موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

نهاية المعارضات الراديكالية...؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ان الحديث اليوم كله يصب حول: قدرة الانظمة على التكيف مع الواقع والوقائع، خاصة بعد موجة التحولات العربية، التي باتت مرجعا مهما في الدراسات الاجتماعية والمجالية، لكونها غيرت من خارطة العالم العربي، وأعطت ملامح جديدة لأنظمة قادرة على الاستمرار مهما كان الثمن

 

الاحداث ابرزت بالملموس، ان الشعوب العربية عاجزة تماما على صناعة الحدث من خلال منهج مدروس وقادر على التحكم في النهايات،

الوطن العربي حالة استثنائية في كل شيء، في مرجعيته المرتبكة، التي لم تستقر على اصول فكرية، ولم تنخرط ايضا في فكر حداثي يمكن ان يعطيها الحق في الاندماج الكوني، ويعفيها من المساءلة الاخلاقية، امام العالم.

العالم العربي حالة تحول حارت فيها الاقلام المفكرة، خاصة انها لم تفهم مرجع الحراك الجماهيري، ولم تلامس بمشرط دقيق أسباب خروج الشعوب الى الشارع كي تعبر عن بعض مطالبها التي كان في كثير من الاحيان مطالب معقولة،...

صحيح تباينت مرجعيات الحراك، اقتصادية حقوقية، فكرية أخلاقية...

لكن سرعان ما تبين ان الحراك العربي لم يكن له مرجع موحد، ولا خلفية نظرية قادرة على ان تكون بناء نظريا لتصور الانظمة القادمة، بل الحراك لم يكن يتوقع مألات ما بعد الخرجة القوية للشعوب، ولم تقدر ايضا ان قوة الخرجات يمكن ان تعصف بأنظمة كانت تمسك زمام الدولة بيد من حديد...

الحراك العربي، كشف عن حالتين متناقضتين:

الحالة الأولى: كون التيارات الاخلاقية التي حاولت ان تركب على الأحداث، وتحسمه لمصالحها،... وهذا الامر يمكن قراءته من وجهتين:

- ان هاته التيارات لم يكن لها يد في الحراك الشعبي بل جاءت من منطق براغماتي كي تحور مطالب الشعوب الى مطلب نظري، وهذا ما فشلت فيه، لان كل التيارات الاخلاقية وجدت نفسها امام المطالب الملحة للشعوب، الاقتصاد الامن الحقوق... يعني امام مطالب تنموية، وان تغيير الانظمة كان حالة اندفاع غير محسوب، او لنقل كان شعارا دفع به من ركب على الاحداث.

- ان الوضع المتأجج الذي كان يوحي ان هناك انفلات، يمكنه ان يكون فرصة واعدة للمعارضات الراديكالية، التي توحدت كي تحسم الامر دون ان تتفق على حصص ما نهاية الحراك، وهذا ما اعطى فرصة للأنظمة كي تناور بعمق، كي تسترجع وضعها الطبيعي.

الحالة الثانية: هو كشف اوجه المعارضات وطبيعتها داخل البلدان الاكثر استقرارا، وهذا ما تم بالفعل، كون المعارضات في كل مستوياتها بقيت، متحفظة على مواقفها ولم تغامر.

ان الوضع العربي وما وصل اليه، كشف عن حالة من الارتياب، التي ستعطي للأنظمة الحق في التعامل الشرس مع الشعوب، خاصة التيارات المعارضة، التي كانت تترقب أي فرصة كي تبين انها قد وصلت الى اهدافها،

نعم من حق الانظمة ان تتعامل مع المعارضات بكل قوة، ومن حقها ايضا ان تحمل التيارات الراديكالية المسؤولية المعنوية في أي حالة توتر....

كان من الضرورة ان نبسط بعض الاشكالات من خلال التحولات العربية، لان انظمة ما بعد الربيع العربي، ليست كأنظمة ما قبله، لان حالة الاستقرار التي دامت نصف قرن وما تخلله من تجاذبات حول الاستمرار وبناء المؤسسات رغم شراسة المعارضات التي كانت تنهل من مشارب فكرية عالمية وكان المناخ كله يساعد على الحديث عن السلوك الثوري للمعارضات، الأنظمة تمكنت من الخروج قوية من كل هذا التدافع الشرس،

نصف قرن من ذلك، وبعد ان اعتقدت انظمة الوطن العربي انها حسمت الصراع حول هوية الدولة وقيادتها، ظهرت التحولات كي تعلن ان الشعوب لا يمكن ان تكون مصدر أمان للأنظمة، وان المعارضة الراديكالية، قد تجد في أي لحظة مناخا ملائما لتوسيع قاعدتها، وهذا الامر سيكون حاسما في سلوك الدولة، والحديث عن المناخ الديمقراطي، كسلوك انساني ومتحضر للدولة، البعد الديمقراطي في سلوك الانظمة لم تستوعبه كثير من النخب المطالبة بالديمقراطية كمناخ عام، النخب بعيدة جدا عن القراءة الجيدة للوضع المحلي والدولي والمخاطر الممكن ان تعصف باستقرار الانظمة، فأصبحت ثنائية الاستقرار والديموقراطية، لغز بين مقاربة الدولة ورهان النخب.

