موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

المثقَّف الفدائي... وتقرير شابيرا!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


استوقفني في الأسبوع المنصرم حدثان ربما بدا للكثيرين أنهما منفصلان، لكنني لم أجد ما يصرفني عن التفكُّر ملياً فيما قد يربط بينهما. إنهما تقرير مراقب الدولة في الكيان الغاصب يوسيف شابيرا حول القصور الذي اعترى أداء جيشه إبان الحرب العدوانية الثالثة على غزة عام 2014،

التي تؤشر هذه الأيام على أنها لن تكون الأخيرة، واستشهاد المناضل المطارد باسل الأعرج، وهو يواجه بفدائيةٍ عُرف بها قتلة "فرقة يمام" الاحتلالية الخاصة بتنفيذ الإعدامات الميدانية بحق المناضلين الفلسطينيين في مدينة البيرة، التي اصبحت الآن جزءً من مدينة رام الله... من لا يرى رابطاً بين هذين الحدثين سوف يواجهني بمنطق فحواه:

 

بالنسبة لتقرير شابيرا، فالأمر لا يخرج عن تقليد عند هذا العدو ودرج عليه، وهو مسارعته لتشكيل لجنة تحقيق تعقب كل حالة اخفاق لجيشه في مطلق حرب عدوانية لا تأتيه بأكلها من تلك التي يشنها عادةً على العرب، والهدف الرئيس عنده من ذلك هو تلمُّس أسباب تعثُّر استهدافات ذاك العدوان، بغية استخلاص الدروس لتجنُّب تكرار مسببات الفشل في مرات لاحقة، ومن بعده تأتي مسألة محاسبة من يتحمَّل تعثُّرها. مثلاً، حدث مثل هذا عقب آخر الحروب مع الجيوش العربية عام 1973، وفشل حربه على المقاومة اللبنانية العام 2006... من منا لا يذكر لجنة "اغرانات" مثلاً. يضاف إليه، أن هكذا تقارير سرعان ما تدخل بازار المنافسات والمزايدات والمناكفات بين رموز وقوى المستوى السياسي والعسكري في هذا الكيان، وعليه، يطول أمد علك أصدائها فيه.

أما بالنسبة لاستشهاد فتى قرية "الولجة"، الشهيد البطل باسل الأعرج، وهو يواجه مطبقاً نظريته حول "القتال الفردي" ترسانة عدوه بما ملكت يمينه من سلاح فردي حتى ارتقائه سنام الخلود في "البيرة"، فهذه باتت من يوميات الفلسطيني، لاسيما في زمن "انتفاضة الفدائيين". وأيضاً من يوميات السياسة الاحتلالية التي تطارد المقاومين وتصفّيهم عبر الاعدامات الميدانية آن تمكنت من ذلك. يشجِّعها على ذلك حالتان، فلسطينية وعربية، تسمحان به، وثالثة دولية تغطي عليه وتعصم القتلة حتى من مجرَّد اللوم، ولا نقول الإدانة... كله صحيح، لكنما طبيعة عدونا تجيز ربطاً بين الحدثين وفي مسألتين:

أولاهما، أن التقرير، والذي لم يقدِّم في هذه المرة توصيات، وأثره حتى الآن القضاء على المستقبل السياسي لجنرالين هما وزير الحرب السابق موشيه يعلون، ورئيس الأركان إبان الحرب بني غاتس، وخروج نتنياهو وليبرمان منه بأقل الخسائر، ورابحه الوحيد نفتالي بينت، نرى أن أهم نتائجه كانت فيما خلقه من جدل بات الآن سيد لحظتهم، وافضى بهم لاستخلاصات قضَّت مضاجعهم، جوهرها عجز منظومتهم العسكرية والأمنية الهائلة، والتي يعتدون بها، في مواجهة مقاومة محاصرة ومستفرد بها كما لم يسبق وأن أُستفرد بمقاومة عبر التاريخ، وتحيط بها ظروف موضوعية بلغت من السوء ماً يجل عن الوصف، ناهيك عن عدم التكافؤ الصفري المعروف، الأمر الذي يعني للمستخلصين اتضاح هشاشة كيانهم المُفتعل مهما بلغ من القوة، باتضاح أن أول ما يطرحه انعدام التكافؤ مع القدرة الغازية على الشعوب المناضلة من تحديات مصيرية هو ذاته ما يدفعها لأن تنتج، وبالضرورة، المذهل من الابتكارات النضالية المبدعة والمفاجئة... كان سيد استخلاصاتهم التي حباهم به تقرير شابيرا، هو أن الأنفاق وحدها قد غيَّرت قواعد الاشتباك، وترقى إلى مستوى الخطر الاستراتيجي...

ما ارعبهم هو ما تصفه مصادرهم ب"تحقيق مفهوم المقاومة"، ويعنون رسوخ ثقافتها لدى شعب عُرف بها، ولم يكتموا ذهولاً وانشداهاً إزاء عناد شعب جعلت منه التحديات الوجودية المحيقة صانعاً مبدعاً لأدواته ومفاجآته النضالية، المستندة إلى تراكم كفاحي عمَّده صمود اسطوري، يغترف من معين إيمان لا يحد بالتضحية كقيمة وطنية من أجل وطن لابد وأن يحرر ويستعاد كاملاً والعودة لكامله...

يقولون مثلاً: لقد "توقَّف كل شيء في غزة، إلا حفر الأنفاق، الذي يستمر العمل فيه على مدار الساعة، وبدون توُّقف بالمرة"... وهنا نأتي إلى ثانيتهما، إلى الشهيد القائد، والمثقَّف العضوي والفدائي المشتبك مع عدوه الذي ما انفك يقاومه، رافضاً مهادنته ومن هادنوه... من عُرف بمنظِّر "القتال الفردي"، والمقاومة الفطرية"، والقائل: "كل ما تدفعه في المقاومة، إذا لم تحصده في حياتك ستحصل عليه لاحقاً. المقاومة جدوى مستمرة"... إلى الشهيد باسل الأعرج، الذي سبق وأن جرح بسلاح شرطة السلطة، ومن اعتقلته مع رفاقه وافرجت عنهم بعد ستة اشهر لأضرابهم المعروف عن الطعام ليعتقلهم الاحتلال ما عداه، إذ اختط بدمه الزكي الطهور في "البيره" خارطة العودة، وعَّدل بفدائيته البوصلة الهادية إلى ذات الدرب المفضية إليها، هذه التي عبَّدها من سبقه من أبرار لم تنقطع قوافلهم وامتدت لقرابة قرن مضى... وإذا كانت الفلسطنة ليست زمرة دم وإنما هوية نضالية، فإنه لا من مستحق لأن ينسب إليها إلا من سار على ذات الدرب النضالية ولم يلتفت...

... ترجَّل باسل "الولجة" تاركاً وصيَّته التي مارسها لمن يلتقطون الراية وهم سيل لا ينضب:

"لا تعتد رؤية الصهيوني، حتى لا تألفها عينك قبل عقلك، بل افعل ما يفعله ابناء غزة حينما يشاهدون صهيونياً، يركضون باحثين عن حجر لرجمه به"... لذا حرصوا على إعدامه ميدانياً واردوه وهو يقاومهم، فجاز لنا أن نربط بين استشهاده واستخلاصات تقرير شابيرا.

 


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6989
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6989
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1079155
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51055806
حاليا يتواجد 3186 زوار  على الموقع