موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل ::التجــديد العــربي:: نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج ::التجــديد العــربي:: إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة ::التجــديد العــربي:: ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى ::التجــديد العــربي:: بوتفليقة يقيل رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون ::التجــديد العــربي:: جهود إماراتية وسعودية لفرض ضريبة القيمة المضافة مطلع العام القادم ::التجــديد العــربي:: عرض ثلاثة أفلام سعودية في الرياض.. الليلة ::التجــديد العــربي:: المعرض الدولي للصيد والفروسية يحتفي بـ 15 عاما على انطلاقته في ابوظبي ::التجــديد العــربي:: متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: احتياطي النقد الأجنبي في مصر يسجل أعلى مستوياته منذ 2011 ::التجــديد العــربي:: المواظبة على تناول اللبن يسهم في الوقاية من الاورام الخبيثة في القولون والثدي والمعدة والمبيض وبطانة الرحم، بفضل بكتريا تزيد من إفراز مواد منشطة للجهاز المناعي ::التجــديد العــربي:: السمنة تنذر بأمراض القلب ::التجــديد العــربي:: زين الدين زيدان يعرب عن سعادته بإحراز كأس السوبر الإسبانية بعد هزيمة غريمه برشلونة 2-صفر، بعد تقدمه ذهاباً على ملعب كامب نو بنتيجة 3-1 ::التجــديد العــربي:: مدربو «البوندسليغا» يرشحون بايرن للاكتساح مجدداً ::التجــديد العــربي:: عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى ::التجــديد العــربي:: 175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار ::التجــديد العــربي:: أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات ::التجــديد العــربي::

الموصل والطبقة.. فيَضان الدَّم وفيَضان المَاء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أتساءل، وأنا أقف على مدخل حدثين خطيرين، في الموصل والثاني في الطبقة، حيث سد الفرات العظيم. أيجيز لي أحمد بن الحسين، أن نستبدل كلمة “يُدَفِّن” في بيت شعر له، في رثاء أخت سيف الدولة الحمداني، بكلمة أخرى، لأقول بألم:

 

يقتِّل بعضُنا بعضًا، وتمشي أواخرُنا على هامِ الأوالي

إذ هذا هو الوجه الأفضل من وجوه حالنا اليوم، أما الوجوه الأخرى، في المديين المَعيش المنظور والمُحتَمَل، فهو دفنٌ بلا كفن، حيث يُكفَتُ الواحد في كيس “بلاستيكي” أزرق أو أسود، أو لا دفن ولا كفن، حيث التفسّخ تحت ركام البناء المُدمّر في القرى والبلدات وأحياء المدن، أو نوع فريدٌ من غيات، حيث الجسد مِزَقٌ متناثرة في اللامكان، على الأعمدة، والحجارة، والأغصان. وأتربة؟! ويا حظ من يلقى منَّا مَن يكفنه ويدفنه ويقرأ الفاتحة على روحه، إذ لا شيء أبهى ولا أبعد من ذلك في هذا الزمن البائس الرديء.. وفي كل الأحوال أو في معظمها، لا بواكي لنا، ولا من يقول غُدِر بنا وبأبنائنا، وخدعنا حتى عن أرواحنا.. فكيف الحديث عن مصير شعب، وأمة، ووطن،، وعن كل ما يتصل بوجودنا، وهويتنا، وعقيدتنا، وثقافتنا، وتاريخنا وحضارتنا؟!