اننا ولحد الآن لم نستوعب مسارات التحول عبر تاريخ الانظمة، وما يؤكد الامر هو تبني آليات الضغط والجدل لانتزاع ما يعتقد البعض حقوقا، فيكون تبني المنهج حالة من الاصطفاف غير محسوب العواقب في غالب الاحيان، لان المعارضة الآلية هو منهج غير سليم لبناء مسارات سليمة

الانظمة في الوطن العربي لم تصل بعد الى حالة الاستقرار المفضي الى الاشتغال على العناصر التنموية بشكل مريح، خاصة ان الوطن العربي برمته لا زال تحت تأثير موجات التوتر، سواء تعلق الامر بالتهديد الخارجي، او التوترات المتعلقة بتغيير الانظمة، مع هاتين اللازمتين لم تتمكن الانظمة في الوطن العربي من التعامل معهما بالشكل المطلوب، وهو ما سيؤثر بشكل قوي على العلاقة بين النخب المسيرة للدولة والشعوب.

برأينا، لنا الحق ان نقول: ان مرحلة الانتقال الغامض التي يمكنها ان تسم حالة الوطن العربي، الانتقال من حالة الدولة المتدخلة بشكل قوي في كل شيء، الى الدولة المتحكمة في العناصر التنموية وفي الاستقرار.

صحيح التحول صعب جدا، لكون النخب التي تحن الى وضعها الحالي والتي بنت عليه كل مصالحها، وان التحول بالنسبة لها له ثمن، صعب ان تتنازل عليه الا في حالة ما اعتبرت انه ثمن طبيعي في اطار تحول واعد واكثر امانا لمشاريعها واستثماراتها.

غالبا ما تكون المعارضات الراديكالية، حالة فعل على واقع يمكن استغلاله لأجل تأليب الشعوب على الانظمة، لكن المرونة التي يمكن ان تتسم بها الدولة لتحسين وضعية شعوبها، واستيعابها لكل حالة توتر يمكن ان يكون مصدرها، هشاشة المعاملات التنموية، يوفر على الدولة كثير من المتاعب.

صحيح التوتر المبني، على انسداد الافق وفقد الآمال في الفرص الواعدة، يمكنه ان يكون ارضية خصبة للتيارات التي تعارض من خارج تحسين المؤشرات، وهي معارضات تم تحجيمها وتجفيف منابعها، لكن تم اغفالها. او تم التهوين من قدرتها على الانبعاث.

الفقر عقيدة بكل ما تعني العقيدة من معنى، في ظله يمكن ان تتشكل كل التيارات والنظريات الممكن ان تحمل عناصر العداء والثورة للأنظمة القائمة،..

ان التصورات النظرية:

سواء التي تعتبر العنصر البشري محور الاستقرار، وتعتبر اشراكه في الوضع، مسألة ملحة ولازمة كي تتجنب الدولة الازمات الاجتماعية، خاصة مع النمو الديمغرافي الذي اصبح اكراها حقيقيا لجغرافية الدولة ولقدرتها التنظيمية ايضا.

او التصورات التي تعتبر ان العنصر الاقتصادي المنزف للموارد الطبيعية والبشرية، وما يدره من موارد خيالية كافية لفرض الاستقرار قصرا، مع اهمالها الى امكانية التطور المعرفي للعنصر البشري مع ما يتوفر له من مشارب فكرية تنهل من كثير من الافكار العالمية.

المعارضات الراديكالية في ظل انظمة قوية ومستوعبة وقادرة على رصد حاجيات شعوبها، صعب جدا ان تجد مجالا للتكاثر او لتأليب الشعوب على انظمتها.

اننا في الوطن العربي، نعتبر ان مسارات التحول الى انظمة كل هاجسها الاشتغال على العناصر التنموية، لم يحن وقته بعد. مادام هناك حالة شك بين النخب وشعوبها، لن يزول الا عبر تبني نمط تدبيري تشاركي وتكاملي واضح.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

ما العمل؟

د. بثينة شعبان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    بعد مئة عام من وعد بلفور وكل ما سبقه وكل ما تلاه، وبعد مئة ...

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

بريطانيا والتآمر على فلسطين

د. فايز رشيد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    منذ ما يقارب الأسبوعين، كانت مئوية وعد بلفور المشؤوم، وفي الوقت الذي احتفلت فيه ...

التفاهم الروسي- الأميركي حول سوريا

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    بعد لقاء قصير بين الرئيسين الأميركي والروسي، على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10604
mod_vvisit_counterالبارحة28830
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع104978
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر839598
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47153268
حاليا يتواجد 2533 زوار  على الموقع