موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

على أبواب الانتخابات الإيرانية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في مقالي السابق، كتبتُ عن الانتخابات الرئاسية الفرنسية التي تبدو بعد جولتها الأولى شديدة الإثارة، ويتناول مقالي هذا الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي تجري الجمعة المقبل (19 من شهر مايو الحالي) وهي بدورها لا تخلو من إثارة فكم من مرة أسفرت تلك الانتخابات عن نتائج لم تتوقعها بالمرة استطلاعات الرأي العام.

 

من كان يتصور مثلا أن مير حسين موسوي آخر رئيس وزراء في إيران والذي لم يكن يعرفه جيدا أكثر جيل الشباب ولا عُرِف بماضٍ إصلاحي يطرح نفسه مرشح الإصلاحيين في انتخابات عام 2009 وينافس بقوة على مقعد الرئيس، لا بل ويترك في تاريخ الانتخابات الإيرانية ما يعرف بعقدة 2009 عندما فجر الإعلان عن خسارته أمام محمود أحمدي نجاد موجة من المظاهرات الغاضبة لايزال يدفع ثمنها حتى هذه اللحظة وهو رهن الإقامة الجبرية.

يتنافس في الانتخابات الحالية ستة مرشحين يتوزعون مناصفة على التيارين الموصوفين بالمحافظة والاعتدال، وإن كانت المنافسة الحقيقية تدور بين الرئيس الإصلاحي حسن روحاني وبين المرشح المحافظ ابراهيم رئيسي المدعي العام السابق ومن أبرز المرشحين لخلافة المرشد. ومع أن قائمة المرشحين تشمل محمد باقر قاليباف عمدة طهران الحالي والذي حل في المركز الثاني (بفارق كبير) بعد روحاني في انتخابات 2013، إلا أنه ليس المنافس الأقوى لروحاني، فمن صوتوا لروحاني قبل ذلك لن يذهبوا لقاليباف، ومن يريدون مرشحا محافظا متشددا قد يبدو لهم أن إبراهيم رئيسي في موقع أفضل. ربما لو كان مجلس صيانة الدستور قد قبل ملف محمود أحمدي نجاد لانقسم المحافظون أكثر، لكن المجلس رفض ترشحه.

وتلك مناسبة للقول: إن إيران هي الدولة الوحيدة التي يتم فيها استبعاد بعض الشخصيات التي سبق تأهلها لتولي مواقع سياسية بارزة - بما فيها رئاسة الجمهورية نفسها- من الترشح مجددا للانتخابات الرئاسية دون أن تكون مدانة قضائيا. فلقد استبعد مجلس صيانة الدستور نجاد من الترشح رغم أنه كان رئيسا للجمهورية لفترتين متتاليتين، وقد سبق للمجلس أن استبعد من هو أثقل وزنا من نجاد بكثير عندما منع علي أكبر هاشمي رفسنچاني من الترشح في انتخابات 2013، ورفسنچاني هو عمود من أعمدة النظام ورئيس للجمهورية أيضا لفترتين.

هذا النوع من الاستبعاد سياسي بامتياز، وذلك أنه من البديهي أن أي رئيس سابق تتوافر فيه الشروط المنصوص عليها في المادة 115 من الدستور الإيراني، وبالتالي فإن ما يفعله المجلس هو رسم حدود الحلبة السياسية التي يجري فيها الانتخاب عبر التحكم المباشر في اختيارات الناخبين. وهكذا سيظل طقس الانتخابات الإيرانية ديمقراطيا من حيث دورية الانعقاد وتحديد مدة الرئاسة، وفاقدا للديمقراطية من حيث التلاعب بحق المواطنين في الترشح وبحق الناخبين في اختيار من يعبر عنهم.

تميزت الفترة الرئاسية الأولى لحسن روحاني بأنها كانت صعبة، صحيح سيظل اسمه مقترنا بإنجاز الاتفاق النووي مع الدول الخمس الكبرى، لكنه ظهر في نهاية عهدته الأولى وكأنه الرئيس الذي لم يرض أي أحد: لا مؤيديه ولا خصومه. أخذ عليه مؤيدوه أنه لم يحدث اختراقا في وضع كل من مير حسين موسوي ومهدي كروبي وفي ملف الإصلاح السياسي بشكل عام، وهذا الملف بالذات من أعقد الملفات التي يتعذر إحداث اختراق فيها لأنه مرتبط بهيكل النظام وتوزيع سلطاته، ولنذكر أن قمع الانتفاضة الطلابية في عام 1999 تم في عهد الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي دون أن يكون قادرًا على التدخل لصالح الطلاب. لذلك فعادة ما يهرب مرشحو الرئاسة من السياسة إلى الاقتصاد والاجتماع بطرح قضايا العشوائيات والبطالة والتضخم... إلخ رغم أن هذه القضايا عويصة بطبيعتها لأنها ترتبط في جزء كبير منها بمتغيرات خارجية كانخفاض سعر النفط وعدم الرفع الكامل للعقوبات والتورط الإيراني في عدة ساحات عربية، فضلا عن جزء داخلي مهم يرتبط بهيمنة الحرس الثوري على النشاط الاقتصادي بما يعقد فرص جذب الاستثمار.