في هذا الجزء من أرض البشر، غابة بدائية، يحتطب فيها المحتطبون من شتى أقطار الأرض، يحتطبون بشرًا، ويدمرون عمرانًا بحقد، ولا يُسألون عمّا يفعلون.. بل ويمُنّون ضحاياهم، وعلى العالم أجمع، بأنهم قتلوا الشر، في بشرٍ يرونهم “الشر؟!”، حيث حوَّلونا إلى رمز له، بذريعة محاربة الإرهاب والقضاء عليه، وجعل الإرهاب “إسلاميًّا؟!”، بينما هم الإرهاب الذي يقتلنا، ويقاتل بنا، وعلى أرضنا. إنهم يشنون حربًا لا تحكمها قوانين الحرب، ولا تدخل تحت سقف القانون الإنساني والقانون الدولي، فهي خارج الأحكام، والحكمة، والمنطق، والضمير، وكل ما يتصل بالقيم الإنسانية.. في ما يتعلق بها، وما يُمارَس فيها، وينتج عنها، وترمي إليه. في القانون “أطراف الصراع، كل الأطراف، ملزمة بفعل كل ما هو ممكن لحماية المدنيين”، وفي وضعنا الفريد، كل أطراف الصراع تقتل المدنيين، ولا نجد إلا فتكًا وحشيًّا بهم، فهم إمّا قتلى، أو رهائن، أو دروعًا بشرية، أو مشردين، ونازحين، ولاجئين، ومُهجَّرين. وحياتهم كلها في قلب الرعب والإرهاب والخطر، بين الجوع والمرض وشقاء العيش، لمن يُكتب له عيش في بيته؟!

مأساة رهيبة، بعد مأساة رهيبة، يتعرض لها المدنيون من أهلنا في سوريا والعراق واليمن، ويومًا بعد يوم، يوغل القَتَلَة أكثر فأكثر في القتل وجنون الحرب، ويرتكبون المذابح تلو المذابح، ويلتمس لهم المسؤولون من حلفائهم، أعذارًا، ويبقى الناس جراحًا تنزف، يبتلعون الدمع والهوان والضيم والذل، فسيف الرّعب والإرهاب مصلتٌ على الرّقاب، وهو لا يبقي ولا يذر. أعداء الأمة يفتكون بها، هذا دأبهم، وديدنهم، وهذه فُرَصُهم.. ومن أبناء الأمة من هم داء، وبعض المسؤولين عنها وفيها، أسّ الداء ورأس البلاء.. والناس من مذبحة إلى كارثة، ومن قنوط إلى يأس، ومن يباسٍ إلى يباس. ومن ابتلاء إلى ابتلاء..

كيفما تحركت، وأينما استدرت، وكيف فكَّرت، وقدَّرت، وتبصَّرت، وفسّرت. تجد نفسك أمام عدو تاريخي لك، يقتلك باسم إنقاذك، ويقبض منك ثمن قتلك، ودمك، ويمنّ عليك؟! وها نحن قيد المحنة لا نزال،، فبعد عشرات المذابح التي ارتكبتها القوى القاتلة للمدنيين، في سوريا والعراق، وكان آخر، مما دخل سجلّ الجرائم الكبرى: مذبحة مسجد عمر بن الخطاب في قرية “الجينة”، ومذبحة “مدرسة البادية الداخلية” في المنصورة، السوريتين.. أمام المذبحة الكبرى في أحياء الموصل، على الساحل الأيمن لنهر دجلة، في القسم الغربي من المدينة المنكوبة “الموصل”، لا سيما حي الموصل الجديدة، المذبحة التي يُعَدّ ضحاياها بالمئات.. وهي “مأساة رهيبة”، كما وصفها جوزيف فوتيل قائد القوات الأميركية في العراق التي ارتكبتها. مئات الشهداء من المدنيين العراقيين تحت الأنقاض “٥٠٠ شهيد في روايات، وأكثر في رويات أخرى”، بقصف أميركي. تم في ١٧ آذار مارس الجاري ٢٠١٧. وكانت ذروة الالتزام الرسمي، العراقي والأميركي”، فتح تحقيق في الحادث؟! ونحن نعرف جيدًا معنى ذلك وأهدافه ونتائجه.. إذ هكذا هو الشأن في الحروب، وجرائم الدول.. يقتلون ويقتلون، وعندما تصرخ الجرائم، يعِدون بفتح تحقيق، لا يلبث أن يموت ويميت، ممتصًّا روح الاحتجاج. ويستمر القتل، ويبقى المجرمون فوق القانون، ويبقى الإرهاب بأنواعه، سيد الساحة؟! فيا لها من ذروة، تلك الذروة التي بلغتها الحضارة الحديثة، وهي “ذروة؟!”، لأنه في الحروب الما قبل حضارية، لم يكن هناك تحقيق يفتح أصلًا في الجرائم المرتكبة.. فنحن في تقدم؟!

