موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ادفنوا شهدائكم وانهضوا ...

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أن ينظر بعض "الإسلامويين" لمسيحيي بلدانهم، نظرة تحقير دونية أو كصنف آخر من البشر من الدرجة الثانية، فذلك أمر ندرجه في سياق منظومة ثقافية لا تعترف أصلاً بمفهوم "المواطنة" وترى إليه بوصفه مفهوماً دخيلاً على الإرث الإسلامي ... وأن يسترسل هؤلاء في "شيطنة" المسيحيين وإخراجهم من دائرة "الرحمة الإلهية"، بوصفهم كفرة ومشركين، فذلك ما ندرجه في سياق "التحريض" والترويج لـ "ثقافة الكراهية" ... وأن يتطور الأمر عند بعضهم لحد استهداف المسيحيين وكنائسهم، بالقتل والحرق، فهذا ما ندرجه في سياق الإرهاب الموصوف، الذي يستحق أعلى درجات العقاب وأشدها.

 

لكننا نحار تماماً، ولا ندري كيف، أو أين ندرج هؤلاء الذين بلغت بهم كراهية "الآخر في الدين" حد ممارسة "الانتحار" في كنائسهم وجوارها، لقتل أكبر عدد منهم، في يوم عيدهم؟ ... لا ندري أية منظومة فكرية – تعبوية، تقنع شاباً من هؤلاء، بوضع حد لحياته بيديه، وتحويل جسده إلى "قنبلة عنقودية"، تتطاير شظاياها فتقتّل الأطفال والنساء والرجال، وهم في حمأة الاحتفال بالعيد، يرتدون أجمل ملابسهم ويرتلون صلواتهم وأدعيتهم؟

هل سُدّت الطرق الأخرى للجنة، كالعبادة والصلاة والتقوى والورع وقيام الليل وصوم الشهر وحج البيت والموعظة الحسنة والكلمة الطيبة، ولم تعد ثمة من طريق سالكة لجنان الخلد، إلا تلك التي تمر فوق أنقاض الكنائس وأشلاء المسيحيين؟ ... ما الذي دار في خلد هذا "الانتحاري" وهو يرصد ويتحضر ويستعد ويجمع العبوات والمسامير لضمان قتل أكبر عدد ممكن من المصلين والمحتفلين؟ ... ما الذي كان يعتمل في دماغه وهو يتسلل إلى داخل الكنيسة ويسعى في شق الصفوف للوصول إلى أكبر مركز احتشاد لروّادها؟ ... ما الصورة التي تراءت له، وهو يضغط على "زر" التفجير، موقناً أن جسده سيتطاير مزقاً وشظايا بعد أجزاء من الثانية، مزهقاً عشرات الأرواح وتاركاً عشرات العائلات الثكلى وأعداداً لا تحصى من المصابين بأجسادهم وأرواحهم؟

هل ثمة في إرثنا الإسلامي، مصادر على هذا القدر من "الحقد" و"الظلامية" لينهل منها هؤلاء كل ما يسوغ إجرامهم ويبرر أفعالهم السوداء؟ ... إن كان الأمر كذلك، فأين العلماء والمفكرين وأين دورهم في إطفاء هذه البؤر وتجفيف تلك المصادر... أين دورهم وعملهم على انتزاعها من عقول أبنائنا، وتسميتها بأسمائها، كمنابع لثقافة القتل والكراهية والعداء للآخر والقتل المجاني الجماعي، من دون "رتوش" ولا تحسينات بلاغية، لفظية أو معنوية ... وإن كان الأمر كذلك، فلماذا كل هذا التردد في تنقية التراث وتقطيع طرق انتشاره وتمدده، فنحن كلما أكثرنا من الحديث عن محاربة التطرف، كلما صدمنا بأجيال أكثر تطرفاً، وكلما كسبنا معركة على المتطرفين، كلما بدا أننا نخسر الحرب معهم، فكيف الخلاص من هذه الحلقة الشريرة، وكيف يمكن أن ننقذ أنفسنا ومستقبلنا من بطش هؤلاء وإرهابهم ومعاولهم السوداء، التي لا تنفك تقطع أواصرنا وصلاتنا وتدمر نسيجنا، وتضرب في صميم أعماقنا وأرواحنا وضمائرنا وما تبقى من انسانيتنا.

أن يقتل أحدهم أطفالاً في عيدهم، فرحين بثيابهم وألعابهم والحلوى التي تنتظرهم، فهذا سلوك مرضي لا يصدر إلا عن مريض، لا يخضع أبداً لمعايير البشر ولا تنطبق عليه أي من سمات الإنسانية ... لكن أن يجعل أحدهم من جسده قنبلة لقتل هؤلاء وتمزيق أجسادهم الطرية الغضة، فتلكم حالة اعترف بأنني عاجز عن توصيفها، ولا تسعفني اللغة ولا "التحليل النفسي أو السياسي" في تقديم توصيف دقيق لها.

يوم المذابح المتنقلة في كنائس مصر، الذي اختير بعناية شريرة فائقة، في عيد الشعانين، مناسبة لتذكيرنا بما تقاعسنا كسلاً أو تواطؤاً أو جبناً عن القيام به من مهمات في التصدي لهؤلاء ... وهو تذكرة لنا جميعاً، بما حصل في العريش وسيناء قبل أسابيع، وبما يحصل طوال الوقت في مدن سوريا والعراق ضد "الاخر في الدين والطائفة والمذهب" ... هو تذكرة لنا نحن اللاهين في يومياتنا الفارغة من أي معنى، بأن لا مستقبل لهذه المنطقة، ولا امن لها أو استقرار، بوجود هؤلاء، أو من يشبهم أو يشاطرهم في ثقافتهم، أو من يبرر أعمالهم، أو من يدير ظهره ويشيح بنظره عن جرائمهم.

وأي "لكن" في إدانة هذه المقتلة، ستندرج في سياق التواطؤ مع القتلة ... فلا عسف النظام وجبروته يسمح بهذه "اللكن"، ولا نتائج زيارة رأس النظام لواشنطن، تجيز "لاكناً" من هذا النوع، ولا موقفه المختلف من الأزمة السورية، مقبول كعذر ومبرر لإشهارها ... إدانة هذه الجرائم فريضة عين على كل مواطن ومواطنة، في مصر وخارجها، لكنها الإدانة غير المشروطة، التي يتعين أن تكون بداية المشوار لا نهايته، فالطريق لاجتثاث هذا "الطاعون" ما زالت مديدة ومريرة، وسيسقط على جانبيها ألوفٌ مؤلفة من الأبرياء، ومن كل الأديان والطوائف والمذاهب، فهؤلاء لا يستهدفون المسيحيين فحسب، هم كالنار التي سيصلون بها، تأكل نفسها إن لم تجد ما تأكله.

فاتنا أن نهنئ مسيحيي بلداننا بالعيد، لكن الجريمة المزدوجة النكراء، تجعل التهنئة واجبة علينا وعلى كل من تبقت لديه ذرة من اخلاق وضمير ... كل عام وأنتم بخير، ولن تمنعنا ثقافة الكراهية السوداء، من أن ندفن شهداءنا وننهض.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14019
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع195727
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر676116
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54688132
حاليا يتواجد 3176 زوار  على الموقع