موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

موبقات ترتكب .. واعتبروني مجرما!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نحن في الساحتين الفلسطينية والعربية، ومثلما يقول المثل العربي “يعرف ويحرف!”. نشخص بدقة, لكننا نبتعد لسبب أو لآخر عن الحلول الصحيحة الشافية والوافية. إن أكبر هديّة يمكن تقديمها لمعركة أسرانا في قضيتهم الوطنية ومطالبهم العادلة ضد الجلادين الفاشيين الصهاينة, تتمثل في مجموعة من الخطوات الفلسطينية: وقف الانقسام والعودة إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية, الانسحاب نهائيا من نهج المفاوضات العبثي مع العدو الصهيوني. إلغاء اتفاقيات أوسلو وتداعياتها الكارثية, العودة إلى تأكيد الشعار الأول, بتحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني, إلغاء أي هدنة مباشرة أو غير مباشرة مع الكيان! إلغاء مبدأ حل الدولتين, ما دام هذا الحل فقد الأساس المادي لتطبيقه من خلال الاستيطان. ثم, التعامل مع العالم العربي, دولا وشعوبا من خلال مدى انسجام موقف كل دولة وحزب وجماعة مع المنطلقات الاستراتيجية القديمة/ الجديدة التي حددناها. التركيز على البعد القومي العربي لقضيتنا, وحتى لو انسحب النظام الرسمي العربي من قضيتنا, فأقسم أن هذا لن يحمي الدول العربية كبيرها وصغيرها من وصول الخطر الصهيوني إليها, والهادف أبدًا تقسيمها إلى دويلات إثنية وطائفية ومذهبية متقاتلة.

 

أدرك, أن كثيرين من سياسيينا الأشاوس وكتّاب آخر زمن, سيتهمون صاحب هذه السطور, بالعدمية والسباحة في الوهم والخيال! ولكن أسألكم: ماذا فعلت بنا موضوعيتكم وواقعيتكم؟ غير أنها أرجعتنا عشرات السنين الى الوراء! وفتحت شهية العدو الحاقد إلى مصادرة المزيد من الأرض الفلسطينية, والمزيد من التنازلات الرسمية الفلسطينية, كما أدخلتنا إلى نفق مظلم جديد هو عبارة عن متاهة ولجة بحرية في عاصفة هوجاء! أقسم, أننا إذا استمررنا في هذا الطريق, فبعد ثلاثين عاما من الآن سنكون في وضعٍ أسوأ من الوضع الحالي, الذي نعاني عثراته وموبقاته وإشكالاته. البديل واضح: عدو يصرح قادته عن الأسرى ومطالبهم بمضمون الآتي: (“هناك اكتظاظ في السجون, وإن مات أسرى ففي التربة متسع لهم”! و”لن نتفاوض معهم حتى لو ماتوا جميعًا” وعلى ذلك قس), عدو يغض الطرف عن غلاة المستوطنين المتوحشين, الذين ينظمون حفلات لشواء اللحم أمام نوافذ سجن عوفر للإمعان في تعذيب الفلسطينيين! عدو ينكل بالقائدين الكبيرين أحمد سعدات ومروان البرغوثي, عدو يتراجع عن كل المكتسبات التي جرى انتزاعها من بين براثنه الشيطانية وأنيابه المتوحشة, بنضالات سابقة للأسرى منذ عام 1967 وحتى الآن! أسأل بربكم: هل تراهنون على إقامة سلام مع هؤلاء الوحوش؟ اعرفوا عدوكم, اقرأوه جيدًا!.

لقد خاطبوا النبي موسى من قبل قائلين: “اذهب أنت وربّك وقاتلا, إنا ههنا قاعدون!”. دلوني على اسم نبي كريم لم يتآمروا عليه ولم يعذبوه ولم يسيئوا إليه, سوى إلههم الذي اخترعه حاخاماتهم “يهوه”؟ أتتصورون أن هؤلاء سيوافقون على إعطائنا دولة؟ (أرجوكم اقرأوا مقالتي بعنوان “المخفي والمستور في التاريخ اليهودي” عن دماء المسلمين والمسيحيين اللازمة لتصنيع الفطائر بمناسبة الأعياد اليهودية, التي كتبتها بعد اللجوء إلى مصادر تاريخية قديمة وعديدة). لقد صلبوا المسيح, وعذبوا رسولنا الكريم ونبينا الأمين, وقاموا ويقومون بارتكاب المذابح المتواصلة ضد شعبنا وأمتنا, هل تعتقدونهم, سيجنحون يوما للسلام؟

الغريب, أن اتفاقيات أوسلو, كما الاتفاقيات الأخرى العربية مع العدو, مثلما نسج العلاقات والتطبيع معه, تتم بدعوى الحفاظ على ما يمكن الحفاظ عليه من الأرض الفلسطينية, والحقوق الوطنية الفلسطينية. كثيرون من “أشاوسنا” بعد إقامة السلطة, اعتقدوا أن السلام حلّ بيننا وبين العدو, فأخذوا يذهبون إلى مواخير تل أبيب ونتانيا والسهر مع ضباط المخابرات الصهيونية. وحتى اللحظة لا يزال التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني قائمًا! وهذا يتم أيضا من باب الحفاظ على المصالح الأمنية الفلسطينية. تماما مثل من يطبعون من العدو, ويستقبلون قياداته ووفوده في عواصم بلدانهم, ويشترون قصورا في نتانيا!, ومن أجل ذرّ الرماد في العيون, يتبرعون للفلسطينيين ببعض فتات أموالهم, ويطرحون مشاريع مصالحة, وهم يمارسون تكريسها, باعتبارها طريقهم الوحيد للنفاذ واستمرار التآمر على الحقوق الفلسطينية وعلى كل الأمة العربية. وهذا أيضا يتم باسم الحفاظ على الحقوق الفلسطينية والعربية.

في ساحتينا الفلسطينية والعربية, تحوّل النضال الوطني والقومي إلى مكاسب شخصية, ومناصب وامتيازات للكثيرين, وتآمر واستهداف مقصود للمناضلين وللكفاءات الحرّة, في محاولة لإثبات عجز الذات عن الفعل والتأثير! وهذا أيضا يتم تحت شعار الوطنية والقومية, وحرث مخيمات اللاجئين من قبل من أشك, أنهم معروفون حتى من قبل عائلاتهم! قلتُ في مقالة ماضية على صفحات العزيزة “الوطن” إن البوح في ظل تقدم العمر يكتسب أهميته المضاعفة, فالصدق مع النفس ومع الآخرين هو الطريق الأكمل والمتمثل في الوضوح، الذي أصبح في زمننا, وفقا لنبي الشعر محمود درويش, جريمة. أرجوكم, سأظلّ واضحًا, قويًّا في الجهر بآرائي ومحاربة الانتهازيين المارقين, الطارئين على النضال الوطني والقومي. وإن كان هذا إجراما, فأرجوكم, اعتبروني مجرمًا!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15996
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70576
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر562132
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45624520
حاليا يتواجد 3191 زوار  على الموقع