موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

أسئلة الجبهة الجنوبية وتساؤلات «المنطقة الآمنة»

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ثمة جملة من المؤشرات التي “تتلبد” في أفق الجبهة الجنوبية وتدعو للاعتقاد بأنها ستنتقل من مرحلة المناوشات المتنقلة إلى مرحلة المواجهات الكبرى، وربما الحسم مع التنظيمات الإرهابية، بكل مسمياتها،

داعش والنصرة وبينهما جيش خالد بن الوليد المبايع للخليفة البغدادي... الأنباء من معبر “التنف” الحدودي بين سوريا والعراق، ليست سوى أول القطر الذي سرعان ما سينهمر.

 

إقليمياً، يحتل الأردن موقع اللاعب الرئيس على هذه الجبهة، أقله من درعا حتى الحدود العراقية، وعلى هذه البقعة، تنتشر فصائل مسلحة محسوبة على الأردن، وله على بعضها “دالّة” مكنته من إقناعها بالمشاركة في مساري استانا وجنيف... لكن كلما اتجهنا غرباً، يزداد تأثير لاعب إقليمي آخر، إسرائيل، التي تحظى بدورها بعلاقات عمل وتشغيل مع فصائل مسلحة أخرى، ومن بينها جبهة النصرة، التي ترى فيها تل أبيب، عدواً لعدوها الألد: حزب الله، وتتعامل معها وفقاً لنظرية “الأعدقاء” لخيري منصور، و“الأعدقاء” منزلة بين منزلتي العداء والصداقة.

وغير بعيد عن هذه المنطقة، تحتفظ طهران بوحدات من الحرس الثوري وحزب الله، قدر الملك عبد الله الثاني في مقابلته مع الواشنطن بوست، أنها ترابط على مبعدة 70 كيلومتراً من الحدود، وقال إنها تثير قلق الأردن وإسرائيل، وأن تفاهمات مع الجانب الروسي قد تم التوصل بهدف احتواء الموقف ومنع الانزلاق إلى خيارات غير مرغوبة، فهل هذه التفاهمات ما زالت سارية في ظل احتدام لغة المواجهة بين موسكو وواشنطن، وانقلاب قواعد اللعبة في سوريا؟

أكثر ما يقلق الأردن، أن مرحلة ما بعد الموصل- تلعفر عراقياً، وما بعد الرقة- دير الزور سورياً، سوف تحمل داعش على الانزياح جنوباً، فتصبح البادية السورية- العراقية- الأردنية، وصولاً للبادية السعودية، مسرحاً لفلول داعش، تتجمع في وديانه وشعابه وكهوفه، وتتخذ منها منطلقاً لاستهداف الدول المذكورة... وربما تكون لدى التنظيم الإرهابي، أفكار وأحلام، تتعلق باختراق الحدود الأردنية، سيما بعد موجة التهديدات الداعشية الأخيرة الموجهة للأردن، ومع تفاقم حالة اليأس التي تحيط بالتنظيم، بعد خسارته معظم الأرض التي كان يقف عليها.

ولا شك أن زيارة الملك لواشنطن، ولقاءاته مع دونالد ترامب، وبالأخص مع وزير الدفاع الجنرال جيمس ماتيس (الكلب المسعور)، ومن قبلها لقاءاته في عمان مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، قد بحثت في سيناريوهات “المسألة الجنوبية”، فالدولتان الحليفتان للأردن، تُعَدّانا إلى جانب موسكو، من أهم اللاعبين الدوليين على الجبهة الجنوبية، وربما يصح القول إن بريطانيا التي لا تحتفظ بأي دور مهم في ميدانيات الأزمة السورية، تحتفظ بدور أكثر أهمية على هذا المحور/ الجبهة.

وبعد جريمة خان شيخون والضربة الصاروخية الأمريكية على قاعدة الشعيرات الجوية، زاد الاهتمام بفكرة المناطق الآمنة، واشتد الميل لترجمة هذا المشروع بطرق جبرية إن اقتضى الأمر، بعد أن كدنا نقترب قبل الجريمة والضربة، من فكرة “المناطق الآمنة التوافقية” والوساطة الروسية في رعايتها وترجمتها، وما قد تحتمله من فكرة المصالحات الوطنية، وتنسيق عمل عسكري بين المعارضات المسلحة والجيش السوري في مواجهة داعش، وإن من خندقين مختلفين، وليس من الخندق ذاته بالضرورة... اليوم، في مناخات التصعيد الدولي، تعود المناطق الامنة لتكتسب بعداً صدامياً، وليس توافقياً بأي حال من الأحوال، أقله في المدى المرئي والمنظور، فكل شيء في سوريا أو حولها، يتغير ويتبدل بين عشية وضحاها.

