موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

تراجع الاندماج الإقليمي: التجربتان العربية والأوروبية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


حلم عربي وحلم أوروبي مهددان بالإحباط. كلاهما يتعلق بالاندماج الإقليمي. جاءا محمولين على أجنحة آمال كبار في أن تحقق التنمية الإقليمية ما لم تقوَ على تحقيقه التنمية القطرية، وأن يحقق الأمن الجماعي ما ثبت عجز العمل المنفرد عن الوفاء به على كلا المستويين الإقليمي والقطري.

نستطيع بكل بساطة إلقاء مسئولية الإحباط على عاتق الحكام، وربما بقدرة أوفر، على النخب الحاكمة التي التزمت ولم توف، أو التزمت بدون اعتناق كاف، أو التزمت شكلا تحت ضغط أو آخر ولم تصدق فعلا وأداء. نستطيع في الوقت نفسه أن نكون أشد ميلا للموضوعية فنقرر أن تحولات جيواستراتيجية في الإقليمين أجبرت النخب الحاكمة على تبني سلوكيات بعينها وشجعتها على تسريع خطوات الاندماج في مرحلة وإبطائها في مراحل أخرى. تحولات أخرى دفعت دولا في الإقليمين على التخلي عن الإيمان بفكر التكامل الإقليمي والكفر بكل أشكال العمل الإقليمي.

 

***

لا جدال مثلا في أن سقوط الشيوعية يتصدر قائمة طويلة من التحولات الاستراتيجية التي أثرت تأثيرا مباشرا على مسيرة الوحدة الأوروبية. الشيوعية، كما نعرف، كانت نموذجا بارزا لخطر داهم يهدد دول غرب القارة الأوروبية وبالتالي كانت الدافع الرئيس لمساعي الاندماج الإقليمي. كذلك وبالمنطق ذاته كان سقوطها فرصة تاريخية للإسراع بضم دول عديدة كانت شيوعية وأفلتت بتكلفة عالية فاستحقت عضوية عاجلة واستثنائية في الاتحاد الأوروبي. فجأة تمددت «الفكرة الأوروبية» من غرب القارة لتشمل معظم مساحة أوروبا. جاء التمدد بطبيعة الحال على حساب حجم وكفاءة الأرصدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي استندت إليها الفكرة. بمعنى آخر صار الواقع الجديد عبئا على الإمكانات المحدودة للفكرة وللدول، وتحديدا لكل من فرنسا وألمانيا الثنائي اللذين قادا مسيرة الوحدة في مرحلة الإنشاء كما في مرحلة التصدي لتنفيذ التمدد.

***

بترتيب مختلف وأداء أيضا مختلف وثقافة سياسية شديدة الاختلاف مرت مسيرة الاندماج العربي بمراحل صعود وانحدار بدرجات متفاوتة. نشأت جامعة الدول العربية بعضوية سبع دول كان التكامل هدف أكثرها وبخاصة بعد تأكيد التزامها التكامل بتوقيع الاتفاق على تحقيق التعاون الاقتصادي. لا شك أن الجامعة عملت بجهد واضح ومؤكد على التعجيل باستقلال شعوب عربية وتخليصها من الاحتلال الأجنبي لتنضم بدورها إلى قائمة الدول الأعضاء في الجامعة. لم تحسب الدول المؤسسة حساب تكلفة هذا الانضمام الجديد. كان واضحا منذ البداية أن «ثلاثية عربية» سوف تقود مسيرة دعم الاستقلال والانضمام وكذلك توفير الحد الأدنى الممكن من المساعدة الاقتصادية والعسكرية الضرورية لدولة فقيرة ناشئة. كانت المساعدات محدودة سواء كأرقام مطلقة أو بشكل نسبى، وبالتالي نشأت الشكوك في قدرة هذه المؤسسة التكاملية العربية على توفير الأمن الاقتصادي والعسكري لأعضائها. هكذا درجت الجامعة على ضم أعضاء جدد قبل الاستعداد الكافي لإدماجهم أو على الأقل التحضير لعضويتهم ببرامج تكامل واستيعاب. لم تكن العضوية الجديدة دائما قوة مضافة للطاقة التكاملية بل على العكس وكالحال في التجربة الأوروبية كانت في معظم الأحوال عبئا على مسيرة الوحدة أو التكامل.