قد وصف قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال جوزيف فوتيل الأحد مقتل عدد كبير من المدنيين في غرب مدينة الموصل، بأنه يشكل “مأساة رهيبة”، من دون أن يقر رسميا بأن التحالف الدولي ضد “داعش” شن هذه الغارات. وقال في بيان: “نجري تحقيقا حول هذا الحادث لنحدد بالضبط ما حصل، ونواصل اتخاذ إجراءات استثنائية لتجنب ضرب المدنيين”. وأكدت قوات التحالف، يوم السبت أنها وجهت ضربات إلى منطقة سقط فيها عدد كبير من المدنيين.. هذه وقائع فاجعة، لكن المفجع أكثر، أنها غُمِرَت بسيل من التفسيرات والتبريرات العجيبة، فبعض المسؤولين نفى مسؤولية الأميركيين عن المذبحة، واتهم “داعش” بتفجير المبنى الذي سقط فيه عدد كبير من الشهداء. وفي شهادة، أو إفادة، ذات دلالات متضاربة، قال “رئيس مجلس حقوق الإنسان المحلي في محافظة نينوى إن فريقه قام بزيارة ميدانية، وإن 173 شخصا قتلوا بعد أن أجبرهم المتشددون على النزول في خندق، وفتحوا النار على طائرات هليكوبتر قتالية، حتى يتم تنفيذ ضربة جوية”؟! لا نبرئ “داعش”، لكن كيف نبرئ الأميركي الذي يعترف ضمنيًّا؟! فلندقق جيدًا فيما قيل: “داعش قد أنزل المدنيين إلى السراديب، وأخذ يتصدى لطائرات الهلكوبتر في المكان، مما سبب القصف والمأساة”؟! ألم تكن الطائرات تستهدف الموقع بناء على تأكيد القيادة الأميركية التي قالت تمت “قصف الموقع بناء على طلب العراقيين، ووفق ما قدموه من معلومات”؟! إن إنزال المدنيين للسراديب عمل وقائي، والتصدي للطائرات المغيرة من قواعد الاشتباك.. أما قوة ووزن القنابل المستخدمة ضد الموقع، أفليست من تقدير وتدبير من ألقاها؟! فكيف يتم إنكار مسؤولية الأميركيين عن المأساة، أو الدفاع عنهم بهذه الصورة؟! نحن لا نبرئ “داعش”، ولكن دم ضحايا حي الموصل الجديدة في رقبة من قصف ودمر مبانٍ على رؤوس من فيها من المدنيين.. وهؤلاء بشر، وعراقيون، وأبرياء، ومدنيون تحت الأنقاض، بسبب القصف الوحشي الأميركي. ألا إنه من العجب العُجاب، أن يذبحونا وندافع عنهم؟! اللهم إلا إذا كان هذا من شروط التحالف، أي تحالف، مع الأميركيين، لأنهم يشترطون عدم مسؤولية جنودهم، ومن ثم عدم ملاحقتهم، عن كل ما يرتكبونه في الأرض التي يقاتلون فيها.. هكذا كان الأمر، وهكذا يكون، في كل تحالف مع الأميركيين.. وهذا هو المستمر الآن.

ولا بد لنا، قبل مغادرة هذه المأساة، إلى حدث آخر خطير ومثير، يتحمل مسؤوليته التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، من أن نشير، إلى أن أحد أوجه المأساة الأخيرة، في الموصل المنكوبة، أن الجهات السياسية والعسكرية والأمنية، العراقية والأميركية، طمأنت السكان في غرب الموصل، بأن المعركة ستكون سهلة، الأمر الذي جعلهم يبقون في بيوتهم، فجاءهم قصف الأهل والحلفاء الأعزاء، لينهي وجودهم، في مأساة بشعة، وصفها القائد الأميركي المسؤول في العراق، بأنها “رهيبة”، لكنه كالعادة، لم يعترف بمسؤولية جيشه عنها.. فالعراقيون طلبوا، والعراقيون قدموا المعلومات؟! هكذا تتم عملية التملص السياسي والقانوني والأخلاقي، من كل الجرائم التي يرتكبها الأميركيون “المتحضرون”؟!

