موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

"الانقسام" وسباق المراهنة على ترامب!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أولى الانطباعات التي خلقتها صدمة تلقي نبأ الإجراءات العقابية الجماعية التي اتخذتها "المقاطعة" بحق مليوني فلسطيني محاصرين في قطاع غزة، ثم ما لحق ونقلته وسائل اعلام المحتلين بحفاوة من وعيد بإجراءات لاحقة خصها بخبره جماعة السلطة وصلت حد انذار حماس بالاستسلام وتسليم القطاع لها،

أو للتنسيق الأمني خلال يومين دون قيد أو شرط، هو أن ما سُمِّي ﺑ"الانقسام" قد ازداد شرخه طولاً وعرضاً وفصلت بين ضفتيه هوَّةٌ آخذة في اتساع لا يسهل تصوُّر رأبه.

 

لكنما ما سمعه ترامب في يوم استقباله لأبي مازن في واشنطن، وما سبق وأن سمعه قبل ذلك بساعات قليلة عبر شبكة C. N. N من خالد مشعل في الدوحة، يأتينا بواحدة أخرى أولى الانطباعات الناجمة عنها، هي أن طرفي "الانقسام" المتسع قد أوجدا من حيث لا ينتويان عبر مراهنتهما على ترامب ما يجسِّر، إن صح القول، بعضاً من ما الحقته هوَّته المتسعة من تباعد بين ضفتي انقسامهما المزمن، حتى ليكاد يكون جائزاً القول الآن أن ترامب قد بات وحده القاسم المشترك "للإجماع الوطني" المنعدم اجماعه في الساحة الوطنية منذ أن كانت اوسلو وما ظلت... كيف؟!

قبل سفر ابي مازن وتحضيراً له، نوَّهت مصادر الاحتلال، التي ترقب مسيرة رحلته بدءً ونهايةً وعن كثب، بكون الأجراءات العقابية الجماعية المتخذة بحق غزة هي واحدة من لوازم هذا التحضير ومن ممهداته، ووصل الأمر حد أن تصفها صحيفة "هآرتس" بأنها دليل على "محاربة السلطة للإرهاب"، أو ما يعني عندها المقاومة. وبعد وصوله، وقبل أن يستقبله ترامب بساعات قليلة وصلت، كما أشرنا، رسالة حماس المتلفزة، وإذا ما أُضيف فحواها إلى فحوى ما سمعة ترامب من أبي مازن في المكتب البيضاوي، يكون الرئيس الأميركي، القادم لفلسطين المحتلة بعد أقل من ثلاثة اسابيع، قد حظي بمبايعة كلٍ من طرفي "الانقسام" ليمضي قدماً في "صفقة القرن" التصفوية الغامضة حتى على الأميركان أنفسهم، ذلك عبر إجماع الطرفين على المراهنة على عدالته وانتظار مكرمته التسووية!

بعد الثناء على امتلاك ترامب ﻟ"جرأة التغيير"، حض خالد مشعل الرئيس الأميركي على "التقاط الفرصة" التسووية السانحة "لحل منصف" للقضية! أما ابي مازن فأطنب قائلاً الكثير، ومن بينه ما هو استجابة لاشتراطات مبعوث الرئيس الأميركي غرينبلت التي سبق وأن مهَّدت للزيارة، والتي كنا قد اشرنا اليها في مقال سابق، ومنه قوله: ثقوا يا فخامة الرئيس بأننا نربي أطفالنا على ثقافة السلام"، في إشارة لمطلب ترامب بوقف التحريض، ونجمل ما تبقى بذكر قوله حاثاً النخوة السلمية المأمولة لدى ترامب: إننا "نتكل على الله ثم عليكم لتحقيق معاهدة سلام تاريخية برعايتكم وحكمتكم"، لكنما اللافت هو أنه لم يتطرَّق "للاستيطان" ولا لإضراب الأسرى، والأدهى هو تقديمه دفعة تنازلية سلفاً على الحساب، عندما قال إن "قضايا الوضع النهائي قابلة للحل بما فيها اللاجئين والأسرى"، وهو تنازل صريح عن حق العودة الذي هو جوهر القضية الفلسطينية، وهذا وإن كان منه ليس بالجديد، كما تضمن مداورةً بنود ما تعرف ﺑ"مبادرة السلام العربية"، إلا أنه الآن يأتي صريحاً وفي معرض الحاح حد الاستجداء لاستدرار العودة للمفاوضات، هذه التي بدأت منذ ما قارب ربع القرن، وكل ما كان منها هو أنها قد أفضت بالقضية إلى هذه الحال التي هي الآن عليه.

هذا ما سمعه ترامب والفلسطينيون والعالم من طرفي "الانقسام"، فماذا بالمقابل ما سمع الطرفان والفلسطينيون والعالم من ترامب؟!

لم يسمعوا سوى إحالة صاحب "جرأة التغيير" حل مشعل "المنصف" إلى عهدة التوافق مع نتنياهو، كما لم يسمع منه ابو مازن بالذات كلمة واحدة تتعلَّق بمأثور الأخير "حل الدولتين"، كل ما سمعاه، من فرس رهانهما الأميركية الجديدة الجامحة، هو أن "الحل اسهل مما يتخيله الكثيرون"، والباقي لاحقاً!

قبل وصول ابي مازن تسبقه الى البيت الأبيض رسالة خالد مشعل التلفزيونية، استبقت واشنطن الزائر والرسالة فصرح نائب الرئيس الأميركي بنس مؤكداً، بأن "التزام الرئيس (ترامب) بنقل السفارة الأميركية إلى القدس ما زال قائما، وربما وشيكاً"، وقبل أن يقفل أبو مازن مغادراً الديار الأميركية كتبت صحيفة "الواشنطن بوست" إن "اجندة ترامب في الشرق الأوسط هي أجندة نتنياهو"، وإن الإدارة الأميركية الحالية "تتبنى رؤية اليمين الإسرائيلي المتطرِّف الرافض لحل الدولتين، ولمبدأ قيام دولة فلسطينية مستقلة".

وفبل الرسالة المتلفزة التي أعقبت نشر وثيقة حماس، والزيارة التي طال التحضير لها حياة مليوني فلسطيني محشورون في معتقل غزة الكبير، وتجاهل الزائر إبانها اضراب الأسرى في سجون الاحتلال، وما قاله نائب الرئيس ترامب عشيتهما سلفاً، وما قالته صحيفة "الواشنطن بوست" غداتهما، كانت صحيفة "معاريف" قد تحدثت قبل أكثر من شهر عن زيارة ترامب لفلسطين المحتلة، والتي يفصلنا عنها الآن اسبوعان، ومعه وفد من كبار مسؤولي الإدارة الأميركية لحائط البراق والقدس القديمة، أما زميلتها "يدعوت احرونوت" فجزمت بأن ترامب سوف يعلن إبان هذه الزيارة الميمونة اعتراف الولايات المتحدة ب"القدس الموحَّدة عاصمةً لإسرائيل"... وكله، بانتظار "صفقة القرن"!!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم60347
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع185419
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر920039
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47233709
حاليا يتواجد 8351 زوار  على الموقع