موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

لقاء مع العروبي العتيق سليم الحص

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أن تلتقي برئيس وزراء لبنان الأسبق سليم الحص يعني باختصار لقاءً بسنديانة عربية شامخة من جيل عظيم! سنديانة أعلنت وفاءها للقضية الفلسطينيية منذ بداية الغزوة الصهيونية للأرض الفلسطينية . شخصية عربية من جيل الرئيس الشامخ جمال عبدالناصر, تقترب منها, فيملأ عبقها الثوري الأوكسجين الذي تتنفسه. شخصية قومية عربية بامتياز, قامة ناضلت ولاتزال وفق ما تسمح به الحالة الصحية لصاحبها حاليا, وقد بلغ منه العمر سنين فرضت ذاتها عليه. كل هذه المعاني اجتاحتني وأنا في طريقي لبيت ومكتب متواضع يشغلهما دولة الرئيس في عمارة سكنية عادية في منطقة عائشة بكار في بيروت, وكان دولته قد أعلن إضرابا عن الطعام تضامنا مع إضراب أسرانا الفلسطينيين الأبطال, الذين ابتدأوا شهرهم الثاني, وسط تجاهل دولي ورسمي عربي وفلسطيني لقضيتهم.

 

عرفت دولته حينما استفتيته وثلة من روّاد الوطنية والقومية العربية كالرئيس المرحوم أحمد بن بللة, في كتابي بعنوان “خمسون عاما على النكبة” الصادر عام 1998, وفي الثاني بعنون “ستون عاما على النكبة” الصادر عام 2008. هذان الكتابان اللذين سأظل أعتز بهما ما حييت, فهما مرجعين مهمين لمن سيناقش مستقبلاً زمن الوجود الصهيوني على الأرض الفلسطينية يوماً. أقول وأنا أعني ما أكتب , اعتماداً على تجارب التاريخ, فالكيان وصل إلى مرحلة في فاشيته وعنصريته الغاية في الوحشية, لم تسبقه إليها دولة ولا ظاهرة شبيهة في التاريخ, أسميتها “مرحلة ما بعد الفاشية والعنصرية”, وإدرك أنه في زمن قريب قادم سيسود استعمال هذا المصطلح.أقول ما أقول, انطلاقا من ظاهرة رد الفعل الصهيوني على قضية الأسرى. سألني منذ عشرة أيام مقدم برنامج شاركت فيه على فضائية “الميادين”, عن توقعاتي للمدة التي سيستغرقها الإضراب ( وقد راجت حينها دعايات بائسة لا تقرأ جيدا عدونا, بقرب انتهائه!) أجبت يومها: ستطول المدة, انطلاقا من أسباب إسرائيلية صهيونية عددتها, ولكن في النهاية سينتصر أسرانا بعد تضحيات كبيرة سيقدّمونها.

في تاريخ الظواهر الفاشية والنازية والجنكيزخانية وغيرها, وصلت كل ظاهرة منها إلى حالة من الإشباع من امتصاص دماء الآخرين, ولم تجد بعدها من دماء جديدة تمتصها. بالتأكيد والحالة هذه ووفقا للقوانين الفلسفية ستبدأ في امتصاص ذاتها, وهنا جاء التعبير الفلسفي :”البدء في أكل نفسها” ومن ثمّ “التأسيس لبداية نهايتها” أو سمّها “حفر قبرها بيديها”. الصهيونية هي الظاهرة الأقبح والأبشع والأكثر تعطشا للدم في التاريخ الحديث, ولذلك هي ودولتها كتعبير مادي عن الظاهرة القبيحة والقميئة , محكومان بالفناء, لذا صدّقوني وسجّلوها عليّ, إن احتفلت دولة الكيان بذكرى إنشائها القسري لسبعين سنة أو لثمانين, فحتما لن تحتفتل بالذكرى التسعين, حتى لو امتلكت كلّ أسلحة العالم وكل ما فيه من قنابل نووية, نتحدى أن تستعملها , فهي لن تكون بمنأى عن تأثيراتها المدمرة, ولو ذهب ستة أو تسعة ملايين صهيوني من قطعان المستوطنين الوحوش, وضعفهم من العرب, فستظل الأمة العربية باقية.الكيان لا يحتمل سوى هزيمة واحدة ! اسألوا الكاتبة عميرة هس والكاتب جدعون ليفي. من قبل أفتى بما أقول: أبراهام بورغ, سامي سموحة, إسرائيل شاحاك, شلومو ساند ,إيلان بابيه , نورمان فلنكشتاين ,آرثر كوستلر وغيرهم. عددّت فقط الاستراتيجيين والكتاب اليهود وليس غيرهم من العالميين.