من جهة أخرى، كان لروحاني معارضون كثر لم يرضوا عن توقيع الاتفاق النووي منذ البداية وعندما تأزم الموقف مع ترامب اعتبروا أن تجميد البرنامج النووي تم بلا مقابل، وهم لم يستسيغوا نهج روحاني في الانفتاح الاقتصادي مقابل ما يسمى «نهج الاقتصاد المقاوم» أي المعتمد على الذات، خاصة أن الانفتاح على الخارج يحمل معه قيما وافدة على المنظومة الثقافية الإيرانية، وقد وُجهت لروحاني انتقادات مباشرة في هذا الخصوص سواء من مرشد الثورة أو من المسئولين في الحرس الثوري.

هل ما سبق يعني أن المعركة شبه محسومة لصالح رئيسي؟ تقديري أن لا، فوصف «المرشح المقرب من المرشد» الذي يسبق اسم رئيسي كلما ورد ذكره هو وصف ينبغي التعامل معه بحذر، فلقد سبق إطلاق هذا الوصف على مرشحين آخرين ولم ينجحوا ومنهم محمد باقر قاليباف في 2013، وفي المجمل فإنه لا يوجد مرشح لا يرضى عنه المرشد، ولذلك مثلا تم استبعاد نجاد مع أنه في عام 2009 كان يوصف بأنه «مقرب من المرشد». وعلى عكس ما يتصوره البعض من أن مواجهة ترامب تحتاج شخصا في عنف رئيسي (له دور معروف في إعدام العديد من أعضاء مجاهدي خلق في الثمانينيّات) فإن النظام في إيران ليس في وارد الدخول في مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة، قد يستعرض عضلاته في مواجهتها بإجراء تجارب صاروخية أو باستهداف ناقلة بحرية كجزء من تجديد شرعيته الثورية أما مواجهة الجموح بمثله فخطره شديد. يضاف إلى ذلك أن ثمانية أعوام من سياسة «الاقتصاد المقاوم» في ظل نجاد لا تغري بتكرارها مع رئيسي بشكل أو بآخر خاصة مع احتمالات تجميد الرفع الجزئي للعقوبات الاقتصادية.

في حدود ما سبق وما لم تفاجئنا الانتخابات الإيرانية بغير المتوقع فسوف يعاد انتخاب روحاني، كما أعيد انتخاب كل رؤساء إيران لدورتين الا في حالتين، أبو الحسن بني صدر أول رئيس للجمهورية الذي أبعد من منصبه، ومحمد رجائي ثاني رئيس الجمهورية الذي اغتيل في تفجير كبير.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

أولوية تحصين منظمة التحرير

طلال عوكل

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    عودة غير حميدة للحديث الصادر عن الإدارة الأمريكية، حول قرب الإعلان عن صفقة القرن، ...

نتنياهو يخفي وثائق جرائم النكبة

د. فايز رشيد

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    مع صدور هذه المقالة, من المفترض أن يكون رئيس حكومة الاحتلال الفاشي الصهيوني المتغوّل ...

الرئيسة نيكي هيلي!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    كافة التكهُّنات التي دارت حول استقالة نيكي هيلي تفتقر إلى تماسك، ونرى أن الأقرب ...

القادماتُ حَبالى .. وهناك مرايا والعيون شواخص

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    قبَّحَ الله السياسة، لا سيما حين تكون عدوانا وضلالا وتضليلا، وأقنعة ونفاقا، وقتلا للحق ...

حكومات لبنان

د. محمد نور الدين

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    تكاد تمر خمسة أشهر على تكليف سعد الدين الحريري بتشكيل حكومة لبنانية جديدة من ...

الهوية الجامعة الاشكالية و التحديات !

د. سليم نزال

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    حالة الانهيار التى تعانيها المنطقة و خاصة المشرق فتح الباب واسعا للحديث عن الاقليات ...

إنهم يسرقون الوطن ... إننا نغادره

عدنان الصباح

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    الخميس 11/10/2018 الآلاف ممن اعتادوا العودة الى بيوتهم في شمال الضفة الغربية لم يتمكنوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4227
mod_vvisit_counterالبارحة55971
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع166141
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر880531
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59019976
حاليا يتواجد 4602 زوار  على الموقع