موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

نُذر بلير... و"المصالحة التاريخية"!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لطالما كانت مواقف وتحرُّكات توني بلير تشكل نذير شؤم في كل ما يتعلق بقضايا أمتنا والمنطقة. لنذكِّر فقط بدوره الشهير في حبك الأكاذيب لنسج الذرائع لغزو العراق وتدميره وإيصاله إلى راهنه الفجائعي، ونشير فحسب لجهوده المتصهينة لاحقاً،

أي بعد مغادرته للسلطة، وكمبعوث لسيئة الصيت "الرباعية الدولية". ونتوقف أمام ما بشَّر به أخيراً في مؤتمر "ايباك" السنوي الأخير، والذي يلخِّص كل ما كرَّس ونذر نفسه له طيلة مهمته كمبعوث دولي، وبعد انتهائها وحتى اللحظة، وهو الاسهام في محاولات تصفية القضية باجتراع الحلول الملتوية، التي من شأنها استدراج التسوويين الفلسطينيين والعرب إلى شرك التصفية المتطابقة مع الرؤية الصهيونية، وأقله، تلك التي ينادي بها نتنياهو علناً ويضمر الأسوأ منهاً في مخططاته غير المعلنة.

 

في طروحاته الأخيرة أمام "ايباك" أعاد بلير طباعة ما ينادي به نتنياهو في نسخة تتواءم مع الرؤية الأميركية المستجدة في نسختها الترامبوية ولا تشذ عنها، وملخَّصها أن التفاهم والتطبيع مع الدول العربية أولاً هو الطريق الأفضل والأنجع لتسهيل الحل، أو بالأحرى، فرضه على الفلسطينيين، ومهَّد لذلك بقوله:

"لن يكون في وسعنا التوصُّل إلى السلام بالاعتماد على الخطوات السابقة، نحتاج إلى منهجية جديدة لتحقيق تقدُّم".

وإذا كانت تلك الخطوات السابقة التي يعنيها قد تمحورت، كما هو معروف، حول ما سمي "حل الدولتين"، الذي تجاوزته الوقائع التهويدية على الأرض، وتركته الإدارة الأميركية خلفها، فما هي المنهجية الجديدة التي ينادي بها بلير نيابة عن نتنياهو وترامب مجتمعين، أو ما وصفها بالحاجة المُلِّحة لتبني "مقاربة مغايرة لأجل التوصُّل إلى سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين"؟!

يجيب بلير على سؤالنا بقوله: إن "المفتاح لهذه المقاربة يتمثل اليوم في رأيي في نوعية علاقة إسرائيل مع دول المنطقة". بمعنى أن بلير يوجه مفتاحه باتجاه الأبواب العربية الرجراجة أولاً ويعتبر انجاز فتحها يتكفَّل بتسهيل معالجة الباب الفلسطيني، أو الاستفراد به، ويدلل بثقة على نجاعة مفتاحه هذا مؤكداً: إن مسلسل "ربط الجسور بين إسرائيل والعالم العربي يسير في الواقع على أحسن وجه"!

لا حاجة للفت الانتباه إلى أن بلير هنا يكرر تماماً ما سبقه إليه نتنياهو، ويتفق كلياً مع فحوى التسريبات حول رؤية ترامب لوضع نهاية للصراع وتصفية القضية، من هنا يمكن رؤية أقواله هذه بمثابة نذير بما سنشهده من الآن فصاعداً من حركة تصفوية اميركية يمكن التنبؤ سلفاً بكنهها، والتي تقول التسريبات أنها لا تعدو أكثر من إعادة إحياءٍ لحل شارون الشهير القائم على "دولة مؤقتة"، منزوعة السلاح، وتحت اشراف دولي، في مناطق اوسلو المعروفة بأقسامها الثلاثة أ، ب، ج، أي ما لا يتجاوز 60% من مساحة الضفة، مقابل التنازل الصريح عن القدس، والمستعمرات، وحق العودة، ويُترك ما يتبقى مما يسمى قضايا الحل النهائي للمفاوضات لاحقاً... يقال أن غرينبلت موفد الرئيس ترامب في جولته الأخيرة في فلسطين المحتلة قد طرح على رام الله، وكتمهيد للمفاوضات، ما دعاه "تقليص الاستيطان" مقابل إيقاف دفع مخصصات اسر الشهداء والأسرى الفلسطينيين... بالمناسبة، لمن لا يعرف المبعوث جايسون غرينبلت، هو واحد من صهاينة الإدارة الترامبوية الذي لا يقل حماسةً للتهويد عن سفيرها الجديد في تل أبيب ديفيد فريدمان، بل وكان في نهاية ثمانينات القرن المنصرم يتابع دراسته في احدى المدارس الدينية "التلمودية" في مستعمرات الضفة.

لعل ما يتفق مع هكذا توجهات، هو ما جاء في تجديد مايك بنس نائب الرئيس الأميركي، وأيضاً أمام مؤتمر "ايباك"، التنويه بعدم تخلي الإدارة الأميركية عن فكرة نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس. ثم إن ما طرحه بلير وما قيل أن غرينبلت قد طرحه في رام الله، ومعه تأكيدات بنس لإيباك، كله ينسجم مع ما نقله الإعلام على لسان غرينبلت نفسه لاحقاً، وهذه المرة وهو يأتي كمبعوث ينوب عن الرئيس ترامب لحضور قمة البحر الميت العربية، حول ما دعاه "مؤتمراً اقليمياً لعملية السلام مع اطلاق مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين"، ودون أن يتطرق لذكر "حل الدولتين".

بيد أن كل ما تقدم، يعيدنا إلى ما بدأنا به حول نذر بلير سيئة الطالع والمردود على قضايانا، والآن على القضية الفلسطينية بالذات، لا سيما إذا ما ربطناه بمسألتين:

ما نقلته صحيفة "هآرتس" من أن ترامب قد وجَّه رسالةً لنتنياهو عبر صديقهما المشترك المحامي آلان دروشوفيتش فحواها أنه "يريد التوَّصل لصفقة بين إسرائيل والفلسطينيين"، وبأنه "يعتقد أن الظروف ناضجة، وإن هذا الأمر ممكن".

أما الثانية، فالتصريحات التي أحدثت جلبة استبقت انعقاد القمة العربية وانهالت على إثرها تصريحات النفي العربية، نعني تصريحات الأمين العام للجامعة العربية حول توجُه تسووي سماه "إعادة صياغة لبعض الأفكار" في سياق خطة تسوية "للموضوع الفلسطيني"، قال أنه سيُحمل بعيد انفضاضها إلى ترامب في واشنطن، الأمر الذي أوحى حينها بنية تعديل ما تسمى "مبادرة السلام العربية"، أو ما بدا وكأنما بلير يعيد المقاربة وأبو الغيط يتكفَّل بإعادة صياغتها!

... القمة وجَّهت جلَّ رسائلها باتجاه ترامب، ولم تعدِّل مبادرتها المرفوضة منذ أن طرحتها، بل أعادت التأكيد عليها، لكنها اضافت مصطلحاً جديداً على قاموس الصراع ويطرح لأول مرة وهو "المصالحة التاريخية"!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1124
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع1124
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1073290
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51049941
حاليا يتواجد 2502 زوار  على الموقع