موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

تجدد حديث المناطق الآمنة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تولى دونالد ترامب السلطة رسميا يوم 20 يناير 2017 وبعد أقل من أسبوع أعرب عن نيته في إنشاء مناطق آمنة داخل سوريا «لحماية الأشخاص الهاربين من العنف»،

ثم عاد في 18 فبراير الماضي ليؤكد المعنى نفسه مع إضافة نقطة خاصة بتكاليف إقامة تلك المناطق حيث أوضح أن دول الخليج هي التي ستتحملها، وفيما بين هذين التاريخين نُسِب إلى موقع ديبكا الإسرائيلي نشر تقرير مؤداه أن ثمة اتفاقا أُبرم بين الرئيسين الأمريكي والروسي حول تقاسم النفوذ في سوريا من خلال سياسة المناطق الآمنة بحيث تتحكم الولايات المتحدة في منطقتين، الأولى تمتد من شرق الفرات حتى الحدود العراقية وتدخل فيها الأجزاء التي يسيطر عليها الأكراد والثانية تتاخم حدود سوريا مع كل من الأردن وإسرائيل، والثالثة تقع غرب نهر الفرات وتسيطر عليها روسيا، أما الرابعة فإنها تخضع لتركيا وتقع بمحاذاة حدودها مع سوريا، وتردد أن هذا الاتفاق يمثل تطويرا لاتفاق آخر أبرم بين أوباما وبوتين عام 2015. وفي اجتماع وزير الخارجية الأمريكية مع ممثلي 68 دولة من أعضاء التحالف الدولي ضد الإرهاب الشهر الماضي ذكر أن بلاده عازمة على إنشاء مناطق آمنة داخل سوريا عبر اتفاقيات لوقف إطلاق النار مما يسمح بعودة النازحين إلى ديارهم.

 

وهكذا فإنه في كل تلك التصريحات نحن أمام مساع أمريكية لتكوين مناطق آمنة في سوريا هدفها الظاهر هو الحيلولة دون تدفق المهاجرين إلى الدول الغربية - وموقف ترامب من موضوع الهجرة والمهاجرين معروف ناهيكم عن أن يأتي المهاجرون من معاقل تمركز القاعدة وداعش- لكن خلف هذا الهدف الظاهر توجد سلة أخرى من الأهداف نجد فيها موازنة التمدد الروسي في الشرق الأوسط وتأمين إسرائيل عبر تجزئة سوريا. وبالطبع من الممكن أن نناقش هل سوريا الموحدة أشد خطرا على إسرائيل أم سوريا المفتتة خاصة أن هذا التفتيت سيكون على أسس مذهبية وعرقية، لكن المؤكد أن سوريا الضعيفة مطلوبة.

هدأ سيل التصريحات الملحة على فكرة المناطق الآمنة بعض الوقت ثم عاد ليتجدد مع زيارة وزير الخارجية الأمريكية لأنقرة نهاية الشهر الماضي حيث تطرقت مباحثاته مع الرئيس التركي لخيارات إنشاء المناطق الآمنة، وتركيا هي أول من طالب بتلك المناطق في مرحلة مبكرة من الصراع في سوريا، ثم عندما وقعت مجزرة المدنيين في خان شيخون رفع الرئيس الأمريكي سقف تهديداته للنظام السوري، وبعد أن كان وزير خارجيته صرح أن مصير الأسد يحسمه الشعب السوري على المدى البعيد ها هو ترامب يقول إن كل الخيارات مفتوحة، وها هي السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة تحذر من أن فشل مجلس الأمن في اتخاذ إجراءات لمنع تكرار الجرائم في سوريا «سيجبرنا على أن نتصرف منفردين»، وهذا التهديد الصريح يشمل مروحة واسعة من الإجراءات.

على مدى ربع القرن الأخير كانت للدول العربية ثلاث تجارب مع المناطق الآمنة والحظر الجوي، أخذا في الاعتبار أن هناك علاقة وثيقة بين نوعي المناطق إذ لن يتحقق الأمن دون توفير غطاء جوي. اثنتان من هذه التجارب الثلاث ارتبطتا بقرارين أمميين واستهدفتا ليبيا بكامل أراضيها، وفِي هذا السياق صدر قرار مجلس الأمن رقم 748 في 31 مارس 1992 اتصالا بقضية لوكيربي وقضى في النقطة الرابعة منه بعدم إقلاع أي طائرة من ليبيا أو هبوطها فيها إلا لوجود حاجة إنسانية وبعد موافقة لجنة منشأة لهذا الغرض، ثم صدر قرار مجلس الأمن رقم 1973 في 17 مارس 2011 ارتباطا بحماية المدنيين من القصف الجوي أثناء الثورة وورد في النقطة الأولى فرض حظر جوي شامل فوق أراضي ليبيا. أما التجربة الثالثة فارتبطت بتداعيات تحرير الكويت واستهدفت بعض أجزاء من الأراضي العراقية، ولقد تمت هذه التجربة دون قرار أممي حيث انطلقت قوات أمريكية- فرنسية- بريطانية من قاعدة إنجيرليك التركية لفرض منطقتين آمنتين شمال خط عرض 36 وجنوب خط عرض 32 (توسعت لاحقا لخط عرض 33)، وقد جرت محاولة لإلصاق هذه البلطجة الدولية بقرار مجلس الأمن رقم 688 في 5 أبريل 1991 إلا أن القرار ليس به حرف واحد عن إنشاء مناطق آمنة.