الحدث الخطير الثاني الذي نتوقف عنده، وهو يتجاوز ما أشرنا إليه من مذابح ارتكبها ويرتكبها المتحالفون ضدنا، والمتآمرون علينا، نحن العرب والمسلمين، والمتقاتلون بنا، هو موضوع سد الطَّبقَة، دُرَّة الإنجاز السوري، خلال عقود من الزمن مضت. السد الواقع تحت سيطرة تنظيم الدولة، ودارت حوله، وفي مدخله الشمالي على الخصوص، معارك عنيفة، حيث ألقيت قذائف، ووقع قصف جوي من طيران التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، التي تعتمِد الميليشيات الكردية بأذرعها لتحرير الرقة من “داعش”، ممهدة لذلك بتطويقها من كل الجهات، ومنها الطبقة. لقد خرجت البوابات، والرافعات، والعنَفات المولدة للطاقة، وبعض المواقع الحساسة الأخرى، خرجت عن الخدمة، وأخذت المخاوف تزداد، إذا ما ارتفعت نسبة المياه المخزَّنة خلفه عن الحدود الآمنة.. وهو مهدد بالانهيار، لأن بوابات التصريف مغلقة، ونسبة المياه إلى ارتفاع، والقصف الأميركي المساند للقوات الكردية مستمر، والعمليات العسكرية لا تتوقف، لا سيما تفجر الألغام التي زرعتها “داعش” في طريق القوة الكردية ـ الأميركية المتقدمة من شمال السد، ولعدم صيانة ذلك السد منذ سيطر عليه تنظيم الدولة.. وكل ذلك يساهم في التهديد بانهياره. وفي ٢٦/٣/٢٠١٧ قال مدير المؤسسة العامة لسد الفرات، الآتي: “سد الفرات معرض للانهيار بشكل كبير، بعد قصف طائرات التحالف والكارثة دخلت مراحلها الأولى. على الولايات المتحدة الأميركية التوقف فورًا عن قصف المنطقة، ويجب التوصل لاتفاق لإدخال فرق مختصة بشكل عاجل، لمحاولة منع وقوع الكارثة.. غرف التحكم في سد الفرات تعرضت للتدمير بشكل كبير، وكل ما يتم تناقله عن كارثة وشيكة هو أمر حقيقي وخطير جدًّا”.

إن تعطيل عمل المراكز الحيوية والعملية في السد، وزعزعة أسس وبنيان بحجم سد الفرات، نتيجة للعمليات العسكرية، عمل إجرامي أكثر بكثير من كل الصفات السيئة، والإدانات التي تطلق على ذلك الفعل وتلحق بالقائمين به.. ولا يمكن وصف ما يجري من قصف وتفجير بأنواعهما، ومن أعمال عسكرية في مجال السد وفيما حوله، بأنها أعمال غير مسؤولة، بكل الأبعاد والمعاني والتبعات.. فالأمر أكثر بكثير، من كل الأوصاف والكلمات والأحكام والتبعات.. وذلك، إن هو تسبب في انهيار السد، لا ينذر فقط بكارثة فوق التصور والاحتمال والحصر، بل ويدل دلالة واضحة، على أن كل من يقوم بأعمال عسكرية من هذا النوع، فوق السد أو بقربه، يقوم بعمل إبادة متعمَّد، ومن البدهي أنه لا يملك الحد الأدنى من الوعي والمسؤولية والإدراك والأنسنة، التي تسمح بنسبته إلى بني البشر… أو أنه صيغة إجرامية وحشية، يرمي عمدًا إلى إحداث كارثة كبرى في المنطقة كلها، لأسباب عدائية قديمة متجددة.. لأن انهيار السد ـ إن حدث لا سمح الله، أو تمت زعزعة أسسه، وإضعاف بنيانه، وقدراته، ومكوناته ـ يعني فيضان مخزون المياه خلفه، ذلك الذي سيغرق المدن والبلدات والقرى، الأرض والبشر، الأحياء والعمران.. ما بين الطَّبَقَة والبوكمال، وهي المسافة الأكبر التي يقطعها في سوريا من أصل ٦٨٠ كم بين مدخله إليها في جرابلس، ومخرجه منها في البوكمال، وهذا يعني تدمير مدن الطبقة والرقة ودير الزور، بمن فيها، ووادي الفيضي، وكل البلدات والقرى ومظاهر الحياة في ذلك القسم من سوريا.. ويضاف إليه ما يمكن أن يصيبه الفيضان، بين مدينة القائم العراقية، وما شاء الله وما قدر، وما حمل النهر من قوة دفع، إلى “كرمة علي”، حيث يلتقي بدجلة، مشكلًا معه شط العرب، عبر أرض العراق الحبيب.

