موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الأسرى وإضرابهم... وما لا بد من قوله

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يقترب استخدام السلاح الوحيد المتاح للأسرى الفلسطينيين خلف قضبان معتقلات الاحتلال، اي الإضراب عن الطعام، أو ما أُصطلح على تسميته بسلاح "الأمعاء الخاوية"، من اسبوعه الثاني من شهره الثاني. عديد الأسرى هو ما يقارب السبعة آلاف،

ومن بينهم 34 أسيراً عربياً، المضربون منهم، حتى الآن، قاربوا الألفين، ومع مرور الوقت يُرفدون بمضربين جدداً، وعلى الرغم من كافة السبل والوسائل الجهنمية التي يتبعها عدوهم لفل صمودهم وكسر إضرابهم قمعاً وإغواءً، يزدادون إصراراً على المجابهة ويواصلون بما توفر لهم من سلاح تحديهم لسجَّانيهم. منهم من بدأ في رفض الماء، وبدأت تسوء أحوال الكثيرين منهم، وهناك من باتت حياته في مرحلة الخطر.

 

هذا الإضراب بالذات، يشكِّل تحوُّلاً غير مسبوق في التصعيد النضالي للحركة الأسيرة، لكونه يأخذ طابعاً شبه إجماعي، أي الخارج عن نطاق الفردية، والمتعدِّي للأطر والعصبويات التنظيمية، والمتجاوز لما يفرِّق الفصائل خارج القضبان... لذا وجب التحذير من مسألتين الوقوع فيهما هو ليس بغير واحدة من اثنتين، إما الخطيئة، أو انتفاء البراءة:

أولاهما، حصر المسألة في الجانب الإنساني وحده، والذي يعني الإساءة لنضالات هؤلاء الأبطال، الذين ما قادهم للوقوع في الأسر سوى فعلهم النضالي، ولم يتم أسرهم خارج ساحة العطاء والنضال.

وثانيتهما، ردَّها لقضايا مطلبية، وبالتالي تقزيمها بإغفال كونها لا تعزل عن سياق نضال وطني عام ضد مستعمر محتل... وفي الحالين، فإن ارتكاب هذين المحذورين، إنما يعادل الخدمة المجانية لعدو يسعى جهده لتشويه وتقزيم وكسر حالة نضالية تربكه وتقض مضجعه.

... ما تقدم يدفعنا لسوق الملاحظات التالية:

الأولى، المحدودية المريعة لمظاهر الدعم والإسناد الشعبي العربي، ولا نقول الرسمي، الذي لم يعد يؤمل ولا هو في الحسبان... وإذ نقول المحدودية، نشير لقليل من اعتصامات تكاد لا تذكر هنا أو هناك، أو معزول ندوات يكاد لا يسمع بها خارج قاعاتها، أو اضراب شخصي لرموز محترمة ليوم واحد عن الطعام، وكلها إن هي المرحَّب بها، فبمجملها، ومن أسف، شحيحة الأثر سريعة الذوبان، ولعل الأنشط في هذا السياق هو ما تتداوله وسائط التواصل الاجتماعي، رغم ما يشوبه أحياناً من تزيُّد في جلد الذات، أو تفجُّع لا يغني ولا يسمن من جوع، وهاته الحالات جميعها هي في أحسن الأحوال تنفيس عن غضب، أو تعويض مرده تبكيت الضمير، وفي أسوأها رفع عتب... بينما يظل الأسرى وحدهم يجابهون عدو أمتهم بأمعائهم الخاوية حد الإشراف على الموت.

والثانية، إنه لمن نافل القول إن الإنسان العربي أو الفلسطيني، ولا من فرق هنا، لا يتضامن مع نفسه، وإنما يقف معها، والتضامن أو الشجب والإدانة، واستجداء نخوة "المجتمع الدولي"، المعدومة تاريخياً فيما يتعلق بعدالة القضية المركزية للأمة والمنحاز أبداً لعدوها، مثله مثل التغني ببطولة الأسرى وتمجيد صلابتهم وامتداح صمودهم في وجه جلاديهم، أي لا يجدي، بل والمعادل لعدمه، إن لم يقترن بما يوازي ويلتقي مع الفعل النضالي المنبعث من خلف القضبان إلى حيث خارجها، إن في الوطن الفلسطيني الأسير بكامله، أو في الوطن العربي الأكبر المنشغل الآن بلعق جراح الفتن الفاتكة به.

والثالثة، إنه لا يجب تحميل الأسرى المكبلين بالأغلال المزيد مما هو فوق طاقتهم كبشر، ولا أن يطلب منهم أن ينوبوا عن الفصائل، التي أقعدها عجزها عن اللحاق بانتفاضة الفدائيين ورفدها وتطويرها. كما لا ينبغي أن ينتظر من الشعب الفلسطيني أن ينوب عن الأمة فيما يتعلق بواجبها القومي تجاه قضية قضاياها المركزية، وإذا كان هو رأس حربتها وخندق مواجهتها الأول في الصراع على فلسطينها، وهذا ما يقوم به، فمهمته إدامة الاشتباك، أما التحرير فمهمة أمة بكاملها وليس هو وحده ولا بمقدوره.

كما لا يجب نسيان كون كل الفلسطينيين الباقين صامدين داخل وطنهم المحتل ولم يشرَّدوا في المنافي هم أسرى. وإنه كما يجوع الأسرى المضربون بإرادتهم في سجون الاحتلال، تجوع غزة لعقد كامل رغماً عنها بسبب من حصار إجرامي مضروب من حولها براً وبحراً وجوا حوَّلها لمعتقل كبير لمليونين من الفلسطينيين، الأمر الذي ينذرنا بأن اسرانا سيتركون وحدهم يواجهون فجور عدوانية سجَّانهم، كما تركت غزة وحدها في مواجهة متتالي الحروب العدوانية المتلاحقة التي شنت عليها، إلى جانب معاناتها المديدة التي فاقت عن الوصف في معتقل حصارها البشع المشار إليه.

بقي أن نقول، إنه إذا ما نجحت أجهزة الحكم الذاتي الإداري المحدود في ظل الاحتلال، وبالتنسيق الأمني مع المحتلين، في حصر حركة الإسناد الشعبي المتصاعد داخل الوطن المحتل في خيام التضامن المنتقاة مكانياً بحيث تكون المعزولة عن المواجهة مع العدو، والحؤول دون الخطوة الوحيدة المجدية والمنتظرة وهي العصيان المدني، فإن أسوأ ما سوف يرتكب ضد الأسرى والقضية برمتها، هو بوادر محاولات ركوب موجة التضامن معهم تطبيعياً عبر توجيه الدعوات للنخب العربية للمشاركة في مهرجانات تضامنية تنظمها السلطة تحت الاحتلال لاستجلاب من يهرعون من المطبِّعين باسم دعم الأسرى، أو ما لا يتم إلا عبر التنسيق الأمني مع المحتلين وبموافقتهم وبإذن منهم.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29993
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع211701
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر692090
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54704106
حاليا يتواجد 3181 زوار  على الموقع