وبالعودة إلى لقائي مع دولة الرئيس , صرّح مدير مكتبه إثر اللقاء بما يلي (أقول نتفا مما أعلنه مكتوبا) : استقبل الرئيس الدكتور سليم الحص عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية د.فايز رشيد اتياً من عمّان خصيصاً لتقديم الشكر والامتنان لدولته, ومثمناً للموقف العروبي القومي الاصيل الذي اعلنه الرئيس الحص بتضامنه مع الاسرى في سجون الاحتلال ,مضيفاً ان دولته ومن خلال مواقفه المشرفة, أعاد تصحيح اتجاه البوصلة نحو فلسطين, كما أعاد احياء الشعور بالانتماء القومي الحقيقي في الذهنية العربية ولدى الشعب الفلسطيني بشكل خاص. كما نقل د. رشيد تحيات الأسرى لدولته مشيدين بمواقفه, مؤكدين على الاحترام العالي لدولته من اللجنة القيادية للأسرى والقائدين مروان البرغوثي وأحمد سعدات ورفاقهم. ولقد شدد دولته على أن فلسطين ستظل القضية المركزية لأمتنا ومؤشرا لبوصلتها الصحيحة. من ناحية أخرى وفي إحدى المرّات أعلنت اتفاقي مع مقالته التي دقّ الجرس فيها عاليا إيذانا بالخطر, حين عبّرعن “امتعاضه الشديد من العرب” وعن استمرار حبه وتزايد “عشقه” للعروبة. ولعله ايضا, وبالقدر الذي كان يشير فيه الى مرارة الواقع بانكساره, وكل معطياته المحزنة والمؤلمة, فإنه يثير الشجن أيضا الى تلك المرحلة من التاريخ الحديث, حين كانت العروبة جامعا بين ابناء الامة الواحدة,وحين كانت الوحدة مطلبا جماهيريا عربيا من المحيط إلى الخليج.

على صعيد آخر, خصّني دولته بنشر موقفين اتخذهما ( وقد كان يستعين من أجل تذكيره بمدير مكتبه لأربعة عقود الأستاذ رفعت بدوي) :الأول, إنه وأثناء اجتماع دوري لوزراء الخارجية العرب عام 1991( وقد كان يشغل حينها منصب رئيس الحكومة ووزير خارجية لبنان) وصلته ورقة تخبره بغزو العراق للكويت! كتب الرئيس إثرها ورقة يدين فيها الغزو, وطلب من مدير مكتبه توزيعها رأسا على وسائل الإعلام, وبذلك كان أول مسؤول عربي يدين الغزو. الموقف الثاني, إنه وفي قمة بيروت عام 2002, التي اتخذت ما سميّ حينها بـ “مبادرة السلام العربية”, غضب الرئيس الحص حينها, ومثلما قال لي, قلتُ للرؤساء “أن الحقوق الفلسطينية كما القضية, لم يبدأ مع نكسة 67, بل كانتا منذ عام 1947!”, واستطرد محدثا..”كتبت إلى الرئيس بشار الأسد ,ألومه فيها على موافقته على مثل هذه المبادرة, فما كان منه إلا أن بعث إليّ برسالة بعد ساعات قليلة, يؤيد فيها موقفي, مضيفا, دع العرب يجربون!”. للعلم, داس شارون على المبادرة, وقال تصريحه الشهير”إنها لا تستأهل الحبر الذي كتبت به, ومصيرها إلى سلة المهملات”. شارون منع عرفات من حضور القمة, وأعاد اجتياح الضفة الغربية, وأعلن موت اتفاقيات أوسلو.

كان لابدّ من إنهاء اللقاء تقديرا لصحة دولته, ولسنه وما يستطيع احتماله فقمت مودّعا. سيبقى دولة الرئيس الحص منارة لكل المواقف الوطنية والقومية الأصيلة, ولا نملك إلا أن ندعو له بطول العمر وكل الصحة والعافية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17909
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47376
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر746005
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54758021
حاليا يتواجد 2672 زوار  على الموقع