إن الإدانة للقصف الأميركي الأعمى، في كل من سوريا والعراق، ولكل قصف تقوم به القوى المالكة لتلك القدرات، القائمة بعمليات تطول المدنيين، والبنى التحتية، وكل مظاهر الحياة والعمران في بلداننا.. لا تكفي، ولا تُسمَع، ولا تردَع. وانتظار شيء إيجابي، أو أخلاقي، أو إنساني، من الجهات التي يستغرقُها العِداء، والقتال، والاقتتال، التي تستنفد عقولها وضمائرها وطاقاتها في الفِتَن والأحقاد والثارات، والساعية إلى انتصارات على الذات، بقتل الذات.. أمر مستبعَد، من دوع غضبة شعب معني بالأمن والسلم والحياة، أكثر من كونه معنيًّا بسياسة وساسة، ومذاهب وطوائف، وصراعات تقود إلى الهلاك.. وهذه الغضبة أصبحت منتظرة، لكنها مكبّلة. وأن نتوقع من القٌوى والدول والتنظيمات التي تكن لنا العداء، وتستهدف أمتينا، العربية والإسلامية، من خلال “داعش” وأخواتها، أو تحت مُسمَّى “الإرهاب”، الذي يُسميه الرئيس ترامب وحلفاؤه الصهاينة، وأتباعهم من العرب وغير العرب: “إسلاميًّا؟!”، أن “تتركنا وشأننا، وتعتقنا لوجه الله”، أمرٌ لا جدوى منه، فمنطقها يستند إلى القوة، وليس لدينا ما يردع، ومن يفكر بردع القوة العادية، بل للأسف، لدينا من يستعديها، ويستظل بظلها. وانتظار شيء من القمة العربية التي يحتضنها “البحرُ الميّت” بإشفاق، نوعُ من انتظار المعجزات في زمن الموبقات، حيث لا معجزات، والقول اجترار، حتى أنه لا يدخل في دائرة قول على قول، بالمعنى الإيجابي للكلمة. ما يتبقى لنا، بعد الله ورحمته المنتظرة، أن نعتمد على أنفسنا، وأن نواجهها بحقيقة ما نحن فيه، وبما نحن عليه، ونحاسب الذات في ضوء المسؤولية عن الجماعة والحياة. وأن نعي تمامًا أن كل ما يجري يستهدفنا جميعًا، كلًّا من حيث يُؤتى، وهو أدرى بكيف، ومن أين، ومتى يؤتى.. ومن ثم فلا بد من وقفة عقلانية، ضمائرية، وجدانية مع الذات، ومن شجاعة وجرأة في النظر إليها عبر المرآة.. ومن ثمّ وقفة شعبية جريئة على أرضية الثقة المتبادلة، تقول للقَتلة يكفي، وتقول للغوغائية لقد أهلكتنا ولست أهلًا لشيء، وتقول للغرباء يكفيكم ويكفينا.. وتقول للحلفاء: عرفناكم، وعرفنا نواياكم، وارتسمت أفعالكم وصداقتكم مياسم نار على جباهنا، وفي كل موقع من أجسادنا، وسالت مع مسيلات دمائنا.. فاتركونا، أو القوا أقنعتكم وواجهونا بحقيقة ما أنتم.. إذ لا بد من وضوح، ولا بد من رؤية، ولا بد من دفاع عن الذات وعن ماهيتها وهويتها، وعن الأرض وانتمائها، حتى لو كان في ذلك هلاك.. فالهدف المقدس، يستحق التضحية على مذبحه، وما يجري لنا، تقديم ذبائح على مذابحكم. وكل هذا محسوب علينا، وليس محسوبًا لنا. ومن بعد، مواجهة الذات، بقدر الذات، حيث:

وإذا لم يكنْ من الموتِ بُدٌّ فمن العجْز أن تكون جَبانا

والله المُرتجى، وليس خلق من خلقه، وهو وليّ التدبير.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية

News image

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن شهر اكتوبر سيكون حاسم لتس...

الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل

News image

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - عُيّن الرئيس الألماني الاسبق هورست كولر رسميا الاربعاء موفدا للا...

نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج

News image

جدة - شهد منفذ سلوى الحدودي مع دولة قطر منذ ساعات صباح يوم أمس حرك...

إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة

News image

كامبريلس (إسبانيا) - أصيب ستة مدنيين، إضافة إلى شرطي، بجروح، عندما دهست سيارة عدداً من ...

ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى

News image

أعلن مصدر رسمي في حكومة كاتالونيا الى ارتفاع القتلى الى 14 شخصاً قتلوا وأصابة 100...

عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى

News image

الكويت - قال تلفزيون دولة الكويت إن الممثل عبد الحسين عبد الرضا توفي الجمعة في ...

175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار

News image

قتل 175 شخصا على الأقل، ونزح آلاف آخرون من منازلهم جراء #الأمطار الموسمية الغزيرة في ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

عودة روسيا إلى ليبيا

د. محمد نور الدين

| السبت, 19 أغسطس 2017

    بدت زيارة قائد الجيش الليبي اللواء خليفة حفتر إلى موسكو، واجتماعه بوزير الخارجية الروسي ...

الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 19 أغسطس 2017

    دائماً هي مسكونةٌ بفلسطين، مؤمنةٌ بقضيتها، واثقةٌ من عدالتها، صادقةٌ في نصرتها، ماضيةٌ في ...

التعليم الفلسطيني في القدس……ومرحلة ” صهر” الوعي

راسم عبيدات | الجمعة, 18 أغسطس 2017

    من الواضح بأن الحرب التي يشنها وزير التربية والتعليم الإسرائيلي المتطرف “نفتالي بينت” ومعه ...

سفيرة الأمم المتحدة بين المأساة الايزيدية وواجب إسرائيل الاخلاقي!

هيفاء زنكنة

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

نادية مراد، شابة عراقية، عمرها 23 عاما، تم اختيارها في سبتمبر/ أيلول 2016، سفيرة الأ...

عقدة الرئاسة

توجان فيصل

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

لا أدري لمَ قام الملك عبد الله بزيارة رسمية لرام الله، مع وفد مرافق. فما...

ما بعد انتهاء التنسيق الأمني

معين الطاهر

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  بدايةً، ينبغي الإشارة إلى عدم وجود أي رابط بين العنوان أعلاه وتصريحات الرئيس الفلسطيني ...

عن «المجلس»... رداً على حُجج «المُرجئة»

عريب الرنتاوي

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

ينطلق الداعون لربط انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني بإتمام المصالحة، من فرضيتين: الأولى، ان انعقاده من ...

لورنس فلسطين وفلسطينيوه الجدد!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

عام 2005، وتحت شعار "السلام من خلال الأمن"، والدور الأميركي المطلوب لتطوير أجهزة الأمن في ...

ما السر بتسمية منظمة إرهابية بـ (الدولة الإسلامية)؟

د. هاشم عبود الموسوي

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

    لم يعد خافياً على أحد (في موضوعة المنظمة الإرهابية داعـــش)، بأن واشنطن لم تكن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6427
mod_vvisit_counterالبارحة30057
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6427
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر542864
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43614546
حاليا يتواجد 2322 زوار  على الموقع