‎إذن أمام الولايات المتحدة خياران فيما لو قررت المضي قدما وتكوين مناطق آمنة في سوريا، الخيار الأول هو استصدار قرار من مجلس الأمن بحيث تتولى قوات دولية (وربما الحلف السني المزعوم) تنفيذه، وهنا سوف تواجه الولايات المتحدة بالڤيتو الروسي والصيني اللهم إلا إذا كان هناك تنسيق مع روسيا بالذات كما ذكر موقع ديبكا، لكن هل بذلت روسيا ما بذلت لتوافق على أن تستولي الولايات المتحدة على ربع الكعكة السورية؟ وما هو مصير الجيب السوري/ الروسي في منبچ الواقعة حتى تاريخ كتابة هذا المقال داخل الحصة الأمريكية من المناطق الآمنة؟ وإذا قبلت دول الخليج تمويل منطقة آمنة للسنة شرق الفرات فهل ستقبل تمويل منطقة آمنة أو منطقة عازلة بمعنى أصح بين سوريا وإسرائيل؟ ثم ما هو موقف إيران من أي اتفاق أمريكي- روسي وهي رغم توافقها مع روسيا تختلف معها كما اتضح من قضية الالتزام بالهدنة المنبثقة عن الآستانة مثلا؟ وإذا أضفنا متغير الأكراد فسوف يزيد الأمر تعقيدا فكل اقتراب منهم فيه ابتعاد عن تركيا وهذا يضع سقفا لمستقبلهم داخل المنطقة الآمنة سيما وتركيا تصرح بأن قواتها باقية في سوريا حتى بعد انتهاء درع الفرات، وبالتالي فإن فيدرالية كردية في سوريا أمر بعيد المنال.

‎الخيار الثاني هو فرض هذه المناطق بالقوة وقد لوح ترامب وسفيرته في الأمم بشيء من ذلك وهذا يعني صداما عسكريا بين الولايات المتحدة وروسيا على الأرض السورية. لقد صرح الرئيس الأمريكي بأنه يسعى لإقامة قاعدة عسكرية في الرقة للتقليل من الاعتماد على قاعدة إنجيرليك مع الاستعداد لتحويل الرقة إلى «لاس ڤيجاس الشرق الأوسط»! وبغض النظر عن أن أيا من الدول التي احتلتها الولايات المتحدة لم تعرف نموذج لاس ڤيجاس بل كانت مسرحا لدمار شامل فإن السؤال هو كيف ستؤسس هذه القاعدة العسكرية ومن سيسمح بذلك؟ وهل ستمكن الظروف الأوروبية من اصطفاف بريطانيا وفرنسا مع الولايات المتحدة كما حدث عام 1991؟.

‎من السهل التهديد بإقامة المناطق الآمنة في سوريا لكن التنفيذ شديد التعقيد بقدر ما هو معقد الواقع السوري ذاته، وكمثال أخير فإنه في الوقت الذي يستعير فيه ترامب مصطلح «الهلال الشيعي» - الذي استخدمه الملك عبد الله لأول مرة عام 2006- ويقول إنه يسعى لإضعافه فإنه عمليا يحارب مع عناصر هذا الهلال الشيعي في سوريا وأيضا في العراق! عيوننا مفتوحة على تطورات الساحة السورية فكلما اقترب موعد حسم معركة الرقة دنت لحظة الخيارات الصعبة على الجميع، فإن لم نكن طرفا أصيلا في التحكم في تلك الخيارات فعلى الأقل ليتنا لا نحبذ تكرار خطيئة العراق في سوريا ولا نرحب بمناطق سورية «غير آمنة».

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بمناسبة مرور 70 عاما على تقسيم فلسطين

د. غازي حسين | الجمعة, 24 نوفمبر 2017

عدم شرعية تقسيم فلسطين وعد بلفور والانتداب البريطاني والتقسيم أقاموا أخطر وأوحش دولة استعمار است...

الفقر في الوطن العربي ليس المشكلة

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    فقر الشعوب مثل غناها تماماً، ليس حالة دائمة لا يمكن تجاوزها، لاسيما إذا ما ...

اجتماع الفصائل والأجندة الفلسطينية البديلة

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    اجتماع الفصائل الفلسطينية بالقاهرة الذي بدأ أعماله يوم الثلاثاء الماضي لمناقشة اتفاق المصالحة وتشكيل ...

لسنا هنودا حمرا… ولنتنياهو نقول: أنت غبي

د. فايز رشيد

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    هناك مثل عربي فلسطيني، يقول: “الدار دار أبونا، وأجو الغُرُب يطحونا”! هذا المثل ينطبق ...

أربعون عاماً على زيارة القدس

د. أحمد يوسف أحمد

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    مرت منذ أيام الذكرى الأربعون للزيارة التى قام بها الرئيس أنور السادات للقدس، وهى ...

فساد نتنياهو.. متى الانفجار؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    تتسارع وتيرة التحقيقات بسلسلة قضايا فساد مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، حيث استجوبته ...

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46688
mod_vvisit_counterالبارحة69116
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع240876
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر975496
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47289166
حاليا يتواجد 5454 زوار  على الموقع