***

في الحالة الأوروبية كانت الشيوعية حافزا قويا للعمل لتحقيق تكامل يمهد لوحدة، وكان انكسارها، وأقصد الشيوعية، العنصر الذي عجل بترهل الاتحاد الأوروبي وإطلاق العملة الموحدة قبل أوانها والتركيز الشديد، والأيديولوجي إن صح التعبير، على إزالة الحدود بين الدول الأعضاء وإغفال أمن ودعم الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي ككل حتى وقعت الواقعة على يد هجرة موسعة من خارج القارة. في الحالة العربية وجد الحافز المماثل في شكل الصهيونية كفكرة وعقيدة غازية وعنيدة وعدوانية. كانت في البداية مثل الشيوعية في أوروبا حافزا على الوحدة، ولكن في النهاية اختلفتا. الشيوعية سقطت منهزمة أما الصهيونية فانتصرت. صعود الصهيونية كان حافزا لتنشيط أيديولوجية إقليمية مناهضة للصهيونية، وانتصارها أو على الأقل توالي صعودها كان عاملا محبطا ومثبطا للهمم، قطرية كانت أم جماعية.

انتصار الصهيونية، ولو بشكل نسبي ولكن ملموس، وانتكاس العروبة كأيديولوجية وقائية وانفراط الثلاثية المصرية السعودية السورية كقاطرة قيادة أو توجيه في النظام العربي وداخل مؤسساته، والغزو الأمريكي للعراق، وصعود الطائفية والوطنيات الضيقة أو الشعبوية، وتدهور قدسية الحدود الخارجية للإقليم العربي وترهلها وضعفها إمام قوى الاختراق الخارجي وانهزام الحدود والمقاومة الداخلية في مواجهة قوى الاختراق الإسلامي المتطرف، وانتكاسة خطط النمو وانخفاض أسعار النفط وتباطؤ التجارة العالمية وظاهرة ترامب الداعم لحكومات القمع والعنف، هذه العناصر وغيرها، مثل توسع فجوة الدخول، هي التي تسببت في انهيار مسيرة التكامل العربي وهي نفسها العناصر التي ساهمت في فتح أبواب الانفراط الإقليمي العربي.

***

هناك يسمونها بريكسيت، أو الخروج البريطاني من الإقليم الأوروبي. هنا نسميها سقوط سوريا. لا شيء، لا شيء على الإطلاق كان يمكن أن يكون سببا مباشرا ووحيدا في سقوط النظام العربي لو حدث وسقط فعلا إلا السقوط السوري. خروج بريطانيا سوف يجعل البريطانيين يندمون على استفتاء صوتوا فيه بنعم على خيار الخروج من أوروبا. قلت إن هناك العديد من الأسباب ومنها انكسار الفكرة الأوروبية، ولكني أصر على القول بأن خروج بريطانيا سيكون السبب الوحيد المباشر وراء سقوط بريطانيا ذاتها أولا ثم انحسار أوروبا الموحدة، حينها ستخرج من أوروبا دولة بعد أخرى.

أكرر أنه لو وقع انفراط النظام العربي ومؤسساته وتلاه انفراط عدد من الدول العربية، لكان السبب المباشر هو سقوط سوريا.

***

الفكرتان تنحسران، فكرة العروبة والفكرة الأوروباوية. كلتاهما نشأتا في ظرف عالم يتعولم وينحسران في ظرف عالم يرتد عن العولمة. أمامنا وأمام المفكرين الجدد في أوروبا فرصة لإبداع فكر تكاملي جديد يستوعب التحولات الجيواستراتيجية الهائلة ويضبط حركة النهضة في كلا الإقليمين العربي والأوروبي.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15787
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77372
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر973034
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386314
حاليا يتواجد 2584 زوار  على الموقع