قد تنجح عملية منسقة في إطار التحالف الدولي، في تحقيق اختراق على الجبهة الجنوبية، وقد يجري دفع داعش للوراء أو حتى انهاء وجودها من البادية الشرقية، وربما تتطور العمليات في حوض اليرموك بما يمكن من القضاء على جيش خالد بن الوليد وجبهة النصرة... لكن ذلك لا يمنع فيضاً من الأسئلة والتساؤلات من التدفق، وهي من النوع الذي يتعين التفكير به ملياً، وتبدأ بسؤال: ماذا عن الدور الروسي واحتمالات الصدام مع موسكو وحلفائها؟... ومن يملأ فراغ داعش والجماعات الإرهابية في هذه المناطق؟ مروراً بأسئلة من نوع، من سيحمي هذه المناطق، وكيف وبأي قوات، وما حدود تدخل الأردن العسكرية، هل يقتصر الأمر على الإسناد المدفعي والجوي والعمليات الخاصة، أم أنه سيجد نفسه مرغماً على التورط في الرمال السورية؟... وماذا إن دخلت هذه المنطقة، والقوى المولجة حفظ الأمن فيها، في معارك استنزاف مع الجيش السوري وحلفائه، هل يمكن أن نتخيل سيناريو اشتباك بين الجيشين الأردني والسوري، ولو بحدود تكتيكية ضيقة؟... ماذا إن أطلقت الجماعات المحسوبة على النظام، ومن بينها حزب الله، معارك استنزاف على طريقة حرب العصابات، ضد القوى المسيطرة على هذه المنطقة؟

ثم، تتدحرج الأسئلة وتتناسل، وماذا عن الحدود الأردنية المغلقة مع سوريا، والتي كان الأردن يأمل بفتحها في غضون أشهر، وربما مع مقدم الصيف المقبل أو في مختتمه، هل هناك أمل في فتح هذه الحدود إن ذهبت التطورات في هذا الاتجاه؟... وهل يمكن الاكتفاء بفتح الحدود مع “المنطقة الآمنة” التي كانت اسمها قبل الجريمة والضربة “مناطق مستقرة مؤقتة”، وهل يتوقعن أحد أن يقبل النظام من جهته بفتح حدوده مع هذه المنطقة التي لا وجود له فيها على الإطلاق؟... وما القيمة الاقتصادية والتجارية لحدود مفتوحة مع شريط حدودي ضيق، بل وما قيمة هذا الشريط بالنسبة لأزمة اللاجئين التي تعد واحدة من الأولويات الضاغطة على الأردن، أمنياً واقتصادياً واجتماعياً؟

ولا يتوقف طوفان الأسئلة عند هذا الحد، إذ يقفز إلى الأذهان سؤال عن صلة المنطقة الآمنة التي يتطلع لها الأردن بالمنطقة الآمنة التي تخطط لها إسرائيل، وقد بحثتها في مرات عديدة سابقة، ولم تأخذ بشأنها قراراً نهائياً بعد... هل سنكون أمام منطقة واحدة أم أمام منطقتين منفصلتين، وكيف يمكن الفصل بينهما إن كانت القوى المحلية التي ستتولى إدارتها وحفظ أمنها هي ذاتها تقريباً، أو ربما من القماشة نفسها، وأيّ تداعيات قد تترتب على أمن الأردن واستقراره، إن جرى التفكير بمنطقة واحدة، أو فتحت المنطقتان إحداهما على الأخرى؟

الصورة تبدو شديدة التعقيد، حتى بفرض أن كل هذه الخيارات ستتحقق بأقل قدر من الخسائر الأردنية، ماذا إذا اتسع نطاق المواجهة ليصبح شمال الأردن، أو بعضه على الأقل، ساحة من ساحات القتال والمواجهة، تماماً مثلما هي الحال على جبهة الحدود اليمنية- السعودية؟

في ضوء هذه المعطيات جميعها، لا بد من العودة للتفكير بالخيارات السياسية، ومن ضمنها إدماج روسيا في أي مسعى على الجبهة الجنوبية، وعندما نقول روسيا، فإننا نقصد المحور بأكمله، عبر البوابة الروسية، تماماً مثلما كانت عليه الحال والتوجه قبل الجريمة والضربة، وبخلاف ذلك، لا يمكن التأكد من عواقب وتداعيات أي سيناريو من السيناريوهات، على الأردن على نحو خاص، الذي يقترب للمرة الأولى منذ ست سنوات إلى هذا الحد، من ساحة الاشتباك والمعارك، بالمعنى الحرفي للكلمة، وليس بالمعنى المجازي فحسب.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

ما العمل؟

د. بثينة شعبان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    بعد مئة عام من وعد بلفور وكل ما سبقه وكل ما تلاه، وبعد مئة ...

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26539
mod_vvisit_counterالبارحة28830
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع120913
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر855533
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47169203
حاليا يتواجد 2983 زوار  على الموقع