراك الجماهيري، ولم تلامس بمشرط دقيق أسباب خروج الشعوب الى الشارع كي تعبر عن بعض مطالبها التي كان في كثير من الاحيان مطالب معقولة،...

صحيح تباينت مرجعيات الحراك، اقتصادية حقوقية، فكرية أخلاقية...

لكن سرعان ما تبين ان الحراك العربي لم يكن له مرجع موحد، ولا خلفية نظرية قادرة على ان تكون بناء نظريا لتصور الانظمة القادمة، بل الحراك لم يكن يتوقع مألات ما بعد الخرجة القوية للشعوب، ولم تقدر ايضا ان قوة الخرجات يمكن ان تعصف بأنظمة كانت تمسك زمام الدولة بيد من حديد...

الحراك العربي، كشف عن حالتين متناقضتين:

الحالة الأولى: كون التيارات الاخلاقية التي حاولت ان تركب على الأحداث، وتحسمه لمصالحها،... وهذا الامر يمكن قراءته من وجهتين:

- ان هاته التيارات لم يكن لها يد في الحراك الشعبي بل جاءت من منطق براغماتي كي تحور مطالب الشعوب الى مطلب نظري، وهذا ما فشلت فيه، لان كل التيارات الاخلاقية وجدت نفسها امام المطالب الملحة للشعوب، الاقتصاد الامن الحقوق... يعني امام مطالب تنموية، وان تغيير الانظمة كان حالة اندفاع غير محسوب، او لنقل كان شعارا دفع به من ركب على الاحداث.

- ان الوضع المتأجج الذي كان يوحي ان هناك انفلات، يمكنه ان يكون فرصة واعدة للمعارضات الراديكالية، التي توحدت كي تحسم الامر دون ان تتفق على حصص ما نهاية الحراك، وهذا ما اعطى فرصة للأنظمة كي تناور بعمق، كي تسترجع وضعها الطبيعي.

الحالة الثانية: هو كشف اوجه المعارضات وطبيعتها داخل البلدان الاكثر استقرارا، وهذا ما تم بالفعل، كون المعارضات في كل مستوياتها بقيت، متحفظة على مواقفها ولم تغامر.

ان الوضع العربي وما وصل اليه، كشف عن حالة من الارتياب، التي ستعطي للأنظمة الحق في التعامل الشرس مع الشعوب، خاصة التيارات المعارضة، التي كانت تترقب أي فرصة كي تبين انها قد وصلت الى اهدافها،

نعم من حق الانظمة ان تتعامل مع المعارضات بكل قوة، ومن حقها ايضا ان تحمل التيارات الراديكالية المسؤولية المعنوية في أي حالة توتر....

كان من الضرورة ان نبسط بعض الاشكالات من خلال التحولات العربية، لان انظمة ما بعد الربيع العربي، ليست كأنظمة ما قبله، لان حالة الاستقرار التي دامت نصف قرن وما تخلله من تجاذبات حول الاستمرار وبناء المؤسسات رغم شراسة المعارضات التي كانت تنهل من مشارب فكرية عالمية وكان المناخ كله يساعد على الحديث عن السلوك الثوري للمعارضات، الأنظمة تمكنت من الخروج قوية من كل هذا التدافع الشرس،

نصف قرن من ذلك، وبعد ان اعتقدت انظمة الوطن العربي انها حسمت الصراع حول هوية الدولة وقيادتها، ظهرت التحولات كي تعلن ان الشعوب لا يمكن ان تكون مصدر أمان للأنظمة، وان المعارضة الراديكالية، قد تجد في أي لحظة مناخا ملائما لتوسيع قاعدتها، وهذا الامر سيكون حاسما في سلوك الدولة، والحديث عن المناخ الديمقراطي، كسلوك انساني ومتحضر للدولة، البعد الديمقراطي في سلوك الانظمة لم تستوعبه كثير من النخب المطالبة بالديمقراطية كمناخ عام، النخب بعيدة جدا عن القراءة الجيدة للوضع المحلي والدولي والمخاطر الممكن ان تعصف باستقرار الانظمة، فأصبحت ثنائية الاستقرار والديموقراطية، لغز بين مقاربة الدولة ورهان النخب.

