موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

الأسرى وإضرابهم... وما لا بد من قوله

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يقترب استخدام السلاح الوحيد المتاح للأسرى الفلسطينيين خلف قضبان معتقلات الاحتلال، اي الإضراب عن الطعام، أو ما أُصطلح على تسميته بسلاح "الأمعاء الخاوية"، من اسبوعه الثاني من شهره الثاني. عديد الأسرى هو ما يقارب السبعة آلاف،

ومن بينهم 34 أسيراً عربياً، المضربون منهم، حتى الآن، قاربوا الألفين، ومع مرور الوقت يُرفدون بمضربين جدداً، وعلى الرغم من كافة السبل والوسائل الجهنمية التي يتبعها عدوهم لفل صمودهم وكسر إضرابهم قمعاً وإغواءً، يزدادون إصراراً على المجابهة ويواصلون بما توفر لهم من سلاح تحديهم لسجَّانيهم. منهم من بدأ في رفض الماء، وبدأت تسوء أحوال الكثيرين منهم، وهناك من باتت حياته في مرحلة الخطر.

 

هذا الإضراب بالذات، يشكِّل تحوُّلاً غير مسبوق في التصعيد النضالي للحركة الأسيرة، لكونه يأخذ طابعاً شبه إجماعي، أي الخارج عن نطاق الفردية، والمتعدِّي للأطر والعصبويات التنظيمية، والمتجاوز لما يفرِّق الفصائل خارج القضبان... لذا وجب التحذير من مسألتين الوقوع فيهما هو ليس بغير واحدة من اثنتين، إما الخطيئة، أو انتفاء البراءة:

أولاهما، حصر المسألة في الجانب الإنساني وحده، والذي يعني الإساءة لنضالات هؤلاء الأبطال، الذين ما قادهم للوقوع في الأسر سوى فعلهم النضالي، ولم يتم أسرهم خارج ساحة العطاء والنضال.

وثانيتهما، ردَّها لقضايا مطلبية، وبالتالي تقزيمها بإغفال كونها لا تعزل عن سياق نضال وطني عام ضد مستعمر محتل... وفي الحالين، فإن ارتكاب هذين المحذورين، إنما يعادل الخدمة المجانية لعدو يسعى جهده لتشويه وتقزيم وكسر حالة نضالية تربكه وتقض مضجعه.

... ما تقدم يدفعنا لسوق الملاحظات التالية:

الأولى، المحدودية المريعة لمظاهر الدعم والإسناد الشعبي العربي، ولا نقول الرسمي، الذي لم يعد يؤمل ولا هو في الحسبان... وإذ نقول المحدودية، نشير لقليل من اعتصامات تكاد لا تذكر هنا أو هناك، أو معزول ندوات يكاد لا يسمع بها خارج قاعاتها، أو اضراب شخصي لرموز محترمة ليوم واحد عن الطعام، وكلها إن هي المرحَّب بها، فبمجملها، ومن أسف، شحيحة الأثر سريعة الذوبان، ولعل الأنشط في هذا السياق هو ما تتداوله وسائط التواصل الاجتماعي، رغم ما يشوبه أحياناً من تزيُّد في جلد الذات، أو تفجُّع لا يغني ولا يسمن من جوع، وهاته الحالات جميعها هي في أحسن الأحوال تنفيس عن غضب، أو تعويض مرده تبكيت الضمير، وفي أسوأها رفع عتب... بينما يظل الأسرى وحدهم يجابهون عدو أمتهم بأمعائهم الخاوية حد الإشراف على الموت.

والثانية، إنه لمن نافل القول إن الإنسان العربي أو الفلسطيني، ولا من فرق هنا، لا يتضامن مع نفسه، وإنما يقف معها، والتضامن أو الشجب والإدانة، واستجداء نخوة "المجتمع الدولي"، المعدومة تاريخياً فيما يتعلق بعدالة القضية المركزية للأمة والمنحاز أبداً لعدوها، مثله مثل التغني ببطولة الأسرى وتمجيد صلابتهم وامتداح صمودهم في وجه جلاديهم، أي لا يجدي، بل والمعادل لعدمه، إن لم يقترن بما يوازي ويلتقي مع الفعل النضالي المنبعث من خلف القضبان إلى حيث خارجها، إن في الوطن الفلسطيني الأسير بكامله، أو في الوطن العربي الأكبر المنشغل الآن بلعق جراح الفتن الفاتكة به.

والثالثة، إنه لا يجب تحميل الأسرى المكبلين بالأغلال المزيد مما هو فوق طاقتهم كبشر، ولا أن يطلب منهم أن ينوبوا عن الفصائل، التي أقعدها عجزها عن اللحاق بانتفاضة الفدائيين ورفدها وتطويرها. كما لا ينبغي أن ينتظر من الشعب الفلسطيني أن ينوب عن الأمة فيما يتعلق بواجبها القومي تجاه قضية قضاياها المركزية، وإذا كان هو رأس حربتها وخندق مواجهتها الأول في الصراع على فلسطينها، وهذا ما يقوم به، فمهمته إدامة الاشتباك، أما التحرير فمهمة أمة بكاملها وليس هو وحده ولا بمقدوره.

كما لا يجب نسيان كون كل الفلسطينيين الباقين صامدين داخل وطنهم المحتل ولم يشرَّدوا في المنافي هم أسرى. وإنه كما يجوع الأسرى المضربون بإرادتهم في سجون الاحتلال، تجوع غزة لعقد كامل رغماً عنها بسبب من حصار إجرامي مضروب من حولها براً وبحراً وجوا حوَّلها لمعتقل كبير لمليونين من الفلسطينيين، الأمر الذي ينذرنا بأن اسرانا سيتركون وحدهم يواجهون فجور عدوانية سجَّانهم، كما تركت غزة وحدها في مواجهة متتالي الحروب العدوانية المتلاحقة التي شنت عليها، إلى جانب معاناتها المديدة التي فاقت عن الوصف في معتقل حصارها البشع المشار إليه.

بقي أن نقول، إنه إذا ما نجحت أجهزة الحكم الذاتي الإداري المحدود في ظل الاحتلال، وبالتنسيق الأمني مع المحتلين، في حصر حركة الإسناد الشعبي المتصاعد داخل الوطن المحتل في خيام التضامن المنتقاة مكانياً بحيث تكون المعزولة عن المواجهة مع العدو، والحؤول دون الخطوة الوحيدة المجدية والمنتظرة وهي العصيان المدني، فإن أسوأ ما سوف يرتكب ضد الأسرى والقضية برمتها، هو بوادر محاولات ركوب موجة التضامن معهم تطبيعياً عبر توجيه الدعوات للنخب العربية للمشاركة في مهرجانات تضامنية تنظمها السلطة تحت الاحتلال لاستجلاب من يهرعون من المطبِّعين باسم دعم الأسرى، أو ما لا يتم إلا عبر التنسيق الأمني مع المحتلين وبموافقتهم وبإذن منهم.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27745
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115277
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر907878
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50884529
حاليا يتواجد 4552 زوار  على الموقع