اننا ولحد الآن لم نستوعب مسارات التحول عبر تاريخ الانظمة، وما يؤكد الامر هو تبني آليات الضغط والجدل لانتزاع ما يعتقد البعض حقوقا، فيكون تبني المنهج حالة من الاصطفاف غير محسوب العواقب في غالب الاحيان، لان المعارضة الآلية هو منهج غير سليم لبناء مسارات سليمة

الانظمة في الوطن العربي لم تصل بعد الى حالة الاستقرار المفضي الى الاشتغال على العناصر التنموية بشكل مريح، خاصة ان الوطن العربي برمته لا زال تحت تأثير موجات التوتر، سواء تعلق الامر بالتهديد الخارجي، او التوترات المتعلقة بتغيير الانظمة، مع هاتين اللازمتين لم تتمكن الانظمة في الوطن العربي من التعامل معهما بالشكل المطلوب، وهو ما سيؤثر بشكل قوي على العلاقة بين النخب المسيرة للدولة والشعوب.

برأينا، لنا الحق ان نقول: ان مرحلة الانتقال الغامض التي يمكنها ان تسم حالة الوطن العربي، الانتقال من حالة الدولة المتدخلة بشكل قوي في كل شيء، الى الدولة المتحكمة في العناصر التنموية وفي الاستقرار.

صحيح التحول صعب جدا، لكون النخب التي تحن الى وضعها الحالي والتي بنت عليه كل مصالحها، وان التحول بالنسبة لها له ثمن، صعب ان تتنازل عليه الا في حالة ما اعتبرت انه ثمن طبيعي في اطار تحول واعد واكثر امانا لمشاريعها واستثماراتها.

غالبا ما تكون المعارضات الراديكالية، حالة فعل على واقع يمكن استغلاله لأجل تأليب الشعوب على الانظمة، لكن المرونة التي يمكن ان تتسم بها الدولة لتحسين وضعية شعوبها، واستيعابها لكل حالة توتر يمكن ان يكون مصدرها، هشاشة المعاملات التنموية، يوفر على الدولة كثير من المتاعب.

صحيح التوتر المبني، على انسداد الافق وفقد الآمال في الفرص الواعدة، يمكنه ان يكون ارضية خصبة للتيارات التي تعارض من خارج تحسين المؤشرات، وهي معارضات تم تحجيمها وتجفيف منابعها، لكن تم اغفالها. او تم التهوين من قدرتها على الانبعاث.

الفقر عقيدة بكل ما تعني العقيدة من معنى، في ظله يمكن ان تتشكل كل التيارات والنظريات الممكن ان تحمل عناصر العداء والثورة للأنظمة القائمة،..

ان التصورات النظرية:

سواء التي تعتبر العنصر البشري محور الاستقرار، وتعتبر اشراكه في الوضع، مسألة ملحة ولازمة كي تتجنب الدولة الازمات الاجتماعية، خاصة مع النمو الديمغرافي الذي اصبح اكراها حقيقيا لجغرافية الدولة ولقدرتها التنظيمية ايضا.

او التصورات التي تعتبر ان العنصر الاقتصادي المنزف للموارد الطبيعية والبشرية، وما يدره من موارد خيالية كافية لفرض الاستقرار قصرا، مع اهمالها الى امكانية التطور المعرفي للعنصر البشري مع ما يتوفر له من مشارب فكرية تنهل من كثير من الافكار العالمية.

المعارضات الراديكالية في ظل انظمة قوية ومستوعبة وقادرة على رصد حاجيات شعوبها، صعب جدا ان تجد مجالا للتكاثر او لتأليب الشعوب على انظمتها.

اننا في الوطن العربي، نعتبر ان مسارات التحول الى انظمة كل هاجسها الاشتغال على العناصر التنموية، لم يحن وقته بعد. مادام هناك حالة شك بين النخب وشعوبها، لن يزول الا عبر تبني نمط تدبيري تشاركي وتكاملي واضح.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3132
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع3132
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1075298
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51051949
حاليا يتواجد 2425 زوار  على الموقع